صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

في ذكرى مولد واستشهاد سيد الوصيين وامام المتقين الأمام علي(عليه السلام) )/ الجزء الخامس
عبود مزهر الكرخي

تمر علينا هذه الأيام في شهر رمضان الكريم ذكرى جرح سيدي ومولا ي أمير المؤمنين أبا الحسن علي بن أبي طالب(ع) عندما ضربه بسيف الغدر والخيانة المسموم من قبل أشقى الأولين والآخرين اللعين عبد الرحمن بن ملجم على رأسه في نفس المكان الذي ضربه به عمر بن ود العامري في واقعة الخندق وهو في منبره في صلاة الفجر وهو كان يعرف باستشهاده على يد الأشقى اللعين والذي اخبره بها حبيبه وأخوه نبينا الأكرم محمد(ص)عندما كان في أحدى المرات مع رسوله الحبيب أحتضنه أبن عمه أي سيدنا محمد(ص) وبكى وقال له ((أتعرف من أشقى الأولين؟))فقال له (ع) (( الذي عقر ناقة صالح)) فقال (ص)  ((نعم ! وأن أشقى الأولين والآخرين هو الذي يضربك بالسيف على قرنك حتى تتخضب لحيتك بالدم))وبكى رسول الله على استشهاد يعسوب الدين وأمام المتقين فكان يعرف روحي الفداء حتى ومن يقتله حيث كان يمشي مع الصحابي مالك بن الأشتر(رض) ومر من أمامهم اللعين عبد الرحمن بن ملجم فقال لمالك((أن هذا هو أشقى الأولين والآخرين الذي اخبرني به حبيبي محمد الذي يخضب لحيتي بالدم)) فقال له مالك((فلنأخذه ونقتله)) فقال (ع) ((لا!أخبرني حبيبي بأنه ليقضي الله أمراً كان مفعولاً)).(1)

وفي جزئنا آليت على أن أكمل ما بدأت به من عرض بطولات سيدي ومولاي أمير المؤمنين الأمام علي(ع) وما تعرض من تزييف في تاريخه وبطولاته ولكي نكمل ما بدأناه في سرد هذه الحقائق المهمة ولنتابع معاً تلك السيرة المشرقة والوضاءة لسيد الوصيين روحي له الفداء.

ولكن أحب إن أشير إلى مسألة مهمة أن الكثير من كتابنا ومن خطباء المنبر الحسيني يشيرون ويذكرون بأن أئمتنا(سلام الله عليهم أجمعين)كانوا قابعين في بيوتهم وخانعين ومهادنين لحكام بنو أمية وبنو العباس لرسم ملامح شخصية الخنوع والضعف عن أئمتنا المعصومين والحقيقة غير ذلك بل كانوا رمز للمواجهة ورفض تسلط وظلم الحكام مما حدا بهؤلاء الطواغيت إلى سم كل أئمتنا وذبحهم دلالة على أنهم كانوا يشكلون مصدر قلق وخوف من سقوط عروشهم المتعفنة والمتهالكة ولأسوق هذه الحادثة لسيدي ومولاي الأمام محمد الباقر(ع)مع الحاكم الأموي هشام بن عبد الملك لنثبت صحة ما ذهبنا إليه وهي :

"قال أبو عبد الله جعفر بن محمّد عليه السّلام: فأخبر مُسْلمةٌ أخاه بما سمع فلم يعرض لنا حتّى انصرف إلى دمشق وانصرفنا إلى المدينة.. فأنفذ بريداً إلى عامل المدينة بإشخاص أبي وإشخاصي معه، فأُشخصنا إليه، فلمّا وردنا دمشق حَجَبنا ثلاثة أيّام ثمّ أذن لنا في اليوم الرابع، فدخَلْنا وإذا هو ( أي هشام ) قد قعد على سرير المُلْك وجندُه وخاصّته وقوفٌ على أرجلهم سماطَين مستحلّين، وقد نصب البرجاس ( وهو غرض أو هدف في الهواء على رأس رمح ) حذاءه ( أي جانبه ) وأشياخُ قومه يرمون..

فلمّا دخل أبي وأنا خلفه، ما زال يستدنينا منه حتّى حاذيناه وجلسنا قليلاً، فقال لأبي: يا أبا جعفر، إرمِ مع أشياخ قومِك الغرض. فإنّما أراد أن يهتك بأبي، وظنّ أنّه يقصر ويُخطئ ولا يُصيب إذا رمى، فيشفى منه بذلك، فقال له أبي: قد كَبُرتُ عن الرمي، فإن رأيتَ أن تَعفيَني، فقال ( أي هشام ): وحقِّ مَن أعزّنا بدينه ونبيِّه محمّدٍ لا أَعفيك.

ثمّ أومأ ( أي هشام ) إلى شيخٍ مِن بني أُميّة أن أعطِه قوسك، فتناول أبي عند ذلك قوسَ الشيخ، ثمّ تناول منه سهماً فوضَعَه في كَبِد القوس، ثمّ انتزع ورمى وسط الغرض فنصبه فيه، ثمّ رمى فيه الثانيةَ فشقّ فُواقَ سهمه إلى نصله ( فواق السهم موضع الوتر منه )،.. ثمّ تابع الرميَ حتّى شقّ تسعة أسهمٍ بعضها في جوف بعض! وهشام يضطرب في مجلسه، فلم يتمالك أن قال: أجَدْتَ يا أبا جعفر! وأنت أرمى العرب والعجم، هلاّ زعمتَ أنّك كَبُرتَ عن الرمي ؟ ومن علمك هذا الرمي وفي كم تعلمته؟! فقال أبي: قد علمتَ أن أهل المدينة يتعاطونه فتعاطيته أيام حداثتي ثم تركته ، فلما أراد أمير المؤمنين مني ذلك عدت إليه ، فقال: ما رأيت مثل هذا الرمي قط مذ عقلت ، وما ظننت أن أحداً في أهل الأرض يرمي مثل هذا ! فأين رمي جعفر من رميك؟

فقال: إنا نتوارث الكمال والتمام والدين اللذين أنزل الله تعالى على نبيه (ص) في قوله: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسلام دِيناً . والأرض لا تخلو ممن يُكَمِّل دينَه من هذه الأمور التي يقصر عنها غيرنا ، فكان ذلك علامة ! فلما سمع ذلك انقلبت عينه اليمنى فاحْوَلَّتْ واحْمَرَّ وجهه ، وكان ذلك علامة غضبه إذا غضب ، ثم أطرق هنيهة ورفع رأسه إلى أبي وقال: ألسنا بني عبد مناف نسبنا ونسبكم واحد ؟

فقال أبي: نحن كذلك ولكن الله جل ثناؤه اختصنا بمكنون سره وخالص علمه ما لم يختص أحداً غيرنا .

ثمّ أدركته ( أي هشام ) الندامةُ على ما قال، وكان هشام لم يُكَنِّ أحداً قبل أبي..(2)

ومن هنا تبين أن أئمتنا المعصومين وأهل البيت كانوا رمز للعنفوان والشجاعة والكبرياء ورفض كل سياسة الظالمين وأنهم أولاد الأمام علي بن أبي طالب(ع) الذين زقوا العلم زقاً وأنهم لهم الصولات والجولات في سوح البطولة والشجاعة ولا يأتي ويقول أن الأمام علي روحي له الفداء قد انزوى وأخذ يجمع القرآن فقط وهذا صحيح ولكنه كان مقدام وشجاع وعندما كسروا باب بيته هب واقفاً وواجه كل حشود الظالمين ولم يسكت والذي سوف نأتي إليه عند الوصول إلى هذه الفقرة وبالمصادر والتي المراد منها النيل من شجاعة الأمام والتصوير بأنه خانع ولم يدافع عن أهل بيته والنيل من سمعته ومكانته العظيمة والذي سوف نتعرض إليه لاحقاً. وتعرضي لهذه الفقرة العرضية أني أردت من هذه النقطة العرضية توضيح هذا الأمر الهام الذي يقع فيه ومع الأسف الشديد الكثير من كتابنا وحتى مؤرخينا وخطبائنا والتي من الضروري الانتباه لها والبحث في هذا التاريخ المزيف والذي كان جل هدفه النيل من أهل البيت وتشويه الحقيقة وتزويرها.

والآن نرجع لموضوع بحثنا ونلقي بظلاله علينا.

هجرة النبيّ إلى يثرب :

وكان على الدوام هناك تأمر على الرسول محمد(ص) من أجل قتله والقضاء على الرسالة المحمدية ولهذا اجتمعوا في دار الندوة وكانوا معهم إبليس وقرروا قتل النبي(ص) وبضربة واحدة ومجتمعة من قبل كل  العشائر وبحضور إبليس ورؤوس الشرك والنفاق وأولهم أبو سفيان(لعنه الله)ولمّا حان اليوم الذي عيّنته قريش لقتل النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أحاطوا ليلا بداره من جميع الجهات شاهرين سيوفهم يترقّبون بفارغ الصبر طلوع الفجر لتمزّق سيوفهم جسم النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ويطفئوا ذلك النور الذي أراد أن يحرّرهم من ظلمات الجاهلية ومآثم الحياة. لقد أرادت قريش أن تنصر أصنامها وأوثانها وتعيد ما فقدته من الهيبة في أوساط العرب. وقد أخبره الله سبحانه وتعالى عن تآمر قريش عليه ونيتهم الغدر به ولهذا أمره بالهجرة وأنه سيكون مسدداً من الله سبحانه وينصره كما نصره في مواطن كثيرة.

مبيت الإمام على فراش النبيّ :

وأوعز النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إلى أخيه وابن عمّه الإمام أمير المؤمنين عليه‌السلام أن يبيت في فراشه، ويتّشح ببردته الخضراء (3)؛ ليوهم على أولئك الأقزام أنّه النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم حتّى يسلم من شرّهم ، وهنا تتجلى صفحة من صفحات عظمة علي (عليه السلام)، إذ استقبل أمر الرسول (صلى الله عليه وآله) بنفس مؤمنة صابرة مطمئنّة، فرسم لنا أكمل صورة للطاعة المطلقة في أداء المهمّات استسلاماً واعياً للقائد وتضحية عظيمة من أجل العقيدة والمبدأ، فما كان جوابه (عليه السلام) إلاّ أن قال للرسول(صلى الله عليه وآله): «أوتسلم يا رسول الله إن فديتك نفسي؟».

فقال (صلى الله عليه وآله): «نعم بذلك وعدني ربّي»; فتبسّم علي (عليه السلام) ضاحكاً، وأهوى إلى الأرض ساجداً، شكراً لما أنبأه به رسول الله (صلى الله عليه وآله) من سلامته.(4)

ثمّ ضمّه النبيّ (صلى الله عليه وآله) إلى صدره وبكى وَجْداً به، فبكى عليّ (عليه السلام) لفراق رسول الله (صلى الله عليه وآله)(4).تلقّى الإمام عليه‌السلام أمر النبيّ بمزيد من السرور والابتهاج وشعر بالسعادة التي لم يحلم بها من قبل ليكون فداء لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.

وخرج النبيّ من الدار، ورماهم بحفنة من التراب أتت على وجوههم الكريهة قائلا: « شاهت الوجوه ذلاّ ».

وأخذ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يتلو قوله تعالى : { وَجَعَلْنا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْناهُمْ فَهُمْ لا يُبْصِرُونَ }.(6)

إنّ مبيت الإمام عليه‌السلام على فراش النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ووقايته له بنفسه صفحة مشرقة من جهاده ، ومنقبة لا تعدّ لها أيّة منقبة ، وقد أنزل الله تعالى آية من كتابه ، قال تعالى : {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللهِ} (7)، ويقول الرواة : إنّ الله تعالى باهى ملائكته بالإمام ، فقد أوحى إلى جبرئيل وميكائيل أنّي آخيت بينكما ، وجعلت عمر أحدكما أطول من عمر الآخر ، فأيّكما يؤثر صاحبه بالحياة، فاختار كلاهما الحياة على صاحبه ، فأوحى الله عزّ وجلّ إليهما : أفلا كنتما مثل عليّ ابن أبي طالب آخيت بينه وبين محمّد فبات على فراشه يفديه بنفسه ويؤثره بالحياة ، اهبطا إلى الأرض فاحفظاه من عدوّه ، فنزلا فكان جبرئيل عند رأس عليّ ، وميكائيل عند رجليه ، وجبرئيل يقول للإمام :

« بخّ بخّ ، من مثلك يا ابن أبي طالب ، يباهي الله عزّ وجلّ به الملائكة » ، فأنزل الله على رسوله وهو متوجّه إلى المدينة في شأن علي :

{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللهِ وَاللهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ}.(8)

إنّ مبيت الإمام في فراش النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يوحي أنّه الشخصية الثانية في رسالة الإسلام الذي يخلف النبيّ ويمثّل شخصيّته ويقوم مقامه ، ولهذه الكرامة دور مهم في دعوة الإسلام لم ينلها أحد من اسرة النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وأصحابه.

ولمّا حانت ساعة تنفيذ خطّتهم; هجموا على الدار، وكان في مقدّمتهم خالد ابن الوليد، فوثب عليّ (عليه السلام) من فراشه فأخذ منه السيف وشدّ عليهم فأجفلوا أمامه وفرّوا الى الخارج، وسألوه عن النبيّ (صلى الله عليه وآله): فقال: لا أدري إلى أين ذهب.

وهنا جاءت الآية الكريمة ، ففي ظلّ قوله تعالى: { ويَمكُرون ويَمكُر اللهُ واللهُ خيرُ الماكرين}.(9)

قال الطبري في ( جامع البيان في تفسير القرآن ): هذه كناية في عليٍّ عليه السلام. ثمّ ذكر أنّ مكرهم هو توزيع السيوف على بطون قريش، أمّا مكرُ الله فهو منام عليٍّ على فراش النبيّ صلّى الله عليه وآله أمّا أهل التفسير فكانت لهم بيانات وتعليقات.

ولدي ملاحظة على هذه الحادثة في انتزاع السيف من يد خالد بن الوليد وهروب الجمع الكافر فأنه يدلل على شجاعة الأمام علي(ع) في أنه أول فدائي في الإسلام وأنه لم يخف من هذا الجمع الكثير وأنه في وسط مشركي قريش ولتثبت صحة ما ذهبنا وقلناه من شجاعة أهل البيت واستبسالهم وذودهم عن حياض الإسلام والرسالة المحمدية بكل شيء لتصل إلى بذل النفس والتي هي أقصى غاية الجود وقد صدق قول الشاعر الذي يقول :

يَجُودُ بالنَّفْسِ إِنْ ضَنَّ الجَوادُ بِها ***والجودُ بالنَّفْسِ أَقْصَى غايةِ الجُودِ

مهامّ ما بعد ليلة المبيت :

مع إطلالة فجر اليوم الأوّل للهجرة المباركة وإحاطة السلام والآمان الآلهي لنبينا الأكرم محمد(ص) والتي كانت تمثل الخطوة الأولى للهجرة إلى يثرب حيث هي العاصمة الإسلامية للنبي محمد(ص) وذهاب الخطر إلي كان يحدق بأخيه ورسوله وانفراج الليل الرهب الذي كان يمثل كل الخطر على حبيبه ونبيه للأمام علي(ع) وكل الاحتمالات الواردة من مكر وغدر قريش للرسول الأعظم(ص) ودون إن يمس أي خطر للنبي وله ولهذا كان أن قام بالمهمة العظيمة الموكلة إليه من السماء على أحسن وجه و كان على قدر عال من الانضباط والدقّة والوعي في التنفيذ والذي يعتبر أول فدائي في الإسلام..

وبقيت أمام عليّ (عليه السلام) مهمات اُخرى لم يكن بمقدور أحد أن يقوم بها، منها: أداء الأمانات التي كانت مودعة عند النبيّ (صلى الله عليه وآله) الى أصحابها ـ وهم من المشركين ـ الذين وثقوا بالنبيّ (صلى الله عليه وآله) لأمانته وإخلاصه، فقد اشتهر بين قريش بالصادق الأمين، وكذلك من يقدم من العرب في الموسم فأودعوا عنده الحلي والأموال، ولم يكن الرسول ممّن يخل بتعهداته أو يخون أماناته حتى ولو كانت الظروف المحيطة صعبة والخطورة تهدّد حياته الشريفة في تلك اللحظات المتسارعة التي يطير لبّ العاقل فيها، لم ينس النبيّ (صلى الله عليه وآله) أن يوكل هذه المهمّة الى رجل يقوم بها خير قيام، ولم يكن إلاّ عليّ (عليه السلام) لأنّه الأعرف بشؤون رسول الله (صلى الله عليه وآله) وبالمودعين وأموالهم وهو القويّ الأمين.

فأوصل (عليه السلام) الأمانات الى مَن كان من أصحابها، ثم قام على الكعبة منادياً بصوت رفيع: يا أيّها الناس هل من صاحب أمانة؟ هل من صاحب وصيّة؟ هل من صاحب عدة له قبل رسول الله (صلى الله عليه وآله)؟ فلمّا لم يأت أحد لحق بالنبيّ (صلى الله عليه وآله)، وكان مقام عليّ بن أبي طالب بعد النبي بمكّة ثلاثة أيام.(10)

فهل كان يجسر أحد من الصحابة القيام بهذه المهمة الخطرة والصعبة ثم يقوم بأداء الأمانات وينادي بوسط مكة هذا النداء أكيد أنها تحتاج إلى رجل له من القلب والجنان الثابت والمؤمن بربه ورسوله ودينه ولم نر من قام بهذه المهمة على أحسن وجه أحد غير الإمام روحي له الفداء وهي تعبر عن مدى بسالة وبطولة أمير المؤمنين ودفاعه عن الإسلام ونبيه وبدون خوف ووجل والذي لم نسمع أو نقرأ أن احد من الصحابة والذين يدعون انه المقربين أن قام بمثل هذه المهمات الجسيمة والصعبة بل بالعكس كانوا يهربون ويفرون عند اشتداد وطيس المعركة والوقائع لها تشير إلى ذلك والذي يزيد العجب والاندهاش أن كل ذلك لم يتم ذكره أو الإشارة إليه ولو ذكروه فأنهم يمرون عليه مرور الكرام من أجل طمس وإخفاء فضائل ومناقب الأمام علي(ع) وهذه هي مشكلة تاريخنا الذي تم التلاعب به والتحريف والتزوير بشكل لا يصدقه العقل وبكل حقد وبغض لأمير المؤمنين وأهل بيته وهذا الآن قد أصبح حقيقة واقعة ومعروفة من قبل الجميع ومن جهات أموية وعباسية وناصبية لا تريد لهذه الجذوة المتألقة أن تشع بنورها وخيرها على عموم المسلمين لأنه يعني نهاية عروشهم وممالكهم القائمة على القتل والدم وبغض كل مايمت لأهل البيت من قريب أو بعيد ليشمل التصفيات التي نراها اليوم للموالين وبكل وحشية وأجرام والذي مايزال ولحد الآن وبشكل أعنف ووحشية وأقوى من السابق.

هجرة الإمام عليّ (عليه السلام) :

وصل رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى (قُبا) بسلام، واستقبلته جموع الأنصار، ومن هناك بعث بكتابه إلى عليّ (عليه السلام) يأمره فيه بالمسير إليه والإسراع في اللحاق به، وكان قد أرسل إليه أبا واقد الليثي، وحين وصل إليه كتاب رسول الله  (صلى الله عليه وآله) اشترى عليّ (عليه السلام) الركائب وأعدّ العدّة للخروج، وأمر من بقي معه من ضعفاء المسلمين أن يتسلّلوا ويتخفّفوا(11) إذا ملأ الليل بطن كلّ واد إلى ذي طوى(12)، وبدأت المهمّة الشاقّة الثالثة أمام عليّ (عليه السلام) وهي الرحيل برفقة النساء نحو يثرب، وخرج هو ومعه ضعن الفواطم: فاطمة بنت رسول الله، واُمّه فاطمة بنت أسد، وفاطمة بنت الزبير بن عبد المطلب، وفاطمة بنت حمزة، وتبعهم أيمن مولى رسول الله وأبو واقد الليثي.(13)

روى أنه:(( أن علياً (عليه السلام) لما عزم على الهجرة قال له العباس...الى آخر ما تقدم من أبياته (عليه السلام) ، ثم قال: فكمن له مهلع غلام حنظلة بن أبي سفيان في طريقه بالليل ، فلما رآه سل سيفه ونهض إليه ، فصاح عليٌّ به صيحة خرَّ على وجهه ، وجلله بسيفه ! فلما أصبح توجه نحو المدينة ، فلما شارف ضجنان أدركه الطلب بثمانية فوارس)).

وهذه أول صيحة وأول ضربة سيف من علي (عليه السلام) صلوات الله عليه.(14)

وتولّى أبو واقد الليثي سوق النياق، ولشدّة خشيته كان يحثّ الخطى سريعاً حتى لا يلحق بهم الأعداء.

وعزّ على عليّ (عليه السلام) أن يرى نساء بني هاشم على تلك الحالة من الجهد والعناء من سرعة الحركة، فقال (عليه السلام): أرفق بالنسوة أبا واقد، إنّهن من الضعائف.

وأخذ (عليه السلام) بنفسه يسوق الرواحل سوقاً رقيقاً، وهو ينشد ليبعث الطمأنينة في نفوس من معه:

ليـس الا الله فارفع ظنَّكا***يكفيك ربُّ الخلق ما أهمَّكا

ومن بطولة الأمام علي (عليه السلام) أنه قام بدوس غطرسة قريش في طريق الهجرة وذلك في هجرته حيث روي :((وسار فلما شارف ضجنان أدركه الطلب ، وعددهم سبعة فوارس من قريش مستلئمين وثامنهم مولى لحرب بن أمية يدعى جناحاً ، فأقبل علي (عليه السلام) على أيمن وأبي واقد ، وقد تراءى القوم ، فقال لهما: أنيخا الإبل واعقلاها ، وتقدم حتى أنزل النسوة ، ودنا القوم فاستقبلهم (عليه السلام) منتضياً سيفه ، فأقبلوا عليه فقالوا: أظننت أنك يا غُدَر ناج بالنسوة؟! إرجع لا أباً لك ! قال: فإن لم أفعل؟ قالوا: لترجعن راغماً أو لنرجعن بأكثرك شعراً ، وأهون بك من هالك ! ودنا الفوارس من النسوة والمطايا ليثوروها ، فحال علي (عليه السلام) بينهم وبينها ، فأهوى له جناح بسيفه فراغ علي (عليه السلام) عن ضربته ، وتختله علي فضربه على عاتقه ، فأسرع السيف مضيَاً فيه حتى مسَّ كاثبة (15)فرسه ، فكان (عليه السلام) يشد على قدمه شد الفارس على فرسه ، فشد عليهم بسيفه وهو يقول:

خلوا سبيل الجاهد المجاهدِ***آليت لا أعبدُ غير الواحدِ

فتصدع عنه القوم وقالوا له: أغن عنا نفسك يا ابن أبي طالب. قال: فإني منطلق إلى ابن عمي رسول الله (صلى الله عليه وآله) بيثرب فمن سره أن أفري لحمه وأريق دمه فليتعقبني أو فليدن مني. ثم أقبل على صاحبيه أيمن وأبي واقد فقال لهما: أطلقا مطاياكما )).(16)

وهذه ثاني ضربة سيف لعلي ، صلوات الله عليه .

فواصل الركب المسير حتّى وصلوا «ضجنان» فلبث فيها يوماً وليلة حتى لحق به نفر من المستضعفين، وبات فيها ليلته تلك هو والفواطم يصلّون ويذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم حتى طلع الفجر، فصلّى بهم عليّ (عليه السلام) صلاة الفجر، ثمّ سار لوجهه يجوب منزلاً بعد منزل لا يفتر عن ذكر الله حتى قدموا المدينة.

وقد نزل الوحي قبل قدومهم بما كان من شأنهم وما أعدّه الله لهم من الثواب والأجر العظيم بقوله تعالى: {الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكّرون في خلق السماوات... فاستجاب لهم ربّهم... فالذين هاجروا واُخرجوا من ديارهم وأُوذوا في سبيلي وقاتلوا... ولأدخلنّهم جنات... والله عنده حسن الثواب}.(17)

وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله) في «قباء» نازلاً على عمرو بن عوف، فأقام عندهم بضعة عشر يوماً يصلّي الخمس قصراً، يقولون له: أتقيم عندنا فنتّخذ لك منزلاً ومسجداً؟ فيقول (صلى الله عليه وآله): لا، إنّي أنتظر عليّ بن أبي طالب، وقد أمرته أن يلحقني، ولست مستوطناً منزلاً حتى يقدم عليٌّ، وما أسرعه إن شاء  الله!. (18)وحين وصل عليّ (عليه السلام); كانت قدماه قد تفطّرتا من فرط المشي وشدّة الحرّ، وما أن رآه النبيّ (صلى الله عليه وآله) على تلك الحالة; حتى بكى عليه إشفاقاً له، ثمّ مسح يديه على قدميه فلم يشكهما بعد ذلك.(19)

ثمّ إنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) لمّا قدم عليه عليّ (عليه السلام); تحوّل من قباء الى بني سالم ابن عوف وعلي معه، فخطّ لهم مسجداً، ونصب قبلته، فصلّى بهم فيه ركعتين، وخطب خطبتين، ثمّ راح من يومه إلى المدينة على ناقته التي كان قدم عليها وعليّ لا يفارقه، يمشي بمشيه، وأخيراً نزل رسول الله (صلى الله عليه وآله) عند أبي أيوب الأنصاري وعليّ معه حتى بنى له مسجده وبنيت له مساكنه، ومنزل عليّ (عليه السلام) فتحوَّلا إلى منازلهما.(20)

من معاني مبيت الإمام (عليه السلام) في فراش النبيّ (صلى الله عليه وآله):

1 ـ إنّ مبيت الإمام (عليه السلام) ليلة الهجرة في فراش النبيّ (صلى الله عليه وآله) بمثابة إعلان عن نضج شخصية الإمام علي الرسالية، وأهليّته في أن يمثّل شخصيّة الرسول الّذي يعهد اليه في كلّ أمر مستصعب وخطب جليل ودعوة مهمّة.

2 ـ كانت عملية التمويه على قريش بارتداء الإمام (عليه السلام) رداء رسول الله  (صلى الله عليه وآله) ومبيته في فراشه ربطاً لصلة القرابة بالعلاقة المبدئية، وتأكيداً لمبدأ أنّ نفس علي هي نفس الرسول(صلى الله عليه وآله)، وخصوصاً حين أتمّ مهامّه الاُخرى التي تصرّف فيها الإمام بالاُمور المالية والاجتماعية الخاصة بالرسول(صلى الله عليه وآله).

3 ـ إنّ ثبات الإمام (عليه السلام) ثلاثة أيام في مكّة كان تأكيداً لشجاعته حين أعلن الإمام بكلّ جرأة وثقة موقفه المبدئي بأنّه ثابت على خطى الرسول، وقد نفّذ أوامره وأنجز مهامه بهدوء ودقة تامّة، ثمّ هجرته العلنية أمام أنظار قريش.

4 ـ تجلّت في عملية المبيت بعض الجوانب العظيمة من شخصيّة الإمام  (عليه السلام) والتي أوجزت حقيقة شجاعة الإمام وقوّته النفسية والبدنية ونضوجه الذهني ووعيه الرسالي واستيعابه للأوامر الآلهية. (21)

وهنا لابد ان ننوه إلى نقطة مهمة أن هذه الأمور البطولية والمواقف الشجاعة التاريخية لأمير المؤمنين والتي لم يقم أي شخص بها وعلى مدى التاريخ وهي تمثل إحدى الركائز الأساسية التي قام عليها الإسلام وبتضحيات هذه الشخصية الخالدة والتي لولاها لما قام دين محمد التي عرف نبينا الأكرم محمد(ص) أين يضع كل ثقله في حفظ وقيام الدين الإسلامي إلا بهذه الشخصية العظيمة لسيدي مولاي أمير المؤمنين روحي له الفداء.وهذه كلها قد أغفل عنها التاريخ أو في أفضل الأحوال إن يمر عليها مروراً سريعاً من اجل غايات ومرامي خبيثة وهي العداء للأمام علي وأهل البيت(صلوات الله عليه أجمعين)و تماشياً مع رغبة وأهواء حكام بني أمية وبني العباس وهذا يمثل قمة التزييف في التاريخ والظلم له هو يجري على قدم وساق منذ ذلك الزمن وحتى الآن وبمنهجية وحرفية عاليه بغضاً له.

عليّ (عليه السلام) من الهجرة إلى وفاة النبيّ (صلّى الله عليه وآله)

1 ـ عليّ (عليه السلام) والمؤاخاة :

حين شرع الرسول (صلّى الله عليه وآله) بتكوين نواة المجتمع الإسلامي وأراد أن يزيد من تماسك عرى العلاقات بين أفراد المجتمع ؛ أخي (صلّى الله عليه وآله) بين المسلمين في موقف صريح بيّن ليرسّخ مبدأً أساسياً من مبادئ الإسلام الحنيف ، وهو ما تتطلبه الدعوة الإسلامية في مرحلتيها السرية والعلنية ، فوقعت أوّل مؤاخاة في الإسلام في مكّة قبل الهجرة ، حيث آخى رسول الله (صلّى الله عليه وآله) بين المهاجرين والأنصار ، وحين نتفحّص عملية المؤاخاة نجد أنّ الرسول ضمّ الشكل إلى الشكل والمثل إلى المثل (22) ، لأنّ الأخوة عملية استراتيجية واسعة ذات معاني ودلالات حركيّة في مسيرة الدعوة الإسلاميّة ، فعبر جسر الأخوة تتماسك العلاقات بين المسلمين كما تنضج الأفكار ويتحقّق الإبداع .

روي أنّ النبيّ (صلّى الله عليه وآله) لمّا آخى بين أصحابه آخى بين أبي بكر وعمر ، وبين عثمان وعبد الرحمن بن عوف ، ولم يؤاخِ بين عليّ بن أبي طالب وبين أحد منهم.(23)

فقال عليّ (عليه السلام) : يا رسول الله ! لقد ذهبت روحي وانقطع ظهري حين رأيتك فعلت بأصحابك ما فعلت بغيري ، فإن كان هذا من سخط عليَّ ؛ فلك العُتبى والكرامة .

فقال رسول الله (صلّى الله عليه وآله) : والذي بعثني بالحق ما أخّرتك إلاّ لنفسي ، وأنت منّي بمنزلة هارون من موسى غير أنّه لا نبيّ بعدي ، وأنت أخي ووارثي .

فقال (عليه السلام) : وما أرث منك ؟

قال (صلّى الله عليه وآله) : ما ورّث الأنبياء من قبلي ، كتاب ربّهم وسنّة نبيّهم ، وأنت معي في قصري في الجنّة.(24)

وأمّا المؤاخاة الثانية فكانت في المدينة بعد الهجرة بأشهر قليلة.(25)

2 ـ اقتران عليّ (عليه السلام) بالزهراء (عليها السلام) :

وهذا الموضوع قد بحثنا في مقالات بحثية سابقة واستفضنا به ولمن يريد الرجوع إلى مقالاتنا في {لمحات من السيرة العطرة لفاطمة الزهراء(عليها السلام)}.

ويكفي أن نقول أن زواج النور من النورة كان بأمر من السماء وهذا ما جاء بحديث نبينا الأكرم محمد(ص) حيث قال : حيث كان زواجه روحي له الفداء من الحوراء فاطمة (ع) بأمر من السماء إذ قال رسول الله لعلي بينما كانوا في المسجد : هذا جبرائيل أخبرني أن الله قد زوجك فاطمة وأشهد على تزويجها أربعين ألف ملك، فأي مكانة لأمير المؤمنين(ع) في السماء وعند الله ورسوله الذي يأتي أمر الله في تزويجه من الحوراء فاطمة الزهراء(ع)بنت رسول الله (ص) وبضعته الذي يغضب لغضبها ويفرح لفرحها وأي سر الهي في تزويج هذين القمرين لكي ينجبا عترة رسول الله(ص)الكواكب المنيرة الذين جاءوا من هذين النورين والذين هم الأئمة المعصومين حجج في الله في الأرض..(26)

وكذلك ففي العيون عن الحسين بن خالد عن المولى الرضا ( عليه السلام ) مسندا إلى أمير المؤمنين ، قال : قال لي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : يا علي ! لقد عاتبني رجال من قريش في أمر فاطمة وقالوا : خطبناها إليك فمنعتنا وزوجت عليا ؟ فقلت لهم : والله ما أنا منعتكم وزوجته ، بل الله منعكم وزوجه ، فهبط علي جبرائيل فقال : يا محمد ! إن الله  جل جلاله يقول : (( لو لم أخلق عليا لما كان لفاطمة ابنتك كفء على وجه الأرض ، من آدم فمن دونه)).(27)

ومن هنا نستنتج أن بطولات سيدي ومولاي أمير المؤمنين روحي له الفداء كانت هي أحد العمودين التي قام قام عليها ديننا الإسلامي والتي كانت السبب في أنتشار الدعوة الإسلامية والتي حمل رايتها نبينا الأكرم محمد(ص) بمعونة أخيه ووصيه وخليفته الأمام علي(ع) والذي نعم الأخ المواسي والناصر لنبيه ولهذا قال الرسول الأعظم حديثه الشريف {ما قام الدين وما استقام إلا بسيف علي عليه السلام}.‏

وفي جزئنا القادم سوف نستكمل كل الحقائق بالحياة السامية لمولى الموحدين وسيد الوصيين اسد الله الغالب سيدي ومولاي المام علي بن ابي طالب إن كان لنا في العمر بقية.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر :

1 ـ المستدرك للحاكم 3 / 113. أسد الغابة 4 / 117، وانظر: مجمع الزوائد 9 / 136، الرياض النضرة 2 / 331.

2 ـ دلائل الإمامة لمحمّد بن جرير الطبري الإمامي 104 ـ وعنه: بحار الأنوار 181:72 / ح 9، و 306:46 / ح 1. ورواه السيّد عليّ بن طاووس في: الأمان من أخطار الأسفار والأزمان 66 ـ تحقيق مؤسّسة آل البيت عليهم السّلام لإحياء التراث ـ وعن الأمان: إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات للحرّ العاملي 61:3 ـ 62 / ح 72.. وفيه أنّ هشاماً قال: ما رأيتُ مِثْلَ هذا الرميِ قطُّ منذُ عقلت! وما ظننتُ أنّ في الأرض أحداً يرمي مِثْلَ هذا الرمي!.

3ـ  امتاع الأسماع ـ المقريزي 1 : 39.

4 ـ  ذكر قصّة مبيت الإمام عليّ (عليه السلام) في فراش النبي (صلى الله عليه وآله) عدد كبير من العلماء والمؤرّخين منهم: الطبري: 2 / 99، وأحمد بن حنبل في مسنده: 1 / 331، واُسد الغابة: 4 / 45، وابن عساكر في تأريخ دمشق: 1 / 137، والحاكم في المستدرك: 3 / 4 ، وبحار الأنوار : 19 / 60 .

4 ـ أعيان الشيعة: 1 / 275.

6 ـ [ يس : 9].

7ـ  البقرة : 207.

8 ـ موسوعة الإمام أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام - ج 1 و 2 باقر شريف القرشي ص213 ـ 215

9 ـ [ الأنفال:30 ]

10ـ المناقب لابن شهرآشوب: 2 / 58، ومروج الذهب للمسعودي: 2 / 285.

11 ـ يتخفّفوا: لا يحملوا معهم شيئاً يثقل عليهم.

12 ـ ذي طوى: موضع قرب مكة.

13 ـ  أمالي الطوسي : 2 / 84 ، وعنه بحار الأنوار : 19 / 64 .

14 ـ مناقب آل أبي طالب:1/335 ، عن الواقدي ، وأبي الفرج النجدي ، وأبي الحسن البكري ، وإسحاق الطبراني.

15 ـ والكاثبة: مجتمع الكتف !

16 ـ أمالي الطوسي/470.  بحار الأنوار : 19 / 65 .

17ـ آل عمران (3) : 191 ـ 195 ، راجع بحار الأنوار : 19 / 66 ـ 67 .

18 ـ  روضة الكافي: 339.

19 ـ بحار الأنوار: 19 / 64، والمناقب لابن شهرآشوب: 1 / 182، والكامل لابن الأثير: 2 / 106.

20 ـ روضة الكافي: 339 ـ 340.

21 ـ أعلام الهداية الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)المجمع العالمي لأهل البيت(عليهم السلام) ص71

22 ـ  كفاية الطالب للحافظ الكنجي : 194 .

23 ـ  الفصول المهمّة لابن الصبّاغ المالكي : 38 ، والغدير للعلاّمة الأميني : 3 / 112 .

24 ـ أخرجه أحمد بن حنبل في مناقب عليّ (عليه السلام) ، وتأريخ دمشق لابن عساكر : 6 / 201 ، وكنز العمال للمتّقي الهندي : 5 / 40 ، وكشف الغمة : 1 / 326 .

25 ـ كفاية الطالب للكنجي : 82 ، تذكرة الخواص : 14 ، والفصول المهمّة : 38. كما وردت أحاديث المؤاخاة بين النبيّ (صلّى الله عليه وآله) وعليّ (عليه السلام) يصيغ مختلفة ومصادر عديدة منها : تأريخ ابن كثير : 7 / 235 ، والفصول المهمّة : 22 ، ومسند أحمد : 1 : 23 ، وتأريخ ابن هشام : 2 : 132 ، وتأريخ دمشق : 6 / 201 ، وفرائد السمطين : 1 / 226 ، والغدير : 3 / 115 ، وكفاية الطالب : 185

26 ـ ابن بطة وابن المؤذن والسمعاني في كتبهم بالإسناد عن ابن عباس وأنس بن مالك. ناقب آل أبي طالب: ج3 ص346.صحيفة الرضا (عليه السلام): ص94 ح32.

27 ـ جواهر البحار ج43 ، كتاب تاريخ الصديقة الزهراء (ع) باب تزويجها صلوات الله عليها ص 93.ليالي بيشاور تأليف السيد محمد الموسوي الشيرازي. ص 416. من وحي الإسلام - ج 2الشيخ حسن طراد ص 110.

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/17



كتابة تعليق لموضوع : في ذكرى مولد واستشهاد سيد الوصيين وامام المتقين الأمام علي(عليه السلام) )/ الجزء الخامس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جعفر البصري ، على هل جميع المسلمين يكفّر بعضهم بعضاً؟ - للكاتب الشيخ محمد جاسم : أحسنتم عزيزي. بودي التعليق على اللقاء الذي اجراه الاستاذ الصمد مع السيد كمال الحيدري. النقطة الأولى: إن السيد الحيدري لم يكن دقيقا في طرحه وليست هذه المرة الأولى ولا بالجديدة في برامجه ولقاءاته، فهو قد عمم ووسع ولم يشر الى التفصيل في مسألة التكفير والقتل، وكان ينبغي له أن لا يجزم ويراجع المصادر قبل الحضور الى البرنامج، ولو فعل لوجد أن هناك من علماء الشيعة من لا يكفر أهل السنة وان اعتبروا منهجهم خاطئا، وكذلك هناك من علماء أهل السنة من لا يكفر الشيعة وان خطؤوا منهجهم، وأن هناك من المعاصرين من يذهب الى هذا المذهب من الجانبين. والذي يشهد بذلك تجويز أكل ذبائحهم والتزويج منهم والدفاع عن عرضهم وعدم سرقة أموالهم. النقطة الثانية: لم يوضح أن هناك فرقا بين جحود أصل الامامة بعد المعرفة وبين انكارها عن جهل. كما أن هناك فرقاً آخر وهو الكفر بأصل مبدأ الامامة واعتبار ركنيتها في الاسلام وبين عدم الكفر بأصلها وركنيتها مع الانحراف عن الامامة الحقة. النقطة الثالثة: لا تلازم بين التكفير والقتل، فمن ذهب من علماء الشيعة الى اطلاق اسم الكافر على المخالف لهم في زمن الغيبة، لم يجوزوا قتلهم. والنقطة الرابعة لا يوجد عند فقهاء شيعة أهل البيت فرق بين المخالف المتواجد في دار المسلمين ودار الكافرين، لكي يذكر السيد الحيدري أن من يخرج منهم من دار المسلمين يجوزون قتله! بل الكثير من فقهاء الشيعة يذهب الى أن اقامة الحدود في زمن الغيبة معطلة، ومنهم هؤلاء السيدان المرجعان . النقطة الخامسة: بما أن منهج الحيدري قرآني كما يقول فآية (ولا يزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم) لا تدل على التكامل، بل تتمة الآية (وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين) فعن أي تكامل يتحدث السيد الحيدري؟! هل التكامل يكون بامتلاء جهنم بالعصاة والظلمة. وماذا يقول عن آي القرآن المصرح بدخول الجنة ثلة من الاولين وقليل من الآخرين؟ النقطة السادسة: ذكر أن النصوص الرواية تقول أن الإمام الحجة عليه السلام يُقتل! وصدور هذا القول من الحيدري يدل على تسرعه وعدم تثبته، فلا يوجد في نصوص العترة الطاهرة عليهم السلام ذلك، وإنما الشيخ الاحسائي هو من تطرق في بعض مؤلفاته الى ذلك وذكر أن امرأة تقتله ولم يورد نصاً عن الأئمة ع. النقطة السابعة: أشار الحيدري إلى أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية، وأن المنظومة المعرفية ليست بيد أحد، وأنها أوكلت في تصحيح مسارها إلى العقل البشري، ومن ثم يطلب أن تكون ضمن شروط وضوابط. والسؤال هنا يتركز حول من يضع الشروط والضوابط ما دام أن النظرية أوكلت الى العقل البشري؟ ولماذا يؤخذ بشروط فلان وتترك شروط علان؟ ومن يحدد القراءة الصحيحة من مجموع القراءات المتعددة ويفرزها من الخبطة العجيبة؟ وهل حقاً أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية وتكون مقبولة وموافقة للنصوص الشرعية والثوابت المذكورة فيها؟ ختاماً أقول: هذه الحلقة كباقي الحلقات لم تخل من المغالطات والتعميمات غير المنضبطة، وهي قد أربكت الواقع وشوهت صورته ولم تنفعه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد نامل نشر هذة اللينكات التي نشرت فيها القصيدة ونشكر الدكتورة سحر على مشاركتها في نشر بعض ابيات القصيدة راجين حذف مانشرته الدكتورة المحترمة واستبداله بهذه الوصلات لكونها تحتوي على كامل القصيدة مصادرها مع الامتنان المهندس حسن العابد ابن الشاعر الحقيقي لقصيدة سلام عليك الى متى ستبقى الحقية خافية على الجميع ؟. انظروا الحقية التي يريد البعض اخفائها ان من المخجل والمعيب على الساهر والغريري ان يدعيان زورا بانهما جاءا بحفنة شعراء كما يدعون هم وقالوا انها توارد خواطر وليست سرقة، هل ان توارد الخواطر تتوافق مع ستة اشطر كاملة وبيت كامل بشطريه مثلا، يا لسخافة هؤلاء وشعراء الزور والجهل والباطل ، ولذا نود من كل انسان له المام باللغة العربية البسيطة وليست اهل التخصص او الشعراء ليطلع على الابيات المنتحلة والمسروقة من قصيدة الوالد ويرى كذب وادعاء هؤلاء. ونقول لهم هل ان (سلام عليك على رافديك عراق القيم) و (هنا المجد اوحى وام وصلى وصام *8 واحرم ستا وحج وطاف بدار السلم) و ( فهذا الحسين وذي كربلاء) و (فانت مزار وحصن ودار ...) و (وبغداد تكتب مجد ...) و (لاور وبابل عهد انتماء) وغيرها كل هذا توارد خواطر !؟. الا يستحون ! ألا يخجلون ! فكيف يدعون ولماذا يكذبون !. https://youtu.be/RuZ8ZXclTh8 https://www.scribd.com/document/478650804/%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%AF%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85?fbclid=IwAR2IugNiKikGaVw6WRH7H5P8oC_Dv3gabGE1izF_sp_DR46Yq34okUOi1hI https://www.scribd.com/document/479884699/%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84-%D9%88%D8%A7%D9%94%D8%AB%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9

 
علّق سيف كريم الكناني ، على الصلاة كما صلاها يسوع يا قداسة الاب . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بحث اكثر من رائع وخصوصاً لمن يريد الوصول الى حقيقة الخلق والخالق اسأل الله ان ينير قلبكم بنور الايمان

 
علّق ‏البصري ، على الامبراطور هيثم الجبوري.. هل سينصف المتقاعدين؟ - للكاتب عزيز الحافظ : هيثم الجبوري بعد ‏أن اصبح ملياردير بأموال العراقيين الفقراء يقود شلة لصوص لسرقة عمر العراقيين العراقيين في تشريع قانون التقاعد الذي سرقة سنوات خدمة الموظفين وكان الجبوري لم يكتفي بسرقة المال وإنما بدأ بسرقة الأعمار ففي الوقت الذي ‏تحرص كل دول العالم على جعل عمر الموظف الوظيفي يمتد إلى 65 سنة يقر برلمان اللصوص غير المنتخب من الشعب أو علاقة للمنتخب بنسبة 10% فقط يقرر قانون يسرق بموجبه ثلاث سنوات من عمر كل موظف وأبي عدد يتجاوز الثلاث 100,000 موظف يعني الجبوري اللص ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏بحق المجرم هيثم الجبوري وأن يهلك هو واهله عاجلا إن شاء الله وانت تطلع حوبة المظلومين الذين طردهم من العمل به وأبي أولاده وكافة أحبائي وأن يهلك هم الله جميعا بالمرض والوباء وأن يسلط عليهم من لا يرحمهم في الدنيا والاخره آمين آمين آمين

 
علّق علاء الموسوي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاؤك الوفير من الله

 
علّق حسين عبد الحليم صالح عبد الحشماوي ، على تقاطع بيانات المتقاعدين وموظفي الوزارات اولى خطوات عمل هيئة الحماية الاجتماعية - للكاتب اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : ممكن اعرف هل لدية اسم أو قاعدة بيانات في أي وزارة عراقيه

 
علّق ali alhadi ، على مقاتلة روسية تعترض قاذفتين أمريكيتين فوق بحر بيرنغ : لقد اثبتت روسيا انها بحق دولة عظمى تستحق الاحترام .

 
علّق قاسم العراقي ، على عظمة زيارة الاربعين والمشي الى سيد الشهداء - للكاتب احمد خالد الاسدي : احسنتم كثيرا وجزاكم الله خير الجزاء

 
علّق رسول مهدي الحلو ، على الصحابة الذين اشتركوا في قتل الحسين (ع) في كربلاء - للكاتب حسان الحلي : تحية طيبة. وجدت هذا المقال في صفحة الفيس للشبكة التخصصية للرد على الوهابية ولا أعلم من هو الذي سبق بالنشر كون التأريخ هنا مجهول. التأريخ موجود اعلى واسفل المقال  ادارة الموقع 

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب أحمد سميسم سلام ونعمة وبركة . سبب الاستشهاد بالآيات القرآنية هو أن الطرف الآخر (الكنيسة) أخذ يُكثر هذه الأيام بذكر الآيات القرآنية والاستشهاد بها وقد نجحت فكرتي في هذا المجال حيث اعترضوا على ذلك ، فوضعت لهم بعض ما اوردوه واستشهدوا به من آيات قرآنية على قاعدة حلال عليهم حرام علينا. فسكتوا وافحموا. يضاف إلى ذلك فإن اكثر الاباء المثقفين الواعين ــ على قلتهم ــ يؤمنون بالقرآن بانه كتاب سماوي جاء على يد نبي ومن هنا فإن الخطاب موجه بالتحديد لهؤلاء ناهيك عن وجود اثر لهذه الايات القرآنية في الكتاب المقدس. وانا عندما اذكر الايات القرآنية اكون على استعداد للانقضاض على من يعترض بأن اضع له ما تشابه بين الآيات والكتاب المقدس . اتمنى ان تكون الفكرة واضحة. شكرا لمروركم . ايز . 29/9/2020 : الموصل.

 
علّق الحاج ابو احمد العيساوي ، على المرجعية الدينية العليا تمول معمل اوكسجين في النجف الاشرف : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجو من الله العلي القدير ان يحفظ لنا امامنا السيد علي الحسني السستاني ، وان يديم هذه الخيمة المباركة الذي تضلل على العراقيين كافة . في الحقيقة والواقع هذا دور الحكومة بإنشاء هكذا معامل لخدمة المواطن ، ولكن الحكومة في وادي والمواطنين في وادي آخر ... جزاك الله خيراً سيدنا الجليل عن العراقيين . وحفظك الله من كل سوء بحق فاطمة وابيها وبعلها وبنوها والسر المستودع فيها ..

 
علّق سارة خالد الاستاذ ، على هام :زيارةُ الأربعين بالنيابة عن كلّ من تعذّر عليه أداؤها هذا العام : زيارة الأربعين بالنيابة عن

 
علّق احمد سميسم ، على التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أختي الطيبة إيزو تحية طيبة : يبدو أنَّ حُرصكِ على تُراث العراق وشعبه دفعكِ لتحمُل كل المواجهات والتصادُم مع الآخرين ، بارك الله بك وسدَّدَ الله خُطاكِ غير أنَّ عندي ملاحظة بسيطة بخصوص هذا المقال ، إذ تُخاطبين الطرف الآخر هُم الكنيسة، وأنت تستشهدين بالنص القُرآني . محبتي لكِ وُدعائي لكِ .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر المتألق ومفسر القرآن أستاذنا الكبير وفخرنا وقدوتنا السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته السلام عليكم بما أنتم أهله ورحمة الله وبركاته في جوابك السابق أخجلتني كثيرا لدرجة أني طلبت من جنابك عدم الرد على رسالتي الهزيلة معنىً ومبنىً. لكنك هذه المرّة قد أبكيتني وانت تتواضع لشخص مثلي، يعرف من يعرفني أني لا أصلح كخادم صغير في حضرتك. فجنابكم فامة شامخة ومفكر وأديب قلّ نظيره في هذا الزمن الرديء، هذا الزمن الخؤن الذي جعل الاشرار يتقدمون فيجلسون مكان الأخيار بعدما أزاحوهم عن مقامهم فبخسوهم أشياءهم. هذه يا سيدي ليست بشكوى وبث حزن وإنما وصف حال سيء في زمن (أغبر). أما الشكوى والمشتكى لله علاّم الغيوب. سيدي المفضال الكريم.. الفرق بيني وبينك واسع وواضح جلي والمقارنة غير ممكنة، فأنا لا أساوي شيئا يذكر في حضرتكم ومن أكون وما خطري وكن مظهري خدعكم فأحسنتم الظن بخادمكم ومن كرمكم مررتم بصفحته ومن تواضعكم كتبتم تعليقا كريما مهذبا ومن حسن تدينكم جعلتم هذا العبد الفقير بمنزلة لا يستحقها ولا يسأهلها. سيدي الفاضل.. جعل الله لك بكل كلمة تواضع قلتها حسنة مباركة وضاعفها لك أضعافا كثيرة وسجلها في سجل أعمالك الصالحة ونفعك بها في الدارين ورففك بها في عليين ودفع بها عنك كل ما تخاف وتحذر وما يهمك وما لا تهتم به من أمر الدنيا والآخرة وجعل لك نورا تمشي به في الناس وأضعف لك النور ورزقك الجنة ورضاه واسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة وبارك لك فيما آتاك "ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا"وجعلني من صغار خدامكم الذين يمتثلون لأوامركم ويزيهم ذلك فخرا وشرفا وتألقا. خدّام المؤمنين ليسوا كبقية الخدم أكررها إلى أن تقبلوني خادما وتلك أمنية اسأل الله ان يحققها لي: خدمة المؤمنين الأطايب امثالكم. أرجو أن لا تتصدعوا وتعلقوا على هذه الرسالة الهزيلة فأنا أحب أن أثّبت هنا أني خادمكم ونسألكم الدعاء. خامكم الأصغر جعفر شكرنا الجزيل وتقديرنا للإدارة الموفقة لموقع كتابات في الميزان وجزاكم اللخ خير جزاء المحسنين. مودتي

 
علّق مجمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السيد الكريم مهند دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دعوت لنا بالخير فجزاك الله خير جزاء المحسنين أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل دمت بخير وعافية احتراماتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهدي النفري
صفحة الكاتب :
  مهدي النفري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net