صفحة الكاتب : اسماعيل ابراهيم العكيلي

التحالف الشيعي .... وحِرّاب داعش
اسماعيل ابراهيم العكيلي

داعش تحتل اكثر من ربع العراق واكثر من ثلث سوريا تقتل تذبح تحرق تهدم وتسعى بقوة بأتجاه بغداد ، بغداد المحاصرة بحواضن تنتظر ساعة الصفر لانهاء حكم الشيعة بلغتهم "المجوس الصفويين"داعش هجرت اكثر من ٤٠٠ الف عائلة من التركمان الشيعة في محافظة كركوك "تلعفر وطوز خرماتو "وتحاصر "آمرلي " وقتلت العشرات منهم بطرق بشعة في قرية بشير في كركوك ودمرت مساجدهم وحسينياتهم واضرحتهم ومقاماتهم ، والمسيحيين كتبت بالدم داعش على عقاراتهم (ن) والتي عرفنا انها تعني "نصراني" وخيروهم بين الاسلام وبين ترك منازلهم وكل مايملكون ، الانبياء فجروا ، نبي الله يونس فجروه ، ازاء هذه الكوارث والمخاطر نسمع ونقرأ هذه الايام عن الاختلاف والانشقاق بين مكونات التحالف الشيعي ، رئيس الوزراء المنتهية ولايته السيد نوري المالكي ينكر توقيعه على الوثيقة التي تنص على ان التحالف الوطني هو الكتلة الاكبر ويرسل مذكرة للمحكمة الاتحادية بأن دولة القانون هي الكتلة الاكبر وان دولة القانون دخلت المجلس منفردة ويجب تكليفه هو لا غيره بتشكيل الحكومة ، وزعيم التحالف الوطني السيد الجعفري يقول ان "التحالف هو الكتلة النيابية الأكبر في مجلس النواب وليس ائتلاف دولة القانون" وكتلة المواطن تقول ... الاحرار يقولون ... الفضيلة تقول ... كتلة بدر تقول ... وهكذا الشيعة في خلاف على "الكرسي" كرسي الفشل ... التحالف الوطني الذي يضم كل القوى التي تمثل الشيعة الأحرار"، و"المواطن"، و"دولة القانون"، و"بدر"، و"الفضيلة"، و"الاصلاح "، على وشك التشظي والتفكك ، انهم يتنازعون على كرسي رئاسة الوزراء انهم يختلفون على المناصب والعجيب كلهم اسلاميون والقرآن الكريم يقول " ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم " . في التفاسير تعني "وتذهب ريحكم " اي قوتكم ودولتكم ، هل انهم غير مدركين لخطر داعش ، لخطر خطف دولة العراق .. ام الازمة ازمة ضمير ام ماذا !! اين الخلل ؟؟؟ المرجعية العليا المتمثلة بسماحة السيد على السيستاني التي حفظت لحد الان العراق من ان تختطفه داعش بين ليلة وضحاها وحفظت ماتبقى من شرف هذه القوى بفتوى الجهاد الكفائي والتي ادركت الخطر الاكبر هو" داعش" وحثت المواطنين على بذل ارواحهم للدفاع عن " العراق " لا يسمعون كلامها اذن من يسمعون ؟؟؟ هذه الكتل تسمع مَن وتطيع مَن ؟ الا يوجد شيء من الغيرة على الدماء التي سفكت والاعراض التي انتهكت ... الاكراد اتفقوا رغم تعدد كتلهم واختلافهم طلبوا ( ٢٤ ) ساعة لترشيح رئيس للجمهورية وبالفعل خلال هذه المدة رشحوا وانتخب السيد فؤاد معصوم رئيسا لجمهورية العراق ... والسنة رغم اختلافهم وتعدد كتلهم الا انهم اتفقوا وانتخب السيد سليم الجبوري رئيساً لمجلس النواب رغم انه اصغرهم سنناً... وانتم يامن تمثلون الشيعة مالكم لا تتفقون .. وشيعتكم تفجر من داعش التكفير هذه التي سنت حرابها لقطع رأس كل شيعي ويقولون جئناكم ب" تي ان تي " لتفجير اوثانكم ويقصدون اضرحة الائمة ... ماذا تنتظرون ياقادة التحالف ...... العراق يذبح وانتم على الكرسي تختلفون ، هذا الخلاف اقل ما يشكل فأنه يشكل احباط مابعده احباط الى الجندي والمتطوع المرابط في ساحات الدم ، هذا الخلاف يمثل نقاط من القوة التي لا تحصى لمن يتربص بالعراق وبشيعتكم الدوائر ، ويمثل ضعف ووهن في تحالفكم ... نستحلفكم بالرؤس التي قطعت وعلقت على الاشجار نستحلفكم بالاجساد التي سلمت للامهات بلا رؤوس ، نستحلفكم بنبي الله يونس ، نستحلفكم بضحايا اطفال قرية بشير ، نستحلفكم بدماء شبابنا ، ، نستحلفكم بالامهات الثكالى ، نستحلفكم بالنساء التي اغتصبت ، نستحلفكم بحرف النون نستحلفكم بحرف الراء نستحلفكم بدموع امهات المسيح المهجرين من الموصل ظلما وعدوانا ، نستحلفكم بقبور الانبياء والاولياء التي فجرت ... ان تتفقوا ياقادة التحالف الوطني "الشيعي "فأن اختلافكم أشد علينا من حراب داعش .
 

  

اسماعيل ابراهيم العكيلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/30


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : التحالف الشيعي .... وحِرّاب داعش
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام ناصر العظيمي
صفحة الكاتب :
  سلام ناصر العظيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شرخٌ في أعماقي  : عباس فاضل العزاوي

 الى سيدتي ومولاتي فاطمة عليها السلام  : السيد محمد علي الحلو

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير: تظاهرة الجمعة 27 سبتمبر إستفتاء آخر لعدم شرعية حكم العصابة الخليفية وشرعية ثورة 14 فبراير وحق الشعب في تقرير المصير  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 العتبة الحسينية: مستشفى السرطان في البصرة (مشروع انساني وليس استثماري) وسينجز قريبا بمواصفات عالمية

 الاعرجي: مايجري في قاطع كركوك اعادة انتشار للقوات الاتحادية بعد انتهاء داعش

 قائد الريال "غاضب" من تعاقدات برشلونة القوية

 القوات المشتركة تنقض على فلول داعش في الشرقاط

 مدير عام دائرة شهداء ضحايا الإرهاب يطلب من الداخلية تنسيب ضابط للدائرة للتدقيق الامني في معاملات الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 مِنْ أين أتيتم ببدعة جهاد النكاح ؟  : صادق غانم الاسدي

 الموانئ العراقية تعقد مؤتمرا فنيا لتأهيل أربعة ساحبات بحرية  : وزارة النقل

 في ثاني ايام بطولة امير الكويت الدولية للرماية العراق يحرز المركز الثالث فرقيا للرجال  : عدي المختار

 محافظ ميسان : نسعى وبكل اتجاه من أجل تأهيل وتطوير المعامل المتوقفة في المحافظة  : حيدر الكعبي

 العراق : \"ازمة الثقة\".. وملامح الخارطة السياسية البديلة  : عادل الجبوري

 عِشْ بِالْهُدَى..وَصِلِ الْحَبِيبَ مُحَمَّدَا  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

  حكومه المهات الصعبه  : عبد الكاظم محمود

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net