صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

الأسباب السياسية لسقوط الموصل
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

باسم عبد عون فاضل/مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 

في كل دولة من دول العالم هنالك قوتان تتحكمان: قوة الحكم وقوة المجتمع، والأصل أن تتوحد القوتان لان قوة الحكم تنبثق عن قناعات وأفكار وقيم المجتمع وعندما لا ينبثق الحكم عن قناعة الناس يحصل الشرخ بين المجتمع والحكم ويكون كيان الدولة كيانا مفككا يسهل على أي عدو ضرب قوة حكم هذا الكيان. 

أما قوة المجتمع فهي تتمثل بتطوير أفكاره وقناعته وقيمه وجعلها مواكبة لتطورات الحياة وضروراتها وهي بدورها تنعكس إيجابا على نوع وممارسة واسلوب الحكم، وهذا ما عليه معظم دول العالم خاصة الدول النامية ومنها العراق. فالعراق ضرب مثلا جليا في عدم التوافق والتناسق بين قوة الحكم وقوة المجتمع والتي اتضحت آثارها بعد عملية التغيير في 9 نيسان 2003م، والتي شابها الكثير من الأزمات السياسية والعسكرية والاقتصادية، ومنها الأزمة الأخيرة في الموصل التي هزت كيان الدولة والتجربة السياسية الحديثة وكشفت ذلك الشرخ العميق بين القوة السياسية الحاكمة وأسلوب إدارتها والتي أدت إلى هذا الانهيار الأمني وخروج ثاني اكبر المدن العراقية من سيطرة الحكومة المركزية في بغداد لصالح الجماعات المسلحة. 

ومن جملة الأسباب السياسية التي أدت إلى سقوط الموصل بيد الجماعات المسلحة والتكفيرية هي:-

1- مفهوم إدارة الدولة من قبل النخبة الحاكمة

أكثر ما تميزت به النخبة الحاكمة التي اعتلت مقاليد المشهد السياسي بعد التغيير في العراق عام 2003 هي العشوائية والانتقائية في الإدارة والقيادة والتي انعكست واتضحت آثارها في كل مفصل من مفاصل بناء النظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي للدولة والتي تجلت أخيرا في الانهيار الأمني الذي حدث في مدينة الموصل وغيرها من المناطق المحاذية لها، فيما يرى الكثير من الباحثين والدارسين أن معظم هذه القوى برزت وتصدت للمشهد السياسي ولم تستطيع طيلة الفترة المنصرمة أن تعرف عن نفسها وما يدور بداخلها من أهداف ومبادئ للمهمة التي أنيط وأؤتمن عليها، وعن طبيعة مشروعها وبرامجها لإدارة وقيادة البلد، مثلا تحول الشخصية السياسية العراقية طيلة هذه الفترة إلى أكثر من توجه سياسي مع التناقض والاختلاف في هذه التوجهات وهي (إسلامي/ ديمقراطي/وطني/طائفي) وبالتالي أفرزت هذه الثقافة غياب برنامج قيادي واداري موحد يضع الحلول والخطط للنهوض بالواقع الاقتصادي والثقافي والعسكري وغيرها من مقومات نجاح وازدهار البلد، وأدى غياب هذا البرنامج إلى الكثير من الأزمات ومنها الأزمة الأخيرة في مدينة الموصل.

2- عدم الثقة بين القوى السياسية الفاعلة في المشهد السياسي

أدت الإحداث والوقائع التاريخية في العراق الى تمحور الطيف السياسي العراقي تحت ثلاث مسميات رئيسية هي انعكاس لتركيبة المجتمع العراقي في بنيته الدينية والقومية وهي (العرب الشيعة/العرب السنة/الأكراد). وبالرغم من تبني البلد النظام الدستوري الديمقراطي بعد التغيير الذي حصل والذي يقيد مفاهيم الإدارة والقيادة فيه وفق ما تفرزه صناديق الاقتراع إلا أن هذه الوقائع بقيت تعلو على علوية الدستور وما تضمن من أعراف ومبادئ ديمقراطية، واتضح أيضا إن هذه القوى لا تستطيع أن تنكر وتتخوف من قضايا ترى إن الدستور والتحول الديمقراطي لا يكفيان لضمانها، منها تخوف الطيف السياسي الكردي من عودة الماضي، وتخوف الطيف السياسي العربي السني من المستقبل، وكذلك الطيف السياسي الشيعي من الماضي ومراراته والمستقبل بضبابيته. 

كل هذه الاعتقادات بنيت عليها عقيدة سياسية للنخبة الحاكمة والكل أخذ يغذي جمهوره باستخدامها كوسيلة دعائية لوصول شخصياته السياسية إلى سدة السلطة التنفيذية والتمثيل النيابي، هذه الثقافة والعقيدة نتج عنها تمحور وتخندق طائفي وبالتالي انعكس كل هذا على المؤسسات الرسمية في إدارة الدولة فالمكون السني بدأ ينظر إلى المؤسسة الأمنية مؤسسة شيعية وبالتالي غير مرحبة في جغرافية وجوده، والكردي يرى أيضا هذه المؤسسة مؤسسة عربية غير مرحبة في مناطقه، وبالتالي الشد الطائفي والقومي وما تشهده المنطقة من أحداث متشابه لما يحدث في مناطق مجاورة للعراق أسهم في خلق الأزمة الأمنية الخطيرة مؤخرا. 

3- أخطاء سلطة الائتلاف المدني بعد تغيير النظام السابق المتمثلة بالحاكم المدني الأمريكي بول بريمر القاضي بحل الجيش العراقي السابق

اقترف نظام الحكم المدني الأمريكي للعراق بعد عملية التغيير عام 2003 أخطاء إستراتيجية عميقة منها تسريح الكثير من الضباط ومنهم ضباط مدينة الموصل، وما زاد المشكلة هو لم تستطيع الحكومات التي تشكلت فيما بعد تدارك واحتواء هذه الأخطاء فلم يكن طوال الفترة المنصرمة هناك برنامج عمل مركزي ومخطط لمعالجة واحتواء الضباط والمراتب العسكرية في الموصل وغيرها من المناطق الغربية سواء في ضم البعض منهم لصفوف الجيش الحديث أو تحويل الآخرين إلى المؤسسات المدنية الأخرى، حل هذه المؤسسة وترك الكثير من أصحابها وقياداتها بدون عمل وخصوصا إذا عرفنا مدينة الموصل تعتبر من أكثر المدن العراقية في عدد الضباط والقيادات العسكرية السابقين، جعل من تلك المراتب بيئة مناسبة وحاضنة للعلميات المسلحة والاضطرابات الأمنية في مناطقها ضد التواجد الحكومي والأمني فقد شعرت بتهميشها وإبعادها عاما بعد آخر مما جعل نشاطها في التمرد واحتضان الاضطرابات وتوجيهها وقياداتها ضد الحكومة امرا بديهيا وفي تزايد مستمر. 

4- الارتجال وعدم الخبرة في إدارة مؤسسات ومرافق الدولة

يشير الكثير من الخبراء والمتخصصين في العمل السياسي إن العمل القيادي والإداري الذي مورس بعد عام 2003 تؤشر عليه الكثير من الملاحظات منها، شغل الكثير من المناصب العليا في إدارة الدولة من قبل أشخاص لم يكن لهم خبرة ولم يمارسوا مواقع قيادية وإدارية سابقة وبالتالي حدثت الصدمة في القرارات الارتجالية وغير المدروسة، كذلك تم شغل الكثير من المناصب وفق حسابات حزبية وبالتالي غلبت الحزبية الضيقة على إدارة المؤسسات أكثر من الخبرة والكفاءة.

 وأكثر من هذا بروز العائلية في إدارة هذه المؤسسات مثلا عشيرة البرزانيين وعشيرة الزيباريين استحوذت على أكثر المرافق والمؤسسات في شمال العراق وكذلك حصة الإقليم في مواقع الحكومة الاتحادية، وأخيرا إدارة المؤسسات والمرافق العامة والعليا في الدول وفق هذا المنظور والثقافة خضعت اغلب المفاصل الإدارية والسياسية والعسكرية للفساد الإداري وبالتالي لم تكن هناك حسابات سياسية وأمنية مدروسة من حيث التخطيط المعد لمواجهة ما يحدث من ثغرات سياسية في بنية العملية السياسية والأمنية واتسعت هذه الثغرات لتصل إلى مرحلة خروج مدن شاسعة عن السيطرة الحكومية. 

5- استحواذ المكون الكردي على امتيازات ومواقع في ادارة الدولة أكبر من استحقاقه السكاني

استحوذ المكون الكردي على مواقع ادارية وسياسية في الحكومة الاتحادية إضافة إلى إدارته للإقليم الخاص به لا تنسجم قياسا بالمكون السني الذي قاطع التجربة السياسية الديمقراطية الحديثة بعد عملية التغبير، واستغلال ذلك من قبل الجماعات التكفيرية المسلحة ذات البعد الطائفي والمخابراتي الخارجي، وبتحريك من الدول الإقليمية لتتدخل بحجة حماية والدفاع عن حقوق المكون السني وتخليصه من التهميش والإقصاء، فأزمة المظاهرات سابقا وما تبعها من سقوط مدينة الفلوجة وأخيرا سقوط مدينة الموصل هو مؤشر على هذه الأخطاء التي حصلت في بنية النظام السياسي بعد عام 2003 والتي كان المكون السني السبب الرئيسي فيها. 

نستنتج مما تقدم ذكره إن هناك أخطاء سياسية وإدارية وأمنية حدثت في البلاد وحذر منها في الكثير من المحافل الشعبية والوطنية والدينية وحتى الدولية لكن النخب الحاكمة لم تأخذها في نظر الحسبان للحيلولة دون تكرارها في المستقبل، فالعراق كبلد لا يمكن أن يدار حاضره ومستقبله وفق معايير الحزبية الضيقة وبعيدا عن الكفاءة والخبرة ووفق الولاءات العائلية والمناطقية، وان الأسلوب والممارسة الديمقراطية الصحيحة هي الفيصل في إدارة البلاد وإنقاذه من محنته لا أسلوب الضغط والاتكاء على قوى خارجية أو مجاميع مسلحة تكفيرية لفرض سياسة الأمر الواقع ولوي ذراع الخصوم.

* باحث مشارك في مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

www.fcdrs.com

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/23



كتابة تعليق لموضوع : الأسباب السياسية لسقوط الموصل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد روكان الساعدي
صفحة الكاتب :
  محمد روكان الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 (والنجم إذا هوى). سلمان الفارسي ورحلة البحث عن النور الأعظم  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 هل تنجح حرب تويتر الجديدة ؟  : مهند حبيب السماوي

 العودة بالمجتمع الأنساني إلى منهج الحق القويم مَطلبُ المعصوم/ع/  : مرتضى علي الحلي

 الشباب والرياضة تعلن افتتاح ملعب الكوت الاولمبي يوم السبت المقبل

 ماذا تريدين مني؟  : حاتم عباس بصيلة

 الاتروشي ليس شخصية العام الثقافية

 القوة الجوية يرفع شعار الثأر ورد الإعتبار أمام إتحاد العاصمة الجزائري

 التنسيق المشترك لمساعدة الناجيات والاطفال اليتامى  : دلير ابراهيم

 جذب المصفط افضل من صدك المخربط  : مهدي المولى

 الأسد خول العراق بقصف مواقع "داعش" في سوريا دون الرجوع إلى دمشق

 لتنتصر الشعائر الحسينية ؟  : سجاد العسكري

 الشرطة الاتحادية تعلن تطهير 14 قرية شمالي قضاء الحويجة

 عشيرة "آل صرخة" تُجدد بيعتها للمرجع الأعلى الإمام السيستاني وتؤكد طردهها للبعثي محمود الصرخي

 ثأر الإمام المهدي للحسين عليهما السلام في الكتاب المقدس  : د . ليث الاسدي

 المهندس يوسف الشيخ امينا عاما للعتبة العلوية المقدسة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net