صفحة الكاتب : خالد محمد الجنابي

أين نضع الخطوة الثالثة ؟
خالد محمد الجنابي

أين نضعْ الخطوة الثالثة ؟ رأسُ مَنٍْ نسحق بها ؟ شموخُ مَنْ نشمخ بها ؟ خطوتان عبر التاريخ كانتا لنا ، خطوة كان قد أبتدأ بها حمورابي العظيم من بابل الحضارة ، وثانية خطاها نبو خذ نصر قاهر اليهود ، ودار الزمن دورته اللعينة ، واستبيحت حضارة وادي الرافدين ، وداس ألأميركان فوق شغاف القلب ، في 19/4/2003 كانت القوات ألأميركية تتجول في مدخل منطقة الكرادة بالقرب من ساحة كهرمانة ، وصلت القوات الى الساحة صعد أحدهم نحو تمثال كهرمانة دار حوله دورات متكررة ، وقف أمام التمثال صًوبَ مسدسه اللعين صوب يد التمثال واطلق الرصاص ليقتطع كف كهرمانة ! وسط دهشتنا واستغرابنا عن السبب ، ووسط قهقهات زملائه ألأنذال ، وقف افراد القوة الغازية في الشارع ينظرون هنا وهناك ، مرًت سيارة نوع برازيلي حمراء اللون ، اقتربت السيارة من افراد تلك القوة صرخ أحدهم بسائقها ٍStop ، توقف السائق بعد ان اجتاز بضعة أمتار ، ركضوا اليه ، ربطوا يديه الى الخلف بحجة انه لم يتوقف ، أوسعوه ضربا ، تقدمت سيارة همر حقيرة نحو سيارة الرجل صدمتها وجعلتها تتوسط الشارع ، جاءت دبابة لعينة صعدت فوق السيارة أحالتها قطعة من صفيح ، الرجل راح يمرغ وجهه في التراب صارخا السيارة مصدر رزقي ، يصرخ ويبكي على سيارته التي كانت سيارة قبل لحظات ، ضربوه مرة أخرى ، سحلوه ، حملوه ، ورموا به في سيارتهم اللعينة ، اصطحبوه معهم ، لكن الى أين ؟ العلم عند الله ، استمرت القوات الغازية في سيرها بأتجاه المسرح الوطني ، قبل ان تصل المسرح أطلقت أربعة قذائف سقطت احداها بالقرب من رجل كان يدفع عربته التي يبيع فيها الشاي ، تناثر جسد الرجل في الهواء وتساقط فوق ألأرض أشلاءا ممزقة تم جمعها في كيس نايلون مخصص لجمع النفايات ! ذهبنا لنشاهد ماحل من دمار في ساحة عقبة بن نافع حيث أمطرت بوابل من القذاف ألأميركية اللعينة ، قذيفة كانت قد سقطت وسط الساحة ، اربعة سيارات تداخلت مع بعضها البعض نتيجة الانفجار ، أمترجت ألأجساد الطاهرة بالسيارات التي كانت تحترق وتتصاعد منها رائحة شواء اللحم البشري على الطريقة ألأميركية ، تفحمت السيارات وتفحمت بداخلها جثث الشهداء ، دون أن يسمح بأي عملية انقاذ أو محاولة لأطفاء النيران التي أشتعلت بفعل القذيفة ، سارت القوات الغازية بأتجاه تقاطع المسبح في منطقة الكرادة خارج ، خزان ماء كان موضوعا قرب احد المحال التجارية ، كتب عليه ماء سبيل على حب الحسين الشهيد ، اقتربت منه القوات الغازية ، تفحصته من الداخل ، لم يكن فيه سوى الماء ، ابتعدت عنه القوات اللعينة حسب مايعرف بمسافة ألآمان ، أطلقت عليه الرصاص ، توزعت الثقوب على جدار الخزان ، سال ماء السبيل ، الجنود يقهقون لمنظر الماء الذي كان قد سال ، ظنوا بذلك انهم أمنوا عقاب الله عن جرمهم لما اقترفوه بخزان احتوى ماء السبيل على حب الحسين ، رصاصات غادرة كانت تطلقها طائرة أميركية من مدفعها الرشاش ، اصابت عددا من المارة الابرياء ، احدى الرصاصات عانقت صدر طفلة في العاشرة من عمرها لتعلن ان ذا يومها ألأخير ، حملها والدها راكضا بها دون وعي أو شعور قاصدا احدى المستشفيات ، غير أن الطفلة كانت قد فارقت الحياة مذ عانقت الرصاصة اللعينة صدرها المفعم بحب الحياة ، ونادى المنادي الى متى سيبقى هذا الدمار ، فكان الجواب ستكون لنا خطوة ثالثة ، قال فأين ستضع أقدامكم خطوتها الثالثة ، فكان الجواب ، سنضعها فوق راية القوات الغازية ، وسنسحق بها رأس من أراد لنا الموت على طريقة أميركيا التي نصبت نفسها وصيا على عباد الله ، ستكون تلك هي خطوتنا الثالثة وسنشمخ بها شموخ كل العراقيين الذين ارادت لهم أميركا الموت الزؤام ، لكنهم ارادوا الحياة وسيكون عرسهم يوم تحين ساعة ألأنتقام .

 

  

خالد محمد الجنابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/19



كتابة تعليق لموضوع : أين نضع الخطوة الثالثة ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم المسعودي
صفحة الكاتب :
  كاظم المسعودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ممثل السيد السيستاني الشيخ الكربلائي :اذكروا عطش الامام الحسين ( ع ) وعائلته واسقوا البصرة واهلها بالماء

 رســـــــــالة مفتـــــــــــوحة الى دولـــــــة رئــــــيس الوزراء المحترم  : د . فاتح شاكر الخفاجي

 اصلاح حال العراق يبدأ بالمواطن  : محمد رضا عباس

  قَتلُنا مُحلّل بِمُوافقة الأُمم المُتحدة !...  : رحيم الخالدي

 لأصحاب العقول ...  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 حقوق الأديان والمذاهب في إطار المواثيق الدولية  : جميل عوده

 8 شباط 1963 نموذج لجرائم الابادة الجماعية  : رفعت نافع الكناني

 الدينيسياسية بين ساحة التحرير، ومدينة الصدر  : محمد الشذر

 50 مليار دينار عراقي خصصت للمعينين المتفرغين لرعاية المعاقين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الى الصديق د. محمد صالح حمد الدليمي  : شينوار ابراهيم

 دبي تعرض "آيفون 5" مصنوع من الذهب عيار 24 قيراط

 هل هناك فائدة الجلسات العلنية ..  : رضا السيد

 الامام الكاظم ثورة الانسان ضد اعدائ الانسان  : مهدي المولى

 مواطن يتصل بعزرائيل!..  : حيدر فوزي الشكرجي

 الحجة الكبرى استشهاد عبد الله الرضيع (عليه السلام) في كربلاء  : مجاهد منعثر منشد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net