صفحة الكاتب : محمد الحنفي

فلسطين لا غزة فغزة فلسطين وفلسطين غزة يا شعب فلسطين...
محمد الحنفي

 لــــــــى:

 
ــ شعب فلسطين العظيم.
 
ــ مقاومة الشعب الفلسطيني العظيم.
 
 
إن الإعلام الموبوء، المحرف للصراع مع صهاينة التيه، المحتلين لأرض فلسطين، والمغتصبين لأراضي الفلسطينيين، من أجل بناء المغتصبات، يختصر ما يجري في فلسطين، في الصراع بين (اليهود)، و(المسلمين) الذين تقودهم حماس، وهو تحريف مقصود على المستوى الإعلامي، بينما نجد أن الصراع الحقيقي، قائم في الواقع، بين صهاينة التيه، الذين أتوا من كل أنحاء العالم، لاحتلال فلسطين، واغتصاب أراضي سكان فلسطين بعد ذلك، من اجل إقامة المغتصبات، دون أن نذكر الأراضي التي اشتروها من الإقطاعيين الفلسطينيين، الذين قال فيهم الشاعر الفلسطيني: إبراهيم طوقان، في وقته:
 
باعوا البلاد إلى أعدائهم طمعا *** بالمال، لكنما أوطانهم باعوا
 
وهذا العمل الذي قام، ويقوم به صهاينة التيه، هو من أجل أن يجد صهاينة التيه، الذين يغادرون أماكن إقامتهم الأصلية، ليستقروا في مغتصبات فلسطين، وفي كل أنحاء فلسطين، دون أن يفقدوا حق العودة إلى أوطانهم، التي كانوا يقيمون فيها، ليتجسد بذلك الصراع بين صهاينة التيه، وبين شعب فلسطين، هذا الصراع الذي قد يعم جميع أنحاء فلسطين، وقد يقتصر على مكان ما، من الأمكنة الفلسطينية، كما صار يحصل في قطاع غزة فلسطين، الذي ليس منفصلا عن فلسطين، وسكانها.
 
ففلسطين: أرض، وشعب، وسكان غزة، جزء من شعب فلسطين، وغزة، جزء من أرض فلسطين، والصراع على أرض فلسطين في غزة فلسطين، بين شعب فلسطين، وبين صهاينة التيه، والمقاومة في غزة فلسطين، هي مقاومة شعب فلسطين، التي تدافع عن أرض فلسطين، في غزة فلسطين، التي تعتبر جزءا من أرض فلسطين.
 
وحماس التي يبرزها الإعلام، على أنها هي التي تخوض الصراع، ضد صهاينة التيه، الذين تسميهم ب(اليهود) ليصير الصراع بين (المسلمين) و(اليهود) على أرض فلسطين، لإثارة حفيظة المسلمين في كل مكان، من أجل دعم (مسلمي) حماس، من كل تنظيمات مؤدلجي الدين الإسلامي، ودعم الدول التي تعتمد الدين الإسلامي مصدرا لسلطتها، وتتوافق مع حماس في أدلجة الدين الإسلامي. وحتى تكون حماس المدعومة من الله، الذي ينصرها على أعدائها (اليهود).
 
وهذا التصور يمكن اعتباره محرفا لحقيقة الصراع، في أفق جعله في خدمة حماس، كتنظيم إخواني، يسعى إلى إقامة إمارة على الأرض الفلسطينية في غزة فلسطين، كما أقامت داعش خلافة (إسلامية) على الأراضي التي سيطرت عليها في العراق، والشام، لا في خدمة المقاومة الفلسطينية، التي يساهم في تنشيطها ما يقارب العشرين من التنظيمات الفلسطينية، التي تحرص على وحدة الشعب الفلسطيني، ولا تؤدلج الدين الإسلامي، ولا تعتبر الصراع بين (اليهود)، و(المسلمين)، ولا تسعى إلى إقامة إمارة خاصة بها، ولا تتلقى الملايير من الدولارات من قطر، ومن تركيا. إنها تنظيمات المقاومة الفلسطينية المناضلة، ضد صهاينة التيه، لا ضد اليهود، ولا ضد المسيحيين. فالمعتقدات لا شأن لها بالمقاومة، وبالصراع ضد صهاينة التيه، وإذا كان صهاينة التيه يعتقدون باليهودية، كدين لهم، فإن الدولة العربية التي يعتقد مسؤولوها بالدين الإسلامي، لم يدعموا، أو لم يعلنوا عن دعمهم للشعب الفلسطيني، ولحماس، نظرا لعلاقات التطبيع التي تربطهم بصهاينة التيه، بما في ذلك دولة قطر، التي تدعم حماس، مما يجعلنا نعتبر مسؤولي الدول العربية، جزءا لا يتجزأ من صهاينة التيه.
 
فقيام الإعلام الموبوء، بإبراز ريادة حماس، في مقاومة صهاينة التيه، وقيام حماس، بادعاء أن الصواريخ التي تنطلق من أرض فلسطين، في غزة فلسطين، هي صواريخ حماس، وليست صواريخ المقاومة الفلسطينية، التي تضم العديد من تنظيمات المقاومة الفلسطينية، المقاومة لهمجية صهاينة التيه، التي تحرق، في غزة فلسطين، الأخضر، واليابس، وتأتي على أرواح الأطفال، والنساء، والشيوخ، والشابات، والشباب، بالمئات، وتجرح بالآلاف، وتدمر المساكن، والمدارس، والمؤسسات العمومية، والمساجد، والمعامل، والمحطات الكهربائية، إلى درجة أن مدن غزة فلسطين، وقراها، تكاد كلها تدك، بفعل قصف صهاينة التيه، لمختلف المنشآت، باعتبار تلك المنشآت، تضم مخازن السلاح، ومداخل الأنفاق، وغير ذلك، مما يمكن اعتباره خطرا على صهاينة التيه، في فلسطين المحتلة، وعلى المغتصبات، التي يقطنها صهاينة التيه، حتى لا نقول اليهود، وحتى لا نساهم في عملية تحريف الصراع، التي يمارسها الإعلام الصهيو ـ رجعي ـ أمريكي، لإعطاء الشرعية لصهاينة التيه، حتى يتمادوا في تدمير فلسطين، والمبالغة في تدمير غزة فلسطين، ولحماس، باعتبارها (الوحيدة) التي تقود المقاومة ضد صهاينة التيه، حتى يلتف حولها جزء من شعب فلسطين، في غزة فلسطين، وتمتلك شرعية الاستمرار في إقامة سلطتها، على غزة فلسطين، التي سوف تحمل اسم إمارة غزة، بقيادة حركة المقاومة حماس، وبعد ذلك، فلتذهب باقي حركات المقاومة إلى الجحيم، ما لم تتخل عن توجهها الأيديولوجي، والتنظيمي، والسياسي، لتلتحق بإمارة حماس، التي تقود غزة فلسطين.
 
ولذلك، فنحن عندما عنونا موضوعنا هذا ب: (فلسطين، لا غزة، فغزة فلسطين، وفلسطين غزة، يا شعب فلسطين)، لنتجاوز بذلك ما يروجه الإعلام، بأن غزة فلسطين، مفصولة عن فلسطين، وفلسطين مفصولة عن غزة فلسطين، وشعب غزة فلسطين، مفصول عن شعب فلسطين، وشعب فلسطين، مفصول عن شعب غزة فلسطين، في أفق إقامة حكم في غزة فلسطين، وحكم في باقي فلسطين، إلى جانب حكم صهاينة التيه، في فلسطين المغتصبة، مع أن الخطاب الفلسطيني الصحيح، هو الخطاب الموحد لكل الشعب، في كل فلسطين، وفي الشتات، حتى يتم مد الجسور مع الشعوب، في البلاد العربية، ومع الكيان الإنساني، في كل أنحاء العالم. 
 
فالإعلام الموبوء، لا يمكن أن يعمل إلا على تمزيق جسد الشعب الفلسطيني، في الوقت الذي كان يجب فيه أن يعمل الإعلام الجاد، على تقوية جسد الشعب الفلسطيني،  حتى يصير قادرا على مواجهة عنجهية، وصلف صهاينة التيه، باعتبار قوة الشعب الفلسطيني، هي الأساس.
 
وقوة الشعب الفلسطيني، لا تتحقق، ولا تقوى، إلا إذا انطلقت جميع فصائل المقاومة، من أن غزة فلسطين، جزء لا يتجزأ من فلسطين، ولا مجال أبدا للتفكير في فصل غزة فلسطين، عن فلسطين، وبالتالي، فإن مقاومة حماس، يجب أن تتحول بكل إمكانياتها المادية، والمعنوية، إلى مقاومة فلسطينية، وليست مقاومة حماس، مدعومة من قبل الشعب الفلسطيني، وليس من التنظيم الدولي للإخوان المسلمين، التي هي عضو فيه، أو من تركيا، أو من قطر، أو من أي تنظيم يؤدلج الدين الإسلامي، من منطلق أن الصراع في فلسطين، ليس صراعا بين (المسلمين)، حتى وإن كان الفلسطينيون مسلمين، وبين (اليهود)، حتى وإن كان صهاينة التيه يهودا، بل إن الصراع في مفهومه الحقيقي، يجري بين المحتل المغتصب، وبين الشعب الذي احتلت أرضه، واغتصبت، ليبني فيها صهاينة التيه المغتصبات، التي يسكن فيها صهاينة التيه، الآتون إلى أرض فلسطين، من كل أرجاء الأرض، لا تجمعهم على مستوى الفكر، وعلى مستوى الوجدان، إلا مغتصبات فلسطين، التي يسكنونها، في ارض محتلة، وفي ظل دولة لصهاينة التيه، التي صاروا يسمونها (إسرائيل).
 
كما أن الشعب الفلسطيني، لا يمكن أن يصير قويا، إلا باعتبار غزة فلسطين، جزءا لا يتجزأ من فلسطين، وأن سكان غزة فلسطين، لا يمكن أن يعتبروا، إلا جزءا من شعب فلسطين، حتى يصيروا أقوياء، في مواجهة صهاينة التيه، الذين يهاجمون الشعب الفلسطيني، في غزة فلسطين، فإن فلسطين عندما تذكر، تتضمن في مفهومها غزة فلسطين، كما تتضمن كل المدن، وكل القرى، في أرض فلسطين، من البحر إلى النهر، ومن النهر إلى البحر. وهو ما يعني في عمق المفهوم: أننا عندما نذكر غزة فلسطين، نذكر فلسطين، وعندما نذكر فلسطين، نذكر غزة فلسطين، ولا فصل بينهما، وعندما نذكر سكان غزة فلسطين، نذكر شعب فلسطين، وعندما نذكر شعب فلسطين، نذكر سكان غزة فلسطين، فذكر الجزء، يحيل على الكل، وذكر الكل يحيل على الجزء. وبناء عليه:
 
1) فإن حركة المقاومة الفلسطينية في غزة فلسطين، هي حركة المقاومة الفلسطينية، في كل فلسطين، وفي أي جزء من فلسطين، بقطع النظر عن الفصيل الذي يشرف على تنظيم تلك المقاومة.
 
2) أن التضحيات التي قدمها سكان غزة فلسطين، هي تضحيات الشعب الفلسطيني جميعا، وشهداء سكان غزة فلسطين، وجرحاهم، هم شهداء، وجرحى الشعب الفلسطيني.
 
3) أن الشعب الفلسطيني، في أرض فلسطين، يتحمل جميعا خسائر مقاومة صهاينة التيه، في كل مكان من أرض فلسطين، بما في ذلك غزة فلسطين.
 
4) أن التسميات المروجة إعلاميا، لا تخدم لا وحدة الأرض الفلسطينية، ولا وحدة الشعب الفلسطيني، ولا وحدة المقاومة الفلسطينية، من قبيل قطاع غزة، ومقاومة حماس، وشعب غزة، ورفع الحصار عن غزة، وغير ذلك، مما يمكن أن نفهم منه: أن غزة فلسطين مفصولة عن أرض فلسطين، وأن سكان غزة فلسطين، يشكلون شعبا منفصلا عن شعب فلسطين، وأن مقاومة حماس، هي وحدها القائمة في قطاع غزة فلسطين، وأن باقي فصائل المقاومة، لا وجود لها، وأن هذه المقاومة ليست فلسطينية، بقدر ما هي مقاومة غزة فلسطين، وأن التضحيات التي يقدمها سكان غزة فلسطين، لا يمكن اعتبارها تضحيات للشعب الفلسطيني.
 
5) أن التسميات المذكورة، والمضللة للشعب الفلسطيني، وللعرب في كل مكان، خاصة، وأن المقاومة في غزة فلسطين، أصبحت توصف إعلاميا بالمقاومة (الإسلامية) التي تشمل حماس، والجهاد الإسلامي. وهو ما يعني: تكريس التوجه الهادف إلى جعل قطاع غزة فلسطين، (إسلاميا)، كما يعني أن الصراع بين المقاومة (الإسلامية) و(اليهود) هو صراع غير مشروع، على أرض فلسطين، لأن الصراع في أصله، بين الشعب الفلسطيني المسلم، واليهودي، والمسيحي، ومن لا دين له، وبين صهاينة التيه، من خلال المقاومة الفلسطينية، بكافة معتقدات من يحملون سلاح المقاومة، ضد سلاح صهاينة التيه، مهما كانت الشروط التي يعيشونها، بل ومن قلب أراضي فلسطين المغتصبة، منذ سنة 1948، الذين يطلق عليهم الإعلام الموبوء (عرب 1948).
 
وكيفما كان الأمر، فإننا لا ندعم، ولا نتعامل، ولا نحب، ولا نعشق، ولا نضحي، نحن كعرب، وكإنسانيين على المستوى العالمي، إلا من أجل فلسطين، من النهر إلى البحر، ومن أجل الشعب الفلسطيني، في كل أرض فلسطين، ومن أجل المقاومة الفلسطينية، ما دامت تقف في مواجهة صهاينة التيه، حتى نعبر عن إخلاصنا، وعن وفائنا للشعب الفلسطيني.
 
والذين لا يتعاملون إلا مع (الإسلاميين)، ولا يدعمون إلا المقاومة (الإسلامية)، ولا يعتبرون غزة فلسطين، إلا كيانا (إسلاميا)، وسكان غزة فلسطين، إلا شعبا (إسلاميا)، ويعتبرون الصراع على الأرض بين (المسلمين)، و(اليهود)، إنما يسحبون، عمليا، اعترافهم بفلسطين، وبالشعب الفلسطيني، وبصهيونية دولة صهاينة التيه (إسرائيل)، ويعترفون بمشروعية الدولة (اليهودية)  على أرض فلسطين. وهو ما يجعلنا لا نستغرب:
 
1) تطبيع هذه الجهات، مع الدولة الصهيونية، التي أقامها صهاينة التيه، على أرض فلسطين.
 
2) تبادل البعثات الدبلوماسية، مع الكيان الصهيوني.
 
3) الإقرار بأن دولة الصهاينة، دولة شرعية، مع أنها قامت على أنقاض الشعب الفلسطيني المشرد.
 
4) دعمها لكل القرارات الجائرة، الهادفة إلى القضاء على العديد من الأنظمة العربية، التي تعتبر علمانية، بالمفهوم القدحي للعلمانية.
 
5) توظيف التوجهات (الإسلامية)، وفي إطار ما صار يعرف ب (الربيع العربي)، لإسقاط الأنظمة المذكورة.
 
6) تدريب المنتمين على مختلف التوجهات (الإسلامية) على استعمال مختلف الأسلحة، وبعثهم لمحاربة الأنظمة التي استعصى إسقاطها.
 
7) أن إعداد الحركات المسلحة، تحت مختلف التسميات: (القاعدة)، و(داعش)، و(جبهة النصرة)، لا يخدم، في نهاية المطاف، إلا صهاينة التيه، ودولة الصهاينة، في فلسطين المحتلة، والمغتصبة.
 
وغياب دعم الأنظمة العربية، لشعب فلسطين، في مواجهته لصهاينة التيه، في غزة فلسطين، ما هو إلا تحصيل حاصل، لما ذكرنا.
 
ودعم فلسطين، والشعب الفلسطيني، سوف يعتمد مستقبلا، لا على الأنظمة العربية التي تخلت عن فلسطين، وعن الشعب الفلسطيني، إرضاء لصهاينة التيه، وللنظام الرأسمالي العالمي، بل على الأنظمة الإنسانية، التي تستحضر في فكرها، وفي ممارستها، وفي مواقفها، الجانب الإنساني، كما هو الشأن بالنسبة لدول أمريكا اللاتينية.
 
ومع ذلك، ففلسطين، وبالمفهوم الصحيح لفلسطين، تبقى حاضرة في فكرنا، وفي ممارستنا، وفي فكر، وممارسة شعوب البلاد العربية، وفي فكر، وممارسة الأحزاب الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية، التي سوف لن تتخلى عن فلسطين، مهما طال أمد الصراع، بين الشعب الفلسطيني، وبين صهاينة التيه، حتى تقوم الدولة الفلسطينية، على أرض فلسطين، من النهر، إلى البحر، ومن البحر، إلى النهر، وعاصمتها القدس. وذلك أقل ما يمكن أن نقدمه للشعب الفلسطيني، وللمقاومة الفلسطينية.
 
ابن جرير في 04 / 8 / 2014

  

محمد الحنفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/26



كتابة تعليق لموضوع : فلسطين لا غزة فغزة فلسطين وفلسطين غزة يا شعب فلسطين...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسماء الشرقي
صفحة الكاتب :
  اسماء الشرقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المصارحة والمكاشفة  : احمد عبد الرحمن

 مهرجان الغدير العالمي الاول - تقرير مصور  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 كيف صرت شاعرا  : بن يونس ماجن

 كثرة الصحف...اثر على سمعتها  : محمد حسن العكيلي

 دَفْتَرُ تَوْفِيرِ..بَسَّامْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 تفعيل مذكرة التفاهم حول توافد الزوار الأفغان إلى العراق  : اعلام وزارة الثقافة

 المبدع الاعظم…  : عبدالاله الشبيبي

  هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 أسامة النجيفي : لا فضل لأحد في تحرير الموصل  : جواد كاظم الخالصي

 مسؤول امريكي يكشف تفاصيل مقتل البغدادي 

 صقور القوة الجوية يوجهون ضربة جوية تسفر عن تدمير ورشة لتفخيخ العجلات بالكامل  : الاعلام الحربي

 حِوْارِيّات [٦] إِنَّهُم {أَزْهَدَ مِنْ عَفْطَةِ عَنْزٍ}!  : نزار حيدر

 شهداء الحشد الشعبي مقصد الجبوري أنموذجاً  : عمار العامري

 جامعة ذي قار تعلن عن اكتشاف أنواع جديدة من الطحالب غير مسجلة علميا في مياه نهر الفرات  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 تأملات في القران الكريم ح274 سورة الشعراء الشريفة  : حيدر الحد راوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net