صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

أمريكا لا عتاب معها !
علي جابر الفتلاوي

  أمريكا تريد من التحالف الوطني أن يكون مستسلما لينهش لحمه الآخرون ، عندما نسمع بشروط القائمة السنية التي تريد 40 % من تشكيلة الحكومة ، والكرد  25 % والأقليات 5 % ،والتحالف المسكين يبقى له 30 % .
 هل ترى أمريكا التي تتكلم باسم السنة اليوم أنّهم الأغلبية والشيعة هم الأقلية ؟
أرى  النسب التي يطرحها الكرد والسنة هي المطلوبة من أمريكا والسعودية وتركيا وقطر وبقية دول الشر الطائفية في المنطقة ، وأنّ الهجمة التي تقودها أمريكا على شيعة العراق التي بدأت بإزاحة المالكي عن استحقاقه الإنتخابي ، سببها التحالف الوطني الذي ظهرالصراع واضحا بين مكوناته فبدا إلى الآخرين ضعيفا وهو يمزق أوراقه القوية بيديه ، يبدو أنّ الخطة الأمريكية تسير في إتجاهها المرسوم ، فهل سيعي التحالف الوطني هذه الحقيقة ؟    
 يؤسفني أنّ أطرح اسم الشيعة والسنة والكرد والأقليات بدل القول الشعب العراقي  لكن هذا ما تريده أمريكا ، وجعلته أمرا واقعا يتداوله جميع الأطراف ، بل ويعملون على تأصيله تمهيدا لتقسيم العراق حسب المشروع الأمريكي الذي تؤيده دول الشر في المنطقة الداعمة لإسرائيل ، ويؤيده الكرد وبعض السياسيين المحسوبين على المكون السني المدعومين من دول الشر الطائفية ، وربما يؤيده بعض السياسيين الشيعة لأغراض شخصية ومصلحية ، ويبدو لي أنْ لا خلاص من هذا الطرح الطائفي والقومي المفرّق للشعب العراقي ، لأنّ بعض السياسين من جميع الأطراف يتناغمون معه بحجة الفيدرالية ، لكن هل يعلم هؤلاء السياسيون أنهم أصبحوا جزءا من مشروع تقسيم العراق الذي تطالب به أمريكا اليوم بقوة ؟
 لا عتب مع أمريكا ، لأنها فاقدة للغيرة والقيم والمبادئ والإنسانية ، ولا تتحرك إلّا وفق مصلحتها والمصلحة الصهيونية ، والكل شاهد حالة الفرح الأمريكية بعد أنْ كلف رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم رسميا الدكتور حيدر العبادي لتشكيل الحكومة ، ليس أمريكا فحسب بل  ظهرت إلى العلن موجة من الفرح العارم من قبل أعداء العراق وأعداء العملية السياسية في داخل العراق وخارجه ، ليس حبا في العراق وشعبه ، بل لأنهم تخلصوا من المالكي ، كذلك ملأ الفرح نفوس بعض السياسيين المنافسين للمالكي ، الذي لفت الإنتباه في موجة الفرح هذه أنها ضمت دعاة الخير والشر ، دعاة الشر لأن المالكي كان سدّا مانعا بوجه مخططاتهم ومشاريعهم التخريبية التي يريدون تنفيذها في العراق ، ودعاة الخير من السياسيين لأنّ المالكي كان منافسا قويا للبعض منهم ، سيما وأنّ هؤلاء السياسيين طامحون في الحصول على امتيازات ومكاسب خارج السياقات الدستورية والاستحقاق الإنتخابي  أما المتخوف الآخر من أهل الخير، فمن باب الحرص على العراق من ردّة فعل الأعداء لو بقي المالكي متمسكا باستحقاقه ، خاصة بعد تسليم الموصل إلى داعش بالتعاون بين أعداء العراق في الخارج وأصدقائهم في الداخل .
الدول الطائفية المعادية للعراق تفاهمت مع أوباما لمنع المالكي عن استحقاقه الإنتخابي ، وبدأ نشاطهم المعادي هذا منذ إعلان نتائج الإنتخابات الأخيرة للبرلمان بالتنسيق مع أطراف سياسية عراقية ، واتفقت هذه الأطراف على إيجاد بديل للمالكي مهما كلف الثمن ، فكان تسليم الموصل إلى داعش جزءا من هذا السيناريو ، والهدف النهائي لأمريكا وحلفائها من تغيير المالكي ، هو إزالة العقبة الكبيرة في تحقيق هدف تقسيم العراق إلى فيدراليات ثلاث على أساس قومي أو طائفي ، وهذه رغبة الصهيونية الدولية ، والعراق جزء من مشروع تقسيم دول المنطقة إلى دويلات صغيرة متناحرة خاصة تلك المحسوبة على صف المقاومة.
 المحور المعادي للعراق عرف إنّ المالكي من أشد المعارضين لمشروع  التقسيم على أساس طائفي أو عرقي أو مناطقي تحت مسمى الفيدرالية ، عليه لابد من التخلص منه بأي وسيلة أو ثمن ، بالتعاون مع أطراف داخلية وإقليمية ، ولا عتب على أمريكا عندما تتآمرعلى العراق لكن العتب على بعض السياسين العراقيين الذين يتعاونون معها لخدمة هدفها في تقسيم العراق ، تلبية لرغبة إسرائيل والدول الطائفية المتعاونة معها ، دخل أوباما على خط الأزمة بقوة ، وأخذ يطالب بسرعة تشكيل الحكومة من قبل المكلف حيدر العبادي ، ولكن بشرط التنازلات التي يريدها أوباما ومحور دول الشر في المنطقة ، على ضوء ذلك أعلن الكرد شروطهم ، وكذلك السياسيون المحسوبون على المكون السني حلفاء السعودية وقطر وتركيا ، أعلنوا شروطهم وهم يعلمون أنّ قسما منها خارق للدستور والسيادة الوطنية ، وبعضها من إختصاص البرلمان ولا علاقة للسلطة التنفيذية بهذه الشروط التعجيزية ، وفي 31 آب بشّر العبادي بموافقة الكتل على البرنامج الحكومي ، وأعلن أنه سيتم أعلان التشكيلة الحكومية نهاية الأسبوع .
 المواقف الأمريكية تأتي استجابة لطلبات دول النفط العربي التي تدفع بسخاء إلى أمريكا لاستمرار ضمان الدعم لنظمها الوراثية المتهرئة من جهة ، ولاستمرارالدعم لمواقفها المتقاطعة مع تطلعات شعوبها في الحرية والديمقراطية ، ومواقفها للتدخل في شؤون الدول المجاورة من جهة أخرى ، وليس هذا فقط بل تدفع السعودية وقطر ملايين الدولارات للسياسيين بشكل شخصي وخفي لشراء المواقف ، لقد صعقت السعودية وقطروتركيا والأردن ودول أخرى تقع ضمن دائرة النفوذ الأمريكي عندما أعلن عن الفوز الساحق لدولة القانون في الإنتخابات الأخيرة ، وصعقت أكثرعندما رشحت دولة القانون نوري المالكي لدورة جديدة ، الأمرالذي دفع الدول الطائفية وأمريكا لمساندة السياسيين العراقيين العاملين ضمن محورهذه الدول المعادية للعملية السياسية ، ودعمهم من أجل إفشال ترشيح المالكي وحجبه عن استحقاقه الإنتخابي تحت شعار ( المقبولية الوطنية ) ، التي تتكلم عنها الدول المعادية ، ويتكلم عنها السياسيون التابعون لمحور هذه الدول ، ويتكلم عنها أيضا السياسيون الطامحون بمكاسب خارج الإستحقاق الإنتخابي .    
 إنّ المقبولية الوطنية لا تتحقق من خلال الهوس والتهريج الإعلامي ، بل بالآليات الديمقراطية التي تلزم رئيس الجمهورية تكليف ممثل الكتلة الأكبر لتشكيل الحكومة  بعدها يطرح أسم المكلف مع الوزراء للتصويت في البرلمان ضمن المدة الدستورية  فإنْ فشل المكلف في الحصول على نسبة النصف زائدا واحد أو أكثر ، هذا يعني أنّ المكلف لم يحصل على المقبولية الوطنية ، ويجب استبداله في هذه الحالة بمرشح آخر ، وعليه أنْ يحصل على المقبولية الوطنية أيضا من خلال التصويت داخل قبة البرلمان ضمن المدة الدستورية .    
أدرك المالكي حجم المؤامرة ، وانطلاقا من مسؤوليته الوطنية وحرصا على العراق   ومن أجل غلق الباب أمام أعداء العراق في إثارة المشاكل ، وكون المكلف الدكتور العبادي من نفس الكتلة ، وكلاهما من مدرسة واحدة وأستاذهما واحد ، انسحب المالكي من الترشيح وتنازل عن حقه الدستوري لأحد أفراد البيت ، فجاء تكليف  العبادي بديلا عن المالكي أعادة لشعور الإطمئنان إلى الشعب العراقي ، لأن العبادي والمالكي ينهلان من منهل واحد وكلاهما لا يختلفان إلا في شيء واحد على قول أحد الفضلاء ( فأحدهما طويل القامة والآخر قصير ) ، عليه نتمنى للدكتور العبادي النجاح في مهمته لخدمة شعبه ووطنه العراق .
أما الموقف الأمريكي فقد جاء متوافقا لصحيات حجب المالكي عن استحقاقه الانتخابي ، واستخدم أوباما أسلوب التهديد المبطن في حالة عدم استبدال المالكي بمرشح آخر ، في تقديري كان المشروع تكليف شخصية من التحالف الوطني من خارج كتلة دولة القانون لكن إصرار كتلة دولة القانون بقيادة نوري المالكي على استحقاقها الإنتخابي حال دون ذهاب الإستحقاق خارج الكتلة ، ومع هذا لا زال البعض من السياسيين يراهن حتى بعد التكليف لأفشال تكليف العبادي من خلال طرح الشروط التعجيزية .
في تصريح لأوباما إلى الإعلام بعد تسليم الموصل إلى داعش ، قال عبارته الوقحة التي تضمر تهديدا  إلى العراق  : (( إحذروا انهيار البيت )) .
 بعدها أطلق أوباما سيلا من التصريحات التهديدية التي يضغط فيها باتجاه إسقاط الحق الإنتخابي لدولة القانون ، وجاء التهديد الأمريكي المبطن متوافقا مع الشروط المسبقة لبعض الكتل السياسية الكردية والعربية المحسوبة على السعودية وقطر وتركيا ، وازدادت نبرة التهديد بعد تداعيات احتلال الموصل من داعش ، إذ أعلن أوباما صراحة تدخله في عملية تشكيل الحكومة ، وظهر التدخل الأمريكي العلني في شؤون العراق الداخلية عندما طلب بايدن تقسيم العراق إلى ثلاث فيدراليات على أساس الطائفة والقومية ، ونستوحي من تصريحات أوباما وبقية المسؤولين ، أنّ أمريكا على علم بدخول داعش إلى الموصل ، بل هي وحلفاؤها من دول المنطقة والسياسيون داخل العراق التابعون لهم ، سهلوا وساعدوا على دخول داعش إلى الموصل ، والمراقب والمتابع يرى أوباما هذه الأيام ناطقا باسم سنة العراق ، وفي الحقيقة هو يتكلم نيابة عن السياسيين المحسوبين على المكون السني والتابعين للمحورالسعودي القطري التركي ، والذين قسم منهم مطلوبون للقضاء العراقي مثل طارق الهاشمي والدايني والعيساوي وغيرهم  .
وقد أعلن أوباما صراحة عن موقفه المنحاز هذا في لقائه مع الصحفي الأمريكي (توماس فريدمان) عندما قال أنه لم يساند الحكومة العراقية بمجرد دخول ( داعش ) إلى إلعراق لأنّ ذلك كان (( سيخفف الضغط على نوري المالكي والشيعة الآخرين للتفكير بأنه ليس علينا في واقع الأمر أن نقدم تنازلات ))  هذا الكلام الصريح والواضح يجيب على كثير من تساؤلات العراقيين ، منها عن سبب سكوت أمريكا عندما دخلت داعش الموصل ، وهي التي تتحرك على مرآى الأقمار الصناعية الأمريكية ، وهذا يعني أنّ داعش هي إحدى أوراق الضغط الأمريكية على الحكومة العراقية والهدف الحصول على(تنازلات) !
يا ترى ما هي التنازلات التي تطالب بها أمريكا ؟ ولمن تقدم هذه التنازلات ؟
هذه التساؤلات أجاب عنها أوباما ، عندما تكلم نيابة عن السياسيين العراقيين المحسوبين على المكون السني التابعين للمحور الأمريكي السعودي القطري التركي على وجه التحديد ، علما إنّ هؤلاء السياسيين لا يمثلون السنة الوطنيين الحريصين على العراق وعلى مصلحة شعبه ، بل يمثلون خط  طارق الهاشمي والدايني والعلواني والضاري والعيساوي الطائفي ، وكلهم مطلوبون للقضاء العراقي بتهمة الإرهاب ، وفي آخر حديث لأوباما 28 / 8 / 2014 م قالها صريحة :
( إنّ أبناء المكون السني في العراق يشعرون وكأنه لا توجد حكومة تهتم بهم ) ويقصد السياسيين المتعاونين معه المحسوبين على المكون السني ، والذين يستوحون مواقفهم من الدول الطائفية في المنطقة التي تتدخل في شؤون العراق وشؤون دول المنطقة ، خاصة تلك التي تعيش مايسمى أحداث ( الربيع العربي ) الذي تحول إلى كابوس رعب لشعوب هذه الدول .
شدد أوباما (على ضرورة أن يشعر السنة أنهم ممثلون بحكومة فاعلة ) وأضاف (إننا قادرون على اجتثاث داعش في العراق ولكن المشكلة بالأساس داخلية) وقال:
 ( عند دخول مسلحي تنظيم داعش إلى مدينة الموصل كانت هناك مشاكل كبيرة واتصلنا بالحكومة العراقية ألا أن رئيس الوزراء نوري المالكي لم يستجب أو يقر بوجود مشاكل في المناطق السنية) يقصد من يمثل المجموعات الإرهابية من السنة  نلاحظ  أوباما يتحدث عن السنة ، وكأنه سني أكثر من السنة ، ولا نعني المكون السني لأن السنة العراقيين الشرفاء يرفضون أن يتكلم أوباما نيابة عنهم أو يتكلم باسمهم ، بل يتكلم أوباما نيابة عن السياسيين السنة التابعين للمحور السعودي القطري التركي ، بمن فيهم المتورطون بالإرهاب والهاربون من القضاء العراقي  ولهجة أوباما في الحديث لا تختلف عن لهجة طارق الهاشمي أو الضاري أو العيساوي أوغيرهم ممن تورطوا بجرائم الإرهاب ضد أبناء الشعب العراقي  والشعب يعرف إنّ هؤلاء السياسيين السنة المتورطين بالإرهاب هم استمرار لخط  داعش ، وأوباما عندما يتكلم عن الخط السني لا يختلف كلامه عن كلام السعودية أو قطر أو تركيا ، وسبق أن ذكرنا أنّ المواقف الأمريكية هي صدى لمواقف أمراء النفط العربي .
 لقد برز أوباما بعد الإنتخابات العراقية كطرف معادي للشعب العراقي ، منحاز لدعاة الإنفصال والتقسيم والطائفية ، ومنحاز للخط السياسي البعثي والفصائل الإرهابية ، المدعوم من محوردول الشر في المنطقة ، وأخذ يتكلم باسمهم وكأنه واحد منهم ، وانتساب هؤلاء إلى المكون السني لا يعني أنّ المكون مسؤول عن أفعالهم ، بل نعتبر المكون السني أحد ضحايا أرهاب هؤلاء المدعومين من أمريكا والسعودية وقطر وتركيا وبقية دول محور الشر .
هذا هو الموقف الأمريكي المنحازلجانب قوى الشر بشكل عملي ومفضوح ، وهذه هي الحرباوية الأمريكية المستوحاة من مواقف شيوخ دولارات النفط الخليجي المدفوع ثمنها سلفا ، والمستوحاة أيضا من النصائح الصهيونية ، وخير مثال على ازدواجية الموقف الأمريكي موقفها من داعش عندما غيرت وجهتها من بغداد باتجاه أربيل ، إذ تحرك أوباما بسرعة ومنع تقدم صنيعتهم ووحشهم داعش نحو أربيل عاصمة المصالح الأمريكية حسب ادعائه ، في حين وقفت أمريكا متفرجة عندما دخلت داعش الموصل ، بل أطلق أوباما سيلا من التصريحات ضد الحكومة العراقية ليس هذا فحسب ، بل رأينا أمريكا متلكئة في تسليم الأسلحة التي اشتراها العراق منها باتفاقيات رسمية .
بعد كل هذه الشواهد ، ربّ سائل يسأل هل أمريكا تستحق أن تعاتب عندما تقوم بهذه المواقف المزدوجة ؟
الجواب لا عتاب مع أمريكا ، لأن العتاب لمن يمتلك الغيرة والإنسانية والقيم ، وهذه المعايير كلها مفقودة في السياسية الأمريكية  !

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/04



كتابة تعليق لموضوع : أمريكا لا عتاب معها !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية
صفحة الكاتب :
  د . حميد حسون بجية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الهدف والغاية من تأجيل مشروع البنى التحتية  : حيدرعاشور العبيدي

 مبارزة داعش بسيف من خشب  : حمزه الحلو البيضاني

 مفوضية الانتخابات تعقد ندوة بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 بالصور..مظاهرات مؤيدة لخطاب المرجعية الدينية العليا بکربلاء وبابل

 اتّحاد الكرمل للأدباء الفلسطينيّين يقرّ برنامجًا للنّشاط الثّقافيّ في الطّيّبة  : مؤسسة محمود درويش للابداع

 هل القرن الحادي والعشرون قرن الخوف والقلق؟  : برهان إبراهيم كريم

 إغضبوا يا عرب !! ... فهذا اليمن !  : يسار الجندي

 العبادي في مدينة الزرق ورق  : واثق الجابري

 القوات العراقية تتقدم جنوبي الفلوجة وشرقي الرمادي

 معارك بالقرب من كربلاء  : محمد السمناوي

 المسلسلات الدينية تحت الضوء.. الحلقة الثالثة  : السيد حسين المولى

 فرقة العباس ع القتالية:- تستدعي خمسة آلاف مقاتل للاربعين ومعركة الحدود

 في اتصال هاتفي مع صخره الدفاع العراقي سلام شاكر  : زيد السراج

 تطورات ملف العلاقات العراقية-الترامبية الساخنة مع قرار منع السفر، وهناك قبول لدعوة ترامب لزيارة واشنطن  : فرح عدنان

 الزراعة : توجد طاقة إنتاجية كاملة لتغطية السوق المحلي بمحاصيل الخضر والتمور ومنع الاستيراد  : وزارة الزراعة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net