صفحة الكاتب : علي علي

تقسيم الأدوار بين الكتل السياسية و .."داعش"
علي علي

  عادة مايتراوح الوضع الأمني وأحداث العنف بين كر وفر، وقد يكون الفر مفتعلا، وأحيانا أخرى قسريا، وفي الحالتين لايحسم الفر الحرب، ولايعد هزيمة، بل قد يحتسب تكتيكا ويكون إذاك خطة تنفذ في مرحلة من مراحل الحرب، ومن الأقوال المتوارثة من قادة الحروب العالمية ان خسارة معركة لايمثل تقهقرا للجيش، فالانسحاب هو صفحة من صفحات الحرب. ولست أدري هل في عراقنا نهاية لهذه الصفحات؟ وإن كانت هناك نهاية.. فعلى أي وجه من وجوهه ستكون؟ ولو استطلعنا الحروب في دول العالم الحديث، نرى ان الدولة التي تدخل حربا تسخّر طاقاتها وإمكانياتها في تعبئة كل ما يخدمها في حربها، إذ تكون الأولوية للجيش والتسليح والإعداد للدفاع وكذلك الهجوم ان تطلب الأمر، مادام الإثنان يفضيان في نهاية الأمر الى النصر. والنصر بدوره يشتمل على عدة جوانب منها -والذي يخصنا اليوم كعراقيين- الحفاظ على الأراضي والممتلكات بعد أن تضع الحرب أوزارها، وبهذا فإن العراقيين ينتظرون في ظرفهم الحالي إعادة أراضيهم المغتصبة كدليل نصرهم، علاوة على انتظارهم أشياء كثيرة وكثيرة جدا، بفعل تراكمها النوعي والكمي والزمني.
   اليوم يعد العراق كله من شماله الى جنوبه ساحة حرب، وليس من مصلحة شعبه أن تُثار مشاكل وقلاقل لايحتملها الوضع المتأزم، فأمام ما تقوم به قوى الشر الغازية من خارج الحدود بإسالة دماء عراقية بريئة، وابتلاع أراض شاسعة لايوجد عذر لجهة سياسية عراقية بالتنحي جانبا وأخذ موقف الحياد، إذ على السياسيين جميعا اتخاذ الخطوات التي تبعد هذا الشر أولا، ومن ثم العمل في سلم الأولويات فيما يخص جداول أعمالهم. لكن الذي يحدث غير هذا تماما، حيث أن بعض الساسة مشتركون بهدف واحد ونية واحدة، هي القضاء على كل ما من شأنه النهوض بالعملية السياسية، والسير بها باتجاهها الصحيح للالتفات بجد الى البناء والإعمار.
    وأول المعرقلات التي يتبعها هؤلاء هي تأخير تشكيل الحكومة بشتى السبل، وأول خطوة في التأخير زيادة المطالب والشروط التي تتقدم بها الكتل، بشكل يضمن مصالحها الحاضرة والمستقبلية، معرّضة بهذا رئيس الحكومة المكلف الى ضغوط كبيرة، قد تجبره في نهاية المطاف على الموافقة على شروط تودي بالعراق والعراقيين الى مهالك أكثر مما هم فيها الآن.
    وبصريح العبارة يمكن القول بأن الحرب على العراق مقسمة الأدوار، بحسب المكان والزمان والصيغة والأسلوب، فداعش تتولى إسالة الدم بكل وقاحة وصلافة من دون وازع أخلاقي او ديني او إنساني او عرفي، والكتل السياسية المتشرطة والمتحينة الفرص والمتصيدة في عكر المياه تتولى جملة أمور، أولها إفساد التشكيلة المكلف بها رئيس الوزراء، ثانيها فسح المجال زمنيا أمام القوى المسلحة المتمثلة بداعش، كي ترسخ وجودها في المدن المسلوبة، فتمتد بالتالي أذرع جهات أخرى لها مصالح في ضياع العراق تاريخيا وجغرافيا وحضاريا، وقطعا أول تلك الجهات اسرائيل، أما ثالثها فهو ضرب عصفورين او ثلاثة بحجر واحد، وهي جملة المكاسب المادية والدنيوية الرخيصة، التي توزع بين أعضائها، بعد صبرهم الذي طال أمده وخرج عن سقف تحملهم الزمني، حتى كاد ينفد بانتظار الفرصة المواتية لها، وهم اليوم يظنون ان أملهم سيتحقق برئيس الحكومة المكلف.. وقادم الأيام كفيل بتحقيق أملهم او بخيبتهم فيه..!
 

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/29



كتابة تعليق لموضوع : تقسيم الأدوار بين الكتل السياسية و .."داعش"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اثير صبار محسن
صفحة الكاتب :
  اثير صبار محسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لجنة حقوق الانسان تستضيف مستشار الامين العام للأمم المتحدة  : اعلام النائب بان دوش

 الإمام علي (ع) والتدوين الدستوري  : الدکتور الشیخ عبدالله الیوسف

 البصرةُ... أرضُ الخرابْ (2)  : د . فائق يونس المنصوري

 الشكوى لغير الله مذلة  : علي محسن الجواري

 لو كان الهواء بيد الحكومات ؟  : هادي جلو مرعي

 تعزية المرجعين "الفياض و "الحكيم بوفاة السيد طاهر السلمان

 ساعة عزائچ  : سعيد الفتلاوي

 استمرار حملة حصاد محصول الشلب في المحافظة

  مجرد كلام اختبار لـ (الوطنية)...  : عدوية الهلالي

 نظام الحكم في الإسلام  : علي حسين كبايسي

 العالم يتقاعد  : حسين جويد الكندي

 الانتهاكات الحاصلة على ابناء القومية الشبكية لعام 2011  : محمد الشبكي

 ضياع قضية  : عدوية الهلالي

  القادة الشباب العراقي قادة الغد  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 خيبة عيد  : نادية مداني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net