صفحة الكاتب : نبيل محمد حسن الكرخي

متى سينطلق الإعلام الوطني الجهادي الجاد
نبيل محمد حسن الكرخي

بسم الله الرحمن الرحيم
بلا شك ان المرحلة الحالية التي تمر على وطننا العراق هي من اخطر المراحل في العصر الحديث ، حيث يتعرض الوطن لمخاطر الغزو والتقسيم في ظل تفتت واختلاف سياسي كبير وواضح.
وقد اتضح منذ سقوط الموصل الحزينة بيد الارهابيين الوهابيين الدواعش ان الازمة كبيرة وخطيرة كشفت عن ضعف خطير في الجيش العراقي على مستوى التدريب والتموين والتخطيط والقيادة. وانه لولا فتوى سماحة السيد السيستاني (دام ظله الوارف) لكانت الخسائر اكبر بكثير مما هي عليه الان رغم اسفنا وألمنا للخسائر الحالية والمستمرة. ومع ذلك فان الامل ما زال قائماً بان يستعيد جيشنا عافيته ويتمكن هو وفصائل المقاومة الوطنية من دحر داعش وكل الارهابيين المتخندقين معها سواء البعثيين وجناحهم العسكري النقشبندية او خونة العشائر الذين وضعوا ايديهم بأيدي الارهابيين الدواعش والبعثيين. وانه لولا وجود فصائل المقاومة الوطنية ودورها الحيوي في اسناد الجيش العراقي في التصدي للدواعش لكانت المخاطر والمنزلقات اخطر وافدح. {ومن المعلوم إن فصائل المقاومة الوطنية تضم المنظمات الوطنية المسلحة كالجناح العسكري لمنظمة بدر وكتائب حزب الله وعصائب اهل الحق وسرايا السلام وغيرهم بالاضافة الى الدور المهم والحيوي لافواج المجاهدين المتطوعين الذين لبّوا نداء الواجب الشرعي اثر الفتوى العظيمة بحمل السلام والدفاع عن المقدسات والوطن التي اطلقتها المرجعية العليا المباركة والذين يشكلون روح المقاومة الوطنية الجهادية}.
ومنذ 10 حزيران الماضي ونيران الحرب في جبهات القتال مستعرة في قواطع العمليات كافة الشمالية في صلاح الدين والشرقية في ديالى والغربية في الكرمة والفلوجة والجنوبية في جرف الصخر. وقد ادى هجوم داعش واستيلائها على ارض الموصل الى ظهور مآسي انسانية واسعة وكبيرة ومؤلمة تمثلت بالمخيمات التي تضم آلاف النازحين والمهجرين ، والمئات من الضحايا المدنيين واعداد كبيرة ممن استهدفهم الارهابيون بالقتل والتصفية في داخل منازلهم ومناطق سكناهم. بالاضافة الى التصفية العرقية للاقليات في مدينة الموصل كالشيعة التركمان والشيعة الشبك والمسيحيين.
لقد تولدت مآسي كبيرة بل عظيمة تصل الى حد النكبات الانسانية التي يندى لها الجبين في مقابل دعم اقليمي مباشر للارهابيين الدواعش والبعثيين !
انهم آلاف المهجرين والنازحين والعوائل المنكوبة التي تعيش في المخيمات وفي العراء في ظل حرارة الصيف القاسية المرتفعة وشحة الماء وانعدام الكهرباء ، وما زالت العديد من المدن تعاني يومياً من هجمات الارهابيين الدواعش عليها كمدينة آمرلي الصامدة المحاصرة منذ سقوط الموصل والى اليوم ، وناحية السعدية التي يتم تهجير الشيعة منها بصورة مستمرة ، وغيرها من مناطق محافظات ديالى  وصلاح الدين والموصل.
انهم آلاف المشردين من الاطفال والنساء والشيوخ والرجال والشباب ، هربوا من ارهاب الوهابية الدواعش ، ولكل واحد منهم قصة وموقف انساني حزين ومؤلم ، وسكنوا في مخيمات تفتقر لابسط الحقوق الانسانية ، مخيمات شحيحة بالطعام والماء لآلاف البشر العراقيين المهجرين والنازحين ، وآلاف العوائل المهجرة التي فقدت رب الاسرة او احد معيليها او اطفالها او شبابها بالاضافة الى فقدانها منازلها وملاذها الآمن. آلاف المشردين العراقيين تحولوا الى كارثة انسانية يزداد حجمها وابعادها كل يوم ، في ظل جرائم ابادة وجرائم ضد الانسانية واسعة النطاق.
 وفي المقابل نجد ان غالبية الوسائل الاعلامية لم ترتق لحد الان الى مستوى الحدث ، وغالبيتها خجولة في عرضها لما يجري من انتهاكات وجرائم انسانية ومعارك حربية او ان سياستها الاعلامية لم ترتقِ لتتحول من الاعلام الوطني العام الى الاعلام الوطني الجهادي الجاد ، لم يتحول الاعلام من الإعلام الوطني السلمي الى الإعلام الوطني الحربي والقتالي والجهادي. فعلى سبيل المثال ما زالت غالبية الفضائيات تعرض برامجها الاعتيادية مع برامج تخص تناول الاوضاع الحربية بصورة باردة غير حماسية ، برامج حوارات واشعار واغاني وطنية غير حماسية ، واما برامج العيد المخزية فهي وصمة عار حينما اهتمَّت بعض الفضائيات ببرامج اعتيادية خاصة بالعيد في ظل تجاهلها لتراكم المآسي الانسانية لآلاف العوائل العراقية في كل مكان داخل حدود الوطن وهي تعاني الجوع والعطش والحر وفقدان احد اعضاء الاسرة والحرمان المعاشي والتشرّد والعالة على الاخرين وتلاشي الامل بالمستقبل.
وحتى تلك الفضائيات التي تصنف نفسها بأنها فضائيات دينية ولا شان لها بالقضايا السياسية لم تلتفت الى ان دورها الجهادي هو دور ديني وان المرحلة الحالية تتطلب التركيز على القضايا الجهادية واثارتها ليلاً ونهاراً ، من اجل شحذ الهمم وترسيخ وادامة فكرة الجهاد وعزيمته في نفوس العراقيين ، يتصورون ان دورهم هو فقط عرض البرامج الدينية الروتينية التي هي اصلاً محل إعراض وعدم اهتمام من قطاع واسع من الناس في الظروف الاعتيادية فضلاً عن الظروف الاستثنائية الجهادية الحالية.
فما زال اعلامنا الجهادي بصورة عامة اعلام نامي وغير ناضج ، طبعاً هناك استثناءات لبعض وسائل الاعلام والفضائيات ، ونثمن الجهود الاعلامية العظيمة لمراسليها الذين يعرضون حياتهم للخطر وهم ينقلون الاحداث نقل حي ومباشر من قلب جبهات القتال والمعارك ومن قلب مدينة آمرلي الصامدة البطلة التي ارتقت لتكون رمز من رموز الجهاد والصمود والبطولة. ولكننا نطمح منها لتقديم المزيد من الجهود الحماسية والاعلام الجهادي الجاد.
ما نحتاجه هو تغيير كامل لبرامج الفضائيات ، بحيث يكون التركيز ليلاً ونهاراً ، بصورة مستمرة بلا انقطاع ولا كلل ولا تعب ولا ملل ، على قضيتين محوريتين:
الاولى: الاتجاه نحو عسكرة المجتمع إعلامياً وتعبئته بالاجواء الجهادية للتصدي للمخاطر المتوقعة من جهة الارهابيين الدواعش والبعثيين. وإدامة الزخم المعنوي للجهاد ، عبر البرامج الجهادية الواعية ، الدينية والوطنية ، والاناشيد الحماسية المؤثرة (وليس الاغاني المفتقرة للحماسة والمفتقرة لشحذ الهمم ، حيث تبث حالياً اغاني تسمى بالوطنية مفتقرة لما ذكرناه بالاضافة الى ان اسلوبها وطريقتها اصلاً محرّمة شرعاً).
الثانية: إظهار المظالم التي جرت على المهجرين والنازحين وابراز معاناتهم ليلاً ونهاراً ، لنملأ الدنيا بالضجيج والصراخ من الفضائع والجرائم الانسانية التي يتعرض لها ابناء شعبنا يومياً من قبل الارهابيين الدواعش والبعثيين. وهذا يقدم المزيد من الدعم العالمي الدولي والانساني لقضيتنا العادلة في التصدي للارهاب.
ان مظالم الارهابيين الدواعش غير مقتصرة على فئة او طائفة بل هي قد شملت الجميع ، السنة قبل الشيعة والمسلمون قبل المسيحيين ، فالجميع قد تعرّض لظلم داعش والبعثيين ، ولذلك فان التركيز على مظالمهم هو انتصار لجميع فئات واطياف الشعب ، بل ويجعلهم جميعاً يرون انهم يتعرضون سوية لنفس جرائم الابادة والتهجير ، وفي ذلك مظهر توحد للجميع ضد عدوهم المشترك الدواعش والبعثيين.
انها البرامج الاستثنائية الجهادية والحماسية على مدار اليوم ، ليلاً ونهاراً ، هي ما نطلبه ونؤكد على اهميته. فعلينا ان ندرك ان حياتنا لم تعد كما كانت ، فإنَّ ابنائنا يضحون في جبهات القتال فيُستشهدون ويُجرَحون ويقدمون اغلى ما يملكه الانسان في سبيل قضيته العادلة ، وأيضاً فإنَّ اخواننا النازحين والمهجرين يعانون قساوة العيش. فكيف يهدأ لنا قرار إن كان لنا ضمير ومشاعر انسانية ، بل كيف نرضى ان نعيش حياتنا الاعتيادية متجاهلين ما يدور حولنا من تضحيات استشهادية ومخاطر محدقة بمدننا ومآسي يعاني منها اخواننا وشركائنا في الوطن.
الوطن في خطر ودماء الشهداء تروي ترابه والمخاطر تحيق بأهلنا وإخواننا في مدن المواجهة مع الارهاب والنازحون اطفالاً ونساءاً وشيوخاً وشباباً يكابدون شظف العيش وقساوته، فهل سترتقي فضائياتنا وإعلامنا الى هذا المستوى من المسؤولية الجهادية الجادة ؟

 

  

نبيل محمد حسن الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/01



كتابة تعليق لموضوع : متى سينطلق الإعلام الوطني الجهادي الجاد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم المعموري
صفحة الكاتب :
  جاسم المعموري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من الحماقة ان تتألم مما يمكنك ان تتحاشاه  : رسل جمال

 كان معمما  : سامي جواد كاظم

 مسرحية " مواويل شرقية " عراقية البوح .. سورية التجسيد.

  مدير الإشراف : النجف مستمرة في عقد الندوات القطاعية وأكمل تنسيب المعلمين وتسويت الملاكات  : عقيل غني جاحم

 هواء في شبك ( ولية مخانيث )  : عبد الله السكوتي

 هل حقاً أمريكا قامت بحل الجيش العراقي؟  : د . عبد الخالق حسين

 التعليم تعلن تعديل آلية الامتحان الشامل لطلبة الدكتوراه

 ممثلو الشعب يتأهبون لنهب من جديد  : الراصد البرلماني

 قانون البنى التحتية في ندوة لرابطة الشباب المسلم/بريطانيا  : جواد كاظم الخالصي

 اليعقوبي ادعاء الاجتهاد بدون استحقاق علمي  : محمود علي النجفي

 تاريخ الأبطال في جيوب الجبناء  : حسن الشويلي

 السوداني يعلن اطلاق الدفعة الرابعة من اعانة الحماية الاجتماعية قبل عيد الأضحى  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الغدير في الكتاب والسنة والأدب) -قراءة موجزة-  : د . الشيخ عماد الكاظمي

 خطايا  : الشيخ محمد قانصو

 تصريح صحفي للرأي العام ووسائل الإعلام عن الحملة الإعلامية الموجهة ضد حزب الدعوة الاسلامية  : اعلام حزب الدعوة الاسلامية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net