صفحة الكاتب : فوزي صادق

يفسد فيها ويسفك الدماء !
فوزي صادق

أنقرض آخر جيل من إنسان النياندرتال الذي سبق خلق أبينا آدم عليه السلام بأربعة وعشرين ألف سنة ، وتعادل أربعة وعشرين يوماً في السماء ، لقوله تعالى : ( وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ ). يتطابق النياندرتال في شكله الخارجي مع الإنسان الأدمي الذي تلاه، باستثناء قصر بالطول، وضخامة بالرأس، وفتول بالعضلات ، وكبر كفيه وأقدامه . وقد ُصنفه العلماء بإنسان العصر الحجري ، أي سكان الكهوف ، فلقد دخلت صناعة الحجر بكل شؤون حياتهم ، كصنع سلاحهم الشخصي عصى الهراوة ، ولصنع الأواني وأدوات الصيد وبعض الحاجيات ، وفي آخر الليل يتوسد النياندرتال الحجر بداخل الكهف لينام .

 

مع اختلاف الجينات الوراثية والرقمية بين الإنسانين المنفصلين بحقبة زمنية طويلة ، والمنتميان لنفس فصيلة " الهومو "، إلا أن الملائكة خشيت تكرار السلوك السلبي ، من فساد وسفك الدماء ! لذا طرحت السؤال: أتخلق فيها؟ كاستفسار ليس إلا ، وهل أرشيف الانسان القديم سيفتح أبوابه من جديد ، ويعيد ذكرياته ؟ فلقد فسدوا بها وسفكوا الدماء على أرضها ، والسفك هنا يفيد القتل بلا هوادة أو هدف ، والفساد يعني الدمار والحرق الشامل لكل شيء أمامهم ، من حضارات وعلوم وتاريخ وفنون ، وحرث وزرع، ولعلم الملائكة بالنتيجة مسبقاً بعد استخلاف الإنسان الجديد وهيمنته على مقدرات الأرض ، وأنه سيعيد السيناريو القديم الذي كان أبطاله أبناء الكهوف النياندرتال، والذين عُرفوا بالأنانية والأقصاء ، حتى مع بلوغهم بعض الذكاء والتعلم بآخر أجيالهم ، وحبهم المفرط الجامح بالنساء ، وكأنهم حيوانات خُلقوا للتكاثر فقط ، فبمجرد أن يعجب أحدهم بأنثى ، سيطأها ! وأن حدث أمام الجميع ، وأمه التي أنجبته فقط حرام عليه ، والباقي يفعل بهن ما يشاء ، وإن كانت أبنته أو شريكة أبيه أو أخيه ! أو من زوجات رفاقه ، فهو يجبر المرأة على نفسها بلغة القوة ، وإن لم يجد ، سيقع على ذكر من نفس فصيلته ، ليقضي على النار التي بقلبه!

 

أما من الناحية السياسية ، فقد عرف عن إنسان الكهف إنه أقصائي حتى النخاع ، سواء داخل الجماعة أو خارجها ، ولقد كانت طريقة تصفيتهم لمن يختلف عنهم بشعة ودموية ، إذا عرفوا بتهشيم الرأس بالهراوة ، وقطع الأذان وجدع الأنف وتكسير الأسنان للتشفي ولنشر الخوف ، ولكي تسمع بهم القبائل فتهابهم ، وعادة تنتشر بين المناطق قبيلة غزاة رحالة مسيطرة ، وصفتهم الكتب بذوي الشعور المغبرة الكثيفة ، مع التصاق رؤوسهم بلحاهم ! فلا ترى منهم إلا عيونهم،  وهذا نوع من الترهيب وصناعة الخوف، وقد عرفوا بالقتل والنهب وقطع الطرق ، وغايتهم الهيمنة على موارد الماء والنساء والحيوانات ، فتقوم بغزوات موسمية على القبائل المجاورة بالتوالي ، فإذا سيطروا على قبيلة جديدة ، فإنهم يعلقوا رؤوس رجالهم  وصبيتهم بالطرق ومداخل الكهوف والأشجار ، ويلحقوا بنسائهم سبايا بعد وضع علامات على أجسادهن، وتظل الرؤوس معلقة إلي أن تقع عليها الجوارح ، فـتـتـعفـن وتبقى جماجم كبصمة لهم .. كذلك نهجوا على عرقلة التحضر والتطور الذي كان ينشده الإنسان الحجري ، من تخريب بالكهوف ، وتدمير المقتنيات والوثائق الجلدية، وقتل وجهاء القبائل ومنع التنظيم .. وعاش إنسان تلك الفترة بهجرات هروب زوجية، ما أضطر بعض الأمهات إلي اخفاء أبنائهن الذكور، وإلباسهم الحلي وأطاله شعورهم كي يبدو كالصبايا.

 

لقد أستخلف الإنسان الحجري الأرض بعد أن ُشردت منها الجن وطردت إلي أعالي الجبال وشقوق الوديان وبأعماق البحار، بعد حرب الجن الكبرى وقتل قائدهم الظالم يلعتوت ، الذي أنتهك الحرمات وسفك الدماء بالأبرياء ، وقتل ملايين الجن بلا هوادة بمساعدة المردة والغيلان ، وبدم بارد تحدياً لخالق السماء ، فأرسل الله لهم جيشاً بقيادة إبليس مع الملائكة ، فهزموهم ، وطردوا وشردوا منها ، حتى خلق الله النياندرتال ، وأستوطنوها بدون رسالات أنبياء أو مصلحين حتى انقرضوا ، وجاء دور الإنسانية الحقة ، وخلق بها آدم وزوجته حواء عليهما السلام ، كخلفاء عليها ، وبعث لهم الأنبياء كي يعلموهم مكارم الأخلاق وينعموا بالأرض ، ويبتعدوا عن لغة القتل والأقصاء ، ويتعلموا لغة الاعتراف والقبول .

 

لم ولن ينتهي صراع الحق والباطل حتى يرث الله الأرض لعباده الصالحين المستضعفين كما أخبر كتابه الحكيم ووعد به نبيه الكريم ، فمنذ أن عصى إبليس أمر الله ورفض السجود لآدم غيرة وحقداً منه ، ومنذ أن أعطاه الله النظرة ، ومنذ قسمه أنه سيغوي أبناء أدم ، لخبرته بكل المشاهد التي جرت بعصور سابقه الإنسان الدموي ، فغرس إبليس بذرة الشر القديمة بقابيل أول الأبناء كتجربة ، ففعل به كما يفعل النياندرتال ، فضربه على أم رأسه حتى ذبحه بدم بارد ، مع محاولة من إبليس بطلب قابيل بالتمثيل بأخيه ، لكن خوفاً من أبيه آدم وسخط أمه حواء توقف ! لا خوفاً من الله وتعاليم السماء.

 

هكذا توارث الأبناء والأجيال والذراري الحقد والقتل والسبي وقطع الرؤوس والتمثيل بالموتى ، وإعادة مشاهد كل ما جرى بالماضي إلي العصر الحاضر ، مع وجود المدنية الحديثة والنظافة والطهارة وتعاليم الإنسانية والحقوق البشرية ، وبدعم قوي من إبليس عدو السماء والإنسانية والأنبياء ، فقد حقق وعده ، وأغوى أبناء آدم إلا المخلصين، وكذلك تحقق جواب الملائكة ، فوقع الفساد وسفكت الدماء على الأرض، وعلى مر التاريخ ! وهكذا يتجدد المشهد الدامي بكل قرن ، حتى يأتي فرج الله الموعود .  

  

فوزي صادق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/01



كتابة تعليق لموضوع : يفسد فيها ويسفك الدماء !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد عبد الصاحب النصراوي
صفحة الكاتب :
  محمد عبد الصاحب النصراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التفاؤل في القصيدة العربية  : صبيحة شبر

 فوكَ الحمل تعلاوه!  : حيدر حسين سويري

 العمل تتوسط مع نقابات العمل لحل مشكلة اضراب العمال في شركة اكاي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  الناصبي قيس محمد يكتب في موقع كتابات  : علي حسين النجفي

 الكتابة الحسينية  : ا . د . حسن منديل حسن العكيلي

  قبري  : حسين علي الشامي

 تغريدة ساخنة نسبة واردات الشعب!  : حسن البيضاني

 انطلاق فعاليات مهرجان الحبوبي بعد غدا في الناصرية  : حسين باجي الغزي

 جوزيف صليوا للشرقية: أطالب بكشف اسم المسيحي المتورط بالاستيلاء على بيوت المسيحيين  : اعلام النائب جوزيف صليوا

 امانة بغداد تشكل غرفة عمليات للسيطرة على مياه الامطار التي تهطل بغزارة على العاصمة

  المقابر الجماعية.. هل من ضرورة لاستذكارها  : مهند العادلي

 خصخصة الشركات الحكومية (الخصخصة الذكية لوزارة الإتصالات)  : محمد توفيق علاوي

 انقذونا من سرطان التخلف  : سعد بطاح الزهيري

 زوبـعـة أولمبية  : احمد العلوجي

 يوم الأرض: الجمهور غائب عن قرار الإضراب!!  : نبيل عوده

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net