صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

ان الحرمنة في الازمان الغابرة كانت تعتبر مباهاة في الشجاعة والفتوة وهي مترسخة في العقليات الانسانية من الطبيعة البدوية التطور السكاني نحو حياة المدن والاستقرار والحياة الأمنة المحمية بقوة القانون .
وهكذا تكتنز الذاكرة الانسانية والشعبية بحرامية شرفاء تضفي عليهم القصة والاسطورة البطولة والرجولة لأن الغرض من حرمنتهم وسرقاتهم  كان نداءً يدعو للتضامن والتكافل الاجتماعي الذي يراد منه في النهاية الخير للجميع وخاصة الناس المعوزين من الأهل والأقارب بل هي تأكيد بأن للفقراء حق في مال الأغنياء‏ ......
فهذا الشاعر العربي صاحب المعلقات الفريدة عنترة بن شداد العبسي  امتهن الغزو وسرقة الابل والنوق اكراما لحبيبته عبلة ومن اجل ان ياخذ مكانة مرموقة في قبيلته التي كانت تنظر له عبدا لسواد بشرته رغم انه ابن شداد  من اسياد قبيلة عبس من جاريته زبيبة ام شيبوب ورغم فصاحة عنترة المتوارثة من ابيه وعشيرته وبطولاته المعروفة فانهن لم يشفعن له من الفوز  بعبلة وقلبها.....وظلت قصته تتداولها الحكايات وافلام السينما لترسخ في عقولنا ان الحب ممكن ان يفرض من خلال البطولة والسرقة.
وهكذا هم الصعاليك  الشعراء الذين امتهنوا الشعر والغزو تحت راية انصار الفقراء والمحتاجين من اموال الفقراء ورغم ان كلمة صعلوك تعني في اللغة   بأنه الفقير الذي لايملك المال الذي يساعده على العيش وتحمل أعباء الحياة, مؤكداً أن هذه اللفظة تجاوزت دلالاتها اللغوية وأخذت معاني أخرى كقطاع الطرق الذين يقومون بعمليات السلب والنهب من اجل تحقيق الاكتفاء للاخرين .
امتهن الصعاليك غزو القبائل بقصد الاخذ من الاغنياء وإعطاء المنبوذين أو الفقراء، ولم يعترفوا بالمعاهدات أو الاتفاقيات بين قبائلهم والقبائل الأخرى ما أدى إلى طردهم من قبل قبائلهم، وبالتالي عاشوا حياة ثورية تحارب الفقر والاضطهاد وتسعى للتحرر في شكله المتمرد وهذه الصبغة وجدنها في كل شعوب العالم وقصصهم عن صعاليكهم مثل تأبط شرا وعروة بن الورد والشنقري و روبن هود وغيره وهي اصطبغتها الحركات الثورية الحديثة تحت مسميات تحقيق العدالة الاجتماعية بقوة السلاح وسار على طريقها الشقاوات والفتوات  والقبضايات وغيرهم من اشداد الطرق والحارات.
واصطبغت أدبيات الصعاليك برؤيتهم عن الحياة فجاءت معظم قصائدهم تحكي عن شجاعتهم وقدرتهم وتحديهم للمجتمع. وشعرهم يمتاز بقوة العاطفة وسعة الخيال وفيه من الحكمة الشيء الكثير وهكذا تكون قصصهم وشجاعتهم حديث الليالي والمقاهي ومجالس السمر لكي يقتدي بهم الشباب الطامح الثائر الباحث عن العدالة وسبل تطبيقها.
وفي هذا يقول الشاعر الصعلوك ابي خراش الهذلي :
وإني لأثوي الجوع حتى يملني‏ ***فيذهب لم يدنس ثيابي ولاجرمي‏
وأغتبق الماء القراح فأنتهي‏*** إذا الزاد أمسى للمز لج ذا طعم‏
أرد شجاع البطن قد تعلمينه‏*** وأوثر غيري من عيالك بالطعم‏
مخافة أن أحيا برغم وذلة‏*** وللموت خير من حياة على رغم‏
وهكذا كان الصعاليك وحرامية الزمن الماضي يسطرون بعض اللمحات الفنية فهذا احد حرامية بغداد وهو يسطوا على بيتا من بيوتها الامنة وفي بحثه عن الحاجات النفيسة تملاء رائحة البامية المحفوظة فوق الطباخ خياشيم ذائقته الشمية فيترك طلبته  وينهمك بثرد الخبز واكل البامية بنهم وبعد ان اتم وجبته من اهل الدار خرج منها خالي الوفاض وعندما ساله اصحابه لماذا عدت بخفي حنين قال لهم  لقد اصبح بيننا وبينهم زاد وملح وثريد بامية فكيف بعد تمتد يدي على اغراضهم.... وقصص كثيرة عن حرامي في زمن الحصار الاقتصادي كان متخصص بسرقة الحصة التمونية من البيوت وعند سرقته لكيس الطحين وجد ان صاحبة المنزل قد اخفت حاجيتها الثمنية وذهبها بين الطحين فما كان من هذا الحرامي الشريف الا ان يعيد الذهب والحاجات الثمنية لاصحاب الدار قائلا ان لااسرق الا مايكفيني من الطعام وهكذا تسير قصص كثيرة عن الصعاليك والحرامية واخلاقهم.....
 ولكن في زمننا الاغبر هذا ابتلائنا الله بحرامية شذاذ لايخافونه وليس لديهم اخلاق سرقوا مال البلد ومقدراته وهم ملتحون مسبحين لاطمين حاجين الى بيته كل عام والستنهم تنطق بالورع والدين وهو منهم براء ولكن لايخلوا زمننا الاغبر من حرامية وطنيون مثل حرامينا هذا الذي ساروي لكم قصته  وهو من احدى احياء بغداد وقد استهوائه برج للاتصالات حديث النصب غريب المنظر لبيت مؤجر حديثا خاليا من السكان فقد دخل حرامينا الوطني الغيور للمنزل بعد ان تسور السياج ودلف عن طريق فتحة التبريد الى فناء المنزل وهو يحاول فك الجهاز وبرج الاتصالات لاحظ خرائط واعلام داعشية تفوق الالفين علم مخزنة في احد اركان المنزل   واجهزة اتصالات مختلفة وووو فبهت حرامينا وجلس برهة يفكر  متحيرا بين طلبته وامن الوطن وخرج مسرعا لاقرب مركز امني مخبرا قصته لضابطها الذكي الذي تعامل مع الموقف بحرفية ووضع البيت تحت المراقبة والقى القبض على الشبكة التي تديره بالتتابع وبعدها عاد الضابط بعد التحقيق الاولي للحرامي الوطني الشريف قال له ما استهواك من هذا المنزل لتسرقه فهو حلال لك واذهب به مباركا  ومنصورا..........
هكذا هو الوطن محفوظ ومحروس ما زال لدينا حرامية وطنيون وشرفاء وليتعلموا منهم من سرق الوطن وباعه مفككا بدون وزاع وضمير....
ولله صعلوك صحيفة وجهه *** ‏كضوء شهاب القابس المتنور‏
مطلاً على أعدائه يزجرونه*** ‏بساحتهم زجر المنيح المشهر‏
وإن بعدوا لايأمنون اقترابه*** ‏تشوف أهل الغائب المتنظر‏
فذلك إن يلق المنية يلقها*** ‏حميداً وإن يستغن يوماً فأجدر

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/08



كتابة تعليق لموضوع : حرامي وطني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك

 
علّق مهدي الشهرستاني ، على شهداء العلم والفضيلة في النجف الأشرف, الشهيد السيد محمد رضا الموسوي الخلخالي"قدس سره" 1344 هـ ـ 1411 هـ - للكاتب المجلس الحسيني : السلام عليكم مع جزيل الشكر على المعلومات الهامة التي تنقل على موقعكم المحترم ملاحظة هامة ان السيد الجالس بجانب المرجع القدير اية الله الخوئي قدس سره هو ليس السيد محمد رضا الخلخالي بل هو السيد جلال فقيه ايماني وهو صهر المرجع الخوئي ولكم جزيل الشكر .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منتظر الحيدري
صفحة الكاتب :
  منتظر الحيدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الراقصة لوسي روحها الوطنية اشرف من قادتنا السياسيين  : جمعة عبد الله

 قبل ان نغادر عام 2014  : عدي عدنان البلداوي

 السياسيون المفسدون والأبواب الخمسة  : د . عبد الهادي الطهمازي

 محمد رسول الله ابغض الوهابيه  : محمد وحيد حسن الساعدي

 العبادي يعتزم إطلاق قروض ميسرة لمواطني نينوى

  محافظ ميسان يشدد على ضرورة الإسراع بانجاز مشروع تطوير مدخل (عمارة ـ بصرة)  : حيدر الكعبي

 المرجع المدرسي يحذر من تطور الازمة السياسية في العراق الى محنة كبرى.  : الشيخ حسين الخشيمي

 فيس بوك يتعرض لهجوم الكتروني إسرائيلي

 تشكيل لجنة لتسريع إجراءات تثبيت عقود بشائر السلام  : اعلام نائب محافظ ميسان

 وزير الزراعة المهندسون الزراعيون هم الركيزة الأساسية للعمل الزراعــي  : علي فضيله الشمري

 زواج الحسين من سبايا معركة القادسية أسطورة  : علي الخالدي

 نائب محافظ ميسان الاستاذ ناظم كاطع رسن يحضر مؤتمر الامام الصادق عليه السلام  : اعلام نائب محافظ ميسان

 تعرف على الدول التي ثبتت فيها الرؤيا الشرعية لهلال شهر شوال لدى مكتب السيد السيستاني دام ظله

 الدولة الديمقراطية المدنية ...  : عصام العبيدي

 الموت شنقاً   : د . عبير يحيي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net