صفحة الكاتب : صلاح عبد المهدي الحلو

ذلك السيد الخوئي الذي عققناه بمناسبة الذكرى السنوية لوفاة السيد الخوئي ( قدس )
صلاح عبد المهدي الحلو

 كانت عيون الانتظار مسمَّرة على دروب المُنى تتأملُ فجرَ املِها المنشود,عالما هو بحدَّ ذاته في وجودهِ جامعة علمية,وفي حضوره حوزة دينية
وكان موعدها مع مرجع الامة ووريث الائمة....
ولانه ولِدَ من رحم الحوزة,حاربه مراجع الفضائيات,لأنَّ طيبَ الولادة - وهو من شروط المرجع - يعني معنىً اخر مضافاً الى ماتعارفه الناس ,وهو ان تكون مرجعيته ولِدَت من رحم الحوزة,وترعرت بين احضان علمائها واهل الخبرة فيها,اما المرجعية التي ولدت عن طريق فضائية,فتلك مرجعية سفاح,لايُعرَفُ لها أبٌ من اعمدة المذهب,ولابُعلمُ لها أمٌ من حوزات التشيّع.
يلوحُ لي - وأنا اركبُ صهوةَ الخيال - وارجع عقوداً من السنين الى الوراء,حتى اذا وصلت الى حضرة الحوزة النجفية,يوم كانت حناجرُ حلقاتها تترنّم بتراتيل الدروس,وصدرُ مساجدها يتنفَّسُ بعبير المباحثات,يلوحُ لي انَّه كان - على منبر درسه - في جامع الخضراء, مليء السمع علماً والبصر هيبة,عنتْ لسلطان بحثه وجوهُ البراهين القاطعة,واشرقت في سماء درسه نجوم الادلة القاطعة,حتى صار بحقٍ عميد حوزة باب العلم,وسادن معبد عظمتها.
اتدرونَ من ذلك الرجل؟
انه السيد الخوئي الذي عققناه,
طعنوا في نسبه,وقالوا لم يكن سيدا,مع ان النسب يثبت بالشياع المفيد للاطمئنانولكنَّ بعض الحمقى يزعم في كتابه (محنة الهروب من الواقع) ص82 تحت فصل (ممسوسة تسألني) ان الامام الخوئي اصله نصراني وان له اخوة نصارى في لبنان وفي حزب الكتائب؟ويقول هذا المعمم كنت اسمع هذا بالتواتر!
فان كان لايدري ماالتواتر وكتب هذا فهو طريف,لانه يدل على جهله,وان كان يعلم ماهو التواتر وكتب هذا فهو اطرف لانه يدل على كذبه.
وأنا أعذره لأنه جاهل,وكفى بالجهلِ المركَّبِ للمرء المغفَّل عذرا,التواتر ان يروي جمعٌ الخبرَ عن جمعٍ عن جمع بحيث تحيل العادة اجنماعهم على الكذب,فكيف تواتر لك ايها المأفون ان السيد الخوئي نصراني الاصل,وأيُّ جمعٍ حكى هذا عن جمعٍ مثله عن مثله بحيث يستحيل عادةً تواطؤهم على الكذب؟
واعدكم انَّ لي مع طويلب العلم هذا عودةٌ عن قريب لأبيَّن لكم انحرافاته الفقهية والعقائدية بالادلة والبراهين.

وطعنوا في علمِهِ وقالوا انّه مسلّطٌ على مباحث الاصول ولامعرفة له بالفقه,مع ان السيد الكلبايكاني - اعلم علماء وقته,والمرجع الاعلى من بعده- لقبه في تأبيِّنه - بسلطان الفقهاء
وقالوا انّه سوَّد صحيفة اعماله بلقاءه صداما بعد انتفاضة شعبان,كما يقول بعض ائمة الجمعة في النجف الاشرف في تقريض كتاب ابيه وكان خطيباً معروفاً اعدمه صدام,مع انه لم يخرج من ابناء السيد الخوئي ابنٌ ينكر ضروريات الدين ويجعل منتدى الوجدان محفلاً للالحاد بعمامة دينية,ويقول اجعلوا الدورات الاولمبية بدلاً من فريضة الحج ,فيسوِّد بانكاره هذا تاريخ عائلته.
وقالوا - كذبا وزوراً - انه ترك تفسير القران عند الفاتحة ولم يتمّه حفاظاً على سمعته العلمية,لأنه اراد ان يكون مرجعا, مع انه يذكر في كتاب الحج من شرح العروة الوثقى وقد وصل لأحد المطالب انه اشار اليه في تفسيره لسورة الانفال.
وزعموا -كما قال صاحب كتاب (سنوات المحنة)انه ناظره فلانٌ من السادة العلماء - قدس سره - وغيَّر رأيه في عشرة مسائل من الحج مرة واحدة في ساعة واحدة - قلنا صدقنا زعمكم, ولكن اين هي تلك المسائل,وكيف جرى الحديث فيها,نريد ان نعلم ذلك ,ولن تجد منها حسّاً ولاخبرا.
ولو كان الزاعم على دراية من العلم لزوَّر كذبته وقال:- انه غيَّر مبنىً اصوليا او فقهيا اورجاليا يتبناه ,تغيَّرت على اثره عشرة مسائل في الحج,على انني اتحدَّى الجميع ان يأتيَ هذا القائل الكذوب بطبعتين متواليتين من مناسك الحج للسيد الخوئي قدس سره بدَّل فيها عشرة مسائل في الحج دفعةً واحدة, وان كان القائلُ صاحب فضيلةٍ علمية فهلمَّ فليضع هذا السجال العلمي في النقاشات شاهداً تاريخياً على حرية الصراع الفكري في حوزة النجف الاشرف وانفتاح المجتهدين على بعضهم بعضا,ليرى المحصّلون من اهل العلم طبيعة المسائل التي اثيرت في هذا الحوار والفضيلة العلمية لناقل هذا السجال.
ولكنني اطمئنكم انه لافضيلة اخلاقية ولاعلمية لهذا الكويتب وامثاله,لأنه ليس للكاذب فضيلة.
ومن المؤسف ان يُكتبَ كتابٌ مثل (سنوات المحنة) من قبل بعض صبية العلم,كله مغالطاتٌ وشتائم على سماحة اية الله العظمى السيد الخوئي,ثم يأتي احدٌ مراجع الدين فيكتب عليه تقريظا!فواأسفاه ,كيف يقعُ مثل هؤلاء الاكارم في فخ حسن الظنِّ بالاخرين,فيكتبوا تقريظاً لمؤلفاتهم,واغلب الظنِّ انه لم يقرؤها؟
ثم يأتي بعد ذلك روزخون لايُحسن الخطابة ويُسيء الكتابة,لم يرِقه الا ان يكتب جولته في دهاليزه المظلمة,بلغة كريهة تزكم رائحة مدادها انوف الاذواق,ويبيِّنُ نتنُ حروف جملها عفنَ ابطي حربة قلمها,يتناول السيد الخوئي ان تلميحاً وان تصريحا بقوارص الكلم,ومقاريض القول.
ثم يأتي احدُ مراجع الفضائيات ليلقي في بحثه الاصولي الخارج درسه في موضوع علم الاصول ليدَّلس على السيد الخوئي,ويقوِّله مالم يقل,ثم يرتب عليه اشكالاً ويقول له متهكماً (ياأيها المدَّعي في العلم فلسفة ......عرفتَ شيئاً وغابت عنك اشياءُ) وان شاء الله ساعرض لكم نقاشه مع السيد الخوئي قدِّس سره وارفق درسه مسجلاً بصوته,واريكم كلام السيد مصوَّراً من كتبه,واريكم ان هذا المرجع الفضائي الكوثري اما انه لم يفهم كلام السيد الخوئي او انه كذاب.
ياماليء دنيا العلم علما,وشاغل انديتها بأرائك واقوالك,مايضيرك وانت شامخٌ كالنخيل ان يرمي شموخك الناسُ بالحجارة,فتردَّ عليهم بالثمر الناضج من عذقك؟
مايضيرك,وقد افنيت عمرك في طلب العلم,ان تكون اراؤك عمراً ثانياً في اندية العلم واورقة الدرس تزيد من رصيد عمرك الاول,فيكون لك من عمرك ذا وعمرك هذا ملحمة الخلود؟
وانت ادرى مني ,بأنَّ ارائك هي انت ولكن بوجودك العلمي,كما كان حضورك انت هو وجودك العيني,وحسبك من تاريخ خلودك ان تكون حاضرا في سطور الكتب رأياً وان غبت رئيَّا,
فتفٍ وافٍّ لمراجع الفضائيات الذين لم تعترف الحوزات العلمية بنضوجهم الفكري,ولم تقل انهم بلغوا سنَّ الرشد العلمي,لذلك طلباً للشهرة اصطدم غلمان الفضائيات بقامتك فبان قصرُ قامتهم,ونطحوا صخرتك فتكسرت رؤوسهم,فلم يضرك ذلك من شيءٍ وأوهى قرنه الوعل,وحسبك انت فحل الفحول في الفقه والاصول ومراجع الفضائيات هم الوعول.
وعذراً لتسرعي في الكتابة,لقد اخذ العمل الوظيفي -هذه الايام- كل وقتي,فماترك لي من وقت,وماابقى لدي من فسحة,ولكني ساعود قريبا جداً بدراسةِ وافية لهذا الفقيه العظيم,وبردودِ مفصلة على كلِّ مااثير حوله من اقوالِ واكاذيب.

  

صلاح عبد المهدي الحلو
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/09



كتابة تعليق لموضوع : ذلك السيد الخوئي الذي عققناه بمناسبة الذكرى السنوية لوفاة السيد الخوئي ( قدس )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسول جاسم
صفحة الكاتب :
  رسول جاسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العملية السياسية أو ... الدم العراقي؟؟  : علي فليح البياتي

 اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي تكرم وجبة جديدة من عوائل شهداء الحشد الشعبي المقدس  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 هل التدخل الروسي في سوريا .. ذُكر في بروايات آخر الزمان؟ الجزء الخامس  : عباس الكتبي

 مأساة ألأسلام .. بين تعصب ألجهلة و سموّ أهل آلحقّ  : عزيز الخزرجي

 الشمري السدة القاطعة ستحل مشكلة المياه في البصرة  : اعلام وزارة الموارد المائية

 العدد ( 32 ) من اصدار العائلة المسلمة جمادي الثاني 1434 هـ  : مجلة العائلة المسلمة

 العراق يواجه البحرين في مستهل مشواره ببطولة غرب اسيا الثامنة بكرة القدم  : متابعات

 (ثقافة التعايش المدني واللاعنف) عنوان ندوة في البيت الثقافي بالشعلة  : اعلام وزارة الثقافة

 حركة "أنصار ثورة 14 فبراير" ترى بأن لا خيار أمام شعب البحرين إلا مواصلة الثورة  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 رسالة إلى إبنتي القسم ١  : رعد الغريباوي

 النائب طلال الزوبعي في إطلالة جديدة مع البغدادية  : حامد شهاب

 هل تبقى الأنظمة الملكية بعيدة عن رياح التغيير؟  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 فرقة الامام علي (عليه السلام) القتالية تعلن استكمال استعداداتها لتحرير معقل الإرهابيين في تل عبطة بعد تحريرها لثلاث قرى

 مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد التميمي يطمئن على الحالة الصحية للمهندس خالد عبد الجبار  : وزارة الصحة

 رئيس مجلس النجف : الزرفي متهم بإعطاء مشاريع بـ55 مليار لشخص واحد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net