صفحة الكاتب : معمر حبار

فلسطين تحت القصف والصهاينة تحت الرجم 8
معمر حبار

 قصف ورجم في العواصم العربية: في الوقت الذي نقف فيه مع الفلسطينيين، بأضعف الإيمان، في مواجهة الآلة الوحشية الصهيونية، يتوجب التذكير، أن ..

سورية مازالت تحت القصف والرجم.

العراق مازال تحت القصف والرجم.

ليبيا مازالت تحت القصف والرجم.

اليمن مازال تحت القصف والرجم.

 

النصر لمن يتحمل أكثر: قال أحد الأساتذة الفلسطينيين، لإحدى الفضائيات الفلسطينية ..

لايمكن مقارنة الخسائر الصهيونية التي تكبدها العدو، والخسائر الفسطينية التي أصابت الفلسطينيين من ناحية الأرقام والعدد، فإن ذلك ظلم لمن يواجه الصهاينة.

علينا أن نقارنها من ناحية، أيهم أشد تحملا لما وقع به. ثم ضرب مثلا عن الثورة الجزائرية، وكيف كانت أشد تحملا للقتلى والدمار من الاستدمار الفرنسي، الذي لم يتحمل القتلى في صفوفه. وكذا تحمل الفيتنما لخسائره مقابل الخسائر الذي ألحقت بالأمريكيين.

إذن الفلسطينيون من ناحية التحمل، هم المنتصرون، لأنه باستطاعتهم تحمل الخسائر، عكس الصهاينة الذي لايتحملون الخسائر، بدليل أنهم يسعون إلى الهدنة، والفلسطيني يتريث، ويريد هدنة وفق شروطه.

باسم الدين يؤيد الصهاينة: أثناء الغزو الأمريكي البريطاني الأطلسي على العراق، انقسم علماء المسلمين إلى قسمين ..

هذا يؤيد الغزو بالدين. وذاك يرفضه باسم الدين

واليوم، يحدث نفس الشيء، بعد القصف الصهيوني للفلسطينيين، وتدمير بيوتهم، وتقطيع الأطفال، ونسف المستشفيات والمساجد والمدارس. فانقسم علماء المسلمين إلى قسمين ..

قسم يؤيد الفلسطينيين، باسم الدين.

وقسم يعارض الفلسطينيين باسم الدين، ويعيب عليهم إطلاق الصواريخ على الصهاينة، ويحمّلهم تبعات الهدم، والنسف، والطرد، والتشريد، والدماء.

 

تحية للرئيس المرزوقي: انتهى اللحظة، الرئيس التونس، الأستاذ المرزوقي، من تخصيص كلمة موجزة في حق الفلسطينيين. يطالب فيها شعبه بالوقوف بما يملك، مع الشعب الفلسطيني. ويعلن بصريح العبارة وقوفه إلى جانب السلام الفلسطيني، وليس الاستسلام الذي يراد أن يفرض على الفلسطينيي. وتمنى لو أن الطائرتين المحملتين من مساعدات ، والتي بعث بهما إلى فلسطين، أن تعودا إلى تونس تحمل الجرحى، ليتلقوا العلاج، لكن لم يحدث ذلك.

وطالب من الشعب التونسي، ترك الخلافات التي تحدث في الأمور العادية، وتوحيد الصف، لمساعدة الفلسطينيين. وضرب موعدا لشعبه، أن يلتقي بهم في مظاهرة تأيي.

شكرا لك أيها الرئيس. وفقك الله أيها الرئيس .. صح فطورك أيها الرئيس. اللهم وفقه لما تحب وترضى، ووفق الشعب التونسي، لما فيه خير العباد والبلاد.

فضل الدعاء في حسم المعارك: سمعت أحد الفلسطينيين، يقول عبر إحدى الفضائيات الفلسطينية، للمتدخل قائلا ..

ساعدونا ولو بالدعاء.

قلت: إن الدعاء لايوضع في المراتب الدنيا من المواجهة. بل الدعاء يبدأ به المرء، قبل أن يشرع في أيّ عمل، ويواصل دعاءه، لكي يثبثته ربه، وينير له الدرب، ويختم به أعماله، بالشكر والثناء، أن ورزقه ربه، وحفظه أثناء الأداء والمواجهة.

والدعاء يتطلب طرق الأسباب من كل الأوجه، بل الداعي يطلب من ربه، أن يوفقه لاختيار أفضل السبل، ويداوم عليها. والانهماك في إنجاز المهمة المطلوبة، يستوجب الدعاء، ليتم العمل على أفضل حال، وأحسن مآل.

شعار العرب .. يحيا الصهاينة: الموقف العربي تجاه الفلسطينيين، تطور بشكل ملحوظ ..

من العجز عن مساندة الفلسطينيين، تجاه الوحشية الصهيونية.

إلى التشفي في الفلسطينيين، وحثّ الصهاينة على إبادة الفلسطينيين ومساندتهم، والدعاء لهم بالنصر ، والتأسف لعدم مساندتهم علنا.

إختباء الصهاينة: بنو إسرائيل قالوا لسيّدنا موسى عليه السلام: "قَالُوا يَا مُوسَىٰ إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّادَامُوا فِيهَا فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ"، المائدة - الآية 24.

وبعد صواريخ الفلسطينيين، ورقصات الأبابيل، وتفجير دبابتهم، والاستيلاء على أسلحتهم من طرف شباب فلسطيني صدقوا ماعاهدوا الله عليه، يقول الصهاينة علانية:  لن ندخلها أبدا ماداموا فيها .. إنا هاهنا مختبئون.

منذ لحظات، ذكر أستاذ فلسطيني، لإحدى الفضائيات الفلسطينية، قوله..

 

فضل فلسطين على العرب: لم يكن أحدا يعرف السي سي،  إذ بالوفود العربية والأجنبية، تزوره فجأة، وهذا بفضل بطولة الفلسطينيين الخارقة في مقاومة وحشية الصهاينة وبطولاتهم النادرة.

ثم أردف الأستاذ قائلا .. نحن من نمن على مصر إذ أخرجناها من العزلة، إثر الانقلاب العسكري. وعليها أن تشكر الفلسطينيين الذين جابهوا الصهاينة، فلولاهم لمازالت مصر في عزلتها ترجو وتتمنى من يزورها ويتفقدها.

ثم ختم حديثه بقوله .. رغم مانحن فيه، فنحن كبار.

 

إرتقى إلى مصف الشهداء: سمعت في أكثر من مرة، على لسان الفضائيات الفلسطينية التي تحارب الصهاينة، حين يموت فلسطيني ، تقول .. ارتقى إلى مصف الشهداء. . وأعجبت بهذا التعبير كثيرا.

المال والتجارة لنصرة فلسطين : دخلت دكانه الصغير جدا، والذي لايتجاوز مترين مربع. طلبت منه 30 كيسا من النوع الغالي والرفيع، لتوضع فيها الجوائز المخصصة لحفظ القرآن الكريم، بمناسبة ليلة 27 من شهر رمضان، وختم القرآن.

وبينما هو يعد الأكياس، طار بنا الحديث حول البطولات النادرة للفلسطينيين في مواجهة الصهاينة.

وحين طلبت منه الثمن، قال ، وعلامات التأثر بادية على نبرى صوته ..

هؤلاء الرجال الفلسطينيون، ضحوا بأنفسهم الغالية، ونحن نشارك بما استطعنا بأموالنا وتجارتنا.. لاتدفع سنتيما واحدا، فأنا شريك لك في الأجر.

 

بطولة الفلسطيني لايساويها تاج السلطان، ولاحبر العلماء : منذ سنوات، استمعت لأحد علماء المسلمين، وهو يتحدث عن الكفاءة في الزواج، فقال ..  الكفاءة عندي، هي العلم. والعلم لا كفاءة له. والعالم أكفأ من السلطان.

قلت: حين يرى المرء شجاعة الفلسطينيين الخارقةفي مواجهة الآلة الصهيونية، وإقدامهم على المخاطر، والتنافس الشديد فيما بينهم، حول من يأسر صهيوني، أو يصيبه، يقول لامحالة، أن ..

 هذا الفلسطيني هو الأكفأ،  وأن بطولته لايساويها تاج السلطان، ولاحبر العلماء.

هدم الصهاينة وهدم قبور الأنبياء: في اللحظة التي أقرأ وأتابع، أخبار هدم بيوت الفلسطنيين، وهدمها على رؤوس ساكنيها من طرف الصهاينة.

أقرأ على نفس شريط الأخبار ، أنه تمّ بالموصل بعراقنا الحبيب..

هدم قبر نبي الله دانيال.

هدم قبر نبي الله يونس، عليهما السلام.

الغرب لم يأذن بعد بمحاربة الصهاينة: رغم صعوبة الجبال، والثلوج، والبرودة الشديدة في أفغانستان .. إلا أن العرب اجتازوها، وحاربوا الاتحاد السوفياتي سابقا هناك، بإذن من الولايات المتحدة الأمريكية.

ورغم قساوة صحراء ليبيا .. إلا أن العرب والعجم اقتحموها، وحاربوا إلى جانب الأطلسي، والعاشق برلسكوني، وساركوزي .. وباسم الدين أتموا معروفهم، بالإجهاز على سورية الحضارة.

وفلسطين الجريحة، ذات التضاريس السهلة البسيطة، والمساحة الضيقة، والهواء العليل، ويمكن الدخول إليها من كل فجّ عميق، بسهولة ويسر، مازالت تنتظر حجاج بيت المقدس من العرب، ليحرروها من بطش الصهاينة.

 

الفلسطيني الذي لقي ربه صائما: لأول مرة في حياتي، أفهم حديث سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: " للصائم فرحتان .. فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه"، على الشكل التالي ..

يتعمّد الصهاينة، قصف الفلسطينيي بعد أذان المغرب، وفي اللحظة التي تلتم فيها العائلة للفطور، إذ بصاروخ F16، يجهز على العائلة الصائمة، ويمحوها من الوجود ..

فتفرح العائلة بصومها، لأنها لم تفطر بعد.

وتفرح بلقاء ربها وهي صائمة، لأن الصهاينة لم يتركوا لها فرحة الفطور في الدنيا، فيفطرون على مائدة الرحمان مع سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فالفلسطينيون تحت القصف .. يفرحون لأنهم لم يفطروا، وغادروا الدنيا وهم صائمين، ولقوا ربهم وهم صائمين.

  

معمر حبار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/25



كتابة تعليق لموضوع : فلسطين تحت القصف والصهاينة تحت الرجم 8
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس البغدادي
صفحة الكاتب :
  عباس البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محافظات تولد فاشلة !  : حيدر الحجامي

 الجهاز المركزي للإحصاء : (18.376)  مليون امراة  و11% من  الاسر ترأسها نساء في العراق  : اعلام وزارة التخطيط

  الدكتور حسن محمد التميمي يعقد اجتماعاً مع مدير مستشفى بغداد التعليمي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 داعش ثم داعش ثم داعش فالغباء السياسي  : احمد شرار

 يا طريق الشعب، الحشد الشعبي ليسوا اعداءكم !  : عبد الصاحب الناصر

 الإنتخابات العراقية وشبح النتائج  : ياسر سمير اللامي

 الحلي : العراق يحرره أبنائه من دون استدعاء قوات برية خارجية  : اعلام د . وليد الحلي

 في عيد المرأة "تحيةً لكِ سيدتي"ِ  : حيدر حسين سويري

 الحكمة سلاح  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 قائد قوات شرق ليبيا يأمر قواته بالتحرك صوب طرابلس

 الانتخابات سبيلُ اختيار الأصلح  : محمد حسن الساعدي

 الفيلم الكامل لطرد صالح المطلك من مظاهرات الرمادي

 أما آن لشمهودة أن تنتفض؟  : مرتضى المكي

 تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد على الاقتصاد الاوربي  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 سرور الهيتاوي :- يعلن عن بدء التسجيل البايومتري للمشمولين بالتصويت الخاص من منتسبي القوات الامنية في محافظة الانبار  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net