صفحة الكاتب : زوزان صالح اليوسفي

رئيس قدير لوطن يشتعل في زمن صعب
زوزان صالح اليوسفي


والواجب على كل مواطن عراقي أن يكون راعياً ومسؤولاً عن رعيته حسب منطوق الحديث الشريف.
شاهد وسمع الشعب العراقي ومعه العالم أجمع خطاب الرئيس فؤاد معصوم  للترشيح وكان في الحقيقة عبارة عن سيرة ذاتية لمناضل حقيقي مارس الحياة النضالية والحزبية والمهنية والسياسية لسنوات طويلة.
 وعليه فان الرئيس معصوم يستحق وبجدارة عنوان المقالة هذه ( وكلنا أمل أن يكون قادرا على لم شتات هذا البلد الممزق في هذا الزمن الصعب التي تتكالب فيه جميع قوى الظلام من الداخل قبل القوى الأقليمية من الخارج، ومن يقرأ السيرة الذاتية لهذا المناضل، ناهيك عن الذي يعرفه شخصياً، يعرف أن هذا الرجل عاش في كنف العراق من أقصى شماله إلى أقصى جنوبه في البصرة الفيحاء قبل أن يعيش في جبال وكهوف كوردستان ليقارع سلطات النظام البائد.
سيدي الرئيس: بعد إستلام صدام حسين السلطة بعث والدي الشهيد له بمذكرة، وذلك بتاريخ 30 تموز/ يوليو 1980، ولا يسعني بهذه المناسبة إلا أن أبعث لسيادتكم بعض المقتطفات من تلك المذكرة التي ربما تكون فيها الكثير من الموعضة والخير للجميع، وقد أبتدئها بما يلي:
 (.. لا يخفى لدى سيادتكم إن العراق أمانة غالية أو بالأحرى مقدسة في أعناق وضمير كل مواطن غيور على حمايته وأستقراره وأزدهاره الأمر الذي يفرض عليه بأن يساهم بكل ما لديه من جهد نبيل في سبيل خدمة هذا الوطن الغالي وشعبه الطيب الذي يضم بين جناحيه القوميتين المصيريتين والأقليات القومية ليبدأ مكانته السابقة بين أرقى الحضارات المعاصرة في العالم والإيفاء بالتزاماته المبدئية على الوجه الأمثل في مختلف المستويات والأصعدة....
لقد وهبكم الباري عز وجل مسؤولية الراعي الأول لهذا الشعب المجيد ولهذا البلد الطيب الذي يفيض رخاء وثراء وبركة قلما يضاهي بلد في العالم وإن كانت من المفروض والواجب على كل مواطن عراقي أن يكون راعياً ومسؤولاً عن رعيته حسب منطوق الحديث الشريف, إن مثل هذه المسؤولية الكبرى على عاتقكم وفي مثل هذا البلد الذي لا يزال ينوء تحت وطأة ركامات وترسبات الماضي وحساسياته التي خلفتها العهود الغابرة بكل مساوئها وسلبيتها وفي مثل هذه الظروف والأوضاع العصيبة الحبلى بالمشاكل والمفاجآت والمصالح الدولية المتطاحنة فيها وفي مثل هذه المنطقة الإستراتيجية البالغة الحساسية والأهمية الفائقتين...
إن صراحتي هذا تنبع من مناهل تراث وتقاليد الأمة الإسلامية المجيدة وتذكرني بالحوار التأريخي الخالد الذي تسلق ذرى الديمقراطية الحقيقية بين ثاني خلفاء الراشدين عمر بن الخطاب وأحد من أبسط الجماهير من الأعراب حينما خطب قائلاً: (أيها الناس من رأى منكم أعوجاجا فليقومني) فأردفه الإعرابي بصوته الجهور (والله لو رأينا فيك أعوجاجا لقومنه بحد سيوفنا) والفرحة الغامرة التي ملأت فؤاد خليفة رسول الله (ص) حينما رد قائلا حمداً لله عز وجل من أن هناك في هذه الأمة العظيمة من يستطيع أن يقوم أمير المؤمنين بحد السيف إذا أخطاء ويهديه على طريق الصواب.. وأنا لا املك سوى هذه النصيحة الأمينة...
لا يخفى لديكم بان هناك من ابرز القواعد الأساسية في عالم السياسة الواقعية الناجحة هو الأخذ بمبدأ الأفضلية للأهم على المهم في كافة المشاكل التي تواجه الشعب والبلاد والمسؤولين اللذين يقودون زمام أمورهم والتمسك بالحلول المبدئية الموضوعية المتكاملة العناصر من جميع نواحيها ومراحلها أبتداء من مرحلة التفكير والتبلور والتخطيط والتصميم والتوجيه حتى مراحل التطبيق والتنفيذ والتطوير هذا بالإضافة إلى أهمية الإحاطة الكاملة باستيعاب الظروف والأوضاع المكتنفة حولها والمتفاعلة فيها لان القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية.. الخ شانها شان المعادلات الرياضية إذا فقدت أو أهملت عنصراً أو رقماً منها تختل التوازن وتميل كفة الرجحان نحو الوقوع في الأخطاء الحتمية.
سيادة الرئيس: لعل القيادة الكردية قد أحسنت في ترشيحكم لهذا المنصب الخطير لأنكم من الشخصيات القليلة التي جمعت بين النضال المسلح في كوردستان وبين العمل المهني والحزبي في المناطق الأخرى من العراق وأقصد بهذا أن عملكم في تلك المرحلتين المختلفتين جعلكم على صلة وثيقة وقريبة بأفكار وتطلعات قيادات القوميتين الرئيسيتن في العراق لا بل وطوائفهم أيضاً وهذا من النادر ان نجده مجموعة لدى زعيم آخر من الكرد أو العرب.
سيادة الرئيس: نحن نعرف جيداً لتطلعات شعبنا الكردي المستقبلية وحقه المشروع في تقرير مصيره وهذا ما يعلم به أيضاً شركائنا الآخرين في العراق... ولكن هل آن الأوان لذلك؟... وإذا كان الجواب هو لم يأن الآوان... إذن هل تقوية الأواصر بين الشعبين هو يصب في مصلحتهم معاً؟ ... الجواب هو أكيد، نعم فنحن لا نريد أن نسير في نفق مظلم أو في متاهة نلف وندور ولا نصل إلى نتيجة، نريد أولاً أن نبني بنية تحتية قوية وأقتصاد مزدهر وديمقراطية راسخة وصناعة ثقيلة وزراعة منتشرة وبلد مستقر وآمن، إن تفتت العراق لن يكن في مصلحة الكرد حالياً، وعندما يشتعل أي جزء من العراق فإن ناره سيصل إلى كل الأجزاء الأخرى، يجب أن لا ننسى أنه يوجد من الكرد المقيمين خارج كوردستان هو نفس العدد من الكورد المقيمين داخلها، أملي أن تتصافى قلوب الجميع على خير هذا البلد.
 فؤاد معصوم شخصية أكاديمية سياسية عراقية كردية معروفة بالأعتدال وتتجنب الصدامات مع الكتل والأحزاب، كما ويتمتع بعلاقات طيبة مع التيارات السياسية والأجتماعية والدينية وخصوصاً المرجعيات الدينية، نشئ في أسرة وطنية متدينة والده الشيخ الملا معصوم رئيس علماء كوردستان، من دعاة التقارب المذهبي والتعايش الديني.
أكمل السيد فؤاد معصوم تعليمه العالي في جامعة الأزهر في القاهرة وحصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة الإسلامية وكان موضوع أطروحته ( إخوان الصفا فلسفتهم وغايتهم )، إنضم في بداية حياته النضالية إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني عام 1964 ، وكان أستاذاً في كلية الأداب في جامعة البصرة ومحاضراً في كلية الحقوق وكلية التربية بجامعة البصرة في نهايات الستينات، وكان حينها أيضاً ممثل الحزب الديمقراطي في مدينة البصرة، ثم عين ممثلاً للثورة الكردية في القاهرة عام 1973 حتى عام 1975 ، وبعد نكسة عام 75 كان ضمن مؤسسي الإتحاد الوطني الكوردستاني بقيادة السيد جلال طلباني عام 1976، وفي عام 1992 تولى رئاسة وزراء حكومة أقليم كوردستان، بالإضافة إلى كونه كان عضو المكتب السياسي للأتحاد الوطني الكوردستاني منذ تأسيسه، بعد سقوط النظام 2003  أنتقل إلى بغداد حيث كان عضوا في الوفد الممثل لأقليم كوردستان في بغداد، وعضوا في رئاسة مجلس كتابة الدستور العراقي، وفي عام 2004 كان أول رئيس مؤقت لمجلس النواب، وفي عام 2005 أصبح عضوا في مجلس النواب، ترأس كتلة التحالف الكوردستاني في دورتين نيابيتين 2005- 2010.
تعرفت على سيادة الأستاذ فؤاد معصوم، من خلال حضوره لفيستفال بمناسبة ذكرى إستشهاد والدي في مدينة أربيل الذي أقامتها وزارة الثقافة في أقليم كوردستان عام 2012، أدركت من خلال لقائي به بإنه إنسان قدير ومتواضع وفي غاية الطيبة، وبإذن الله سيكون على قدر المسؤولية التي وقعت على عاتقه، نبارك سيادته على هذا المنصب ونتمنى له كل الموفقية بقيادة العراق إلى ما هو أفضل للشعب العراقي بكافة أقلياته وأطيافه، راجية أن يكون على قدر مسؤولية الراعي الأول لهذا البلد الطيب الذي يفيض رخاء وثراء وبركة.
                                       

  

زوزان صالح اليوسفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/26



كتابة تعليق لموضوع : رئيس قدير لوطن يشتعل في زمن صعب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم

 
علّق موفق ابو حسن ، على كيف نصل للحكم الشرعي - للكاتب الشيخ احمد الكرعاوي : احسنتم شيخ احمد على هذه المعلومات القيّمة ، فأين الدليل من هؤلاء المنحرفين على فتح باب السفارة الى يومنا هذا ، ويلزم ان تصلنا الروايات الصحيحة التي تنص على وجود السفراء في كل زمن واللازم باطل فالملزوم مثله .

 
علّق د. عبد الرزاق الكناني ، على مراجعة بختم السيستاني - للكاتب ايليا امامي : بسمه تعالى كثير من الناس وأنا منهم لم نعرف شيء عن شخصية السيد علاء الموسوي وكثير من الناس يتحسسون عندما يضاف بعد لقبه المشرف وأقصد الموسوي لقب الهندي هذا ما جعل الناس على رغم عدم معرفتهم به سابقا" وعدم معرفتهم بأنه مختار من قبل سماحة السيد المرجع الأعلى حفظه الله تعالى وأنا أتساءل لماذا لا يكون هناك نطاق رسمي باسم مكتب سماحة السيد المرجع الأعلى متواجد في النجف الأشرف ويصدر اعلان من سماحة المرجع بتعيين فلان ناطقا" رسميا" باسم سماحته واي تصريح غيره يعد مزور وباطل . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد الامير زاهد
صفحة الكاتب :
  د . عبد الامير زاهد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net