صفحة الكاتب : علي قاسم الكعبي

ماذا ينتظر العرب على اسرائيل.....!!؟ وهل ما زلوا يحلمون بالحل السلمي!!؟
علي قاسم الكعبي
منذ كنت صغيرا وانا في المدرسة الابتدائية الاولية وكان معلم التاريخ الذي يؤسفني انني نسيت اسمة لكنما بقي رسمة في مخيلتي كان يردد عبارة "فلسطين عربية " وكان يلح بالقول بانها" عربية ومحتلة ومغتصبة من قبل اليهود فما كان سؤالنا ونحن صغارا( صفيحة بيضاء) لماذا لا تعود فلسطين للعرب ؟ اذن ما ذا ينتظر العرب من اسرائيل ؟ في الحقيقة بقي هذا السؤال عالقا في ذهني ولازال يطرق سمعي ولازلت لم ولن استمع للإجابة على رغم من تجاوز عمري 45عام وكذلك غيري ممن يبادلونني الراي, اذا كانت فلسطين عربية متى تعود لعروبتها؟ وكيف تعود ؟وما دور العرب ؟ مع علمي ان العرب هم سبب الاسباب في فقدان تلك القبلة الاولى للمسلمين القدس الشريف العرب الذين لم ولن يتوحدوا خلف قضيتهم المركزية فلسطين الامرة واحدة وهي في الحقيقية كانت توحد شعوب وليس حكومات لذلك تبخر حلم الشعوب وانتهت الى الابد احلام العرب في عودة القدس. 
العرب هم اول من تنازل عن فلسطين ولك ان تعرف ذلك عندما ترجع الى تصريحات قديمة وجديدة عن معلومات كانت سابقا في غاية السرية اصبحت اليوم عديمة الفائدة عندما تقرا ان دولة عربية رائدة هي من تمنع قيام دولة فلسطين فلا تتفاجئ؟ ان بقاء فلسطين محتلة هكذا واليهود تقتل جهارا نهارا شعبا بأكمله والعرب لا تحرك ساكنا انه فعلا امرا مستغربا ومستهجن ويثير الشكوك والسؤال !؟ وان كنت لا اعلم السبب الرئيسي من المواقف العربية هذه !لكني اضع بين يدي القارئ مجموعة من تصريحات عربية تدعو الى اطلاق يد الصهاينة للفتك بالمقاومة . 
ان ما نقله الصحفي البريطاني مؤخرا " ديفيد هيرست المتخصص في شؤون الشرق الاوسط مخاطبا الامير نواف عن وجود اتصالات بين المملكة وإسرائيل قائلا “قل ما الذي دار بين الأمير بندر بن سلطان ورئيس الموساد تامير باردو في فندق بالعقبة بنوفمبر/تشرين الثاني الماضي
وختم هيرست مقاله لموقع هافنغتون بوست بالقول: “حسب معلوماتي، فإن رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو لعرض مبادرة السلام المقدم من وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، يعود جزئيا إلى الدعم الذي يحظى به من حلفائه العرب. السعودية داعم نشيط لاستمرار هذه الحرب الوحشية.” وان الهجوم على غزة جاء بدعم السعودية"
ومن هنا يتضح بالدليل وليس منا هذا الدليل؟ ان السعودية لا توافق على قيام دولة فلسطينية وهي من تدعم اليهود في قتلهم لا أهالي غزة وكذلك ما صرحت به الاعلامية" السعودية سمر المقرن في لدعوتها لفيخاي ادرعي ماذا تنتظرون لماذا لا تردوا بصواريخكم على حماس "الارهابية 
وما يقوم بة الاعلام المظلل علناَ لقناة الجزيرة القطرية "بانها تتألم على ما يجري لليهود من جراء ما فعلته حماس الارهابية" وتتباكى دموع التماسيح على الشعب الفلسطيني وهذا بطبيعة الحال ليس رائي تلك الوسائل الاعلامية بقدرما هو تعبير عن ما يدور في خلجات ونفوس و خاطر تلك الدولة التي تدعي ولاية امر المسلمين بخدمتها الحرمين الشريفين وهذا غيضا من فيض ,
فاذا كانت السعودية وقطر اللذان نصبا نفسيهما مسؤولان عن العرب فضلا عن المسلمين احدهما "شرطيا يحمل السلاح والاخرى مرجعا دينيا يصدر فتاوي الظلالة يعلنون صراحة ان حماس ارهابية ومن حق اليهود الدفاع على انفسهم وقواعد الشر الامريكي التي تدعم اليهود تنطلق من تلكم الاراضي فهل هؤلاء هم عرب !
فماذا ينتظر العرب ليس من الحرا على العرب ان يقفوا مع المقاومة الفلسطينية ومساندتها افضل من وضع الاشواك في طريق مقاومتها المسلحة اليس من الاجدر ان نقول لا إسرائيل كفى ونوقف والة حربها التي تقتل البشر الشجر والحجر اليس من الافضل ان نساند المقاومة ونمدها بسلاح وان كان حجر؟
وثمة امر اخر هل العرب بعد اكثر من 66عام لازالوا يحلمون ويتوقعون حلا سلميا اخر والسير في مفاوضات لاتسمن ولا تغني عن جوع؟ اليس من المخجل والمعيب ان تقف دولا غير عربية فضلا عن كونها ليست اسلامية تساند فلسطين العربية الاسلامية, الا يخجل الحكام العرب من شعوبهم الم يشاهدوا منظر الاطفال التي تقتل يوميا بالعشرات ووسائل اعلامهم ما شاء الله تنقل الخبر اول بأول" كما يقول المثل "حار ابحار" اما الان الاوان الاستيقاظ من السبات؟ 
السؤال الذي بات اكثرا واقعية اليوم ماذا ينتظر العرب التي تدعي فكرة الحل السلمي فالحوار بدء منذ 1948 والى اليوم ماهي النتائج على الارض هل توقف اليهود عن هدفهم في التوسع ام ازداد توسعا وتمركزا من ذي قبل؟ اليس من الاجدر ان نجرب الحل الامثل وهو السلاح" فالذي يؤخذ بالقوة لا يرد الا بالقوة هذا هو المنطق اليس كذلك ! بل ان البعض من العرب قد فعلوا ما لم تستطع اليهود فعلة, بشق صفوف المقاومة وتحجيمها و وضعها في قفص الاتهام والتشكيك بأهدافها فهم يعتبرون ان حماس اخوانية والجهاد ايرانية وفتح مصرية والقسام لبنانية......واشغلوا العرب والمقاومين في امور هامشية تاركين العدو الاول يصول ويجول في الاراضي الفلسطينية وهم تارة يحملون حماس المسؤولية واخرى الجهاد فأي منطق هذا؟ 
اليس من المعيب على العرب او الذين يسمون انفسهم بالعرب والباكين دموع التماسيح على القدس ان يشاهدوا ما يحدث لفلسطين من قتل دمار وموت بالجملة والغريب ان تلك الاحداث تجري اليوم والاسلام في اوج الشعور الاسلامي والعربي بالتوحد في شهر الله الكريم " رمضان" الذي يدعو للتراحم والاخوة وفي ايام العيد ايام الفرح والسعادة وابناء اهل غزة يقتلون والعرب صيام حتى من اتخاذ قرار شجاع ؟ يقول لا إسرائيل كفى؟
لقد وقفت متحيرا في ان اصف هذه الدول التي ليست عربية فضلا عن كونها ليست اسلامية ولكن نخوتها عربية اسلامية وهي تعلن صراحة قطع العلاقة مع اسرائيل وسحب السفير مثل دول(تشيلي والبير) و(الاكوادور والبرازيل ودول امريكا اللاتينية) ودولة بوليفيا التي اعتبرت اسرائيل دولة ارهابية .؟ وتجد دولا تدعى نصرة الشعب الفلسطيني كتركيا التي قامت مؤخرا بإلغاء تأشيرة الدخول للإسرائيليين اعداء الامس , بينما تفرضها على الفلسطينيين
 
كذلك هنالك موقف يستحق الوقف معة لدولة ليست بعربية وهي دائما تذكرنا بقضية العرب الاولى القدس من خلال ما بات يسمى بيوم القدس العالمي" في اشارة لدعوة ايران بجعل اخر جمعة من شهر رمضان الكريم لتذكير العرب والمسلمين بقضتهم الأولى القدس اليس من الاجدار ان يقوم العرب بموقف يحفظ ماء وجوهم ويقفوا خلف المقاومة ويتركون خيار الحل السلمي الذي جربناه على مدى 66عام ولم يجدي نفعا الى اليوم؟
فالمقاومة على الرغم من قلة مواردها وإمكانيتها استطاعت ان توقف الجيش الذي لا يقهر وتفضح اكذوبتهم وتعريهم للراي العام وتظهرهم مظهر اليائس البائس منذ حرب (2002-2006-2012-2014)استطاعت المقاومة ان تبرز نفسها كقوة لا يستهان بها ادخلت الرعب في نفوس الصهاينة وحكومتها فالصهاينة متخوفون اليوم اكثر من ذي قبل على قدرة المقاومة وامكانيتها في ضرب معاقل اليهود واستطاعت ان تقتل الجندي اليهودي المحصن بكل الانواع الذي يتصور البعض من العرب انه لا يهزم ! فالمقاومة يوميا تمطر اليهود بمئات الصواريخ التي فاجئت العرب اولا قبل اليهود فالعرب لم يكن ليتصوروا ان المقاومة بهذه القوة فكانوا يتصورنها ماهي الا عبارة عن رمي حجاز او قنينة حارقة على مدرعة يهودية ؟لقد خاب تفكيركم القاصر ان اكذوبة الجيش الذي لا يقهر اصبح واضحا للعيان والجندي الإسرائيلي بات يخشى المقاومة فهو ليس ذاهب الى نزهة في غزة بل ينتظره موت محقق .
لقد استطاعت المقاومة الشجاعة ان تأسر ضابطا صهيونيا وتقتل اكثر من 61جندي صهيوني ,بعمليات نوعية واستطاعت الصمود لا اكثر من 25يوما بعدما ضن الصهاينة ان حملتهم هذه ستكون في يوم او يومين للقضاء على المقاومة. الامر الذي اربك اسرائيل وادخل الرعب فيها حتى امريكا فقدت عقلها و دعت لفك اسر الضابط اليهودي
فعلى العرب ان يغيروا قناعاتهم ويقفوا مع المقاومة ولو مرة واحدة وان كانت للتجربة مثلا!. وان لا يضعوا العصي في عجلة تطورها وان كانت المقاومة لا تعول اصلا على موقف عربي منذ اكثر من66عام مضى
 
ففي تصريح لاحد فصائل المقاومة: ما نقاتل به إسرائيل هو بفضل دعم إيران .وصمت العرب..! ان هذا السلاح كان بفضل دولة ايران لانها تنصر قضيتنا وتذكرنا بالقدس دائما فايران وحدها من قالت ان اسرائيل غدة سرطانية لابد من استئصالها ودعمت علنا المقاومة وخيار المقاومة وهي تدعو الفصائل للتوحد من اجل قضيتهم ولا ينشغلوا في صراعات جانبية وهامشية او التفرج على بعضهم البعض فغزة ليست لحماس وحدها فهي فلسطينية عربية اسلامية واجب الدفاع عليها من قبل الجميع سواء كانت فصائل فلسطينية او عربية او اسلامية المهم وقف العدوان الصهيوني بكل الوسائل والطرق المتاحة ومن غير المقبول والمعقول التفرج وغزة قد اعطت ما يقارب 1564شهيد و8600مصاب ومعظمهم من الاطفال فيما لايزال مصير البعض مجهولا تحت الانقاض و حسب تقرير الامم المتحدة ومن المعيب كما نشاهد من خلال وسائل الاعلامية العربية في تحميل حماس مسؤولية الحرب " فالعرب صامتون والاسرائيليون منهمكون في قتل الحياة والانسانية والطفولة في غزة .انني اريد ان اطرح سؤالا بات مهما لماذا تدعم السعودية وقطر واخرون قتال الشعب العربي السوري وتمد الحركات المسلحة للاقتتال بينها ولا يكون لها موقف في مساعدة المقاومة الفلسطينية اليس من الافضل اعطاء السلاح وتوجيه البندقية الى اليهودي افضل من توجيهها الى قتال المسلمين مع بعضهم البعض كما يجري في سوريا والعراق اللذان يدعوان الى اعادة فلسطين للعرب .
اننا لا نخاطب الحكومات لا نها في وادى والشعوب في وادى اخر بل نخاطب الجماهير العربية "والجماهير اقوى من الطغاة" ليكون لها موقف وتضغط على حكوماتها. باستخدام سلاح النفط وقطع العلاقات مع كل من يدعم الصهاينة ومساندة المقاومة وهنالك للمتخصصين اسلحة اخرى قادرة على ايقاف الصهاينة وقادرة على ارجاع فلسطين الى اهلها ان بيانات الشجب والاستنكار لا تجدي نفعا وهي اكذوبة تطلقها الحكومات للضحك على شعوبها ليس الا , نريد افعالا لا اقوال وسيكتب ذلك التاريخ للأجيال ان العرب هم من باع فلسطين ..؟

  

علي قاسم الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/08



كتابة تعليق لموضوع : ماذا ينتظر العرب على اسرائيل.....!!؟ وهل ما زلوا يحلمون بالحل السلمي!!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عقيل الحمداني
صفحة الكاتب :
  الشيخ عقيل الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاسبوع المقبل انطلاق فعاليات مهرجان محترف ميسان المسرحي لمونودرما الطفل 2016

 دوام حسب المزاج  : حميد الموسوي

 هل نجحت في الديمقراطية في العراق  : مهند العادلي

 كيف تحافظ على عاداتك الصحية رغم كثرة السفر؟

 درس عراقي من قصة شهيد  : واثق الجابري

 بعد مداهمته من قبل قوات امنية عراقية عمليات بغداد في زيارة لمرصد الحريات الصحفية  : سوزان مهدي

 العمل تستعد لاقامة اول معرض للعُدد والادوات الخاصة بورش التكييف والتبريد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العدد ( 64 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

  الاصلاحات لا تنتهي يمرسي  : واثق الجابري

 صالح البخاتي شهيد الوطن  : عمار جبار الكعبي

 مفارز مديرية استخبارات وامن صلاح الدين تعثر على كدس للعبوات الناسفة في تكريت  : وزارة الدفاع العراقية

 مدننا... تقتل بسلاح أبنائها !!!  : حيدر كوجي

 قوة الصبر والنتائج المرجوه  : صبيح الكعبي

 من يتحمل مسؤولية الخروج عن سلمية التظاهر  : ماجد زيدان الربيعي

 الحشد والجيش يعقدان اجتماعا موسعا لبحث الوضع الامني غرب الانبار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net