صفحة الكاتب : علاء كرم الله

ماذا يريد العراقيين من رئيس الوزراء القادم؟!
علاء كرم الله

 يبدو أن عقدة أختيار رئيس الوزراء للعراق  ولحد كتابة هذه السطور لازالت عصية على التحالف الشيعي! بأعتبار أن منصب رئيس وزراء العراق هو من حصتهم حصرا!!، ليس لكونهم يعتبرون الكتلة الأكبر حسب! بل لكون نظام المحاصصة الطائفية المتفق عليه بين قادة الأحزاب والكتل السياسية!! الذي ومع الأسف صار عرفا سياسيا ثابتا لألية الحكم بالعراق نص على أن يكون رئيس وزراء (رئيس الحكومة) من حصة الشيعة!!!. وبغض النظر أن كان التحالف الشيعي سيحسم أمره بتكليف (المالكي)! ويكون ذلك لولاية ثالثة له، او سيرشح بديلا عنه الدكتور (أحمد الجلبي) أو الدكتور( عادل عبد المهدي) أو (باقر جبر صولاغ) أو غير هؤلاء، فالعراقيين لا تهمهم الأسماء أو الشهادات العليا، بل الذي يهمهم في رئيس الوزراء القادم هو أن يكون: عراقي الأصل، شرب من ماء دجلة الخير وفراتها العذب، وأكتوى بنار الألم والظلم، ليحس بنا ونحس به، يعرف كل آلامنا وأوجاعنا، ويعرف كيف يداويها ويشفيها ، يكون بيننا صباحا ومساء في نفسه وروحه(لا على شاشات التلفزيون والفضائيات وباقي وسائل الأعلام الأخرى)، يعطف علينا  ويحبنا بكل صدق، فأننا اكثر الشعوب التي تحتاج الى الحب والحنان والرعاية بعد الذي جرى ويجري علينا منذ الحرب العراقية الأيرانية (أي منذ 34 عام) ولحد الآن!، لا يضطهدنا ولا يظلمنا بلا سبب، حتى وان تجرأنا وتكلمنا عنه بشيء لا يحبه وبلحظة غضب وفورة عراقية!، يقيم العدل بيننا بالحق حتى وأن كان على نفسه وعلى أي مسوؤل في حزبه ولا تأخذه بالله لومة لائم، يضرب بيد من حديد على أيدي الفاسدين والسارقين الذين أمتلئت بطونهم بالسحت الحرام من خير هذا الشعب، يساوي بيننا جميعا كل حسب أستحقاقه، ينظر الى جميع العراقيين ويحبهم كما ينظر ويحب عائلته، يكون العراق عشيرته وأهله وناسه، لا يجعل من أبنائه وأخوانه وأقربائه وحوشا كاسرة علينا، لا تدني نفسه الى أمرأة حرة عراقية يأخذها من زوجها أو خطيبها لنزوة عابرة، يصون الأسرة العراقية كما يحب أن تصان أسرته وعائلته، يشعرنا بصدق بعدم طائفيته وأنحيازه الى هذه الطائفة دون تلك، يغرس بنا ويعلمنا بأن الدين لله والوطن للجميع، يعمل جاهدا على أن يبعد عن العراق الشرور والمشاكل ويعرف كيف يحمي العراق وشعبه بعقله وذكاءه وفطنته ، لا بالدبابة والطائرة فكفانا لغة الحروب التي لم نجن منها غير الدمار والهلاك والضياع، يلتفت الى العمران ويبني المساكن ويوفر للشعب رغيف الخبز ويؤمن لهم الضمان الصحي والأجتماعي اللائق، يعمل بصمت مع طاقم وزارته ليوفر لنا حياة كريمة هانئة تبعدنا عن السياسة وثرثرتها الفارغة والتي باتت لغة الجميع، يقتص من الظالم ويأخذ حق المظلوم، يرفع عنا كل تراب وغبار وعذابات السنين الماضية، يبعد عنه الشعراء والمداحين ووعاظ السلاطين فأنهم خراب ودمار كل والي وخليفة وأمير ورئيس، لا يسكن القصور الخرافية كأنها قصور السلاطين والأباطرة ويترك غالبية الشعب يعيش العشوائيات بسبب أزمة السكن، لايهتم ببناء الجوامع والحسينيات زورا وبهتانا  بل يركز على بناء المدارس والكليات والجامعات لأنها أساس العلم والمعرفة والأيمان الصادق والحقيقي فأن عبادة الله مستجابة حتى وأن كانت في  صحراء قاحلة أذا خلصت النوايا وطابت النفوس وصفت من كل شائبة،لا يساوي بين الجاهل والعالم، يجعلنا أن نحس ونشعر بأن خير العراق عاد و صار لأهله فقط لا لغيره من الجيران والأغراب، يوفر العمل لكل الطاقات الشابة ، يعيد للعراق بهجته ورونقه وأسمه ورمزه وهيبته بين كل دول العالم بلغة من التحضر والدبلوماسية ، يحافظ على هويتنا وتاريخنا الوطني، يجعلنا أن نشعر أن المواطن العراقي هو في الدرجة الأولى في الأول والآخر ولا شيء يعلو عليه  ألا الله والقانون، لا نريده ان يكون علمانيا يضرب الدين عرض الحائط ولا نريده بنفس الوقت رجل دين يلقي علينا المواعظ صباحا ومساء حتى يصل بنا الى حد البكاء والعويل، وعليه أن لا ينشر ويدس عناصر امنه ومخابراته وباقي أجهزته  الأمنية لتحسب وتعد علينا أنفاسنا وخطواتنا، يعلمنا بأعتباره هو الرئيس كيف نتعامل مع الديمقراطية والحرية بالسياقات الصحيحة لأنهما أساس نجاحنا وتقدمنا ومستقبلنا، يعيد بناء الشخصية العراقية علميا وثقافيا ودينيا ورياضيا وصحيا وأدبيا وحتى فنيا!، يعيد لنا أنتمائنا الوطني الصادق الذي أفتقدناه وحب الوطن الذي نسيناه بعد أن هجره الكثيرين، يجعلنا ان نحبه بصدق بلا كذب أو تزلف أو خوف أو نفاق ومن قلوبنا في السر والعلن، أن يتمسك بالدستور وبفقرات الدستور لا أن يحاول الألتفاف على هذه الفقرة اوتلك بشيء من الضبابية لغاية في نفسه، لا يتمسك ويلتصق بكرسي الحكم ولا تغره مذاق وبهرجة السلطة ويتخيل بأن العراق صار ملكا عضوظا له ولأقاربه الى أبد الآبدين، وعليه ان يعرف أن الدنيا لو دامت لغيره لما وصلت أليه، وعليه أن يحرص كل الحرص ويعمل بكل جد وثبات وصدق ونزاهة بأن يترك في مكانه وردة وذكرى طيبة عندما تحين موعد تركه السلطة بالأنتخابات حسب ما نصه الدستور وأن يسلم السلطة لمن يأتي بعده بأبتسامة وفرح كما أستلمها ، والأهم هو أن نتمنى ان يكون رئيسنا القادم أبن خير ودلال ونعمة عرفها منذ نعومة أظفاره وبطن شبعانة  حتى لا يغريه قصر منيف ولا السيارة الحديثة ،لا يجعلنا ننظر أليه والى كل طاقم وزارته  كنظرة الأيتام على موائد اللئام، يتكلم معنا بلغة بسيطة بعيدة عن التكلف والتصنع والتمثيل ، يعرف الله ودينه حق المعرفة سرا وعلانية ، لايقول شيئا ويعمل نقيضه، يكون صادقا مع الله ومع نفسه ومع الشعب ولاتحجبه عنه اسوار وقلاع محصنة وأبراج عاجية ومناطق خضراء وصفراء، وعلى الرئيس القادم ان يعرف أن كل ما نتمناه وطلبناه ليس بالأمر الصعب والمستحيل!!!، فقد سبقه الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم فعلى الرغم من أن أرضاء الناس غاية لا تدرك ألا أن الزعيم قاسم استطاع أن يرسخ حبه وذكراه في قلوب غالبية العراقيين وسيظل هكذا لأنه كان الأقرب الى الشعب وعمل من أجل الوطن والشعب فترة حكمه التي لم تتجاوز الخمس سنوات!، فعلى الرئيس القادم أن يحرص على رضا الله أولا ورضا الشعب وحبه ثانية. أخيرا نقول: لقد صبر الشعب العراقي كثيرا ونتمنى ان تكون نهاية صبرنا خير وسعادة ورفاه، وليس بعيد بذلك عن أرض العراق المعطاء الولادة أن تأتي لنا برئيس وزراء كما نريده ونتمناه ، فهي ارض الأنبياء والأئمة الأطهار والرجال الصالحين عليهم جميعا أفضل السلام، وهي أرض الخير والبركة والنماء التي طالما حبلت بالخير. وكما قال شاعر العرب الأكبر (الجواهري) رحمه الله ( صبرا فأم الخير في بطنها توأم، وأم  الشر في بطنها حيض) وللعراق رب يحميه.     
 

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/09



كتابة تعليق لموضوع : ماذا يريد العراقيين من رئيس الوزراء القادم؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين النعمة
صفحة الكاتب :
  حسين النعمة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شركة الزوراء العامة تسوق منتجاتها من الفلاتر الهوائية وسائل الاوكسجين وتنفذ اعمال مختلفة لعدد من دوائر الدولة  : وزارة الصناعة والمعادن

 تداعيات عاشورائية بين العقل والعاطفة  : حسن الهاشمي

 كردستان وبغداد تحالف عسكري لا بد منه  : باقر شاكر

 The Imam Mahdi Association of Marjaeya would like to send its condolences on the anniversary of the passing of Prophet Muhammad (s)  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

 لله يا محسنين هل من قطعة أرض للسجين !!!!  : حامد زامل عيسى

 عاجل : القوات الامنية تحقق انتصارات مهمة على عصابات داعش الارهابية

 ماذا بعد الغزو الثقافي التركي للبلدان العربية  : اسعد عبدالله عبدعلي

 دبلوماسية التفتيش  : معمر حبار

 الأمريكان أم البعثيون أم أنفسنا..!  : علي علي

 أجيال المستقبل.. ماذا ينتظرهم..  : سنان شهاب أحمد الجواري

 العدد ( 394 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الجيش العربي السوري ينتفض لحسم الحرب ..وشركاء العدوان يعيشون صدمة الهزيمة ؟!"  : هشام الهبيشان

 تربية الكرخ الثانية تفتتح مركز دجلة الخير لمحو الامية في قاطع الاعلام  : وزارة التربية العراقية

 غداً تجتمع أربعة كواكب ...فمتى يجتمع اهل الأرض  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 العراق يحتفل بعيد المعلم، ودعوات للإسراع بسن قانون حماية المعلم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net