صفحة الكاتب : الشيخ عمار الاسدي

حكم الاحزاب الدينية ، تفويض مشروط ، أو مطلق ؟
الشيخ عمار الاسدي

 تُلقي في بعض الاحيان بعض الازمات بظلالها على مشهد الفكر والحياة لتستثير موضوعات يكون البحث فيها جديراً لاستيضاح الموقف الصحيح من مسالة ربما تكون مشوشة او غامضة ، لبعض التداخلات .

ومن تلك المسائل علاقة الأحزاب الدينية الشيعية كممثلات للشعب والقواعد الشيعية بالمرجعية الدينية العامة ، وهل يوجد ما يسوغ مخالفة الأولى للثانية من جهة اختلاف ميدان عملهما والوظيفة التي يضطلع بها الأثنان ؟

وموضوع الاختلاف طبعا هو وسيلة الحكم او صلاحية بعض افراده ، اذا ما تطلب وضعٌ معينٌ ، أو ظرف خاص تدخل المرجعية العليا العامة وتغليب كلمتها ، لتصحيح وضع ، وتسيير العملية السياسية على خلاف ما يرغب او يصنع الساسة لتتخذ شكلاً آخر لظروف موضوعية تراها جديرة بذلك . بعد وضوح ان الاحزاب لا صلاحية لها في عمل المرجعية فيما تختص فيه من عملها الديني . 

في العصور المتاخرة التائقة فيها الشعوب للنهوض باستحقاقاتها ، ورعاية مصالحها ، والخروج عن نير الظلم وطغيان حكم المتغلب ، وتنور الانسان بحقوقه المدنية ، وتقارب البشر في حصص التعليم ، وتفتق الاذهان بالتعليم والاعلام ، ظهرت في الاوساط الاجتماعية للشعوب طبقة اتخذت من العمل الحزبي طريقاً لتحقيق اهداف سياسية في الادارة والحكم كوسيلة لتحقيق اماني وتطلعات شعوبها ، او هكذا بدت وأسست لمشروعيتها وخصوصيتها . والمسلمون عموما كانت فيهم تلك الطبقة التائقة الى ترجمة الاهداف الدينية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية للاسلام على مستوى الدولة ، فتكونت الاحزاب الدينية لأجل ذلك والحركات . والشيعة فيهم من رأى ذلك النشاط مناسباً للنهوض بأعباء مهمة رفع الظلم والحيف عن ابناء ذلك المذهب في واقعهم الديني والاجتماعي ، كونهم كانوا ، ولقرون خلت ، غالبا تحت وطأة الحاكم الظالم الذي يتقصدهم بالظلم ، او يتحاشى ويتجاهل حقوقهم لدواعي مختلفة . فشجعت تلك الاسباب القوية لقيام احزاب شيعية دينية تهدف الى الخروج عن استار الخوف والوصاية والحكم من الآخرين ، مستفيدة من الوضع والانفراج العالمي العام .

الا ان هذه الطبقة السياسية السريعة التوثب ، المندفعة بالخزين الكبير من ارث الظلم والاضطهاد ، لم تنسق عملها على قواعد معروفة توازن بها ادائها ، وفي اولها عجزها عن البرهنة على قدرتها على القيام بحقوق ابناء طائفتها وصيانتها ووضع المناهج لاستقرارها ، لعدم اهتدائها لصيغة عامة مرضية لنيل الثقة والاعتماد ، الا بطريقة الاحزاب الدينية التي غالبا تقع في التناقض بين ما تقتضيه المصلحة الحزبية الضيقة ، وبين ما تتطلبه المرحلة في نيل ثقة قواعدها المقتضية لتجاوز تلك المصالح المحدودة المضعفة للاداء العام والخدمة العامة .

وبذلك عرفت الشيعة بعد ان كانت تلجأ للطبقة العليا من علمائها في مهماتها ، جهةً اخرى وصلت الى مرحلة امساك الحكم وتسيير البلاد ، وهي الاحزاب الدينية الشيعية .

ومن الاول بدا واضحا ان تلك الاحزاب تضطلع بمهمة اخرى غير مهمة العلماء ، وهي محاولة رفع الظلم الخارجي الواقع على ابناء هذا المذهب الواحد ، ومقاومة الاقصاء والابعاد ، وتحسين فرص عيشها وحقوقها ، الا انها ابتليت بما اشرنا اليه ، وآفات اخرى تشترك الاحزاب في الوقوع بمحاذيرها.

وحاولت بعض هذه الاحزاب ان تستقل في مراجعاتها الفكرية وتجتهد لمواقفها وقراراتها وتعتمدها في مواقفها من الاخرين وفي الحكم ، فوقعت في اشكالية اختلاف رؤاها عن رؤى العلماء الكبار كمراجع للناس الذين يشكلون أغلب قواعدها ، كما انهم مراجع لغير المنضوين تحت لوائها ، ممن تدير تلك الاحزاب شؤونهم .

ولكي لا يطول المقال الذي لا نريد له ان يأخذ شكلا متخصصا فقهيا اكثر من كونه ثقافياً مبنيا على اسس عامة واضحة القواعد سلفا ، نلخص رأينا في ضرورة ان لا تخرج تلك الاحزاب والمؤسسات في عملها ومناصبها حتى الحكومية عن مخالفة المرجعية العامة في كليات اتجاهاتها وقراراتها ومن دون الاعتماد على مبدأ ولاية الفقيه العامة ، بل بالمقدار المتيقن من موقع الفقهاء فيما يلي :

1- ان مرجع شؤون المسلمين الشيعة بالاساس هي للفقيه ، فهو الناظر في مصالحهم ، من جهة اعتدال مزاجه وقواه ، وابتعاده عن المنافع الشخصية والفئوية بشكل مطلق ، وعلمه الواسع باسباب التشريع ، واحاطته بتجارب القيادة ، وولاء القواعد الموالية له واعتقادها بقدراته ، وهذا بامكان الأمة ان تتأكد منه وتعلم به ، والعلم حجة كل مطلوب ، ومنتهى كل غرض . بينما الاحزاب بالاضافة الى حداثة تجاربها ، وضُعف مؤهلات أصحابها ، مبتلاة في كثير من احكامها وقراراتها بمراعاة وتقديم مصالحها الخاصة ، فربما ترى رأياً ليس في صالح الامة والشعب ، وان كان في صالحها ، فهي لن تقدم على التنازل او ترك مصالحها الخاصة على حساب مصالح عامة ، أو مصلحة عليا بعيدة الامد والاجل .

وانما كانت قراراتها وادارتها للبلاد ماضية مشروعة ، باعتبار عدم امكان تصدي الفقيه للحكومة الاسلامية التامة ، لاسباب معروفة ، فاختير هذا النظام في ادارة البلاد باعتباره الاقرب لتحقيق المصالح في حالاتها الاعتيادية ، ومادام يتحرى له الطريق الاقرب ، وما لم يتضح للفقيه ان مسلكا ما سيؤدي الى مفسدة واضحة لا يستطيع الحزب والحكومة تفاديها لظرف يرتبط بافراد تلك الحكومة او نظامها الخاص.

ولما كان رعاية مصالح الامة ومجموع الرعية هو الهدف من أي نظام حاكم ذلك كله ، كان المرجع عند الاختلاف بحسب نظر العقل بعد التسليم بمقدمات مؤهلات المرجعية وتقدمها على مؤهلات الأحزاب ، هي المرجعية المتمثلة بالمرجع الاعلى الذي يعد من جهة هذه الجوانب الرئيس المفوِّض لتلك الاحزاب في العمل بمصالح غيرها . وهذه الجهة لا ترتبط بحكم شرعي عدا احراز حكمة وصواب توجهات المرجعية واطلاعها على الجهات التي تؤهلها لذلك . فهي هنا منصب اعتباري عقلائي بوظيفة قررتها التجربة وولاء واخلاص الناس لها، ومؤهلاتها . فعلى الحكومة والحزب طاعتها من باب حكم العقل ، فان الحزب اذا راى صواب القرار النافع للصالح العام ، كان عليه تقريره عقلا وان لم يصدر من جهته . فان تفويض الحكم اليه بالانتخاب وبالطرق الدستورية لا يخوله الاضرار بالمصالح العامة لو انجر طريق عمله وتحالفاته الى نتائج تظهر عواقبها الوخيمة بوضوح على الناس .

2- ان التكليف الشرعي لتلك الاحزاب التي فرضناها شيعية ملتزمة بمنهج رجوع الافراد في افعالهم وتروكهم الى الفقهاء يشمل حتى نشاطاتهم غير الشخصية ، اي التي تتعلق بمن يحكمونهم ، فهم وان كانوا مخولين بمقتضى الامضاء الشرعي للحكم المدني بآلياته الانتخابية وغيرها ، والتي بموجبها كان للحزب وافراد الحكومة حق التشريع والحكم في القوتين التشريعية والحكومية التنفيذية ، الا ان ذلك التخويل والامضاء غايته عدم نقض غرضه الذي من اجله اعطوا ذلك التخويل ، وهو الوصول الى تحقيق مصالح المسلمين في شتى الميادين ، وهذا الحق لم يثبت لهم بالاصالة ، او النصب الخاص والعام من الشارع كما هو واضح ، لكي يقتضي اطلاق نصبهم وتمكينهم متابعة الاخرين لقراراتهم ، وان لم تبدو صالحة ، بل مقتضى ايمان الكيانات السياسية الشيعية بان النصب العام من الشارع لرعاية مصالح الامة هو للفقهاء رضوان الله تعالى عليهم بمواصفات خاصة ، يحتم عليهم عدم مخالفتهم فيما يبتون فيه مما يرون عدم امضائه من تصرفات الحكومة او البرلمان اللذين تكونهما الأحزاب ، إما لمصادمته لمصلحة ، أو افضائه لمفسدة لا يمكن السكوت عنها . فان خالفوا وأصروا، أُعتبروا عاصين مستحقين للعقاب الاخروي ، خصوصا اذا لم يعتقدوا اعتقادا جازما صحة ما يصرون عليه في الامور التي تتعلق بالحكم وادارة البلاد . باعتبار ان الاعتقاد الجازم يرفع المسؤولية عن صاحبه مادام لا يرى قرار غيره وحكمه المخالف له ، له مايبرره علميا وحكميا . واغلب تصرفات الحكومات فضلا عن التشريعات ، هي اجتهادات غير مكتملة الصورة في حال خالفها الفقيه بشدة ، او غير مراعى فيها المصلحة من جميع جهاتها ، وتجثم فوقها المصالح الفئوية وقصور تطلعات اصحابها . فلا يكونوا فيها محققين لجهاتها العلمية الخاصة بها بجميع مقدماتها ، فكيف يمكن ان يكونوا جازمين بها؟

على ان جزمهم ايضا ، لا يرفع عنهم التكليف الشرعي بوجوب متابعة الفقيه فيما خالفهم فيه ، لأن الامر لا يخلو اما ان تكون هناك مقدمات خارجية ليست من صميم عمل الفقيه ، اي مقدمات عقلية غير شرعية ، غابت عن الفقيه فاتخذ منحى في حكمه مغاير لما اتخذته تلك الاحزاب او هيئتها الحاكمة ، او لم يغب شيء ، ولكن كان سبب الاختلاف هو الاجتهاد في الفكر والنظر في ترتيب نتيجة مناسبة على ضوء معطيات تلك المقدمات .

وعلى كلا الوجهين والاحتمالين المرجع هو الفقيه . اما على الاحتمال الاول ، فانه يجب على الحزب او الحكومة بيان تلك المقدمات ، لتصحيح الصورة التي يتخذها الفقيه لسحب المعارضة وتغيير موضوع حكمه ، ولا يجوز دعوى ذلك مجردة بان يدعوا ان المرجع غير محيط بجهة ما ، وذلك لانه من المستحيل بمواصفات المرجع العقلية والنفسية ان تكون المقدمة واضحة بعد احضارها امامه ويكون غيره افضل ترتيبا للنتائج منه ، حتى في المسائل التي تتطلب خبروية في امور حديثة او علمية ليست من اختصاص المجتهد ، لانه من المؤكد سيلجأ الى اصحاب اختصاص يقدمون المشورة ، ويتولى هو القرار والحكم بعدها .

وليس رئيس افضل دولة عالمية في التوازن الفكري والنفسي بأفضل من ذلك الفقيه الجامع لشرائط المرجعية العليا ، لكي يكون قرار ذلك الرئيس حاسما في امور مهمة مصيرية عند العقلاء الذين بنوا الانظمة الحاكمة بعد رجوعه للمستشارين والخبراء فيما لا علم له فيه ، ولا يكون قرار وحكم الفقيه مقبولا مع اعتماده عين الآلية العقلية او العقلائية ، بل يزيد الفقيه عليه انه خبير في الدين الذي ترجع مصالح العباد الدنيوية في كلياتها اليه . ونجد العقلاء في العالم مضطرين للاذعان بحكم الرئيس المدني للدولة بعد ترجيحه رايا طبقا لاستشارات رجحها بالرغم من وجود استشارات اخرى مخالفة !

ويعدونه معذورا لو تبين خطأ قراره فيما بعد ، ما دام قد اتبع الآليات المعروفة في احراز مقدمات القرار واختلاف مراجع تشخيص ذلك بين يديه .

فيدل ذلك على وجود سيرة عقلائية على تقديم قول الرئيس فيما لو اختلف اهل العلم في مقدمات الحكم لديه ، ويصبح ترجيحه هو الحاكم وان كان هو ليس من العلماء في تلك المقدمات .

فمن هنا فان الاحزاب مضطرة الى متابعة المرجع المقرة برئاسته لمصالح العباد حتى في الامور التي مقدماتها خارجة عن اختصاصه بالآلية العقلائية التي ذكرناها . هذا على الاحتمال الاول .

واما على الاحتمال الثاني ، فالمسالة اوضح لأن منصب رئاسة المرجع بعد ان كان متقدما في الرتبة على منصب تلك الاحزاب بإقرارها ، وانها مفوضة في الحكم وليست لها اصالة شرعية ذاتية لعنوانها ، يكون المرجع في الاختلاف هو المرجع ، لانه هو المفوّض لهم ، ولا يعقل تقدم قولهم على قوله فيما اجتهد الاثنان فيه واختلفا ، حتى فيما لا تكون مقدماته او احداها دينية من اختصاص المرجع ، بعد تحريه المقدمات بالطرق العقلائية ، وضرورة رجوع القرار لواحد من المختلفين ، تماما كما في مثال الرئيس الآنف .

3- على تقدير ان التفويض للاحزاب في الحكم والتشريع بالآليات المدنية هو من قبيل العقد المعاملي بين الناخبين وبينهم ، أو بين المرجع وتلك الأحزاب ، كما يرى البعض ذلك ، فان اي عقد يعتبر منتقضا ومفسوخا اذا خالف شرطا ضمنيا ارتكازيا في ذلك العقد حاله حال اي عقد كان فيه شرط ضمني ارتكازي . وذلك الشرط هو عدم مخالفة مقررات الطرف المذكور للمرجع العام ، فان وجوب الوفاء بالعقد لا يشمل ذلك ، وهذا الشرط من جهة الناس مغروز في وجدانهم ، ومرتكز بصورة يكون مأخوذا على من يتعاقدون معه ممن يدير شؤونهم . بل في وجدان كل طائفة او جماعة تدين لشخص وجهة في رعاية مصالحها ، فلا ملزم للمرجع للقبول بمقررات واحكام من هو دونه اذا لم تثبت صلاحيتها للناس الذين هم بمسؤوليته اولاً .

كما يمكن الاستدلال له بالحديث المعتبر \" المسلمون عند شروطهم الا شرطاً حلل حراماً ، او حرم حلالاً . او قول امير المؤمنين عليه السلام \" شرط الله قبل شرطكم \" . بمعنى ان ما كان لله فيه الكلمة ولو بواسطة من لهم الاهلية لذلك بمقتضى تسلسل المناصب الدينية وصولا للفقيه ، مقدم على ما تشترطونه ، ولا تكون شروطكم في معاملاتكم قابلة للوفاء والالزام اذا كانت مخالفة واقعاً او ظاهراً لمن شرط له الله القيام بمصالح العباد . فلا يجب الوفاء للحزب او الحكومة في عقد توظيفهمالادارة البلاد ، اذا كانت بعض مقرراتهما او اصل ترتيب استحواذهما على الحكم مخالفاً لحكم الفقيه المرجع العام .

وهكذا تجد ان على جميع الانحاء التي يمكن تصويرها في علاقة الاحزاب الشيعية الدينية بالمرجعية العامة الدينية في شؤون عملها في الحكم وادارة البلاد ، عقلية كانت او عقلائية او شرعية دينية خاصة ، لا يمكن تحصيل وجهٍ لتقديم قول الحزب والحكومة في شؤون العمل والحكم المدني ، على قول الفقيه المرجع العام ، فيما يختلفان فيه ، حتى على عدم القول بولاية الفقيه العامة . وان الاول محكوم للثاني من جميع الجهات . 

  

الشيخ عمار الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/14


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • أمناء علماء الشيعة.. فطنة ويقظة  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : حكم الاحزاب الدينية ، تفويض مشروط ، أو مطلق ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنان ، على الخصخصه خطوات مدروسه ام تهرب من المسؤولية - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : ترجمة موفقه لواقع غير موفق اقتصاديا وكل مافي الامر هو عدم وجود خبراء اقتصاديين لديهم ضمير حي وقادر على التحليل المنطقي المعلن لما يجري ... وان وجدو هكذا اشخاص ..من سيسمح لهم بالعمل

 
علّق هارون العارضي الرميثي ، على خاشقجي لاشيء امام اكثر من 3500 امريكيا قتلتهم السعودية - للكاتب سامي جواد كاظم : في البداية أشكرك على التطرق لموضوع اليمن ومحاصرتهم اقتصادياً والأطفال الذين يقتلون يومياً بلا ذنب سواء انتمائهم لبلادهم ، وهذه المجازر اليومية بحق شعب اليمن الصامد بعيدة كل البعد عن أنظار الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وبعيدة عن أقلام الكتاب العرب الشرفاء للأسف إلا قليلاً من أمثالكم. ... لكن لدي إعتراض على عنوان مقالتك خاشقجي إنسان عربي لا يقل شأنآ عن الشعب اليمن وهو أيضاً لن ينجوى من ظلم آل سعود المجرمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على ما هو مصحف فاطمة وما محتواه ومن كتبه وجمعه؟ وهل له علاقة بالقرآن؟! - للكاتب الموقع الرسمي للعتبة الحسينية : مصحف فاطمة محنته كبيرة كصاحبته التي ماتت مظلومة مهضومة مغصوب حقها . فلماذا يُريدون منّا ان نقبل بأن عائشة حفظت عن النبي عشرات الألوف من الاحاديث وان النبي (ص) امر بأن نأخذ نصف ديننا عنها . ولماذا يُريدون منّا ان نُصدق أن ابا هريرة الذي عاش مع النبي ثلاث اشهر قد روى الألوف من الاحاديث ناهيك عن الجراب الآخر الذي لم يفتحه . أليست بنت النبي اولى بذلك منهم وهي ربيبة داره ووريثة آثاره ممن كان الوحي ينزل في بيتها لا بل دخل معهم تحت الكساء فكان سادسا. ولعل الاشارة من الائمة إلى أن مصحف فاطمة هو حديث الوحي أو حديث ملك من الملائكة يُشير إلى انها سلام الله عليها اخذت عن ابيها نقلا عن الوحي ما ملأت به هذا الكتاب ، فسُميّ بمصحف فاطمة وكما هو معروف فإن كلمة مصحف هو ما موجود في الصحف او ما مدوّن فيها ، ولماذا لا نقول مثلا أنه بإملاء علي عليه السلام وذلك لقول علي عليه السلام . كان رسول الله (ص) يُحدثني فإذا فرغ سألته ، واذا فرغت ابتدرني بالحديث ، هذا الكم الهائل من الاحاديث الذي منح عليا وسام ان يكون باب مدينة علم الرسول (ص) . هذه الاحاديث حملتها فاطمة والحسن والحسين فلا بد انهم لا بل الجزم انهم درسوا في هذه المدرسة وعنها أخذت فاطمة ما موجود في مصحفها. يضاف إلى ذلك إذا كان سليم بن قيس الهلالي ملأ كتابه مما حدثه عليا وسلمان والمقداد ، اليس حريا بفاطمة أن تملأ كتابا لها هو مصحفها الذي يتداوله الائمة سلام الله عليهم ، مشكلة القوم أنهم لا يُريدون أن يؤمنوا بأن فاطمة ربيبة الوحي وضجيعة باب علم الرسول وأم سيدا شباب اهل الجنة الذين زُقوا العلم زقا حتى قيل أن فاطمة عالمة غير معلمة . والاغرب من ذلك انهم يعترفون بأن للكثير من الصحابة مصاحف خاصة بهم ولكن عندما نقول ان عند فاطمة بنت سيد الكائنات مصحفا تنقلب الآية ويصبح قرآنا ، والسؤال إلى هؤلاء المتقولين بذلك / هل قرأ احدكم ما في مصحف فاطمة او لمسه او رآه ؟؟ (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون)

 
علّق عراقي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : سلام الله على الحسين وعلى علي بن الحسن وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين .... السلام على النفوس الطاهرة التي تعلمت من نهج الحسين وسارت على دربه وعلى الاقلام التي تعلمت من نهج السيدة زينب صلوات الله وسلامه عليها ونشرت تضحيات الحشد المقدس ... اسأل الله ان يديم الحشد المقدس ويرفع شأنهم ويقوّي شوكتهم ويكثرهم ويقوّي ايمانهم ويكثّر عددهم ويزيد من عددهم وعتادهم .... اسال الله ان يحفظ صاحب هذا المقال ومن علق وان تكون عاقبتهم الى خير بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين ....... ............... ابكيتني اخي الكريم .......

 
علّق منير حجازي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : ان قول اليعقوبي (أن عدم استمرار الملائكة في حفظ البشر إذا اصر على انتهاج طريق الشر والتمرد بأنه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيئ). هذا خطأ شيخنا ، يستمر رزق الانسان وحفظه والامداد له حتى لو اساء أو تمرد، لأنه من عدالة الله تعالى انه لا يقطع رزقه عن العاصين له ، كما أنه تعالى لا يقطع المطر عن الصحراء او يوقف المطر من السقوط على البحار والانهار فنقول أن ذلك ليس من العدل ان تذهب هذه المياه هدرا ، فيحتكر نزول المطر على البساتين مثلا والمزارع ، وهكذا وحسب قولكم فإن الله يمنع عطائه عن المسيئين ويعطيه فقط للصالحين. يا شيخ ان لطائف الله تعالى خفيت عليكم وآياته عميت عنها حيث يقول تعالى : (إنما نملي لهم ليزدادوا اثما). فلم يقطع رزقهم في الدنيا حتى وإن عصوه ، وإلا ما هو تفسير جنابكم لمؤمن محروم وعاصٍ متخم ؟ يعطي الله حتى للعصاة لأن حسابهم في الآخرة كما يقول تعالى (يريد الله ان لا يجعل لهم حظا في الآخرة). ثم ما علاقة ما تفضلتم به شيخنا بالملائكة الحفظة او (المعقبات). والله يا شيخ لم افهم من كلامك شيء .

 
علّق حنان ، على للمرأة دور في نضال الحشد الشعبي المقدس  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : هذه ليست مقاله فقط انها لوحة فنان محترف رسم المرأه بفرشاة الاهتمام ولونها بعبق الوفاء والتقدير ...احسنت دائما وابدا باحثنا المتالق

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وولائهم للبلد لكان نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وحبين للبلد لكن نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق اثير الخزرجي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم . لله درك أيها الكاتب ، شرحت واوضحت فجزاك الله جزاء المحسنين . واما الشيخ اليعقوبي فيقول : (وعلّل المرجع عدم استمرار عمل الملائكة في حفظ البشر اذا اصّر على انتهاج طريق الشر والتمرد بانه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيء وضرب لذلك مثلاً بما يحصل اثناء منافسات كاس العالم مثلاً فان فرقاً تفوز واخرى تخسر ويحزن جمهور الفريق الخاسر ويتألم وربما ينتحر بعض المتعصبين لكن هذا لا يبّرر الغاء المنافسات واعطاء الكاس لكل الفرق على حد سواء لمنع حصول الالم والحزن للبعض، لان ذلك عين الظلم ). هسا ما ادري اشجاب كرة القدم بالموضوع . لا بابا الفاتيكان ذكر ذلك ولا الكردينال الاخر . يا شيخ اتق الله في امة محمد ولا تتدخل في امور تزيد البلبلة في عقول الشباب . لا توجد مرجعية بالقوة ، انت رجل صاحب حزب (فضيلة) ولك اهداف واطماع في السلطة ، وتحاول الاساءة إلى مقام المرجعية باعلانك نفسك مرجعا او متمرجعا وانت من اتباع حوزة كانت مشبوهة وخريج دراسات حصلت في زمن الحملة الايمانية التي قادها عدي صدام حسين عليه اللعنة .

 
علّق فؤاد المازني ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : أعرف مجاهد بالحشد أخذ إبنه القاصر وياه للساتر ومن إعترض آمر الفوج لأن عمره أقل من 18 سنه جاوبه الأب إشكد عمر القاسم بن الحسن بمعركة الطف؟

 
علّق حكمت العميدي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : اعرف الي يعادي الحشد المقدس الشريف ماعندة ولاء لوطنة ولا حب لارضة ولاصاين عرضة ولا عندة شرف

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل خلق الله نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) قبل النبي آدم؟ ام بعده ؟!! : كما هو معروف فإن النور ، والضوء لابد لهما من مصدر ولعل اقدم مصدر اشار إلى أن اول ما خلق الله هو (النور) قبل أن يخلق الشمس والقمر هو الكتاب المقدس حيث ذكر بأن العالم كان في ظلمة فخلق الله النور ، ثم النور الأعظم قبل أن يخلق الشمس والقمر كما نقرأ في سفر التكوين حيث يقول : (في البدء خلق الله السماوات والأرض. وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، والله يرف على وجه المياه ـــ وكان عرشه على الماء ـــ وقال الله: ليكن نور، فكان نور ــ محمد ـــ ثم خلق الله النورين ــ علي وفاطمة ــ ). في الحقيقة لم يُبين لنا الكتاب المقدس ما المعنى من النورين والنورين فيما بعد ماهما ماهو مصدرهما ، فقد القى الكتاب المقدس القول واطلقه اطلاقا ، وجاءت التفاسير بائسة لتزيد الامر غموضا. ولكن لربما يقول البعض أن الله خلق الشمس وهي النور الذي بدد به الله الظلمة ، نقول له : أن نص الكتاب المقدس يتحدث عن النور ، ثم النورين ، ثم تحدث عن الشمس والقمر . أي أن الله خلق أولا النور ، ثم خلق الشمس والقمر وأيضا اطلق عليهما النورين . والمشكلة التي وقع بها كاتب النص أنه قال : بأن الله خلق الماء والأرض ثم أخرج المزروعات بكل انواعها واشكالها : (وقال الله: «لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا، وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه، بزره فيه على الأرض». وكان كذلك. فأخرجت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه، وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه). ثم يقول (فعمل الله النورين العظيمين: النور الأكبر ــ الشمس ــ لحكم النهار، والنور الأصغر ــ القمر ــ لحكم الليل، والنجوم). وهذا خطأ فاضح ، لأن الزرع بكل اصنافة يعتمد على ضوء الشمس فلا يُمكن للزرع ان ينبت من دون الشمس . يضاف إلى ذلك قول النص (وخلق النجوم) . وهذا أيضا لا يستقيم . أما التفسير الحقيقي للنص فهو أن هناك نورا خلقه الله قبل كل شيء ، ثم اخذ منه وخلق نورين ثم خلق النجوم . وفي تأمل بسيط تتضح حقيقة أن هناك ارواح نورانية خلقها الله وخلق من اجلها ما في الكون . المسيحية تقول بأن المخلوق الأول الذي خلقه الله هو (المسيح) روح الله ثم يعتمدون على نص التوراة التي تقول :( وكان روح الله يرفرف على الماء). ولكن المسيحية تتخبط في بيان النور الأول فتقول مثلا : (يوحنا ، لم يكن هو النور، بل ليشهد للنور. كان النور الحقيقي الذي ينير كل إنسان آتيا إلى العالم.إلى خاصته جاء، وخاصته لم تقبله). ولكن الاشكال أن السيد المسيح لم يأت إلى خاصته ــ عشيرته ـــ بل جاء إلى كل اليهود ــ بني اسرائيل ــ وهؤلاء لم يرفضوه كلهم بل آمن منهم الكثير به . أن النص ينطبق على نبينا محمد صلوات الله عليه فهو النور الأول وهو الذي أتى إلى خاصته ــ عشيرته ــ انذر عشيرتك الاقربين ، ولكنهم رفضوه وحاربوه . وعلى ما يبدو فإن هناك اتفاقا ايضا بين السنة والشيعة على أن اول شيء خلقه الله هو نور محمد كما ورد في العجلوني(827) : عن جابر بن عبد الله قال : قلت : يا رسول الله بأبي أنت وأمي أخبرني عن أول شيء خلقه الله قبل الأشياء ، قال : (( يا جابر إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك)) .انظر النفحات المكية واللمحات الحقية لمحمد عثمان الميرغني(ص/28-29). وكذلك حديث : (( كنت نوراً بين يدي ربي قبل خلق آدم بأربعة عشر ألف عام )) . علي بن محمد في كتابه"تاج العقائد"(ص/54) . واحاديث أخرى كثيرة. وهناك حديث آخر عن ابي هريرة يقول فيه : (( كنت أول النبيين في الخلق )). {رواه ابن أبي حاتم[كما في تفسير ابن كثير(ص/1052)] وابن عدي في الكامل (3/49،372،373) وأبو نعيم في الدلائل(ص/6) وتمام في الفوائد4/207رقم1399. تحياتي تحياتي علي بن محمد الإسماعيلي الباطني في كتابه"تاج العقائد"(ص/54)

 
علّق باسم الفلوجي ، على لو ان بغداد عاصمة للثقافة - للكاتب عالية خليل إبراهيم : السلام عليكم السيدة المحترمة عالية ام حسين هل كتبت شيئا عن المرحوم جدنا اية الله الشيخ سعيد الفلوجي ومن اين استقيت معلوماتك، جزاك الله خيرا وانا حفيده الشيخ باسم بن نعمة بن سعيد الفلوجي ساكن استراليا في بيرث عاصمة ولاية غرب استراليا، وشكرا

 
علّق مصطفى نزار ، على كتب الدكتور عادل عبد المهدي .. اشكركم، فالشروط غير متوفرة - للكاتب د . عادل عبد المهدي : مقال جيد سيادة رئيس الوزراء هل نفهم ان الشروط توفرت الان؟

 
علّق نور الزهراء ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا على هذا الكلام المحفز و الرائع .... شيئ مثير للأهتمام و خصوصا في هذا الزمن . 💖💖.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبدالامير الدرويش
صفحة الكاتب :
  عبدالامير الدرويش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لا.. لقانون تجريم البعث  : ضياء المحسن

 صحيفة الشرق السعودي الأوسخ، وداعشية الموقف  : حيدر حسين سويري

 هندسة الميدان تعالج وتفجر 50 عبوة ناسفة وتؤمن ممرات للقطعات العسكرية المتجهة للجبال المحاذية للطوز

 الشباب .. خيارالتغيير وتحقيق الطموحات  : عون الربيعي

 انشطة متنوعة لمنتدى الغدير النسوي

  "داعش" يعترف : هذا ما فعلناه بالطيار الأردني قبل احراقه حياً!

 التجارة ...تناقش قانون استثمار الاملاك العائدة للاسواق المركزية حسب قرار مجلس الوزراء  : اعلام وزارة التجارة

 طـُـــزْ في مصر والسيناريو الأمريكي  : محيي الدين إبراهيم

 الى متى يبقى المخاض عسيرا؟  : علي علي

 قصة بطل عراقي رفض الوقوع بالاسر

 استمرار تفريغ وتحميل الحنطة الاسترالية الواصلة الى ميناء ام قصر لحساب البطاقة التموينية  : اعلام وزارة التجارة

 وزير النفط الإيراني يصل مدينة النجف الاشرف ويناقش مع محافظها العقود النفطية بين البلدين  : احمد محمود شنان

 على درب أوباما  : مدحت قلادة

 نادي الزوراء الفائز بكأس العراق يهدي فوزه لوزير النقل  : وزارة النقل

 في غضون يومين النجف تشهد مهرجاناً عالمياً ثانيا  : احمد محمود شنان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net