صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني

التعاون والتآخي هو منهجكم منذ الرسالة
سيد صباح بهباني

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

المقدمة|

إنها رسالة إلى كلِّ من نسي ربَّه وغرته دنياه ومالُه وقوته , ليتذكر جيداً أن الله أقوى منه . وأنه تعالى يملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته .

بسم الله الرحمن الرحيم
( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا ۗ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ )  آل عمران /١٠٣.

(ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ) النحل /125.

(فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)

) البقرة " وقال تعالى : { لا إكراه في الدين "

فالدعوة إلى سبيل الله والى ما نؤمن به

 لا تكون بالإرهاب والتخويف والقتل والكراهية والعداوة ..

قال تعالى : ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم كذلك زينا لكل أمة عملهم ثم إلى ربهم مرجعهم فينبئهم بما كانوا يعملون

 فان أوصانا الله سبحانه وتعالى بان لا نسب الذين كفروا

 فكيف لنا أن نسب بعضنا البعض ؟!

 بالنسبة لي لا مانع أن العن شخص اعتقد وأؤمن بان الله ورسوله وللأسف أن مدارس وتكيات في أوربا وتحت أنظار المخابرات الأوربية وهي ساكت وعلماً أن القانون الأساسي الأوربي يمنع هذا ولكن أيادي خفية في كل العالم تثير الفتة لمصالح دولها  في ديار الحجاز والخليج بدعم آل سعود والوهابية وبعض الأتراك تدعم هذه التنظيمات الوهابية لإثارة الفتنة

ولكن أن كان في ذلك إثارة الفتنة بين المسلمين فسوف احتفظ به لنفسي حقنا للدماء

 فالفتنة اشد من القتل

بالله أني تألمت وبكيت كثيراً على مقتل

هذه النفوس الطاهرة من أبناء العراق وسوريا وليبيا ومصر ولبنان فهؤلاء النفوس  لهم محبة في قلبي منذ أن وعيت في الطفولة  هذا جار وهذا مواطن وهذا قريب لأن ليس من السهل أن تترك منزلك ومقامك بين قومك واليوم وللأسف أن الإرهابيين الدواعش والقاعدة هجرت وقتلت المواطنين من المسلمين والمسيحيين والأيزيدين والصابئة وجاء اليوم دور الأكراد وأقول لأخ مسعود البرزاني  نبه جيرانك الأتراك أن المثل يقول : من حلقت لحية جارً له فليسكب الماء على لحيته ..ويجب أن يكفوا في المنافسة لزرع الطائفية  ,لكني لا أحب المجاهرة أطلقاً باللعن والشتم واستفزاز بعضنا البعض والسب أنا من معارضي لأن الله أمرنا  بأن لا نسب إلى منكر أكبر ( وَلا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ  ) الأنعام/ 108. وقال أيضاً : الله لعن طوائف في كتابه: وَمَنْ يَلْعَنِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِيراً ) النساء/ 52

وأن النبي صلى الله عليه وآله : قال لا تكن سبابا وشتاماً.. ونعم ما قال الشاعر : إذا عير الطائي بالبخل مادر     وعير قساً بالفهاهة باقل

وطاولت السحب السماء سفاهة     وفاخرت الأرض الحصى والجنادل

وقال السهى للشمس أنت خفية     وقال الدجى يا صبح لونك حائل

 فيا موت زر إن الحياة ذميمـة     ويا نفس جدي إن دهرك هاز.

تم المستهدفون، وأنتم المقصودين فافهموا ما تسمعون، وأدركوا ما تقرءون فإن وراء الأكمة ما وراءها :

أرى خلل الرماد وميض نار     ويوشك أن يكون لها ضرام

نبينا صلى الله عليه وسلم خير الخليقة :

وما حملت من ناقة فوق ظهرها     أبر وأوفى ذمةً من محمد

ورضي الله عن حسان حيث قال :

إذا ما الأشربات ذكرن يومـاً     فهن لطيب الراحل فداء

فأحسن منك لم تر قط عينـي     وأجمل منك لم تلد النساء

أما حلم نبينا إمام الهدى صلى الله عليه وآله وسلم فهو لا يعدو ولا يتجاوز قول الله : (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ) الأعراف/199

إن عفو النبي له شأن عجيب وله صور عجيبة، يقول أبو عبد الله الجدلي : سألت عائشة عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: [لم يكن فاحشاً ولا متفحشاً ولا صخاباً، ولا يجزي بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويصفح] رواه الترمذي والطيالسي وأحمد ، وإسناده صحيح . وهذه هي الرسالة وهذا هو النبي المرسل وأخلاقه ...

قال تعالى :

فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ

أن رسول الله لم يكن يريدنا حتى أن نسب الحيوان فكيف نسب البشر نسب الكافرين واليوم نسب رموز الصحابة كما يلفقونه علينا! 

 ويروى أن يهودياً كان يؤذي النبي  صلى عليه وآله ويرمي عليه الأوساخ ويشتمه ولم يدع الصحابة أن يؤذوه ومرت أسبوع ولم يراه فسأل أصحابه أن الكليمي فقالوا مزاول الفراش من شدة المرض وذهب النبي صلى عليه وآله لعيادته فأندهش اليهودي وقال حقاً أن هذه أخلاق النبوة فأعطني يدك يا رسول الله فأسلم ,كم منزلة للنبي ، وما له من العظمة، وما له من الكرامة، وما له من الرفعة العالية عند رب العالمين عز وجل، فما كان عفوه عن ضعف، هذه منزلته وذاك عفوه، هذه كرامته وذاك صفحه، هذا قدره وذاك إحسانه لقوله رب العزة ويزكيه بشهادة وكرامة في سورة القلم : (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ) القلم/4.  هنا يجب علينا أن لا يكره بعضنا البعض لأن الله سبحانه سوف يحاسبنا في الآخرة أن تباغضنا في الحياة وكلنا نعلم أن المستفيد هي عروش الملوك العربية الخاوية وحكام الخليج وأكثر رؤوس العرب والمستفيدين الأصليين هم الصهاينة وأعوانهم الغرب ورعاة البقر الذين مهدوا زرع الفتنة منذ 270 سنة على يد الوهابيين وغيرهم من التنظيمات عام 1776م في لندن ونيويورك بحيث جعلوا المذاهب تكره البعض وأن بدأ الطائفية وشن الثقل على الشقيقة سوريا وبعدها اليمن وليبيا ومصر ولبنان والعراق وسعوها وجعلوها تمتد لكل دول الأمة الإسلامية والعربية بجهود الخونة من آل سعود وآل جاسم وآل ثاني وبعض حكام ومشايخ الخليج ومدها في المنطقة تقريبا ! وأرجو أن نعود لأصلنا ونصفي النفوس فصدقوني بهذا التآخي سوف نستفيد ودعونا نتحاور ونتشاور مع الكل ونعود لأمر الله في سورة البقرة ( لفلا إكراه في الدين)...وهذه هي عقيدتنا

دعونا ندعو لبعضنا البعض بالخير فان ظن السني انه على حق فليقل اللهم اهدي اخوتي الشيعة إلى طريق الصواب

 وان ظن الشيعي انه على حق فليقل اللهم اهدي اخوتي وأخواتي السنة إلى طريق الحق والصواب

 وكما قال صلى الله عليه واله وسلم : المسلم من سلم الناس من لسانه .. والمؤمن من أمن الناس من شره , ويجب أن نعود للنص كما أمرنا لقوله تعالى : (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر )

 فدعونا نكون مسلمين بل ومؤمنين بالله ورسوله قولا وفعلا ولا نكن منافقين مدعين الإسلام  والإسلام منكم برئ يا أحزاب القاعدة والتكفيريين وداعش وغيركم من الوهابيين حفظ الله الإسلام والأديان السماوية وهو الذي يزكي كل نفس .

وتحضرني هذه الأبيات ونعم ما قال :

قل لي بربك هل وجدت سبيلا *** وهل اتخذت إلى النجاة سبيلا

أوجدتَ قبرك روضةً من جنةٍ *** ووجدت ظلا في ثراه ظليلا ؟

أم كان قبرك من لهيب جهنمٍ *** ورأيت شيئا في التراب مهولا ؟

ماذا تقول لمنكر ونكيره *** أتقول إنك لم تكن مسـئولا ؟

ماذا تقول لمن سيحصي كلَّ *** ما قد كان منك كثيرَه وقليلا ؟

ماذا تقول لصاحب الجبروت *** في يوم يصير به العزيز ذليلا ؟

أتقول إنك قد نبذت كتابه *** ورضيت قانون الضياع بديلا ؟

أتقول إنك قد سجنت دُعاته *** وجعلت قيد الصالحين ثقيلا ؟

ها أنت تخرج من حياتك عاجزا *** وتركت خلفك قصرك المأهولا

قُواتك اضطربت فما رفعت يدا *** تحميك أو أرخت عليك سدولا

ما بال ضباط الحراسة أصبحوا *** خُرسا وأطرقت الرؤوس ذُهولا

قل للذين سمعت قرع نعالهم *** لا تتركوني ها هنا معزولا

واسأل فرنسا ربما مدت يدا *** للقبر أو بعثت لك الأسطولا

وابعث بصرخة خائف متوسل *** فلعل أمريكا تسوق الفيلا

اِصرخ وقل للغرب :إني ها هنا *** في القبر لا أتحمل التأجيلا

قل ما تشاء لمن تشاء فلن تـرى *** أحدا يجيب نـداءك المقتولا

المرجو أن نتعظ  جميعاً ونتعاون قبلها متآخين لنصرة الوطن وضرب الإرهابيين  الدواعش والتكفيريين ويدا من حديد لدحرهم وعلى الساسة أن يتفقوا لبناء الوطن والتآخي بين كل المكونات الشعب العراقي لاسني ولا شيعي بل الإسلام وأن كما قال الإمام الشافعي في جميع قصائده ونعم ما قال في هذا الصدد :

آل النبي ذريعتي ... وهُمو إليه وسيـــلتي

أرجُو بهم أ ُعطى غدا ً .. بيدي اليمين صحيفتي

ـــــــــــــــــــ

قالوا تَرَفَضت قُلت كلا ... مالرفض ديني ولا أعتقادي

لكن توليت غير شك ً ... خير َ إمام ٍ وخيــــر هادي

إن كان حب الولي رفضا ً .. فإن رفضي الى العباد ِ

ــــــــــــــــــــــــــــــ

ياراكبا ً قِف بالمحصب ِ من منى ... واهتف بقاعد ِ خيفها والناهض ِ

سحرا ً إذا فاض الحجيج ُ الى منى ... فيضا ً كمُلتطم الفُرات الفائض ِ

إن كان رفضا ً حُب آل محـــــمد ٍ ... فليشهد الثقلان أني رافضي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يا آل بيت رسول الله حبكم ُ ... فرض ٌ من الله في القرآن أنزله ُ

يكفيكم ُ من عظيم الفخر ِ أنكم ُ .. من لم يصلي عليكم لاصلاة له ُ

ــــــــــــــــــــــــــــــ

إذا نحن ُ فضلنا عليا ً فإننا ... روافض ٌ بالتفضيل عِند ذوي الجهل ِ

وفضل ُ أبي بكر ٍ إذا ماذكرته ُ ... رُميت ُ بنصب ٍ عند ذكري للفضل ِ

فلازِلت ُ ذا رفض ٍ ونصب ِ كِلاهما ... بحبيهُما حتى أ ُوسد َ في الرمل ِ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إذا في مجلس ٍ نذكُر عليا ً ... وسبطيه وفاطمة َ الزكية

يُقال تجاوزوا يا قوم هذا ... فهذا من حديث الرافضيـــــة

برئت إلى المُهيمن من أ ُناس ٍ ... يرون الرفض حُب الفاطمية ..

ويجب أن نكون السنة والشيعة وكل المذاهب الإسلامية واحدة أن تلتزم بالإسلام والسلام وحب الآخرين , وعلى كل الأديان المتواجدة في العراق أن يكونوا متآخين لبناء الوطن ونحمل الدول الأوربية وأمريكا وإسرائيل لإرسال السلاح للإرهابيين وبدعم من آل سعود الباطلة والوهابية وآل ثاني حاكم قطر الملعون وقرضاويهم وعبد الملك السعدي وعرعور ومحمد المفتي السعودي وغيرهم من المسميات علماء آل سعود أينهم اليوم لنصرت غزة؟! وأين جهادهم؟! إنذار تتحدون مع العدو لضرب غزة والعراق وسوريا ولبنان واليمن لنصرة الصهاينة؟ الله ينعلكم والحقيقة الآن أنتم كإسلام أبو رغال الذي كان شيخ المنافقين في بداية الذين كان يدخل عند النبي محمد صلى عليه وآله ويجمع الإخبار ويذهب لشيخ الظلال قائد الشرك والظلال أبو سفيان في ذلك الوقت ويجهزون لضرب المسلمين ولكن النبي كان يعرف والحمدلله كشف زيفهم وأن الناصبين والنواصب بدأت من بيت الأموي ولازلت تمونها الصهيونية والماسونية حتى ينعم بحكمة فرق تصب وللأسف لقد أصابوا العمود الفقري لأكثر المسلمين وفرقوا الشمل وزرعوا الأحزاب الباطلة ودمجوها بسم الإسلام والإسلام برئ منهم ويا أخوتي نعود لسورة آل عمران الآية 103 : كما يقول ربنا تعالى : ( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا ۗ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ )  آل عمران /١٠٣.  ومرة أخرى يدا بيد يا مسعود البرزاني وأرجع لوعيك وأنتبه أن العراق لا يتجزأ ويبقى من شماله إلى جنوبه وشرقه وغربه واحد بسم جمهورية العراق وأرجو أن تهدوا ثواب سورة المباركة الفاتحة مقرونة بالصلوات لأرواح كل ضحية في العراق من الشعب المظلوم ولا تنسوا أن ثوابه لروح أمي وأبي ولجميع الأمتين العربية والإسلام التهاني والتبريكات بمناسبة عيد الفطر المبارك وكل عام وأنتم بخير والله خير حافظ وهو ارحم الراحمين.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


سيد صباح بهباني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/31



كتابة تعليق لموضوع : التعاون والتآخي هو منهجكم منذ الرسالة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net