صفحة الكاتب : د . مسلم بديري

بعد قليل نص مسرحي
د . مسلم بديري

شخصيات العمل

- الجندي

- الدّفان 

 

 

 

المكان : مقبرة .. مجموعة قبور في عمق المنظر .. 

الزمان :  ليل .. تتخلله مجموعة اصوات : عصافير .. بنادق .. شخير .. الخ ...

 

عند بداية المشهد , يكون الدفان جالساً في ركن من اركان المسرح , يهم بإعداد شاي كما اعتاد كل ليلة , ينهض , يجمع مجموعة من الاوراق والاخشاب واضعا اياها تحت " قوري " قذر موقدا النار تحته .. في هذه الاثناء يدخل الجندي – بذراع واحدة- غير مبالي بشيء , يبدو عليه التعب والتأثر , يخر في منتصف المكان , 

 

الجندي : ( يحفر حفرة في المكان ويحاول اخفاء جسده فيها )

الدفان  : ( ينهض باحثاً عن وقود للنار )

الجندي :  ( مستمراً في الحفر )

الدفان  :   اعشاب .. اعشاب .. عليّ ان اجد المزيد ما زال الصباح بعيداً

الجندي :   ( غير مبالي .. يستمر في الحفر )

الدفان   :  ( يمسك بذراع الجندي متخيلا اياها خشبة ) 

الجندي  :  ( يسحب ذراعه )

الدفان    :   اين هي .؟ اين هي ؟ 

الجندي   :   (دون ان يلقي الدفان نظره ) ما هي .؟ من هي ؟ 

الدفان    :   ( وكأنه يخاطب نفسه ) خشبة كبيرة .. تكفي ليلة كاملة .. 

الجندي   :   ( متعجباً ) خشبة !!

الدفان    :    ( يمسك ذراع الجندي ويتحسسها ) ولكن يبدو انها طريّة .. وستولد الكثير من الدخان والقليل من 

               النار .. 

الجندي  :    سيدي الكريم .. هل تعي ما تفعل ؟؟

الدفان   :   من بدء الخليقة وانا اجمع الاخشاب لأعد الشاي 

الجندي  :   كنت تحاول ان تأخذ يدي 

الدفان   :   خشبة طرية ..

الجندي :    انها يدي صدقني يدي

الدفان :     ( يمسك ذراع الجندي بقوة والذي بدوره يحاول مقاومته )  

الجندي :   ( يخرج من الحفرة )  انها يدي .. انظر انا احركها طوع ارادتي 

الدفان :    ( يتراجع مأخوذاً )  ماذا تفعل هنا ؟ 

الجندي :   ( يهم بالكلام )  كنت أحاول..........

الدفان :   ( يقاطعه )   يبدو انك منهكاً .. تعال اجلس معي نشرب الشاي 

الجندي :  ( مرعوباً ) لاااااا ... شاي 

الدفان   :    لا احتاج ذراعك .. لدي المزيد من الذرعان .. عفوا الوقود 

الجندي  :   حسنا اذن 

يجلسان الى الموقد 

الدفان  : عجيب امرك .. كنت تحاول ان تدفن نفسك فيما اظن ؟!

الجندي :   نعم 

الدفان  :   وفي ذات الوقت ارعبتك فكرة ان اخذ ذراعك ..

الجندي :   الم تتصورها خشبة ؟

الدفان  :  بلى .. ولكن المحصلة واحدة وخوفك مبني على الفعل وليس على ما اتصور 

الجندي :   المكان بارد فيما أظن 

الدفان :   وانا كنت أظن ذراعك خشبة .. المسألة نسبية ..

الجندي :   من أنت ؟

الدفان   :  أنت من يجب عليه الاجابة على هذا السؤال ..

الجندي  :     انا.....

الدفان   :   ( يقاطعه ) كنت تحاول ان تدفن نفسك ؟ 

الجندي  :    ( يهم بالجواب ) 

الدفان :   ( يقاطعه )  ولكن لماذا تقدم على مثل هذا الفعل ؟ 

الجندي :   ( يحاول الكلام )  

الدفان   :   ( يقاطعه )  يا لها من وقاحة فعلاً ..  " اللي استحوا ماتوا " 

الجندي  :   ( متلعثماً ) ليس الامر كما تظن ولا كما صوروه لكم .. اننا يا سيدي مظلومون .. القوا بنا

             في حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل .. نعم لقد هربنا ( بخطابية واضحة ) لكن الهروب كان 

             لحفظ ما بقي في رؤوسنا من انسانية .. 

الدفان  :   ( غير مبالي ) عظيم اذن انت تهرب !! لا بل هربت ..

الجندي :  سيدي احتاج المزيد من الكلمات لتفهمني  قلت لك حرب لا ناقة لي فيها ولا جمل 

الدفان :   اسمع أيها الجمل .. عفوا الرجل .. انا اتحدث عن وقاحة اخرى  وانت تسوق الحديث بعيدا

الجندي :  وقاحة أخرى ؟!!

الدفان   :   اجب بنعم أو لا - فقط - عما يلي :  

الجندي  :    نعم أو لا .......... حسنا 

الدفان    :   كنت تحاول أن تدفن نفسك 

الجندي  :  نعم !

الدفان  :   هل كانت معك تصاريح بالدفن ؟؟

الجندي :   تصاريح !!!!؟؟؟

الدفان  :   نعم أم لا ........

الجندي :  تصاريح ممن ؟ 

الدفان   :  سأعتبر الجواب : لا ........ واحكم عليك بالوقاحة 

الجندي :   وقاااااااااااااحة !!!

الدفان  :   لا اريد ان افسد متعة اللحظة بمحاكمتك .. رغم ان الواجب يقتضي ان احاكمك 

الجندي :   (  مرعوبا ً )  محاكمتي !!!!   سيدي الكريم لستُ خائنا ً لأحاكم  

الدفان   :   لنشرب الشاي أولاً ..

الجندي  :   أي شاي هذا .. وأي محاكمة .. كل ما في الأمر أني قدمت لأدفن نفسي 

الدفان   :   ليس الأمر بهذه السهولة .. الأمر يحتاج الى عدة تصاريح وانت كما يبدو تجهل ذلك

الجندي  :   يا الهي .. لم كل هذه التعقيدات ؟ 

الدفان   :    دعنا نتعارف أولا ً 

الجندي  :    ( بضجر )  أريد أن ادفن نفسي هل تفهم ؟ لقد أفسدت عليّ الأمر

الدفان   :   وأنت ستفسد عليّ متعة اللحظة التي انتظرها كل ليلة 

الجندي  :   أي لحظة ؟! 

الدفان   :    دعنا نتعارف أولاً 

الجندي  :    ( يائساً ) حسنا انا جندي 

الدفان   :   عظيم جدا .. عظيم جدا .. ولكن جندي وماذا ؟

الجندي  :   وماذا ؟! 

الدفان   :   جندي شريف ؟! جندي متخاذل ؟!  

الجندي  :   صالح سمني صالح  وانت 

الدفان  :   أنا دفان فقط  لا شريف ولا صالح ولا معتز .. انا دفان معرف بنفسي 

الجندي :   واي لحظة كنت تنتظر ؟

الدفان   :   ( يشير الى الفراغ )  افتح المذياع وستعرف 

الجندي  :    ( مستفهما ) أي مذياع ؟! 

الدفان   :   المذياع الذي امامك 

الجندي  :   لا ارى اي مذياع ؟!!

الدفان   :   أحيانا ينبغي علينا ان نتعب اجسادنا ونريح رؤوسنا ( يقوم بحركة بالهواء )

            وها قد ادرنا المذياع .. الان علينا ان نجهز الشاي  وننتظر 

الجندي :   ننتظر ماذا ؟

الدفان  :  ويحك .. خطاب الملك الذي سيزف فيه بشرى انتصارنا 

الجندي :   ( يضحك ) الملك ........ ( يضحك أكثر ) انتصارنا 

الدفان  :   مذ بدء الخليقة تقريبا مذ عام مضى .. عشرة .. لم انتبه جيدا وانا انتظر هذا الخطاب 

الجندي :   ومن قال بان الليلة موعده ..؟

الدفان  :   انتظرته الامس ولم يخطب .. فيقينا انه الليلة 

الجندي :   ( بتهكم ) يخطب .. سيدي الملك لقد تزوج  من زمان أي خطبة تلك 

الدفان  :   لقد قال جلالته بان ان لم يخطب الامس سيخطب الليلة  معلنا انتصارنا 

الجندي :   أنا الجندي الأخير ... أي حرب تلك ؟

الدفان  :   ( بفرح ) أرأيت .؟ أنا صح .. أنا صح .. لقد قال سننتصر عند آخر جندي 

الجندي :   حسنا .. انتصرنا اذن 

الدفان  :   في الامس دفنت جنديا كان ايظا صالح فيما اظن .. وقال انه الجندي الأخير 

الجندي  :   حسنا اذن لقد انتصرنا في الامس , ربما فاتك خطاب الملك 

الدفان   :   لا .. اطلاقا .. اطلاقا .. الجندي كان كاذبا .. لم يكن الأخير لقد خدعني لأعجل في دفنه

الجندي  :   صدقني أنا الأخير .. صدقني ... 

الدفان   :   كذاب  كلكم تقولون ذلك .. وكلما ادفنكم لا اسمع نبأ انتصار 

الجندي  :   صدقني انا الأخير 

الدفان   :   آه لن الدغ من جحر مرتين  مذ الف ليلة وانتم تقولون ذلك ..( ينهض يدور حول الجندي )

             يخيل لي اني رأيتك قبل الآن . . لقد دفنتك بالأمس ؟ أليس كذلك ؟ لا.. لا .. لن ادفنك مرة

             اخرى ستبقى معي واخذك الى الملك والقي عليه حجة الجندي الأخير , ثم اخذ معي اذني لا

              مذياعي واسمع بها نبأ انتصارنا 

الجندي :    صدقني انها المرة الأولى التي ارغب بها في الدفن .. لم ادفن قبل الآن .. لقد متُ مرات عديدة

           لكن لم ارغب في النزول عميقا الا هذه المرة 

الدفان :   ( مراوغاً ) حسنا يبدو ان لا بد من دفنك .. اين تصاريح موتك ؟

الجندي :  تصاريح ؟!! اي تصاريح تلك ؟!! 

الدفان   :   نعم فالمقبرة ليست حماما يا سيدي 

الجندي :   وممن ينبغي علي أن اجلب تصريحاً ؟

الدفان  :  أولاً : عليك ان تجلب تصريحا من الطبيب يعلن فيه موتك وتوقف جميع اجهزتك الحيوية ..

           ويعلن فيها بكل الحزن انه حاول اعادتها الى العمل لكنها رفضت , وبعد ذلك عليك ان تجلب

          تصريحا من ضابط مرموق يعلن فيه ان لا علاقة لك بأجهزتك الحيوية وانك لم تغرر لها بان لا

          تعود الى العمل وانها لم تتلق اوامرا منك لتعصي الطبيب ...

الجندي :  الا ترى في ذلك اعجاز سيدي الكريم 

الدفان  :   أرجوك لا تحاول معي .. هذه المرة لن اتهاون مع جندي .. وخصوصا لو كان الأخير 

الجندي : ( مستسلماً ) حسنا وماذا بعد ؟

الدفان :  عليك ان تجلب تصريحا  من المسجد يعلن فيها صاحبه انك انقطعت عن المسجد منذ مدة 

         لا تقل عن شهر

الجندي :   لكني لا اصلي اصلاً 

الدفان  :   حسناً .. سأكون متسامحاً معك .. بدلا عن ذلك عليك ان تجلب تصريحاً من صاحب الحانة 

           التي ترتادها يعلن انك انقطعت عن حانته منذ مدة رغم انه قدم لك تسهيلات وتوقف عن مطالبتك

           بسداد الديون التي في ذمتك 

الجندي :  لكني لا اشرب يا سيدي 

الدفان  :   عجيب أمرك .. ( يتذمر ) لكني رغم ذلك سألقي عليك الحجة .. 

الجندي :   أرجوك ساعدني .. لا تغلق الابواب جميعها في وجهي .. ارجوك

الدفان  :   حسناً .. سأساعدك وهذا التصريح ضروري جدا ولا مناص منه 

الجندي :   ( يتنفس الصعداء ) حسنا .. حسنا 

الدفان  :   عليك ان تجلب تصريحا من حبيبة سابقة تعلن فيه انك توقفت عن حبها 

الجندي :   لكن يا سيدي .. ليست لي حبيبة 

الدفان  :   ( ساخراً ) شكو عايــــــــــــــــــــــــــش ؟ وادور يريد يدفن نفسه .. لا تصلي لا تشرب لا تحب ؟!!!

الجندي :   ( يبكي  بحرقة ) 

الدفان :   ( يحاول ان يهدأ من روعه وهما جالسين الى الموقد ) خذ اشرب شاي 

الجندي :  سيدي انا ميت هل تدرك ذلك ؟؟ كيف اشرب الشاي ؟ 

الدفان  :   كما كنت خائفا ً على ذراعك قبل قليل .. كلنا اموات يا صالح ولكن الأمل نسبي 

الجندي :   الحروب تقتل كل شيء لتخلق الذكريات .. الذكريات عنقاء الحروب 

الدفان  :  يبدو ان خلفك حكاية شيقة  ولولا خطاب الملك .. لسمعتها منك 

الجندي :   ما زلت مصرا على ان الملك سيلقي خطابه ؟! 

الدفان  :   مذ أول جثة دفنتها .. مذ أول جندي كان يدعي انه آخر جندي 

الجندي  :   في الحروب تتوقف الرياضيات ..  لا صوت فوق صوت البندقية 

الدفان   :   والحب ؟!!  هل تصدق لو قلت لك اني عاشق  وحبيبتي الأخرى تنتظر نبأ الانتصار

الجندي :   الانتصار لا يحتاج تصريح  انه احساس تراه حين يتم موعد حب دون ترقب .. انه لحظة

           تصلي فيها وانت لا تخشى نارا 

الدفان  :   لا تتحدث عن امور تجهلها تماماً 

الجندي  :   (  يتنهد )   عدس 

الدفان   :   عفواً  ... ؟! 

الجندي  :   حدس اقصد حدس 

الدفان   :   تصدق انني متعاطف معك احساس غريب رغم اني تعاطفت قبلك مع كثير ممن دفنتهم 

الجندي  :   لطف منك سيدي النبيل 

الدفان   :   علينا ان نختلق شيئا نمضي به الوقت حالما يحين خطاب الملك 

الجندي  :   لم لا تقوم بدفني فان في ذلك تسلية لك وامضاء للوقت 

الدفان   :   كم انت ظالم , تسلية .. صدقني انه لمن اشقى الامور على نفسي ان ادفن احدهم 

الجندي  :   ( ينظر الى القبور )  يبدو ذلك واضحا ً

الدفان   :    من حقك ان لا تصدق  لكن انظر الى هؤلاء – يشير الى القبور – جميعهم كانوا مادة

             انتظار لخطاب الملك  , 

 الجندي :   هل كل من في المقبرة جنود  

الدفان   :   جنود  وعشاق 

الجندي  :    لم لا تدفني معهم اذن ؟ او تتركني ادفن نفسي كنت على وشك ذلك لو لا قدومك 

الدفان    :   جميعهم كذلك  امسك بهم باللحظة الأخيرة 

الجندي   :   تمسك بأذرعهم .. بما بقي من احلامهم .. التي يحاولون النفاذ بها 

الدفان    :   بالجزء السليم منهم .. الجزء الاخضر 

الجندي  :   لا اخضر مع الذكريات كلما في الامر ان لنا بقية  احلام نريدها معنا لا نريد لها التبخر تحت 

              دخان الحروب 

الدفان   :  حدثني عن حبيبتك  لعلنا نمضي بعض الوقت 

الجندي  :   ليس لي حبيبة 

الدفان   :   حبيبتك التي اخلفت معها موعدا  

الجندي :   لم اخلف لها موعد

الدفان   :   اذن لم تدفن نفسك ؟؟

الجندي  :   مزاج يا اخي مزاج !!

الدفان   :  اذن كانت لك حبيبة ؟!!

الجندي  :   وما الذي يجعلك متأكدا من ذلك 

الدفان   :  لقد حدثتني عنها في الأمس أنسيت ؟

الجندي  :   انها المرة الأولى التي ادفن فيها 

الدفان  :  كيف بترت ذراعك اذن 

الجندي  :  (( يبكي بشدة )) 

الدفان   :   ( يغني ويدور في المكان )) 

الجندي  :   لقد ( ينظر الى ذراعه المبتور ) لقد كنت ارتدي فيها ساعة .. كنت انظر اليها كل لحظة ..

             كل لحظة .. احيانا يخال الي انها متعطلة , لكن الاوقات كانت تمضي  , ساعة الجدار تمضي

            وساعة يدي واقفة .. كنت اترقب موعد معها  موعد بشوق ولهفة ادركت تماماً ان الوقت في ساعة

            اليد  لا يساوي الوقت في اي ساعة اخرى 

             ( يبكي بحرقة ) ادركت ان المواعيد محرمة .. يسير عقرب الثواني بشدة فيجي اولئك القادمون من 

             الأغوار  ليعلنوا ان لاحب في الارض 

الدفان :    ( يتأثر ) لذلك تحاول ان تدفن نفسك   

الجندي :   ادفني ارجوك 

الدفان   :   لقد نسينا امرا هاما ..

الجندي  :   ( لا يجيب ) 

الدفان   :    هل لرفاتك الحق في ان تدفن هنا ؟

الجندي  :     ماذا تقصد ؟

الدفان    :    هذه المقبرة لاتباع ((  ص  ))  ومن يقول انك منهم ؟

الجندي   :   لا اعرف ؟ انا عااااااااااااشق 

الدفان    :   وتعترف بذلك ؟ 

الجندي   :   ( ينظر الى ذراعه ) الموتى لا يخشون الاحياء 

الدفان   :   أتعرف يا صالح .. منذ الأزل كل ليلة كنت اقول لنفسي  ماذا لو اعلن الملك هذه الليلة 

            اننا انتصرنا .. اننا هزمنا .. اننا اكلنا خر............. المهم ان يخطب ويعلن شيئا 

الجندي  :  وانا مثلك يا سيدي كنت انتظر ان يستعيض عن اناشيد الحرب بصوت فيروز 

الدفان   :   كانت ستقفل هذه المقبرة تماماً وتلغى كل الالقاب ..

الجندي :   ادفني ارجوك ..

الدفان   :  انتظر معي  .. لم يبق الا القليل .. 

الجندي  :   ليس ثمة خطاب صدقني  .. ( يصرخ ) ليس ثمة ملك 

الدفان   :   هش هش 

الجندي  :   أي ملك ذاك الذي يرضى ان نذبح يوميا باسم الدين  .؟ اي ملك ذلك الذي انتظر موت كل 

             المواعيد 

الدفان  :   ( صمت ) 

الجندي :  ربما لا تعلم انت ما يجري في الارض اخرج وانظر  .. ثمة اطفال تذبح ولا ذنب لهم الا غضب 

           القادمين من خلف حدود البشرية  وانت تنتظر نصرا اي نصر ذلك ؟!!

الدفان  :   لماذا مت اذن لماذا لم تقاتل ؟ 

الجندي : أقاتل ؟ ولمن اقاتل  ..ليس ثمة وطن كان لي أم وحبيبة .. أمي ماتت بشظايا الحزن  وحبيبتي

          اغتيلت عند انفجار ساعة اليد ,,

الدفان :   لقد سمعت كل ذلك في الامس .؟ ألم تتلو علي تلك الكلمات .؟

الجندي :   لم أرك من قبل لم لا تحاول تصديقي ؟؟

الدفان   :  لقد رأيتك البارحة وقلت لي كل ذلك  ,, ولا ضير في ان انتظر 

الجندي  :   وانا لا يمكنني الانتظار ( ينهض ثائرا , يقوم بحفر احد القبور ) 

الدفان   :   ( يستوقفه ) ماذا تفعل .؟

الجندي  :  سترى بعد قليل 

الدفان   :   انتظر لست بميت ..ستجيئ حبيبتك كما الامس  وتأخذك من المقبرة 

الجندي  :  ( مستمرا في الحفر )

الدفان    :   لن تدفن نفسك دون تصريح من حبيبتك .. 

الجندي   :  ( غير مبالي )... 

الدفان    :   ( يحاول منعه )

الجندي   :   ( يخرج جثة من القبر ) هذا هو الملك سيلقي عليك الان خطابا وبعده سندفن انفسنا جميعا 

ستــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار

ملاحظة مهمة :

قبل أي تناول للنص , يجب أخذ موافقة الكاتب ..

مسلم بديري

العراق

ايميل :[email protected]

تلفون :  009647703205506

  

د . مسلم بديري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/15



كتابة تعليق لموضوع : بعد قليل نص مسرحي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حيدر ال حيدر
صفحة الكاتب :
  الشيخ حيدر ال حيدر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عمليات الرافدين للحشد تؤكد استمرار جهود مواجهة السيول وتكشف عن توجيه حكومي

 المرجعية تعلن عن موقف جديد من الإصلاحات وتهدد بـ”التدخل”

 شماعات المقبورين تحت اليد  : علي علي

 رئيس الوقف الشيعي يفتتح فضائية العتبة العلوية ویعده انجازا كبيرا بتظافر جهود الجميع

 المقداد: سعي إسرائيل لفرض الولاية القانونية على الجولان المحتل باطل وغير قانوني

 احذروا الكتب المسمومة  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 الجيش العراقي حلال المشاكل أم بايدن !  : ياس خضير العلي

 الى السيد مسعود البارزاني: المالكي يريد اخضاع العراق للدستور.  : باقر شاكر

 " شباب الرافدين " مبارك تجمعكم  : محمد شفيق

 ايران تبادل العالم الذي يمتلك أكثر من (8000) قنبلة ورأس نووية ب (صفر) قنبلة نووية !!!  : طاهر الموسوي

 خالتي فرنسا  : نافز علوان

 الرصافة الثانية تفتتح مركز وزارة الشباب والرياضة لمحو الامية وبالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة  : وزارة التربية العراقية

 بنطلون في الحي الشعبي  : مصطفى عبد الحسين اسمر

  النسيان هل هو نعمة أو نقمة.  : مصطفى الهادي

 ضبط عجلة مفخخة واعتقال سائقها في سيطرة الصقور غرب بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net