صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

2 - الإنسان بين إبداع خَلقه واستخفاف شأنه..!! الحلقة الثانية
كريم مرزة الاسدي

!!  الميتاكوندريا العصماء تسخرمن وزارة الكهرباء  

 

أيّها المستخف بعظمة الإنسان  خَلقاً وفكراً وتطلعاً وإبداعاً ما أجهلك وأجرمك وحضيض شأنك : 

أرى درراً تصانُ على أناسِ *** وأخلاقاً تُداسُ ولا تُصانُ

يقولون الزمان به فسادٌ *** وهم فسدوا وما فسد الزمانُ

لا عذر !  ولا عفو !  ولا تُقبل أيّ ذريعة أو علّة ، بل لا ترضى الحياة بأيّ مبرر لقتل الإنسان  بيد أخيه الإنسان بعد أن قفز هذا المخلوق قفزات فكرية وعلمية وتكنولوجية  مصيرية تجاوز فيها مئات الآلاف من السنين الجدباء والعسيرة والعليلة  بجوعها وأمراضها  وجهلها ، دع عنك عرفتَ شيئاً ، وغابت عنك أشياءُ ، فالنتيجة سواءُ :

إن كنت لا تدري فتلك مصيبة *** وإن كنت تدري فالمصيبة أعظمُ 

 متى يعود قابيل إلى رشده  بعد جريمته وذنبه ؟ ويتوقف  نيرونّ من إشعال ناره  وحربه ؟ ويكف مسيلمة الكذّاب عن تمرده و كذبه ؟ ويخشى هتلر النازي  ربّه ؟!! عبدة الشيطان خير من قتلة الرحمن ، إنْ كنتم تعلمون  !!  على مهلك نسيت علي بابا والأربعين ميتا حرامي الكهرباء ، فهلمّوا إلى الميتاكوندريا العصماء ... !!!!      

أيّها الناس !! الخلية التي لا تُرى إلا بالمجهر المركب الذي يكبّر ألفي مرة ، ولا ترى عضيّاتها إلا بالمجهر الألكتروني الذي يكبّر ثلثمائة ألف مرّة  ، نراها محاطة بغشاء نووي بلازمي  معقد التركيب من طبقتين من الدسوم المفسفرة ، وبوتينات غائرة بها وأخرى متطرفة ،  عليها حراسة مشددة ، لا تسمح لمن هبّ ودبّ من الفياروسات الأعداء ، أو  المواد الضارة الشريرة أن تدخل الخلية المحصنة أكثر من حدود بلادنا السائبة  !!  ، بل  وتمنع بعض المواد المفيدة الصالحة من النخبة  أن تخرج من خلاله ، إن كانت الخلية المملكة   بحاجتها ، الأمر ليس بفوضى ، كلّ شيء بحسبان ، فبأي آلاء ربّكما تكذبان !! 

عندما نخترق  - نحن  أعني الإعلاميين والصحافيين والكتاب والمثقفين والمراقبين والقرّاء الميامين  ، الدعوة مفتوحة للجميع  !! -  الغشاء الخلوي للخلية نرى العجب العجاب ، ولكن كما ذكرت سالفاً نحتاج إلى مجهر ألكتروني يكبّر على الأقل ثلثمائة ألف مرّة حتى نرى ملامح  عمل العضيات الخلوية ،ولكن ليس من السهولة بمكان  أن نصل للعضيات وخصوصاً الميتاكوندريا هدفنا للتعلم منها كيف تولد الطاقة إلا بالمرور على على مساحات شاسعة من السايتوبلازم ، ولك أن تقول الهيولى أو الجبلة ، ولو لي رأي آخر عن الجبلة ، إذ أعتبر كل المادة الحية ( البروتوبلازم ) في الخلية هي الجبلة ،المهم توجد المئات من هذه المولدات الرهيبة في الخلية ، وخصوصاً العضلية. سنزور أقرب مولدة على طريقنا الشاق المشوق .

 السيتوبلازم

هو الهيولى التي تشكل  جزءاً  من مادة الخلية (البروتوبلازم)  التي فضلت بتسميتها بالجبلة ، والسايتوبلازم يقع بين الغشاء الخلوي و الغشاء النووي الذي يضم النواة .  وهو الوسط الذي تحدث فيه تفاعلات حيوية كثيرة ، كصناعة البروتينات والأنزيمات والهرمونات كما وضحنا في الحلقة السابقة ، والتفاعلات تحتاج إتى الماء ، لذلك 80%  من تركيبة هذا الماء ( و جعلنا من الماء كلّ شيءٍ حي ) ، ويضم هذا البحز المائي ثروات ثمينة من البروتينات ، وأحماضها  ، إضافة   للدهون والسكريات والاملاح المعدنية ، لهذا لم يكن رقراقاً ، بل هلامياً ، ولا أريد أن أتكلم عن الشبكة الأندوبلازمية وقنواتها وأكياسها وحويصلاتها المحاطة بأغشية تجعلها طرقاً للنقل الداخلي للخلية الدولة !!  وتنقسم الشبكة  إلى قسمين خشنة ، وسبب خشونتها وجود حبيبات من الرايبوسومات عليها التي يصطف عليها الحامض النووي الرسول ، لصناعة البروتينات كما وضحنا سالفاً ، والثانية الملساء الخالية من الريبوسومات ، ولا نطيل  ، ولا تنسى نحن نتكلم عن خلية من بين الترليونات من الخلايا التي يتشكل منها الإنسان الذي يقتل برصاصة طائشة ، أو سيف مسلول مسموم بالحقد والجهل !! مهما يكن ، ونحن في طريقنا إلى المايتوكندريا نمرّ كذلك على الرايبوسومات الحرة في السايتوبلازم ، وجهاز كولجي و وظيفته  معالجة الأفراز و انتاج المواد داخل الخلية  ،  و(الليسوسومات ) الأجسام المحللة   ، والفجوات ، ونرى من بعيد ملامح للجسم المركزي الذي يساعد على انقسام الخلية ، ليس لدينا وقت لنستقصي كل شاردة وواردة من مملكة الخلية العظمى ، وإلا نحتاج إلى سنوات من المسيرة الشاقة ، والعمل الدؤوب  والآن وصلنا إلى إحدى مولدات الطاقة ، لنزورها ونتعلم منها على كيفية تنظيم  عملها ودقته ، والمواد الأولية لإنتاج الطاقة ، وساعات العمل ، ووقت الراحة اليومية والأسبوعية ، وهل هنالك سرقات ، أوتبذير أموال الدولة  ، وكثير من التساؤلات المحيرة ...!! أرجوك الوقت ضيق والزيارة خاطفة ، وإذا غلقت أمامنا الأبواب ، وصرخت بوجهنا ، وطردتنا ،  ورمتنا بالعقوق ، وعدم احترام مشيئة الله ، وأنظمة الحياة  تحلّى بالصبر الجميل ، وعض على شفتيك ، وقل : الناس أجناس ، لعن الله أشرار بني نوعنا ، وعلى الأخص أبناء جلدتنا ، وردد كما ردد الأحيمر السعدي :        

عَوى الذِئبُ فَاِستَأنَستُ بِالذِئبِ إِذ عَوى ** وَصَوَّتَ إِنسانٌ فَكِدتُ أَطيرُ

يَرى اللَهُ إِنّي لِلأَنيسِ لَكـــــارِهٌ ***** وَتُبغِضُهُم لي مُقلَـــــةٌ وَضَميرُ

لَئِن طالَ لَيلي بِالعِراقِ لَرُبَّما ***** أَتـــــى لِيَ لَيلٌ بِالشَـــــآمِ قَصيرُ

مَعي فِتيَةٌ بيضُ الوُجوهِ كَأَنَّهُم *** عَلى الرَحلِ فَوقَ الناعِجاتِ بُدورُ

أَيا نَخلاتِ الكَرمِ لا زالَ رائِحاً ***** عَلَيكُنَّ مُنهَــــلُّ الغَمــــامِ مَطيرُ

وَيا نَخلاتِ الكَرخِ لا زالَ ماطِرٌ ***** عَلَيكُنَّ مُســـتَنُّ الرِيـاحِ ذَرورُ

وَما زالَتِ الأَيّامُ حَتّى رَأَيتُني ***** بِدَورَقَ مُلقـــىً بَينَــــــهُنَّ أَدورُ

تُذَكِّرُني أَظلالُكُنَّ إِذا دَجَــت ***** عَلَيَّ ظِلالَ الــــدَومِ وَهــــيَ هَجيرُ

وَنُبِّئتُ أَنَّ الحَيَّ سَعداً تَخاذَلوا ***** حَماهُم وَهُــم لَو يَعصِبونَ كَثيرُ

أَطاعوا لِفِتيانِ الصَباحِ لِئامَهُم ****فَذوقوا هَوانَ الحَربِ حَيثُ تَدورُ

خَلا الجَوفُ مِن قُتّالِ سَعدٍ فَما بِها ***لِمُستَصرِخٍ يَدعو الثُبورَ نَصيرُ

كَفى حَزَناً أنَّ الحِمارَ بنَ بَحدَلٍ ***** عَلَيَّ بِأَكنافِ السَــــــتّارِ أَمــيرُ

وَأَنَّ اِبنَ موسى بائِعَ البَقلِ بِالنَوى ***** لَهُ بَينَ بابٍ وَالسِتارِ خَطيرُ

وَإِنّي أَرى وَجهَ البُغــــــاةِ مُقاتِلاً ***** أُدَيرَةَ يَســـــدي أَمرَنا وَيُنيرُ

هَنيئاً لِمَحفوظٍ عَلـــــى ذاتِ بَينِنا ***** وَلِاِبنِ لَزازٍ مَغنَـــــمٌ وَسُرورُ

 الميتوكندريا

 هي مراكز توليد الطاقة ، و (  الميتاكوندريا )  جمع ، مفردها : ( ميتوكندريون) ، تكون على شكل عصيات أو خيوط  بالنسبة للرائي من بني البشر ، الذي يبعد عنها بعد السماء عن الأرض ، وفق قياسلتها ، لا قياساتك !! إذ يتراوح طولها بين 0.5 – 1 ميكرون ، و يصل طول لأنواع الخيطية منها إلى 10-12 ميكرون ، (ا ملليمتر = 1000 ميكرون) ، هل تدرك القياس  ماذا يعني ؟  هذا يعني أن طول المتر في حساباتها يعادل  كيلو متر ، وبالتالي أن طول الإنسان القزم الذي يبلغ  طوله متر ونصف فقط ، بالنسبة إليها يعادل طول خمس ناطحات سحاب واحدة فوق الأخرى ، كل ناطحة علوها مائة شقة !!! تخيل سبحان الخالق ، وعظمة المخلوق .

أول من  وصف الميتاكوندريا  فلمنج عام 1882 م ، و أسماها الخيوط أو ( فيلا ) . و أعاد ألتمان وصفها عام 1890 م ، و لكنه أطلق عليها ( بيوبلاست ) أي الأجسام الحية . و يعتبر بندا أول من استعمل كلمة ( ميتوكندريا ) لدلالة على هذه الأجسام عام 1897 م . ولها أشكال متعددة ، ويختلف عددها في الخلية حسب وظيفتها وعملها ، قد تبلغ بضعة آلاف ، أو عدة مئات ،  تكثر في الخلايا العضلية والكبدية والكلوية التي تنشط لفترات طويلة   . وهي محاطة بغشائين ، الداخلي فيه انثناءات  ، لتوسيع مساحة العمل وزيادة تحرير الطاقة - الكهرباء ما ينطفي ولا لحظة  حتى الموت !!! -  - سنأتي للتفصيل أكثر -  هل يتعلم هذا الإنسان الجبروت الجبروت من عضية صغيرة جدا جداً في مملكة إحدى خلاياه التي يتجاوز أعدادها - الخلايا - بالترليونات سبحان الخالق المبدع ، أليس من حق أبي العلاء إذ قال :

سألتموني فأعيتني إجابتكم *** من ادّعى أنّه دارٍ فقد كذبا                                                                

تقوم  الميتاكوندريا بواسطة الإنزيمات الموجودة فيها بتفاعلات كهروهروكيميائية لإنتاج الطاقة الحرارية من مكونات الغذاء لكي تمد الجسم بالطاقة . وذلك عن طريق إنتاج أدينوسين ثلاثي الفوسفات ، وهو المركب الرئيسي لخزن الطاقة في الخلايا حيث  يتم نقله إلى خارج الميتاكوندريا ، إذ  يستخدم في العمليات الحيوية حسب وظيفة الخلية ، ثم يرجع على شكل أدينوسين ثنائي أو أحادي - نادراً - الفوسفات إلى الميتاكوندريا ليشحن مرة ثانية ويتحول إلى ثلاثي ، وهكذا دواليك ودواليك ...حتى الموت !! و لقد لاحظ جرين عام 1961 م أنه حتى لو فتت الميتوكندريا إلى جزيئات صغيرة فإنها تظل تؤدي بعض وظائفها الخاصة بأكسدة المواد الغذائية.

  وفقاً للتسميات العلمية العربية  : تظهر الميتوكندريا في صور الميكروسكوب الإلكتروني على هيئة أكياس يحيط بكل منها غشاءان رقيقان :  

 الخارجي منهما مستوي ، اما الداخلي فمتعرج و يمتد إلى الداخل في تجويف الميتوكندريون مكونا عدد من البروزات أو الحواجز يطلق عليها الحواجز الداخلية ، أو الأعراف الميتوكندرية ،

  تقسّم هذه الحواجز التجويف الداخلي للميتوكندريون تقسيما غير تام إلى عدد من الحجرات الصغيرة ، يختلف شكل الحواجز الداخلية فهي قد تكون صفيحية أو ورقية ، و قد تكون أنبوبية ، وتعمل هذه الحواجز على زيادة السطح الداخلي الذي تحدث عليه التفاعلات الكيميائية العديدة داخل الميتوكندريا ، و يتضح ذلك بجلاء في بعض الخلايا النشطة ، تتكون الميتوكندريا أساسا من الدهون و البروتينات ، بالإضافة إلى بعض المواد العضوية الأخرى ، و الأملاح و الفيتامينات ، 

و لقد لوحظ حديثا وجود جزيئات دقيقة من حامض نووي ( دي. أن .أيَ)  في ميتوكندريا بعض الخلايا ، كما تعتبر الميتوكندريا المستودع الرئيسي للإنزيمات التنفسية في الخلية ، مثل مجموعة إنزيمات السيتوكروم المؤكسد ، و الإنزيم نازع الأكسجين السكسيني ، و غيرها .و هذا يفسر تسمية الميتوكندريا بالبطاريات الإنزيمية .  

    وأخيراً يجب علينا أن نذكر أنّ العرب منذ  القدم قد قدسوا الحياة حتى الانبهار، ليس انبهارنا نحن فقط   ، بل أقدّم لكم  بكلّ احترام وتبجيل وإنسانية هذا البصير الشهير ، والحكم للضمير ، يقول شيخنا ، وشيخ المعرة، أبو العلاء العالي  في قصيدةٍ ،  ولا أروع ! ولا أبدع ! ولا أقدس للإنسان ، بل للحياة جمعها   ، تأملوا أيّها العرب ، هذا أمسكم  ، فأين يومكم ؟ ارجعوا إلى رشدكم ، ،  يرحمكم الله ، هذه ليست بخطبة جمعة ، وإنما ذكرى ودمعة !!  

غَدَوتَ مَريضَ العَقلِ وَالدينِ فَاِلقَني **** لِتَسمَعَ أَنباءَ الأُمورِ الصَحائِحِ

  فَلا تَأكُلَن ما أَخرَجَ الماءُ ظالِماً ****** وَلا تَبغِ قوتاً مِن غَريضِ الذَبائِحِ

وَأَبيَضَ أُمّاتٍ أَرادَت صَريحَــــــهُ  *****لِأَطفالِها دونَ الغَواني الصَرائِحِ

  وَلا تَفجَعَنَّ الطَيرَ وَهيَ غَوافِـــــلٌ ******بِما وَضَعَت فَالظُلمُ شَرُّ القَبائِحِ

وَدَع ضَربَ النَحلِ الَّذي بَكَرَت لَهُ  ****** كَواسِبَ مِن أَزهارِ نَبتٍ فَوائِحِ

فَما أَحرَزَتهُ كَي يَكونَ لِغَيرِهــــــــا  *****وَلا جَمَعَتهُ لِلنَـــــدى وَالمَنائِحِ

مَسَحتُ يَدَي مِن كُلِّ هَذا فَلَيتَني  ****** أَبَهتُ لِشَأني قَبلَ شَيبِ المَسائِحِ

  بَني زَمني هَل تَعلَمونَ سَـــــرائِراً ****** عَلِمتُ وَلَكِنّي بِهـــــا غَيرُ بائِحِ

سَرَيتُم عَلى غَيٍّ فَهَلّا اِهتَدَيتُـــــــــمُ *******بِما خَيَّرتُكُم صافِياتُ القَرائِحِ

وَصاحَ بِكُم داعِيَ الضَلالِ فَما لَكُم  *******أَجَبتُم عَلى ما خَيَّلَت كُلَّ صائِحِ

مَتّى ماكَشَفتُم عَن حَقائِقِ دينِـــــــكُم  **** تَكَشَّفتُم عَــن مُخزَياتِ الفَضائِحِ

فَإِن تَرشُدوا لا تَخضِبوا السَيفَ مِن دَمٍ ***وَلا تُلزِموا الأَميالَ سَبرَ الجَرائِحِ

وَيُعجِبُني دَأبُ الَّذينَ تَرَهَّبــــــوا *****سِـــوى أَكلِهِم كَدَّ النُفوسِ الشَحائِحِ

وَأَطيَبُ مِنهُم مَطعَماً فــــــــي حَياتِهِ *****سُـــــعاةُ حَلالٍ بَينَ غَادٍ وَرائِحِ

فَما حَبَسَ النَفسَ المَسيحُ تَعَبُّداً  **** وَلَكِن مَشى في الأَرضِ مِشيَةَ سائِحِ

يُغَيِّبُني في التُربِ مَن هُوَ كـــــــارِهٌ  *****إِذا لَم يُغَيِّبني كَريـــــهُ الرَوائِحِ

وَمَن يَتَوَقّى أَن يُجاوِرَ أَعظُمــــــــاً  ****** كَأَعظُمِ تِلكَ الهالِكاتِ الطَرائِحِ

  وَمِن شَرِّ أَخلاقِ الأَنيسِ وَفِعلِهِـــــــم ***** خُوارُ النَواعي وَاِلتِدامُ النَوائِحِ

وَأَصفَحُ عَن ذَنبِ الصَديقِ وَغَيــــــــرِهِ  ** لِسُكنايَ بَيتَ الحَقِّ بَينَ الصَفائِحِ

  أبو العلاء الإنسان لم يكتفِ بهذا النصرللأسماك والذبائح والطيور والنحل ، بل تعدّاها في سابقة إنسانية فريدة للبرغوث ، اقرأ معي مبهوراً :   

إطلاق كفّك برغوثا ظفرت به ****  أبرّ من درهمٍ تعطيه محتاجا

هذه هي إنسانيتنا ، وفلسفتنا ، وديننا من قتل نفساً ، كأنما قتل الناس جمعياً ،  ولا إكراه في الدين ، والناس سواسية كأسنان المشط  ، لماذا الخبيث ، وأمامكم الطيب ؟!!!  ومن المسؤول عن قطع الرؤوس ، والنهب زالسلب والاغتصاب ، والتفجير ، والتدمير ؟!!! سؤال يقيني أنّه سيبقى بلا جواب !!!!لأن الأمر بيد أهل القرار المعار ...!!

شتّان ما يومي على كورها *** ويوم حيّان  أخي جابرِ

أجاد أعشى قيس الكبير ،فتمثل به الإمام فنتمثل كما تمثّل ، وهو مثلنا ....!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعض المصطلحات باللغة اللاتينية

Lyses of Cell Membrane

هـرمونات . تحلل غشاء الخلية 

prototoplasm

المادة الحيوية الأولية و تتميز الكتلة البروتوبلازمية للخلية إلى جزئيين رئيسين:  

Nucleoplasm 

جزء في النواة يسمى النيوكلوبلازم 

Cytoplasm

و الآخر يحيط بالنواة و يسمى السيتوبلازم ( الهيولى)

Brownian movement 

.أحياناً السايتوبلازم يتحرك بصورة اهتزازية ، يطلق عليها عليها الحركة البراونية 

Nuclear Membrane 

تحاط النواة بغشاء رقيق ، هو الغشاء النووي

Plasma lemma or Cell Membrane 

كما تحاط الخلية بأكملها بغشاء آخر هو غشاء الخلية

Cytoplasmic Organelles

يحتوي السيتوبلازم على عدة تراكيب حية تسمى العضيات السيتوبلازمية 

من أمثلة العضيات الحية 

The Endoplasmic Reticulum

الشبكة الأندوبلازمية الداخلية هي عبارة عن انابيب و حويصلات توجد وسط السيتوبلازم 

The Ribosomes

الرايبوسومات كما لا يخفى ( سوم ) معناها جسم ، ، جاءت بصيغة الجمع ، وبالتالي ، هي أجسام ريبية ، ، أي تتكون من سكر الرايبوز الخماسي الكربون .

Lysosomes

وكذلك سومس : أجسام ، وهذه أجسام محللة ، وهي عضيات مفيدة ، مهمتها تحليل المركبات العضوية الزائدة المتواجدة في الكبد ، أو خلايا الجهاز الهضمي وغيرهما 

The Centrosome

جاء بصيغة المفرد ، وسبق بأداة التعريف ، لأنه جسم واحد ، يسمى بالجسم المركزي ، ويوجد في الخلايا الحيوانية فقط ، ويساعد على انقسامها ، أي تكاثرها ، ولا يوجد في الخلايا العصبية البالغة المتواجدة في الجهاز العصبي المركزي ، وبالتالي إذا تلفت لا يمكن تعويضها ، فيؤدي ذلك إلى موت الإنسان أو إصابته بالشلل !!

Centro sphere

:  تنشأ منها الكرة المركزية ، منطقة كثيفة 

Astral Rays or Astrosphere 

الأشعة النجمية في بداية انقسام الخلية الحيوانية 

The Golgi Apparatus

اجسام جولجي : عبارة عن مجموعات من الفجوات المنبسطة و الوظيفة الاساسية لهذا الجهاز هي معالجة الأفراز و انتاج المواد داخل الخلية ، ووجدت في بعض الخلايا النباتية

The mitochondria

مراكز توليد الطاقة ( الميتاكوندريا جمع ، مفردها : ميتوكندريون .

ATP

أدينوسين ثلاثي الفوسفات ، مشحون بالطاقة الكيميائية بثلاث روابط.

ADP

أدينوسين ثنائي الفوسفات ، مشحون برابطتين.

AMP

أدوينوسين أحادي الفوسفات ، مشحون برابطة واحدة فقط ، وهو أضعف الإيمان!!

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/13



كتابة تعليق لموضوع : 2 - الإنسان بين إبداع خَلقه واستخفاف شأنه..!! الحلقة الثانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد جميل المياحي
صفحة الكاتب :
  د . محمد جميل المياحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ملاحظات عن ورود اسم هامان في الاسفار اليهودية ( 1 )  : نبيل محمد حسن الكرخي

 مفتشية الداخلية تشارك في لجنة متابعة الاعتداءات التي يتعرض لها الصحفيين العراقيين  : وزارة الداخلية العراقية

 أطباء الدكاكين  : حيدر محمد حسين الكعبي

 قلب الحقائق سيناريو امريكي قديم  : مجاهد منعثر منشد

  لماذا لم ينهض الشيعة لكسر السجن وإنقاذ الإمام الكاظم عليه السلام؟  : مرتضى شرف الدين

 الموصل نصر باللون الأحمر  : عمار العكيلي

 العبادي يتفقد مشروع تأهيل الوحدات الغازية لمحطة كهرباء الدورة

 كلمات متقاطعة.. اسوارها محيطنا الاقليمي  : نبراس المعموري

 ماذا نريد للعراق: تنمية مستدامة أم محاصصة مستدامة؟  : المعهد العراقي للاصلاح الاقتصادي

 كربلاء تتكفل بعلاج جرحى الحشد وتقيم دورة بالتخطيط والتنمية

 توضيح صادر عن مديرية الدفاع المدني بشأن طبيعة الحرائق في مدينة الموصل  : وزارة الداخلية العراقية

 جواد البولاني :الازمة الحالية تهدد وحدة العراق وليس الحكومة والتضاهرات فرصة للجميع لاعادة النظر بحساباتهم  : كتابات في الميزان

 موارد الاتصالات ....ذهب أثيري مستدام  : د . م . حسن حسون الدلفي

 أكبر الدوائر المعرفية تحتفي بأقدم الباحثين فيها  : المركز الحسيني للدراسات

 أنهارَ الحنين ِ  : انجي علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net