تقرير : ناجون من مذبحة «سبايكر» يتحدثون عن «خيانة»

 لا أحد يثير الشك في الحقيقة المفزعة التي مؤداها أن مجندي الجيش العراقي اقتيدوا إلى خارج قاعدتهم عزلاً وقتلوا بالمئات برصاص مقاتلي تنظيم داعش، ودفنوا في مقابر جماعية في مذبحة تفاخر بها مؤيدو التنظيم على شبكة الإنترنت.
وكانت المذبحة المرتكبة خارج قاعدة «سبايكر» الجوية قرب تكريت عاصمة محافظة صلاح الدين وسط العراق في شهر يونيو الماضي غير مسبوقة حتى بمقاييس 10 سنوات من الحرب الطائفية في العراق.
وفجرت حالة ذعر في البلاد وبعثت برسالة إلى العالم مفادها أن مقاتلي «داعش» هم عدو من نوع جديد يصر ليس فحسب على الاستيلاء على الأرض والاحتفاظ بها وإنما أيضا على القضاء على أعدائه من الطوائف الأخرى عندما يسقطون في أيديهم ويرى الناجون من المذبحة وأقارب القتلى أن القتلة أنفسهم ليسوا الجاني الوحيد.
فهم يلومون أيضاً الحكومة العراقية وزعماء القبائل في محافظة صلاح الدين قائلين إنهم وعدوا المجندين بممر آمن من القاعدة لكن سمحوا باقتيادهم إلى حتفهم.
ويشكك المسؤولون العراقيون في ذلك، مؤكدين أنه لم يكن هناك وعد بممر آمن وأن المجندين تركوا القاعدة الآمنة على الرغم من صدور أوامر لهم بالبقاء.
وقال الجندي حسن خليل الناجي من المذبحة، حين مثل دور ميت واختبأ تحت جثة أحد زملائه، لوكالة «رويترز» في منزله بالديوانية جنوب بغداد «قادتنا هم السبب وراء أعمال القتل.
أجبرونا على ترك سبايكر وأكدوا لنا أن الطريق آمن وأن القبائل تحرسه وطلبوا منا ألا نرتدي الزي العسكري باعونا للدولة الإسلامية».
وقال جندي آخر هو محمد حمود للوكالة في الديوانية أيضاً «إنني ألوم قبائل صلاح الدين وقادتنا العسكريين» وأضاف «لو كان معنا سلاح لما استطاع أحد أن يستولي على سبايكر أو تكريت أو كل الأماكن القريبة منها كنا أربعة آلاف ولم يكن ممكنا أن تواجهنا قوة لكن تم بيعنا وخداعنا».
وكان حمود ضمن 1500 مجند انتهى تدريبهم الأساسي ولم يتسلموا بنادق بعد وتم إرسالهم إلى القاعدة لإعادة التجمع فيها بعدما وردت أنباء زحف «داعش» في شمال العراق انطلاقاً من الموصل عاصمة محافظة نينوى.
وحين وصلوا إلى «سبايكر» وجدوا مخازنها خاوية من أسلحة وأدركوا أنهم سيكونون عزلاً أمام مسلحي التنظيم.
ويتركز كثير من الجدل على دور القائد العسكري هناك اللواء الركن علي جاسم الفريجي ومساعديه في ذلك.
وذكر خليل وحمود وجندي ثالث تحدث إلى «رويترز» أيضاً أنهم أبلغوا المجندين بأنهم نالوا إجازة لمدة 15 يوماً.
وبعد فشل جهود لإجلاء القوات من القاعدة بقافلة سيارات أو بطائرات، أعلن الفريجي أنه تم التوصل إلى اتفاق لفتح ممر آمن إلى سامراء جنوباً، ورآه المجندون لآخر مرة صباح يوم المذبحة وذكر التلفزيون العراقي الرسمي أنه بقي في منطقة تكريت وكان يقود القتال في موقع آخر.
ودفع الفريجي بأن روايات المجندين الناجون وأقارب الضحايا غير دقيقة: المجندون لم يتلقوا أي عرض بممر آمن ولم يطلب منهم أحد على الإطلاق أن يتركوا القاعدة.
وقال في مجلس النواب إن الحكومة أرسلت قوات خاصة إلى المنطقة، لحماية المحاصرين لكنهم خرجوا من القاعدة عنوة.
وقال حمود إن رجال القبائل دخلوا القاعدة يوم 12 يونيو وكان أغلب المجندين خائفين لكن القبائل طمأنتهم بأنهم تحت حمايتها وذاهبون إلى سامراء وأضاف أنهم اصطفوا في طابور طويل خارج القاعدة.
وساروا على طريق المرور السريع إلى تكريت وأدركوا «الخدعة» حين وصلوا إلى جامعة تكريت، وصدرت الأوامر لهم بأن ينبطحوا ووجوههم إلى الأرض ووضعت القيود في أيديهم.
و«كل من حاول التحرك أو رفع رأسه أُطلقت عليه النار».
ثم تم تسليمهم إلى مسلحي «داعش» الذين قادوهم لمسافة 20 كيلومترا إلى ساحة قصر رئيس النظام العراقي السابق الراحل صدام حسين القديم حيث عُصبت أعينهم وأُعدموا.
وزعم أنه رأى امرأة تقترب وكان يأمل أن توبخ المسلحين لكنها شجعتهم وامتدحتهم وطلبت منهم ألا يتركوا أيا منهم على قيد الحياة.
كما رأى أطفالا يتجمعون والسيارات تقف للفرجة وهلل آخرون عند رؤية الجنود المحتجزين.
واستولى المسلحون على أحذية وجوارب وخواتم ومحافظ وبطاقات هويات الجنود واطلقوا النار على كل من أخفى متعلقات ثمينة وأضاف أن جندياً كان يرقد بجواره قتل لأنه حاول إخفاء خاتمه.
وقبض السكان المحليون على الجنود الذين حاولوا الاختباء في المنطقة وقال «كان هناك أكثر من 800 في قاعة كبيرة بلا ماء أو طعام.
كانوا يسكبون الماء فوقنا ويضحكون حين نفتح أفواهنا لالتقاط قطرات الماء» وأضاف «قسموا المحتجزين إلى مجموعات تضم كل منها عشرة جنود وكان المحققون يسألون كلاً منهم عن رتبته واسم وحدته، ويقيدون كل شخص يقتادونه ويضعون عصابة على عينيه ثم يعطوه شربة ماء ثم سمعنا صيحة ’الله اكبر’ وطلقات الرصاص».
وبقي حمود في قبضة المسلحين 11 يوماً استطاع خلالها إقناعهم بأنه بدوي سني لكنه رأى شقيقه ومئات آخرين يقتادون إلى خارج مكان احتجازهم ليقتلوا.
وذكر أن مجموعته ضمت شقيقه كامل وأربعة من أقاربه، ولما جاء دوره ليقف ويقتاد إلى حتفه تحدث بلهجة بدوية وطلب أن يشرب.
وحين سئل عن مسقط رأسه كذب وادعى أنه ينتمي لقبيلة شمر الكبيرة التي تضم سنة وشيعة اسمه بندر وأنه من بلدة بيجي جنوب تكريت فأُخرج من الصف وقال «قيدوني ووضعوا العصابة على عيني وسمحوا لي بالجلوس وحينئذ، لم أفكر في أخي وأقاربي وآمل في أنهم تمكنوا من الهرب».
وعند الفجر توقفت طلقات الرصاص ولم يتبق في المكان سوى 20 شخصاً وباشر رجل بدا أنه يتحدث بلهجة سعودية التحقيق للتأكد من أنهم سنة بالفعل.
وبعد استجواب سريع، قتل كل من اعتقد المحققون أنه كاذب وتقلص عدد الأحياء إلى 11 جندياً وبعد بضعة أيام، أصاب صاروخ القصر وسقطت الثريا في غرفة الاحتجاز وحاول رجلان الفرار.
تمكن حمود من إرخاء قيوده وشاهد مقتلهما من النافذة فأعاد إحكام القيد على يديه من جديد وفي اليوم العاشر من الأسر ذكر مقاتل أنه سيتم إطلاق سراحهم.
وقال له أحد الحراس «أنت أيها البدوي قل لأهلك إننا لا نؤذي السنة ونحن نعطيكم غذاء جيدا وماء وكل ما تحتاجونه» وفي اليوم التالي اصطحب المقاتلون 6 جنود إلى منزل حيث اخضعوا لتحقيق أخير.
وتابع «سألوني إذا كنت أصلي فقلت: لا قال أحد المحققي: خذوه ليتعلم الصلاة، فقاموا بجري لأنني لم أكن أقوى على المشي وانهالوا علي ضرباً».
ونقلت سيارة المجموعة الباقية نقطة تفتيش قريبة واعطوهم رقم هاتف للاتصال إذا ما صادفتهم أي نقطة تفتيش للتنظيم.
واتجه الأحد عشر إلى قرية قريبة، حيث يوجد أصدقاء لأحد الجنود، وأقاموا في مزرعة واتصل رفاقة بذويهم ولكنه لم يفعل لأنه كان يخشى رد فعل الجنود الآخرين السنة إذا ما افتضح أمره وانكشف أنه شيعي وأعرب عن اعتقاده بأنهم كانوا يتساءلون عن سبب امتناعه عن الاتصال بذويه.
وذكر أنه سمع صاحب المزرعة يتحدث عنه مع الآخرين قائلاً «أعتقد أن بندر شيعي وليس سنيا ولكن، سأحميه أكثر مما أحمي أبنائي».
وفي اليوم التالي اعترف له للمزارع بأنه شيعي واتصل هو بوالده فطلب أن يتحدث مع المزارع الذي قال له «سأحميه واعتبره أحد أبنائي» وقال حمود «لا أزال أفكر: هل كان هذا حلماً؟ أم حقيقة؟ هل ما زلت حقاً على قيد الحياة؟».
ووعد القادة السياسيون، بإجراء تحقيق لكن أقارب الضحايا يقولون إنهم لا يثقون بأن النخبة السياسية ستقدم وصفاً حقيقيا للأحداث قد يظهر المسؤولين وزعماء القبائل بأنهم غير أكفاء في أحسن الأحوال أو متواطئين في القتل الجماعي.
ولدى الحكومة العراقية قائمة طويلة من التحقيقات في قضايا ثار حولها الجدل وظلت طي الملفات وقال مستشار الأمن الوطني العراقي موفق الربيعي، النائب حالياً، «لا أحد يقول حقيقة ما يجري العائلات تحتاج إلى إجابات واضحة صعب جداً أن نعبر الهوة بين الرؤيتين في هذه القصة».
(الديوانية (العراق) - رويترز)

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/07



كتابة تعليق لموضوع : تقرير : ناجون من مذبحة «سبايكر» يتحدثون عن «خيانة»
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة.

 
علّق منير حجازي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم . تعقيبا على ما قاله الاخ نبيل الكرخي . فإن الخضر عليه السلام موجود باتفاق كل الاديان والمذاهب موجود منذ زمن ما قبل موسى وحتى يوم الناس هذا وله مقامات في كل مكان ، ومرّ بشخصه على كل الامم والاديان والروايات في كثيرة وكذلك بعض ما جاء في تفسي آي القرآن الكريم والخضر كما نعلم عبدٌ صالح ، ولا يمتلك خصائص الامام. يضاف إلى ذلك ان هناك احاديث عن آل البيت عليهم السلام تؤكد وجودهم في كثير من المشاهد التي مرت بها الامم السابقة. ان اسرار آل محمد لا يحيط بها عقل مثل عقولنا . وأما في ا لأديان الأخرى فإننا نرى شخصية ملكي صادوق لا بداية لها ولا نهاية ولا اب ولا ام ولكنه موجود حتى زمن المسيحية وقد احتار الجميع في تفسير شخصيته. يضاف إلى ذلك وجود الكثير من الانبياء احياء إما في السماء او في الأرض . فلا بد ان لذلك اهداف حيث تتدخل العناية الالهية بطول عمرهم . تحياتي

 
علّق نبيل الكرخي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اتمنى لو ان كاتبة المقال بحثت موضوع النبي ايليا بصورة اعمق وان يستجمع المصادر ويحللها للوصول الى الهدف والنتيجة التي تنتج عنها بدلا من لي عنق النصوص وتجاهل العديد منها لكي يصل الى الهدف الذي حدده مسبقاً!! ربما يصح ان اسم (ايليا) هو تعريب لأسم (علي) ولكن هذا لا يعني بأي حال من الاحوال ان النبي ايليا الذي ظهر في بني اسرائيل هو نفس شخصية امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهما السلام)! فتشابه الاسماء لا يعني تشابه الشخصيات كما هو معلوم. كما ان اسم علي مستخدم في الجاهلية ومعروف فيها. ولا اعرف الى اين يريد كاتب المقال ان نصل؟! هل نقول بأن الامام علي (عليه السلام) قد عاش شخصية اخرى قبل شخصيته الحالية! وهل الافكار في هذه المقال متطابقة مع العقيدة الاسلامية؟؟؟

 
علّق زين احمد ال جعفر ، على رؤية حول مرحلة الكاظمي - للكاتب احمد الخالصي : اتمنى لك كل التوفيق ..

 
علّق منير حجازي ، على ما بُولِغ به من أَنَّه تجاوزٌ على المرجعيةِ: - للكاتب د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود : مقال بائس مع الاسف اراد كاتبه ان يُحسن فاساء متى كان رجال الدين سببا في قطع العلاقة بين الوطن والسيادة؟ هنا بيت القصيد وليس إلى ما ذهبت إليه. ولماذا اختار رسام الكاريكاتير الزي الديني الشيعي للتعبير عن احقاده . سبحان الله الم ير الرسام ما يفعله علماء اهل السنة في السكوت عن تمزيق وحدة الامة العربية والاسلامية ولم يقرأ فتاواهم في تبرير حروب حكامهم على الوطن العربي والعالم الاسلامي ، الم يروا سكوت علمائهم الازهر والسعودية والزيتونة وغيرها عن سياسات حكوماتهم حول التطبيع مع ا لكيان الصهيوني الذي يسعى دائما لتمزيق شمل الامة والعبث بسيادتها . لماذا لم يختار الرسام الزي الديني السني؟ يا اخي اتق الله انت ملبوس عليك. نعم هكذا تنقلب المفاهيم على يد امثالك ، الم تصرخ احد النساء في البصرة بوجه علي ابن ابي طالب عليه السلام وقالت له (يا قاتل الاحبة). بينما تتغاضى عن افعال معاوية الاجرامية وافعال عائشة التي تسببت في هلاك رجال البصرة عشرين الف قتيل ؟ هكذا هي الاعين العوراء دائما.

 
علّق العلوية الحسيني ، على المرجع الديني علوي كركاني: آية الله السيستاني رمز الوحدة الوطنية في العراق : بوركت أقلام تدافع عن مرجع الطائفة حين اضبت على عداوته أقلام الحقد.

 
علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعيد العذاري
صفحة الكاتب :
  سعيد العذاري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net