صفحة الكاتب : علي ساجت الغزي

مستقبل ذي قار من رحم المدينة
علي ساجت الغزي
المستقبل.. كلمة جميلة وعظيمة, لأنها تحمل كل معاني الأمل وايضا التوتر في آن واحد تحمل الأمل في ظروف أفضل وحالة أفضل, , إذ إنهما كلمتان في كلمة واحدة ,أو شقان متكاملان من وحدة واحدة. ويعني المستقبل ايضاً التوتر والقلق لأنه عبارة عن خيارات واحتمالات لاندري أيها يحكم عليه بالوجود وأيها يحكم عليه بالعدم....ومستقبل ذي قار مهم بالنسبة للكثير من المراقبين والمهتميم بهذه المحافظة وخصوصا ابنائها الذين عانوا اشد مرارات الحرمان و بعد عهد ايام سابقة باتت ذي قار في مفرق طرق كبيرة من بين اهمال , وظلم , وجور وووو حيث اننا لم نرى النور الى بعد سقوط النظام الجائر لكن هناك كثير من التساؤلات التي شغلتنا هل ان الذين تولوا قيادة المحافظة جديرون بها ؟ هل ان ذي قار اخذت استحقاقاتها من خدمات واعمار وتعينات وووو ؟ فبعد تولي محافظي ذي قار مناصبهم منذ 2003 وليومنا هذا لم تنهض ذي قار من كبوتها ولم تلملم جراح ابنائها حيث عبر الكثير من ابنائها عن الاستياء الكبير من الاهمال الواضح خصوصا بعد السقوط وراح الاول وجاء الثاني وتولى الثالث لم يغير ساكن في المحافظة وظل الواقع مثل ما مضى عليه الوقت السابق اذ لم نلمس بوادر التغيير الا في بعض الحريات المحدودة من خلال الخروج في تظاهرات رغم قمع الكثير منها لانها لا تناسب طموحات السراق , وباتت ذي قار بلا اعمار ولا تقدم ولا ازدهار مثل ما رسم الساسة لنا و خصوصا محافظتنا حيث ان اكبر الانجازات كانت (شارع ابراهيم الخليل وبعده جسر الحضارات ) الذي عليه علامات استفهام كبيرة , ونلاحظ ايضا ان من اكبر الانجازات هي تعين ابناءها في سلك الشرطة والجيش وهي ( ذي قار المجد والحضارة ) محافظة الثقافة , الشعر و الشعراء ,الادباء والادباء والفن والفنانين !!!! واليوم وبعد مسيرة طويلة من محافظين من خارج مدينة الناصرية نرى محافظ ولد من رحم هذه المدينة يعرف همومها ومآسيها وأوجاعها ,وبعد ان وضع يده على مكامن الجراح واسباب الاهمال وعدم انصاف هذه المدينة  الا انه وحيدا من بين 31 عضوا جميعهم من خارج المدينة. ... والسبب وبألم كبير فينا نحن حيث يعتبر هذا اللغز الكبير لابناء المدينة مثل لغز مثلث برمودة ....  اذ نراه يتجول ويتفقد وينظر بنظرة مستقبلية مزدهرة للمدينة وذي قار كلها لم يفرق بين قضاء وناحية عكس من خذلها وانجر وراء المحسوبية والمناطقية ... فنجد ابناء المدينة واقفين جنبا بجنب مع ولدهم واخيهم بتغير الواقع المرير وان نضع يدنا بيده  خصوصا  إن التخبط الذي نعيشه اليوم من قبل الكثير من السياسيين الطارئين على العملية السياسية , وهذه الحالة من الضياع وعدم "التطور" في مثل عالم اليوم برغم الإمكانات والثروات والقدرات, الى أننا أولاً وأخيراً  (نخباً وعامة, حكاماً ومحكومين) لم نحسن الاختيار في الماضي ولم نجد فن التعامل مع المتغيرات والتغيرات, وكانت النتيجة أن غيرنا ممن أجاد "اللعبة" واستوعب قوانينها وأحسن التعامل مع محيطه, استطاع ان يجد له موقعاً في عالم اليوم وفي سلم التدرج الاجتماعي والسياسي  سواء أتحدثنا عن الشؤون المحلية والمستقبلية ... وعلى ذلك نستطيع القول بكل ثقة إنه في لحظات الضياع والحيرة التي نعيشها هذه الأيام مع ما يرافقها من قلق وتشتت وتخبط, مازالت الفرصة قائمة لأننا نريد مستقبل زاهر لنا ولابنائنا من خلال وقوفنا مع ابن المدينة ورسم طريق واضح المعالم و  خلق ظروف الاختيار المناسب ومن ثم صناعة المستقبل. إنها قضية من قضايا "نكون أو لانكون".فهل نكون أو لانكون؟ هذه هي المسألة!

  

علي ساجت الغزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/13



كتابة تعليق لموضوع : مستقبل ذي قار من رحم المدينة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خزعل اللامي
صفحة الكاتب :
  خزعل اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كاذبون وجهلة وينادون بالحرية  : د . يحيى محمد ركاج

 أسقاط المالكي برلمانياً وبقاءه سياسياً !  : مهند حبيب السماوي

 المرجعيه الدينيه العليا لا تقف على مسافه واحده  : محمد حسن الساعدي

 الحق في الحياة  : د . يحيى محمد ركاج

 اشد الناس حسرة ...اللهم اشهد اني قد بلغت – 3  : سيد جلال الحسيني

 النائب سوزان السعد تدعو إلى تطبيق جميع فقرات الموازنة العامة ليستفاد منها أبناء الشعب العراقي  : وكالة نون الاخبارية

 عندما يصبح انقلاب تموز العسكري ثورة !!.  : حميد الشاكر

 لَوْ أطْلَقَتْنِي فِي سَمَا رِحَابِهَا  : كريم مرزة الاسدي

 سياسة الغراب!!!  : علي حسين الدهلكي

  الشيعة عاجزون !!!!  : سامي جواد كاظم

 على اللهِ لاتنطلي الحيلْ  : عبد الحكيم عثمان عبد الحفيظ

 يوفنتوس يتأهب للمّ شمل رونالدو بزميله المدريدي

 مؤسسة الشهداء تستحصل موافقة صحة ديالى على تزويد ذوي الاحتياجات الخاصة بكراسي متحركة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 ما الغريب في مشروع القرار الأمريكي؟  : علاء كرم الله

 بالصورة : هكذا استنجد “طارق الهاشمي” لاغاثة الدواعش بالفلوجة!

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net