صفحة الكاتب : اسامة القبانى

علاقة التحكيم بفض منازعات الملكية الفكرية
اسامة القبانى

 المقدمة :

 
نعيش اليوم عصر العلم والثقافة والتكنولوجيا ويطالعنا العالم كل يوم باختراعات واكتشافات جديدة وبحوث علمية تنير الطريق إلى سبر غياهب المعرفة ومعرفة أسرارها.
 
ولعل عملية البحث والإبداع الفكري وخلق تكنولوجيا جديدة هي عصارة ذهن تفتق في لحظة ملكت فيها النفس البشرية مفاتيح العلم في ساعة ربانية هيأها الله لمن يريد.
 
إن عملية المعرفة عملية إنسانية قديمة قدم المجتمع البشري وهي وسيلة كانت ولا زالت لتقوية التقارب والتفاهم بين الأفراد وبين الأمم من خلال الاستفادة من تجارب الآخرين حيث تعتبر الطريق الرئيسي نحو أي تقدم علمي حضاري.
 
لذا كان لا بد من وسيلة لحماية هذه الأفكار وهذه الاختراعات وهذا الإبداع الذي هو وليد الأفكار العلمية والذي يعتبر ملكية تخص الفرد الذي فكر فاخترع فأبدع وبالتالي لا بد من حماية هذه الملكية بوسائل قانونية تردع من يحاول أن يسرقها أو يتلاعب بها وفض النزاعات التي تنشب بشأنها. ولعل في الأقدمين قدوة لنا عندما قام الآشوريون في القرن السابع ق.م بإنشاء مكتبة عظيمة احتوت مجموعة كبيرة من الألواح الطينية التي حفظت معارف العصور السابقة فكان وادي الرافدين واكتشافاتهم بكل أمانة ولم يدعوها لأنفسهم .
 
واليوم ونحن عصر التكنولوجيا والعولمة التي جعلت من العالم قرية صغيرة حيث يمكن من خلال أجهزة الإنترنت الحديثة الحصول على كل جديد في العلم والمعرفة والتكنولوجيا من مكتبات العالم مما جعل تنظيم هذه العملية ومراقبتها وفض النزاعات التي تحدث بشأنها حاجة ملحة ضروريةحسم النزاعات:
 
إن النزاعات التي تنشب بين الأطراف يمكن حسمها وتسويتها كما يلي:
- التسوية الاتفاقية.
- القضاء.
- التحكيم.
 
ولعل التسوية الاتفاقية هي أبسط الأشكال في حل النزاعات وهي تأخذ منحنىً بسيطاً بعيداً عن التعقيد وتطوير الحالة المتنازع عليها وهي تستمد قوتها وأسبابها من إرادة الطرفين المتنازعين حيث ينتهي عنصر النزاع وتحل إرادة الاتفاق وتكون هذه التسوية على صور منها : 
 
• التسوية الكلية وهذه غالباً ما تكون بتسوية كلية وكاملة للأمور المتنازع عليها.
• التسوية الجزئية وهذه لا تكون لتسوية كامل الأمور المتنازع عليها وإنما لجزء منها وذلك لوجود بعض الاختلاف في وجهات النظر مما يتطلب حل النزاع على مراحل بعد تقارب وجهات النظر بشأن الأمور المختلف عليها.
 
أما بالنسبة إلى التسوية القضائية فإن عنصر النزاع يكون قائماً فيها مما يتطلب نقل الخلاف من أيدي الأطراف المتنازعة إلى جهة أخرى تمتلك صفة الرسمية وفق القانون تتولى الحكم في هذا النزاع وتفصل فيه. ويختلف قضاء المحاكم عن التسوية الاتفاقية أو التحكيم في أن الأطراف المتنازعة لا خيار لهم في اختيار الحاكم ولا الاعتراض على حكمه إلا ما يسمح به القانون.
 
ويمكن للنزاع إذا ما أخذ طريق القضاء أن يتطور ويأخذ أبعاداً تسير بالنزاع إلى اتجاه من شأنه أن يزيد من شقة الخلاف بين الأطراف المتنازعة.
 
التحكيم :
 
أما بالنسبة إلى التحكيم فنعني به لجوء طرفي النزاع المتخاصمين برضاهما إلى شخص (أو أكثر) لكي يفصل في دعواهما ويفض نزاعهما ويقبلان بالحكم الصادر عنه.
 
في هذه الحالة فإن التحكيم لا يختلف من حيث المبدأ عن اللجوء إلى المحاكم سوى أن الجهات الحكومية الرسمية هي التي تقوم بتعيين الحاكم 
 
 
التحكيم في الشريعة الإسلامية:
 
لا بد لنا ونحن نتكلم عن التحكيم أن نتطرق إلى هذا المفهوم في شريعتنا الإسلامية ولعل أهمية التحكيم في الشريعة الإسلامية أو عندما تشترط إحدى الدول فيما لو كان نزاعاً تجارياً دولياً والتي تطبق الشريعة الإسلامية في قوانينها أن يتم التحكيم وفق هذا الشرط، ولعل من الصعوبة في تطبيق الشريعة الإسلامية في التحكيم في كونها شريعة منزلة من السماء لا مجال للخروج من أحكامها وأعرافها وما تدعو إليه في حين أن القوانين الوضعية تبيح الخروج إلا ما كان ما يخالف القانون أو الآداب العامة في المجتمع أو ما يتعارض مع العادات الاجتماعية السائدة في ذلك المجتمع.
 
ونحن نعلم بأن التشريع الإسلامي يرتكز أساساً على القرآن الكريم الذي هو المصدر الرئيسي والأساسي للتشريع الإسلامي فقد قال تعالى في كتابه الكريم (إذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل).
 
وكذلك في قوله تعالى (إن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكماً من أهله وحكماً من أهلها أن يريد إصلاحاً يوفق الله بينهما أن الله كان عليماً خبيراً – أنظر سورة النساء).
 
أما المصدر الثاني الرئيسي للتشريع الإسلامي فهو السنة النبوية والدليل على اعتبار أن السنة النبوية الكريمة هي من مصادر التشريع ما جاء في القرآن الكريم في قوله تعالى (وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا – أنظر سورة الحشر) كذلك أن الاجتهاد والقياس والاستحسان والعرف كل يعتمد عليها في إيجاد الأحكام لحالات جديدة لم يرد نص بشأنها، ونحن هنا لسنا بصدد شرح على ذلك إلا أننا نود أن نقول بأن الشريعة الإسلامية قد أجازت التحكيم وأقرت بمشروعيته في فض النزاعات المختلفة بشؤون الناس باستثناء ما حرمته الشريعة نفسها.
 
دور المؤسسات العلمية في حماية الملكية الفكرية :
 
مما لا شك فيه أن المؤسسات العلمية تزخر بالكوادر والطاقات التي تمتلك عقولاً تنبض بنور المعرفة، هذه العقول تنتج أبحاثاً متطورة ومؤلفات عظيمة واختراعات مدهشة ورسوم ونماذج وقوالب وكل ما من شأنه أن ينهض بالمجتمع ويحفزه ويتقدم به إلى الأمام. لذا كان لا بد لهذه المؤسسات أن يكون لها دوراً في رعاية هذه الأبحاث والمؤلفات والمخترعات وحماية عقول مكتشفيها وأن تقوم بمساعدة هؤلاء المؤلفين والمخترعين على تسجيل مخترعاتهم وإنتاجاتهم وتقديم المساعدات المالية لهم لوضعها موضع التطبيق.
 
إن على المؤسسات العلمية تقديم كل ما من شأنه من حماية للملكية الفكرية لمنتسبيها والوقوف بحانبهم إذا ما حدث أي نزاع يمكن أن يؤثر على هذه الملكية. كما ينبغي على هذه المؤسسات أن تحمي منتسبيها من الاعتداء على حقوق الملكية الفكرية لهم من داخل هذه المؤسسات نفسها. حيث لا بد وأن تتسم إجراءاتها بالدقة والوضوح والأمانة في حماية هذه الملكية وأن تتخذ أشد الإجراءات قساوة على منتسبيها إذا ما حاول أحدهم الاعتداء على حقوق الملكية الفكرية للآخرين.
 
نقاط أساسية واستنتاجات عن التحكيم :
 
وهنا نود أن نورد بعض النقاط الأساسية التي يجب أن نتطرق إليها وهي :
 
أولاً: أن التحكيم ليس حلاً وسطاً لفض النزاع وهذا يعني بأن التحكيم يختلف عن الوصول إلى حلول وسطية لفض النزاع القائم. هذا الحل الوسطي الذي قد يحدث نتيجة لتطوع أحد الأصدقاء أو المعارف أو المقربين من طرفي النزاع بأن يقوم من تلقاء نفسه بتقديم حلول وسطية محاولاً فض النزاع القائم.
 
ثانياً: إن التحكيم لا يعتبر صلحاً وهذه مسألة مهمة إذ أن الصلح غالباً ما يكون بأن يتنازل الطرفان المتنازعان عن بعض حقوقهما نتيجة لظروف معينة تحيط بهما كأن تكون ظروفاً اجتماعية أو اقتصادية أو ظروفاً خاصة تتعلق بالمتنازعين أنفسهم في حين أن لجوء الأطراف المتنازعة إلى التحكيم هو بغرض الحصول على حقوقهما كاملة غير منقوصة.
 
ثالثاً: أن لجوء الأطراف المتنازعة إلى التحكيم لا يعني التنازل عن الحقوق للأطراف المتنازعة تجاه أحدهما الآخر وهذا موضوع أساسي ومهم إذ أن اللجوء إلى التحكيم أو القبول به لا يعني أن ذلك التنازل عن الحقوق وإنما يعني ذلك أن الحقوق قد تأجلت لحين الانتهاء من التحكيم وإذا ما فشل التحكيم لأي سبب كان فإن هذه الحقوق تأخذ طريقها في قوتها وفاعليتها مجدداً.
 
رابعاً: أن اللجوء إلى التحكيم لا يعني الخروج عن القوانين والقواعد والأعراف والآداب السائدة في المجتمع، حيث لا بد وأن يجري التحكيم وفق منظور القانون وتصوراته وضمن القواعد والأعراف السائدة في المجتمع وأن لا يتعارض في الاحكام التي يتوصل إليها مع الآداب السائدة في ذلك المجتمع وقد أشارت الكثير من القوانين في مختلف الدول إلى ذلك كما في المادة 273 من قانون المرافعات المدنية رقم 83 لسنة 1969 في العراق والتي أشرنا إليها سابقاً.
 
الخاتمة :
 
لا بد لنا ونحن نختتم هذه المساهمة العلمية البسيطة أن نؤكد على أهمية موضوع التحكيم في حسم منازعات الملكية الفكرية وبالتالي إعطاء هذا المفهوم في عملية فض النزاعات وحسم الاختلافات التي تنشأ بين الأفراد.
 
ولعل من الضروري أن نؤكد هنا على تدريس موضوع التحكيم والتوسع فيه ضمن المفردات الدراسية لطلبة القانون والدراسات المالية والتأمينية، كما نرى ضرورة التوسع في شرح معنى التحكيم في القوانين الصادرة الموضوعة المستجدة من الشريعة الإسلامية كأساس لها.
 
كما نوصي هنا أنه ينبغي على الأجهزة الرسمية تسهيل إجراءات التصديق على قرارات التحكيم التي يتوصل إليها المحكم.
 
كما نرى أن إشاعة التحكيم في فض النزاعات يقلل كثيراً من الازدحام الذي تشهده محاكمنا وبالتالي يسهل للمتنازعين من الحصول على حقوقهم في فترة مناسبة إذا ما قورنت عند عرضها على المحاكم.
 
إن فض النزاعات عن طريق التحكيم يقلل أيضاً من المصاريف المالية التي تنفق على الدعوى عند عرضها على المحاكم. كما يقلل كثيراً من الجهد المبذول والوقت المطلوب لفض هذا النزاع.
 
كما أن هناك فائدة أخرى يمكن أن تضاف وهي أن حسم الموضوع عن طريق التحكيم لا يخلق فجوة كبيرة كالتي يخلقها عرض الموضوع على المحاكم بين الأطراف المتنازعة.

  

اسامة القبانى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/17



كتابة تعليق لموضوع : علاقة التحكيم بفض منازعات الملكية الفكرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علي الكرعاوي
صفحة الكاتب :
  الشيخ علي الكرعاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القرار الحكومي واعادة صياغة الواقع  : فراس زوين

 نسمي الاسماء .. بمسمياتها  : د . علاء الدين صبحي ال كبون

 نقابة الصحفيين العراقيين بين اطماع الاحزاب وغاية السياسيين. الجزء الثاني  : صادق الموسوي

 مختلفة...  : عماد يونس فغالي

 ايران وبداية حصار جديد ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 المرجع النجفي دام ظله : المعارك التي يخوضها الجيش هي وسام شرف في جبينهم

 الشيخ عيسى أحمد قاسم وسماحة السيد عبدالله الغريفي حول الاوضاع الاخيرة في البحرين

 فتوى الدفاع المقدس وتفعيل الخطاب الديني  : علي حسين الخباز

 رئيس أركان الجيش يستقبل نائب قائد قوات التحالف  : وزارة الدفاع العراقية

 العيسى يزور جامعة لايدن الهولندية ويبحث التعاون الأكاديمي  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 قيادة فرقة المشاة السادسة عشرة تشارك مراسيم إحياء عاشوراء  : وزارة الدفاع العراقية

 تعداد سكان العراق يقفز لـ 36 مليون نسمة وبغداد تحتل المرتبة الاولى  : اعلام وزارة التخطيط

 لقد غضب الفقراء.. الى حكام العراق بلا تحية..  : حمزه الجناحي

 الأمام علي بن موسى الرضا ع سراج الحق الساطع.  : جعفر المهاجر

 فنزويلا وجيرانها.......  : محمد فؤاد زيد الكيلاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net