صفحة الكاتب : صلاح عبد المهدي الحلو

ذلك السيد الخوئي الذي عققناه بمناسبة الذكرى السنوية لوفاة السيد الخوئي ( قدس )
صلاح عبد المهدي الحلو

 كانت عيون الانتظار مسمَّرة على دروب المُنى تتأملُ فجرَ املِها المنشود,عالما هو بحدَّ ذاته في وجودهِ جامعة علمية,وفي حضوره حوزة دينية
وكان موعدها مع مرجع الامة ووريث الائمة....
ولانه ولِدَ من رحم الحوزة,حاربه مراجع الفضائيات,لأنَّ طيبَ الولادة - وهو من شروط المرجع - يعني معنىً اخر مضافاً الى ماتعارفه الناس ,وهو ان تكون مرجعيته ولِدَت من رحم الحوزة,وترعرت بين احضان علمائها واهل الخبرة فيها,اما المرجعية التي ولدت عن طريق فضائية,فتلك مرجعية سفاح,لايُعرَفُ لها أبٌ من اعمدة المذهب,ولابُعلمُ لها أمٌ من حوزات التشيّع.
يلوحُ لي - وأنا اركبُ صهوةَ الخيال - وارجع عقوداً من السنين الى الوراء,حتى اذا وصلت الى حضرة الحوزة النجفية,يوم كانت حناجرُ حلقاتها تترنّم بتراتيل الدروس,وصدرُ مساجدها يتنفَّسُ بعبير المباحثات,يلوحُ لي انَّه كان - على منبر درسه - في جامع الخضراء, مليء السمع علماً والبصر هيبة,عنتْ لسلطان بحثه وجوهُ البراهين القاطعة,واشرقت في سماء درسه نجوم الادلة القاطعة,حتى صار بحقٍ عميد حوزة باب العلم,وسادن معبد عظمتها.
اتدرونَ من ذلك الرجل؟
انه السيد الخوئي الذي عققناه,
طعنوا في نسبه,وقالوا لم يكن سيدا,مع ان النسب يثبت بالشياع المفيد للاطمئنانولكنَّ بعض الحمقى يزعم في كتابه (محنة الهروب من الواقع) ص82 تحت فصل (ممسوسة تسألني) ان الامام الخوئي اصله نصراني وان له اخوة نصارى في لبنان وفي حزب الكتائب؟ويقول هذا المعمم كنت اسمع هذا بالتواتر!
فان كان لايدري ماالتواتر وكتب هذا فهو طريف,لانه يدل على جهله,وان كان يعلم ماهو التواتر وكتب هذا فهو اطرف لانه يدل على كذبه.
وأنا أعذره لأنه جاهل,وكفى بالجهلِ المركَّبِ للمرء المغفَّل عذرا,التواتر ان يروي جمعٌ الخبرَ عن جمعٍ عن جمع بحيث تحيل العادة اجنماعهم على الكذب,فكيف تواتر لك ايها المأفون ان السيد الخوئي نصراني الاصل,وأيُّ جمعٍ حكى هذا عن جمعٍ مثله عن مثله بحيث يستحيل عادةً تواطؤهم على الكذب؟
واعدكم انَّ لي مع طويلب العلم هذا عودةٌ عن قريب لأبيَّن لكم انحرافاته الفقهية والعقائدية بالادلة والبراهين.

وطعنوا في علمِهِ وقالوا انّه مسلّطٌ على مباحث الاصول ولامعرفة له بالفقه,مع ان السيد الكلبايكاني - اعلم علماء وقته,والمرجع الاعلى من بعده- لقبه في تأبيِّنه - بسلطان الفقهاء
وقالوا انّه سوَّد صحيفة اعماله بلقاءه صداما بعد انتفاضة شعبان,كما يقول بعض ائمة الجمعة في النجف الاشرف في تقريض كتاب ابيه وكان خطيباً معروفاً اعدمه صدام,مع انه لم يخرج من ابناء السيد الخوئي ابنٌ ينكر ضروريات الدين ويجعل منتدى الوجدان محفلاً للالحاد بعمامة دينية,ويقول اجعلوا الدورات الاولمبية بدلاً من فريضة الحج ,فيسوِّد بانكاره هذا تاريخ عائلته.
وقالوا - كذبا وزوراً - انه ترك تفسير القران عند الفاتحة ولم يتمّه حفاظاً على سمعته العلمية,لأنه اراد ان يكون مرجعا, مع انه يذكر في كتاب الحج من شرح العروة الوثقى وقد وصل لأحد المطالب انه اشار اليه في تفسيره لسورة الانفال.
وزعموا -كما قال صاحب كتاب (سنوات المحنة)انه ناظره فلانٌ من السادة العلماء - قدس سره - وغيَّر رأيه في عشرة مسائل من الحج مرة واحدة في ساعة واحدة - قلنا صدقنا زعمكم, ولكن اين هي تلك المسائل,وكيف جرى الحديث فيها,نريد ان نعلم ذلك ,ولن تجد منها حسّاً ولاخبرا.
ولو كان الزاعم على دراية من العلم لزوَّر كذبته وقال:- انه غيَّر مبنىً اصوليا او فقهيا اورجاليا يتبناه ,تغيَّرت على اثره عشرة مسائل في الحج,على انني اتحدَّى الجميع ان يأتيَ هذا القائل الكذوب بطبعتين متواليتين من مناسك الحج للسيد الخوئي قدس سره بدَّل فيها عشرة مسائل في الحج دفعةً واحدة, وان كان القائلُ صاحب فضيلةٍ علمية فهلمَّ فليضع هذا السجال العلمي في النقاشات شاهداً تاريخياً على حرية الصراع الفكري في حوزة النجف الاشرف وانفتاح المجتهدين على بعضهم بعضا,ليرى المحصّلون من اهل العلم طبيعة المسائل التي اثيرت في هذا الحوار والفضيلة العلمية لناقل هذا السجال.
ولكنني اطمئنكم انه لافضيلة اخلاقية ولاعلمية لهذا الكويتب وامثاله,لأنه ليس للكاذب فضيلة.
ومن المؤسف ان يُكتبَ كتابٌ مثل (سنوات المحنة) من قبل بعض صبية العلم,كله مغالطاتٌ وشتائم على سماحة اية الله العظمى السيد الخوئي,ثم يأتي احدٌ مراجع الدين فيكتب عليه تقريظا!فواأسفاه ,كيف يقعُ مثل هؤلاء الاكارم في فخ حسن الظنِّ بالاخرين,فيكتبوا تقريظاً لمؤلفاتهم,واغلب الظنِّ انه لم يقرؤها؟
ثم يأتي بعد ذلك روزخون لايُحسن الخطابة ويُسيء الكتابة,لم يرِقه الا ان يكتب جولته في دهاليزه المظلمة,بلغة كريهة تزكم رائحة مدادها انوف الاذواق,ويبيِّنُ نتنُ حروف جملها عفنَ ابطي حربة قلمها,يتناول السيد الخوئي ان تلميحاً وان تصريحا بقوارص الكلم,ومقاريض القول.
ثم يأتي احدُ مراجع الفضائيات ليلقي في بحثه الاصولي الخارج درسه في موضوع علم الاصول ليدَّلس على السيد الخوئي,ويقوِّله مالم يقل,ثم يرتب عليه اشكالاً ويقول له متهكماً (ياأيها المدَّعي في العلم فلسفة ......عرفتَ شيئاً وغابت عنك اشياءُ) وان شاء الله ساعرض لكم نقاشه مع السيد الخوئي قدِّس سره وارفق درسه مسجلاً بصوته,واريكم كلام السيد مصوَّراً من كتبه,واريكم ان هذا المرجع الفضائي الكوثري اما انه لم يفهم كلام السيد الخوئي او انه كذاب.
ياماليء دنيا العلم علما,وشاغل انديتها بأرائك واقوالك,مايضيرك وانت شامخٌ كالنخيل ان يرمي شموخك الناسُ بالحجارة,فتردَّ عليهم بالثمر الناضج من عذقك؟
مايضيرك,وقد افنيت عمرك في طلب العلم,ان تكون اراؤك عمراً ثانياً في اندية العلم واورقة الدرس تزيد من رصيد عمرك الاول,فيكون لك من عمرك ذا وعمرك هذا ملحمة الخلود؟
وانت ادرى مني ,بأنَّ ارائك هي انت ولكن بوجودك العلمي,كما كان حضورك انت هو وجودك العيني,وحسبك من تاريخ خلودك ان تكون حاضرا في سطور الكتب رأياً وان غبت رئيَّا,
فتفٍ وافٍّ لمراجع الفضائيات الذين لم تعترف الحوزات العلمية بنضوجهم الفكري,ولم تقل انهم بلغوا سنَّ الرشد العلمي,لذلك طلباً للشهرة اصطدم غلمان الفضائيات بقامتك فبان قصرُ قامتهم,ونطحوا صخرتك فتكسرت رؤوسهم,فلم يضرك ذلك من شيءٍ وأوهى قرنه الوعل,وحسبك انت فحل الفحول في الفقه والاصول ومراجع الفضائيات هم الوعول.
وعذراً لتسرعي في الكتابة,لقد اخذ العمل الوظيفي -هذه الايام- كل وقتي,فماترك لي من وقت,وماابقى لدي من فسحة,ولكني ساعود قريبا جداً بدراسةِ وافية لهذا الفقيه العظيم,وبردودِ مفصلة على كلِّ مااثير حوله من اقوالِ واكاذيب.

  

صلاح عبد المهدي الحلو
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/09



كتابة تعليق لموضوع : ذلك السيد الخوئي الذي عققناه بمناسبة الذكرى السنوية لوفاة السيد الخوئي ( قدس )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد مهدي بيات
صفحة الكاتب :
  محمد مهدي بيات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الكبير الذي تضاءل  : حميد آل جويبر

 الوهابية ومحاولة حجب الشمس بغربال  : نبيل لطيف

 من المعيب ,أن تسنو وتسلطو أقلامكم وألسنتكم لمهاجمة أيران ؟؟  : هشام الهبيشان

 بين الفساد والإرهاب  : عبد الرضا الساعدي

 ليفربول وانتر ميلان يواجهان شبح “الاخفاق” في دوري أبطال أوروبا

 داعش و الاسلام الصهيو امريكي  : محمد وحيد حسن الساعدي

 العفو الدولية تنتقد سجن آيات القرمزي لمدة عام لقراءتها قصيدة ضد الحكومة  : نشرة اللؤلؤة الخبرية

 الوهابية عقيدة ظلالة  : جواد البغدادي

 تعدد الزوجات .. رحمة إلهية و سنة نبوية  : فؤاد الموسوي

 الإرهاب صناعة مخابراتية غير متقنة.. ومحاربته أكذوبة  : قاسم شعيب

 كتيبة جثير أمام إمتحان إثبات الجدارة ليوث الرافديـن يواجهــون الكـــوري الشمالــي اليــوم في ثاني مبارياتهم الآسيوية

 صمود الأنبار بحشدنا  : منتظر الصخي

 السعودية "طردت 17 ألف مهاجر يمني هذا العام"

 نصائح المرجعية واحداث الانبار  : سامي جواد كاظم

  هل سنقول وداعا للمفخخات ..؟  : سعد البصري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net