صفحة الكاتب : حسين الركابي

مشهد من مسرحية سبايكر في البرلمان
حسين الركابي
لكل مشكلة لا بد من أسباب، ومسببات، والبحث والوقوف على معرفة الحقيقة يتطلب سلوك الطرق الصحيحة؛ التي تؤدي اليها بشكل مختصر وسريع، من اجل إحقاق الحق، وإرضاء الضمير ان وجد في زحمة موت كثير من الضمائر اليوم في عالمنا الحديث.. 
بعد ان أوصدت ابواب المسؤولين في وجوه اباء وامهات الضحايا في سبايكر، وسجن بأدوش، واعترضتهم الكتل الكونكريتيه، والأسوار العسكرية المحيطة في مدينة الامراء" الخضراء" بقوا يجوبون الشوارع تحت لهيب الشمس الحارقة، التي لم تزد عن لهيب ولهفة قلوبهم، خلال اكثر من 60 يوما؛ لا يعرفون مصير فلذات اكبادهم، ولم يجدوا من يقف معهم في محنتهم من الساسة، والقيادات الامنية.. 
فقد وجد هؤلاء المفجوعين ضالتهم في مجلس النواب العراقي، الذي كان محل اتهام، وانتقاد طيلة الدورتين السابقتين من قبل الزعامات السياسية، التي اردته صريعا طيلة الثمان سنوات المنصرمة؛ من خلال التنصل من مسؤولياتها، ورميها في اروقة مجلس النواب، والساق فشلها بالسلطة التشريعية، وابعادها عن عملها الحقيقي، ودورها الكبير؛ وهو التشريعي، والرقابي.. 
الفاقدون، والفاقدات، ايقظوا الضمير العالمي، والإنساني، والأخلاقي؛ في دموع منهمرة، وقلوباً حرى خلال 60 يوما بلياليها، غيرت ملامح وجوههم الشمس، وشقق شفاههم العطش، املين ان يجدوا أولئك الذين ابرموا معهم العهود، والمواثيق قبل 30 نيسان من هذا العام خلال السباق الانتخابي؛ الذي اصبح في وقتها البرنامج الوحيد عند اصحاب القرار، في محافظات الوسط، والجنوب؛ هو التطوع في صفوف القوى الأمنية مقابل" اصوات ذويهم".. 
المشهد الأخير من هذه المسرحية السياسية الكبرى، والذي يعد هذا المشهد في ضمير العالم من الجرائم الوحشية، والهمجية على مر التاريخ؛ الذي راح ضحيته اكثر من 3000 شاباً في ريعان شبابهم في قاعدة سبايكر، وسجن بأدوش، والقصور الرئاسية في تكريت، حيث جمع هذا المشهد بين اهالي المغدورين، والقادة الأمنيين؛ الذي غاب عنه" القائد العام للقوات المسلحة"، تحت قبة البرلمان العراقي، الذي اتضحت فيه كثير من الملابسات، واصبحت الامور غير خافية على ذوي الضحايا، والراي العام.. 
حيث تكلم الناجون من هذه المجزرة بمرارة، وحرقة قلب، وبينوا مدى الخيانة، والتخاذل الكبير من قبل القادة الأمنيين؛ وجعلهم صيدا سهلا بيد وحوش الارض" داعش"، وقد اتضحت الامور اكثر عن المؤسسة الامنية حين تكلم القادة، وإرباكهم في القرارات، وهشاشة المؤسسة برمتها..  
لم يخلوا هذا المشهد من المزايدات السياسية، والحزبية، الذي جعل بعض النواب ينتفض، ويدافع بقوة عن الحكومة السابقة، الذي كان على هرمها؛ والبعض الاخر تكلم عن حداد، ورفع الرايات السوداء على الدوائر، والمؤسسات؛ وابتعدوا عن مضمون القضية الرئيسي، وهو الوقوف على معرفة" اسباب، ومسببات تلك الجريمة الكبرى"...


حسين الركابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/07



كتابة تعليق لموضوع : مشهد من مسرحية سبايكر في البرلمان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
صفحة الكاتب :
  محسن عبد المعطي محمد عبد ربه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 علي الوردي وفالح عبد الجبار: هل فاق التلميذ أستاذه؟  : د . عبد الخالق حسين

 اللجنة المركزية لتعويض المتضررين تُصادق على معاملات الوجبة الثانية لمتضرري ناحية سليمان بيك وترفعها إلى المالية لتخصيص الأموال لها  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 إصلاحات العبادي الى أين تقودنا  : صادق القيم

 تمخضت الناقة فأنجبت نملة!!  : حسين الركابي

 هل تتجة بوصلة العرب نحو الرووس..!؟  : علي قاسم الكعبي

  مؤتمر باريس , دلالات المشاركة والتمثيل والبعد الجغرافي .  : المؤتمر الدولي للتقريب بين المذاهب

 العتبة العلوية تواصل مشروع بناء 100 وحدة سكنية عاجلة للنازحين  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 الحشد الشعبي: ملتزمون بفتوى المرجعية العليا وسنطارد داعش حتى النهاية

 ولادة جنين من كتف الغرقى  : حرية عبد السلام

 الأحداث في وسط وجنوب العراق في العام 1991(الانتفاضة الشعبية الشعبانية) مـَنِ الذي قطف الثمار؟؟  : كاظم الحسيني الذبحاوي

 في ذكرى وفاته الوائلي الإرث الثقافي والمنبر الحسيني  : صادق غانم الاسدي

 ملاحظات على نتائج الانتخابات  : جواد العطار

 صدى الروضتين العدد ( 210 )  : صدى الروضتين

 إدارة التنوع في مهرجان ربيع الشهادة العالمي الرابع عشر.  : السيد وليد البعاج

 إعملوا بعقلكم ولا تورثوا التقليد  : عدنان فاضل الربيعي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107886226

 • التاريخ : 23/06/2018 - 01:44

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net