صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

كتّاب المعارضة وكتّاب الحكومة!
د . عبد الخالق حسين

كلمة (المعارضة) في الأدب السياسي العراقي تحمل نكهة رومانسية جميلة مثل كلمة الثورة، والوطنية، والعدالة الاجتماعية...الخ، لأن الوعي الجمعي في العراق مبرمج ضد الحكومة، وأية حكومة كانت، بغض النظر عن كونها حكومة استعمارية، أو حكومة وطنية مستقلة، وبغض النظر عن موقفها من الشعب والحق والباطل..الخ. والسبب، كما ذكرنا في مقالات سابقة، هو ظلم الحكومات الجائرة على الشعب منذ تأسيس الدولة في التاريخ، وبالأخص في العهد العثماني الاستعماري، حيث كانت الحكومة تعادي الشعب، وبالمقابل كان الشعب يعاملها كعدوة لهم، واعتبار كل من يتعامل معها بإيجابية فهو عدو الشعب وخائن وجاسوس! لذلك  كانت للقوى السياسية المعارضة وكتابها في عهود الحكومات الجائرة مكانة رفيعة لدى الشعب، وهكذا الأمر في جميع العهود بغض النظر عن نوعية الحكومة.

وقد توارث الخلف عن السلف هذا الشعور المعادي للحكومة حتى ترسخ في العقل الباطن، وصار جزءً من مورثنا الاجتماعي. والذي ساعد على ترسيخ هذا العداء للسلطة واستمراريته، هو استمرار ظلم الحكومات للشعب حتى في عهود الحكومات الأهلية أو الوطنية منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة، وسجَّل هذا الظلم صعوداً حاداً في عهد حكم التيار القومي- البعثي (1963-2003). لذلك صارت المعارضة، وأية معارضة، هي عمل وطني، حتى ولو كانت هذه المعارضة إرهابية تستخدم السلاح ضد الشعب، فعندئذٍ لا غرابة أن يسمى الإرهاب في العراق بـ"المقاومة الوطنية الشريفة"، له كتابه، ويتلقى الدعم من الإعلام العربي والعالمي وحتى من دول الجوار وغيرها.

والحقيقة إن المعارضة ضرورية في جميع العهود حتى في عهد الحكومات الديمقراطية الناضجة في الدول الديمقراطية العريقة، لأن الذين يديرون الحكومة هم بشر، يصيبون ويخطؤون، وحتى يفسدون، لذلك قيل في هذا الخصوص: "اعطني معارضة صالحة أعطيك حكومة صالحة"، إذ يجب أن تكون هناك، معارضة وطنية ديمقراطية صالحة، تراقب الحكومة وتحاسبها على كل صغيرة وكبيرة، تعمل كصمام أمان، تتمثل في أحزاب المعارضة، ومنظمات المجتمع المدني، والكتاب، والإعلام، ولجان المراقبة الشعبية..وغيرها.

ولكن مشكلتنا اليوم، في العراق وهو يمر بمرحلة التحولات العاصفة وأوضاع أمنية هشة وحكومة شراكة وطنية غير متجانسة بعد إسقاط حكم البعث المستبد الجائر، هناك خلط في الأوراق وتشويش في الأذهان، وبلبلة فكرية، حيث اختلط الحابل بالنابل كما يقولون، بحيث طرح البعثيون الإرهابيون أنفسهم كمعارضة أيضاً، ومع الأسف الشديد عمل البعض في المعارضة الوطنية وفق مبدأ (عدو عدوي صديقي) فراح يروِّج ما يصنعه البعثيون ذوو الخبرة الطويلة في صناعة الأكاذيب والإشاعات الباطلة ضد خصومهم السياسيين. وبذلك فقد ضاعت الحدود الفاصلة بين المعارضة الوطنية الصالحة، وقوى الإرهاب والكتاب الذين يروجون للإرهاب، كما واستطاعت قوى الإرهاب بدورها أن تمد أقدامها الأخطبوطية إلى داخل مؤسسات الدولة نفسها، وتحت مختلف الواجهات السياسية مثل المصالحة الوطنية، كشريكة في العملية السياسية، تعمل بمنتهى الدهاء والخبث لتفجيرها من الداخل والخارج وعلى جميع الجبهات، إضافة إلى احتلالها للعديد من المؤسسات الإعلامية ومنها المواقع الانترنتية وحتى الوطنية منها، في نفث سمومها.

لقد اجتاحت البلاد العربية في الأشهر الأخيرة تظاهرات وانتفاضات شعبية عارمة تطالب بتغيير حكوماتها وأنظمتها المتحجرة، فوصلت عدواها إلى العراق، رغم أن هذا التغيير قد حصل في العراق منذ ثماني سنوات، ولكن هناك مشاكل ما بعد التغيير مثل الفساد والبطالة ونقص الخدمات وغيرها .. فانطلقت تظاهرات جماهيرية تبنت مطالب شعبية مشروعة لحل تلك المشاكل، إلا إن قوى الإرهاب استغلت موجة التظاهرات هذه، فهي الأخرى راحت تتظاهر مطالبة بإطلاق سراح المعتقلين "الأبرياء" ومعظمهم من الذين القي القبض عليهم وهم متلبسون بجرائم إرهابية.

وقد اختلفنا مع بعض الكتاب الذين تعاملوا مع الوضع العراقي بطريقة فجة، فيها الكثير من كيل الاتهامات الباطلة والإشاعات، الغرض منها تشويه السمعة وتصفية حسابات، ومعظمها صناعة بعثية بامتياز. تركزت هذه الحملة على شخصنة مشاكل العراق المتراكمة عبر قرون، ووضعها على كاهل شخص واحد وهو السيد نوري المالكي، لا لشيء إلا لأنه رئيس للوزراء والقائد العام للقوات المسلحة. ومن هذه الإشاعات على سبيل المثال لا الحصر:
- المالكي يطلب استدعاء أفضل قارئة فنجان!
- بالوثائق: وزير يسرق بناية حكومية بموافقة المالكي رسمياً
- ضباط في الجيش الإيراني نواب في برلمان العراقي،
-ابن المالكي يشتري شبكة عالمية من الفنادق،
-ابن صولاغ يمتلك عمارة في دولة الإمارات بربع مليار دولار
- المالكي، المستبد بأمره،...الخ
والقائمة تطول، وقد ذكر الأستاذ حسن حاتم المذكور، البعض الآخر من هذه الإشاعات والاتهامات والعناوين في مقاله الموسوم: (المالكي: على لوحة الإشاعات)، الرابط في هامش المقال.

ولما نبهنا بعدم صدقية هذه الاتهامات، ورفضنا مجاراتهم عليها احتراماً لعقولنا وعقول القراء، إذ كما تفيد الحكمة: "حدِّث العاقل بما لا يليق فإن صدق فلا عقل له"، وصفونا بأننا من "كتاب الحكومة" ندافع عن "حكومة المحاصصة الطائفية التي نصبها الاحتلال الأمريكي"، وهم "كتاب المعارضة" يدافعون عن حقوق الشعب!! بل وذهب أحدهم إلى أبعد من ذلك، إذ نعتنا بأننا "كتاب المالكي"!! وربما سنسمع قريباً بـ"كتاب الهاشمي" و"كتاب فخري كريم"...الخ، من يدري!! ومن دون أن يشير إلى كتاب الإرهاب، ولعله ضمهم إلى كتاب المعارضة! هذه لغة بعثية فجة بامتياز، كنا نربأ بكتاب المعارضة، وخاصة المحسوبين على اليسار، عن استخدامها، فهي لغة لا تليق بمن يدعي اليسار، هدفه الدفاع عن التقدمية والعدالة الاجتماعية.

الملاحظ أيضاً أن مقالات هؤلاء الكتاب الذين يشتموننا باسم المعارضة، يقوم البعثيون بتوزيعها، وكيل الثناء لهم في تعليقاتهم، وشتم من يختلف معهم، وهذا ليس ثناءً للمعارضة ولا يشرفها بشيء.
 
والمشكلة أن "كتاب المعارضة" يفرضون على الحكومة مطالب أقل ما يقال عنها أنها تعجيزية، هدفهم إرباك الوضع. فهم يريدون مواصلة التظاهرات الاحتجاجية، ويطالبون الحكومة بحمايتها من الإرهابيين والفوضويين، وهذا حق مشروع، ولكن في نفس الوقت يتهجمون على الحكومة وأجهزتها الأمنية ويكيلون لها الاتهامات إذا ما قامت الأجهزة الأمنية باعتقال المخربين الذين يعتدون على الناس، ويضرمون النيران في ممتلكات الدولة، وفي هذه الحالة يلقون اللوم على الحكومة، وذكرنا أمثلة كثيرة على تلك الأعمال التخريبية في مقالات سابقة. وفي كل الأحوال يضعون اللوم على الحكومة، وفي هذه الحالة يطالبون الحكومة بالمهمة المستحيلة (mission impossible).

هناك خطر يهدد الوضع العراقي وهو عدم الفصل بين المعارضة والإرهاب. فهناك البعض من كتاب الإرهاب يحاولون بشتى الوسائل تقديم أنفسهم على أنهم علمانيون وليبراليون، فيحاولون استدراج كتاب المعارضة إلى مواقعهم وتبني مطالبهم، ودعم وترويج إشاعاتهم واتهاماتهم للحكومة وللمالكي بالذات. فهدف هؤلاء من حملتهم الإعلامية إفشال العملية السياسية لا إصلاحها، وإعادة الحكم إلى البعث وإن بأسماء مختلفة. وتمهيداً لتحقيق أغراضهم الشريرة هذه، يعملون على أبلسة أو شيطنة الحكومة والأجهزة الأمنية، وتضخيم السلبيات، واختلاق المزيد منها، وإنكار الإيجابيات، والمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين الذين معظمهم ألقي القبض عليهم وهم متلبسون بالجرم المشهود. فأي عراق يريد هؤلاء؟

نعم، هناك كتاب يحاولون الدفاع عن الإرهاب وحتى تبريره، وإلقائه على الحكومة وأجهزتها الأمنية. وهؤلاء على نوعين: الأول، كتاب ينشرون مقالاتهم على مواقع الانترنت وهم ملثمون وراء أسماء مستعارة، تماماً مثل الإرهابيين الميدانيين، والثاني، بأسمائهم الصريحة وفي لبوس الدفاع عن الشعب والوطن، بل وحتى الادعاء بالليبرالية والحرص على مصلحة الشعب العراقي. والبعض منهم من أصحاب خبرة طويلة من فرسان البلاغة، سخروا أقلامهم لخدمة الشيطان، وهؤلاء يتمتعون بقدرات عجيبة في التضليل، والتلاعب بالألفاظ ولي عنق الحقيقة، وإظهار الإرهابيين بأنهم ضحية ومناضلين شرفاء جداً، ولكن في نفس الوقت لم يشيروا إطلاقاً إلى من يحتضن وينظم الإرهابيين الجناة الحقيقيين. فهم يسرقون ضحايانا ويذرفون دموع التماسيح عليهم ويتظاهرون بالدفاع عنهم، ولكن دون تجريم القتلة، بل لإبعاد التهمة عنهم، وإلقائها على من وضعتهم الأقدار في موقع المسؤولية في عراق ما بعد البعث. وهم بذلك يصطادون عصفورين بحجر واحد. بينما لو نتأمل ما يجري في العراق نجد أن معظم القتلى بالعبوات اللاصقة وغيرها هم من طائفة معينة، وهوية القتلة أيضاً معروفة لدى الجميع.

وعلى سبيل المثال لا الحصر، وبعد جريمة اغتيال أستاذين جامعيين هما: الدكتور محمد حسن العلوان (عميد الكلية الطبية في جامعة المستنصرية)، والدكتور زيد عبدالمنعم، الأخصائي بمعالجة الأمراض السرطانية، وأستاذ جامعي. وكانت الجامعة قد أقامت حفلاً تأبينياً دعت إليه وزير التعليم العالي. ونتيجة للظروف الأمنية المعروفة في بغداد، تأخر الوزير بعض الوقت عن الموعد، وبعد الحفل خرج، ولأسباب أمنية أيضاً، من الباب الخلفي للقاعة. ولكن اتخذ فرسان البيان هذا التأخير والخروج وغيره من الأمور المجهرية الصغيرة التي لا ترى إلا بالميكروسكوب، صنعوا من "الحبة قبة" واعتبروا الوزير مشاركاً في الجريمة، وصار عنواناً لمقال: (الهروب من البوابة الخلفية) كله تحريض وتأليب. إذ يقول الكاتب وهو يذرف دموع التماسيح:  "ان الجناة كثيرون في حق العراق، ولكن المسؤولون عن إدارة العراق وأمنه هم جناة أيضا .. ان شراكة حقيقية بين من يرتكب الجرم ومن يتحمل مسؤولية عن عدم ارتكاب الجرم .. لقد فقدنا قبل ايام نخبة من العراقيين الأبرياء تحت طائلة القتل المنظّم وضمن لافتة الارهاب ومع سيرورة بقاء شريعة الغاب تدّمر حياتنا العراقية وتمزّق وحدة العراق الاجتماعية وتقطّع اوصال البلاد.. "

ولكن من هم الذين يمارسون شريعة الغاب في ممارسة الإرهاب والقتل المنظَّم ضد العراقيين؟ ولماذا لم يسمِّهم الكاتب بأسمائهم؟ أليسوا هم من فلول البعث وحلفائهم أتباع القاعدة؟ وهل تطرق الكاتب يوماً، المصاب بإسهال الكلام، والمعروف بكثرة كتاباته التحريضية والتسقيطية في عدة منابر، تحديد من هم القتلة؟ إنه يلقي التهمة على وزير التعليم العالي وغيره  ويصف المسؤولين عن إدارة العراق وأمنه أنهم جناة أيضاً. لا شك أن الغرض من هذا الكلام واضح، ولا يحتاج إلى تأويل، إنه التحريض، والتأليب والتخوين، والتستر على المجرمين الحقيقيين.

كاتب آخر، في محاولة واضحة منه لخلط الأوراق وبلبلة الفكر والدفاع عن الإرهابيين وتلبيس الإرهاب على الحكومة والأجهزة الأمنية، يكتب مقالاً عن قانون أصدرته الحكومة في مواجهة الإرهاب، كتب قائلاً: "لا يوجد اتفاق دولي على تعريف فعل "الارهاب" لحد الآن، رغم محاولات الأمم المتحدة في تحديد مثل هذا التعريف. لذا لا يمكن فرض اي عقوبة عن فعل غير محدد وعدم وجود النص على تجريمه." يعني ضاع الأبتر بين البتران!!، ولسان حاله يقول ولماذا كل هذا الضجيج عن الإرهابيين في العراق!!. ولكن يأتي أخيراً بتعريف فيقول: "لقد حاول الأمين العام للامم المتحدة، السيد كوفي عنان، بتقديم مشروع تعريف للارهاب عام 2004، حيث جاء فيه "انه فعل يستهدف المدنيين العزل لغرض قتلهم او ايذائهم باصابات جسيمة بهدف ترويع السكان الآمنين وإجبار الحكومات أو المنظمات الدولية على القيام بعمل او الامتناع عنه"
إذن، ما المشكلة؟
المشكلة هي أنهم يحاولون إضفاء صفة الإرهاب على الحكومة "الطائفية" وأجهزتها الأمنية، فيضيف قائلاً: "لابد من الإشارة هنا الى أن أفعال عديدة منصوص عليها في هذا القانون، يرتكبها رموز النظام الحالي وأجهزته القمعية الطائفية وأدناه بعضها على سبيل المثال وليس الحصر.." ويطرح الكاتب قائمة من هذه الأفعال، وهي لا بد منها من أجل حماية المجتمع من المجرمين. وبيت القصيد هو اعتبار رجال الأمن هم إرهابيين، أما الإرهابيون الذين يبيدون العراقيين فهم ضحايا "إرهاب الحكومة"، ولذلك يجب أن يقاضوا الحكومة العراقية!!! يعني كما يقول المثل المصري: "رماني وبكى، سبقني واشتكى". يا ترى هل هؤلاء هم كتاب المعارضة الديمقراطية أم كتاب الإرهاب ومحامو الشيطان؟

عود على بدء: أود أن أؤكد للذين ينعتوننا بأننا من كتاب الحكومة أو كتاب المالكي، أو كتاب الاحتلال، أو أية جهة أخرى، نحن أناس أحرار، نكتب ما تمليه علينا ضمائرنا ووعينا، وفق فهمنا للأزمة العراقية، وكيفية التعامل معها في الظروف العاصفة الراهنة، نحن نختلف عنكم كوننا لا نفكر من داخل الصندوق الأيديولوجي، وإننا لا نقل حرصاً على مصلحة الشعب العراقي من أي عراقي مخلص آخر يعمل حقاً لمصلحة الشعب وبدوافع وطنية وليس بدوافع أيديولوجية أكل الدهر عليها وشرب، ونرفض المزايدات على وطنيتنا. ولكننا  وكما أكدنا عشرات المرات، نعتقد أن الوضع العراقي هش حيث تكالب عليه الأعداء من كل حدب وصوب، والمشاكل المتراكمة عبر قرون لا يمكن إلقاءها على كاهل شخص واحد لا لشيء إلا لأنه في موقع المسؤولية، إذ لا يمكن لهذا الشخص أن يكون ذا قدرات سحرية جبارة خاصة وأن معظم وزرائه مفروضون عليه فرضاً من قبل القوى المشاركة في الحكومة وفق مبدأ المشاركة الوطنية، وعدم إقصاء ممثلي أية مكونة من مكونات شعبنا.

لذلك نرى أن المشاكل التي يواجهها الشعب العراقي ومن في الحكومة، هي ليست سياسية فحسب، بل واجتماعية واقتصادية وثقافية معقدة، تحتاج إلى تشخيصها ومعالجتها حسب ظروفها الراهنة، فالأمور مقرونة بأوقاتها، إذ هناك مبدأ طبي ينطبق على السياسة أيضاً يفيد:
Every case should be treated on its merits، أي يجب معالجة كل حالة على حدةٍ وحسب استحقاقها، إذ ليس هناك حالتان متشابهتان مائة بالمائة. فالخراب البشري منتشر في كل مفاصل المجتمع، وتأكيداً لذلك أضع أدناه رابطاً لمقال قيم للإعلامي المعروف الأستاذ سالم المشكور، عن تجربة شخصية تعرض لها قريباً، تؤكد حجم هذا الخراب الذي لا يمكن إصلاحه بين عشية وضحاها، بل تحتاج إلى وقت وتضافر جهود الجميع، لا عن طريق كيل الشتائم والاتهامات الباطلة وبث الإشاعات البعثية.

سألني أحد "كتاب المعارضة" في مقال له، وهو في ذروة انفعاله وتوتره في رده عليّ بوصفي من "كتاب الحكومة!" فقال: هل يمكن أن يخطئ كل هؤلاء ويكون رئيس الوزراء وعبدالخالق حسين على حق؟ وكان قد استشهد بموقف وبعض أقوال السيد فخري كريم الذي اعتبره الكاتب مصدراً لقول الحق، يذكرني برجل سأل الإمام علي ذات يوم: "أيمكن أن يجتمع الزبير وطلحة وعائشة على باطل؟" فأجابه الإمام: "إنك ملبوس عليك، إن الحق والباطل لا يُعرفان بأقدار الرجال، اعرف الحق تعرف أهله، واعرف الباطل تعرف أهله."
ليس لي أي صراع أو مناكفة مع السيد فخري كريم الذي اتخذ الكاتب من أقواله فصل الخطاب، ولكن يكفي هنا أن أشير إلى ما قال عنه السكرتير السابق للحزب الشيوعي العراقي، السيد بهاء الدين نوري في مقال له نشر في (الحوار المتمدن) فقال: "ولم أحاول إقامة أي صلة مع فخري كريم، الذي كان من أبرز الشيوعيين العراقيين هناك – أي دمشق- وكان متنفذا وعلى علاقات جيدة مع نظام البعث ومع جهاز المخابرات بوجه خاص". (بهاء الدين نوري، ماذا رأيت في سوريا؟ -2 )
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=253856

في الحقيقة كل مثقف هو معارض لأن وظيفة المثقف هي نقد الأوضاع، وبالأخص نقد السلطة، فبدون نقد لا يمكن الإصلاح والتقدم كما هو معروف. ولكننا نختلف عمن يسمون أنفسهم بـ"كتاب المعارضة" لأننا نترفع عن الابتذال والإسفاف، وكيل الاتهامات الباطلة، وتصديق وترويج الإشاعات التي أغلبها تخرج من معامل البعثيين، كما ونرفض أن يستدرجنا البعثيون إلى مواقعهم وخدمة أغراضهم.

كذلك نريد التوكيد هنا أن البعث ليس جثة هامدة كما يحلو للبعض أن يردد بلا انقطاع، ويطالبوننا بعدم منح البعثيين شرفاً لا يستحقونه إذا ما حذرنا شعبنا من مخاطرهم وألاعيبهم. فالبعث أيها السادة مازال يعمل بكل نشاط، بل وله وجود ملحوظ في أعلى مراتب الدولة. لذلك نعمل وفق المثل الشعبي العراقي: "تحزَّم للواوي بحزام السبع!!"، كي لا تتكرر مأساة 8 شباط 1963 مرة أخرى.

 خلاصة القول، إن ما يحتاج إله العراق هو الأمن والاستقرار وتضافر جهود أبنائه المخلصين لكي يتمكن المسؤولون من الإعمار وإعادة بنائه، إذ لا يمكن بناء دولة ديمقراطية مستقرة مزدهرة عن طريق الكذب والافتراء والتلفيق وصناعة الإشاعات الكاذبة وترويجها. إن أساليب البعثيين لا بد أن تنكشف يوماً وهي مكشوفة من الآن لدى ذوي البصر والبصيرة، وسيندم عليها من صدقها من الناس البسطاء، وسينقلبون على من كذب عليهم وخدعهم. الناس بحاجة إلى الصراحة والإرشاد والتنوير والتوجيه الصحيح، لا استغفالهم والمتاجرة بمعاناتهم من أجل تحقيق مكاسب سياسية فئوية وشخصية، فحبل الكذب قصير، إذ كما قيل: "يمكنك أن تخدع بعض الناس بعض الوقت، ولكن لا تستطيع أن تخدع كل الناس كل الوقت".
[email protected] 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقالات ذات علاقة بالموضوع
حسن حاتم المذكور: المالكي : على لوحة الأشاعات . .
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=254509

سالم مشكور: الضمير الغائب !
 http://www.idu.net/portal/modules.php?name=News&file=article&sid=20817

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/14



كتابة تعليق لموضوع : كتّاب المعارضة وكتّاب الحكومة!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهند حبيب السماوي
صفحة الكاتب :
  مهند حبيب السماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الوائلي : شعبنا عانى الكثير وعلينا ن نقوم بمسؤوليتنا الوطنية بأمانة

 دعوة للتجمع في مقر نقابة الصحفيين صباح غد السبت في يوم نصرة الصحفي العراقي  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 قراءة في كتاب ( من أدب السجون ) للاستاذ النقد حسين سرمك  : جمعة عبد الله

 تل الذهب ..الرواية الرابعة للكاتب حسن عبد الرزاق

 فلسفة الحركة وعلاقتها بفيزياء المادة  : عقيل العبود

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترد على تصريحات وزير الداخلية البحريني بشأن إكتشاف تنظيم مسلح يستهدف تكريس الكراهية والطائفية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 مصرف الرافدين يعلن شمول جميع العراقيين بـ"كارت" الدفع الالكتروني

 استعدادات واسعة لإنطلاق بطولة غرب آسيا بكربلاء.. البطولة بروفة لتصفيات المونديال

 القوات المشتركة تنقض على فلول داعش في الشرقاط

 النجف :إصابة 23 شخصاً في انفجار سيارة مفخخة وسط المدينة  : نجف نيوز

 الكشف عن حالات تلاعب في منفذ زرباطية الحدودي  : هيأة النزاهة

 الجيش اللبناني..هذا ما حصل في منطقة عرسال فجر الجمعة

 كانت واضحة انها مناورة سياسية  : سهيل نجم

  يسعى إلى تقديم المشورة الفنية للوزارات العراقية مفتش الثقافة يبحث تفعيل مشروع ( ترابط للاصلاح الاداري)  : زهير الفتلاوي

 بالفديو " اعتقال جاسوس يعمل لصالح المخابرات الامريكية والكويتية على يد الحشد الشعبي في العراق"

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net