صفحة الكاتب : نزار حيدر

ما بعد اتّفاق جدّة
نزار حيدر

  لعلّها المرّة الاولى التي ينخرط فيها نظام القبيلة الحاكم في دول الخليج، وخاصة في الجزيرة العربية وقطر، في حلفٍ دولي هدفه الحرب على الارهاب، وتحديداً في العراق.
   فلقد لعِب نظام القبيلة على مدى العقد الماضي اسوأ وأقذر دور في صناعة وتصدير الارهاب الى العراق، فلقد ظل فقهاء البلاط، وعلى رأسهم (فقيه موزة) وفقهاء الحزب الوهابي، يُصدرون فتاوى التكفير والقتل والتدمير التي ظّلت تغسل أدمغة الأطفال والشباب المغرر بهم، وتحرّضهم للذهاب الى العراق من كل حدب وصوب، فتجمعوا كالجراثيم في بلاد الرافدين، لينتقلوا من هناك الى الجنة لحضور مأدبة عشاء او غداء مع رسول الله (ص) مقابل قتل عشرة او اكثر او اقل من (الروافض) الكفرة التي استحلت فتاواهم دماءهم وأعراضهم وأموالهم المنقولة وغير المنقولة.
   واليوم، اذ يوقّع نظام القبيلة على وثيقة المشاركة في جهود الحرب العالمية على الارهاب، وبضغط من واشنطن، الى جانب العراق، ضحية ارهابه، ومصر والأردن ولبنان، فان المطلوب منه تحديدا ما يلي، على الرغم من اننا نشكّك في نواياه، ونخشى ان يكون قبوله بالانخراط في هذه الحرب من باب الانحناء امام العاصفة:
   اولا: تحمّل كافة أعباء هذه الحرب، ودَفْعِ فواتيرها بالكامل، لان نظام القبيلة هو منبع الارهاب ومصدره وحاضنته التي عشعش وبيّض وفقّس وترعرع ونمى فيها الارهابيون.
   انّ العراق، وكما قال وزير الخارجية الاميركي في اجتماعات جدّة، قادر بقواته المسلحة، مع قليل من التدريب وإعادة التنظيم والهيكلة، على دحر الارهاب، وهو لا يحتاج الى عناصر إضافية بقدر حاجته الى التسليح الذي يجب على نظام القبيلة دفع فواتيره حتى آخر سنت.
   ثانيا: منع كلّ المؤسّسات المالية و (الخيريّة) من تقديم الدعم المالي للارهابيين، من خلال مراقبة حركة المال الذي يُجمع في المساجد والمؤسسات الخاصة والعامة، وخاصّة المؤسّسات والعناوين التابعة للأمراء الذين يستغلّون حصانتهم (الأميرية) لجمع الأموال بأسماء ومسميات دينية كالزكاة وما أشبه، وإيصالها بمختلف الطرق الى الارهابيين.
   وبهذا الصدد يجب ان تتوقف فوراً كافة محطات التلفزة الرسمية في دول الخليج عن بث الإعلانات التي تحرّض على جمع المال لإرساله الى (المحتاجين) والمقصود بهم (الارهابيون) تحديدا، لان المحتاجين الحقيقيّين من النازحين وغيرهم تصلهم المساعدات وبمختلف اشكالها عن طريق المنظمات الدولية وخاصة الامم المتحدة والمؤسسات المرتبطة بها.
   ثالثا: تفكيك الشبكات المسؤولة عن تجنيد الأطفال والشباب المغرر بهم، والتي تغسل أدمغتهم فتاوى فقهاء البلاط والاعلام الطّائفي التّضليلي، خاصّة الشبكات التي يديرها الأمراء في نظام القبيلة.
   رابعا: إصدار سلسلة من الفتاوى الواضحة والصريحة من قبل كل فقهاء البلاط، فرادى ومجتمعين، وكذلك من قبل العناوين (الدّينية) الرسمية، تحرّم بشكل واضح الدم العراقي، وعلى وجه التحديد الدم الشيعي وكذلك دماء أبناء الأقليات التي اعتبرتهم فتاوى التكفير في وقت سابق كَفَرَة واستباحت دماءهم وأعراضهم وأموالهم، الامر الذي نفّذه حرفيا الارهابيون عندما اجتاحوا الموصل الحدباء.
   خامسا: إغلاق كل قنوات الفتنة فوراً، والتي يموّلها عادة أمراء نظام القبيلة الفاسد.
   وكذلك، إيقاف كل البرامج التحريضيّة في قنوات نظام القبيلة والتي تجيّش المغرّر بهم للّحاق بمآدب الغداء والعشاء في الجنة عبر بوابة العراق تحديدا وليس اية بوابة اخرى كفلسطين مثلا.
   وبهذا الصدد كذلك، ينبغي إصدار الأوامر العليا للتعامل إعلاميا مع ضحايا الارهاب في العراق، كما يتم التعامل مع اقرانهم في الكويت مثلا او الجزيرة العربية او قطر، فلماذا يُنعت ضحايا الارهاب في العراق بالقتلى؟ ولكنّهم في دول الخليج شهداء؟ أوليس الارهاب واحد؟ الا يعني ذلك انّهم يميّزون بين إرهابين، واحد يقتل وآخر يُشهد، من الشهادة؟.
   كما ينبغي تغيّير الخطاب الاعلامي الذي يحرّض على الكراهية والقتل والتدمير، بخطاب يدعو الى احترام التعددّية والتنوّع ويشجّع على التعايش والمحبة والتعاون واحترام المواطنة وخيارات المجتمعات واحترام الآخر.
   ان خطاب التّحريض على القتل ليس (حرية رأي) ابداً، ولذلك يجب ان يتعامل معه نظام القبيلة بحزم وشدة.

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/12



كتابة تعليق لموضوع : ما بعد اتّفاق جدّة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منى الخرسان
صفحة الكاتب :
  منى الخرسان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التحرير والمداهنة  : خالد القيسي

 الفهداوي: خسائر وزارة الكهرباء في المحافظات الساخنة بلغت (3.5) مليار دولار

 العراق: إزدواجية التسليح الامريكي ولامركزية الأمن  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 هتاف كربلاء إنذار صريح ..!  : فلاح المشعل

 عمليات الفرات الاوسط :3،5 مليون بينهم 200 الف زائر اجنبي يحييون عاشوراء والقبض على 36 ارهابيا  : وكالة نون الاخبارية

 قائد عمليات الرافدين يؤكد على حماية المخافر الحدودية وملاحقها واعادة انتشار قوات الجيش والشرطة والحدود وفق خطط أمنية جديدة  : وزارة الدفاع العراقية

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات 02/ 05/ 2017

 مديرية موارد بغداد تواصل اعمالها برفع الانابيب الموحدة  : وزارة الموارد المائية

 الحسين في ديوان العرب (4)  : ادريس هاني

 رنين الغياب  : ميمي أحمد قدري

 كيف عادت بنات الوحي؟  : السيد اسعد القاضي

 العسل العراقي!!  : د . صادق السامرائي

 تدريب طلبة معهد المهن الصحية العالي ( قسم التخدير ) في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الديمقراطية في العراق بين عمالة الليبراليون ودكتاتورية الاسلاميون  : فاروق الجنابي

 ملامح المدرسة الرمزية في نصوص الأديبة السورية إيمان السيد  : د . عبير يحيي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net