صفحة الكاتب : فلاح السعدي

القابلية للبعث الكافر ...هي القابلية للاستعمار
فلاح السعدي

الأخطر من البعث الكافر هو (القابلية للبعث الكافر)، لأن النفوس إذا ضعفت وانهزمت من داخلها ، تكون خير وعاء لإستقبال فكرة البعث الكافر والرضا به والسير وراءه, إلا أن هذا لا يمكن أن يوجد في شعب مثل العراق بعد سقوط النظام الفاسد البعثي, لما مرّ به العراقيون من الحال النفسي أولا والاجتماعي ثانيا والوعي الفكري والسياسي, حيث ارتفع من النفوس ناقوس الخوف الذي جثم على صدور الشعب وما ما رسه البعث الكافر من بث الافكار والسيطرة على الناس من خلال الجرائم والقتل والتشريد وبمساعدة أعوانه الكفرة من الغرب الكافر إسرائيل وأمريكا, ولو نظرنا إلى الفترة السابقة على مدار الخمسين عاماً الماضية كان البعث يشكل حجر الزاوية في عدم استقرار العراق، نتيجة لما قام به من الاستبداد والظلم وسفك الدماء ونشر سياسة الرعب بين أبناء الشعب العراقي الجريح ولم تنتهي ملاحقة البعث الكافر للعراقيين طيلة الفترة السابقة بل حتى في المرحلة الحالية، حيث لا يزال مستمرا بالعمل على عدم استقرار العراق والعراقيين, مما شكل أزمة في نجاح العملية السياسية إلى اليوم وذلك أن البعث الكافر وكما ذكر لي أحد أصحاب الرأي: أن كل الشعارات المرفوعة من قبل الاحزاب ضد البعث الكافر هي شعارات من اجل المزايدات السياسية و كسب أصوات الشعب فنرى تارة أن بعض الأحزاب تساند البعثيين في سبيل الحصول على أصواتهم في الانتخابات وبعض الأحزاب تعادي البعثيين في سبيل أن تبيين نفسها زورا وبهتانا بأنها هي المنقذ لهذا الشعب حتى تكسب الأصوات المعادية للبعثيين, وهم الأغلبية بالطبع ...
ولو أن المحتل يأمر هؤلاء الأحزاب بالصلح مع البعث الكافر لأطاعوه إطاعة عمياء و لكن ماذا عسانا أن نقول عنهم غير أن يلهمنا الله عز وجل الصبر والقوة في مواجهة ظلمهم وزورهم المشكلة التي نعانيها هي وقوع شعبنا المسكين في هذه المهزلة السياسية التي سموها العملية السياسية والتي أثبتت ومازالت تثبت فشلها في كل حين ..فمادام المحتل يجثم على صدر العراق العظيم فلن نستطيع بناء أية دولة قوية وستظل هذه المزايدات السياسية والضحك على الذقون مستمرا وحسبي الله ونعم الوكيل ...
ففي هذا الحال يعني أن هناك أزمة (مفتعلة) أسمها أزمة البعث الكافر ولذا لا بد من الوعي والإحاطة بتفاصيلها منذ سقوط نظامهم الكافر إلى حين التطورات الأخيرة والتي تتمركز خيوطها الأخيرة في فتح صفحة حوارات للحكومة مع البعثيين الكفرة...
ولا ندري أن ما جاءت به هيئة اجتثاث البعث الكافر من الإحصائيات هي قابلة للتفعيل أم فقط إحصاء حبر على ورق
ويمكن حسب ما وجدناه ي بعض المصادر إحصاء ما جاءت به هيئة الاجتثاث بالآتي:
عدد البعثيين في زمن النظام البائد بحدود (1.200.000) مليون ومائتي ألف منتسب ، منهم (32000) عضو قيادة فرقة و(6000) عضو قيادة شعبة, (طبقا لإحصاءات هيئة الاجتثاث)، وما يقارب (250) عضو قيادة قطرية, وحسب التقسيم الذي جاءت به هيئة الاجتثاث ما يلي:
 ( قسم من البعثيين هم المجبرون, وقسم آخر من انتمى لأجل مصالح معينة وليس لقضية مبدأ) ولو لاحظنا هذين القسمين, فهم يعيشون بشكل عادي ولم تطبق عليهم قوانين الاجتثاث بل شارك قسم منهم في العملية السياسية إما كمرشحين أو ناخبين, كما أن للأحزاب والتيارات والجهات حصة من هؤلاء حيث انتمى البعض إليهم أو هي قامت بكسبهم....
قسم مشمول بقانون الاجتثاث طبقا لقانون الهيئة الوطنية العليا لاجتثاث البعث الكافر حيث أقصت حسب الأخبار ما يقرب (30000) بعثي من عضو فرقة فما فوق, عن كل ما يتعلق بالعمل السياسي المدني أو العسكري.
قسم من البعثيين الكفرة, وهم المسلحون, ممن شكلوا مجموعات مسلحة, وهؤلاء منهم من أنضمّ للعملية السياسية, ومنهم من أندمج بفصائل الصحوات, وهؤلاء أغلبهم ممن تلطخت أيديهم بالدماء في الفترة السابقة أو الفترة الحالية.
قسم آخر هم معادون متواجدون في دول الجوار, وهؤلاء أغلبهم ممن كان لهم منصب في زمن الهدام في المؤسسات الأمنية والعسكرية. كما أن قسم منهم هرب إلى الدول الإقليمية.   
قسم آخر من البعثيين وهم كفرة أيضا, وهم من المعارضين للنظام او ما يسمى خط حزب البعث الجناج السوري( اليساري) ومن أبرزهم محمد رشاد الشيخ راضي ممثل تنظيم قيادة قطر العراق في البعث السوري، وهؤلاء معارضين للنظام البائد إلا أنهم يحملون فكر الكفر البعثي، وهؤلاء يحاولون العودة والمشاركة في العملية الديمقراطية ولكن بهيكلية وفكر البعث الكافر وبقيادة جديدة.
 
الحلول التي وضعت من قبل الحكومة بعد سقوط النظام البعثي الكافر:
تشكيل الهيئة الوطنية لاجتثاث البعث الكافر.
تشريع قانون المسائلة والعدالة في مجلس النواب, وهذا التشريع وفرّ للبعث الكافر امتيازات عديدة منها:
يحال إلى التقاعد كل من كان بدرجة عضو فرع فما فوق في حزب البعث الكافر المنحل.
 يشمل قرار الاجتثاث من كان بدرجة عضو شعبة فما فوق وثبت عليه أو عليها تهمة ارتكاب جرائم بحق الشعب العراقي مع توصيف تلك الجرائم.
يحال إلى التقاعد كل من وصل سن التقاعد وكل من يثبت بحقه ارتكاب الجرائم من المنتسبين إلى الأجهزة الأمنية من رتبة عقيد فما فوق.
ينقل العاملون في الأجهزة الأمنية (الأمن العام، جهاز الأمن الخاص، الأمن القومي، فدائيو هدام، الأمن العسكري) إلى مناصب موازية لدرجاتهم في الجيش والشرطة والقطاع المدني العام.
تحل هيئة اجتثاث البعث بعد انتهاء عملها ولمدة لا تتجاوز 6 أشهر.
ومن ينظر إلى هذه الحلول يشم رائحة الفكر البعثي وسياسة المحتل فيها.
بالإضافة إلى كل هذه المماطلة والرغبة للمحتل وأصحاب المصالح فقد تولى قسم منهم وخصوصا ذوي الرتب, مناصب قيادية في الداخلية والدفاع وغيرها, كما تفاوضت الحكومة مع البعث وتحدثت التقارير الإعلامية عن ذلك, وتفاوض البعث مع المحتل أيضا في سويسرا وأوربا واشترطوا في مفاوضاتهم أعادتهم للسلطة والإفراج عن البعثيين القتلة في السجون في عام 2004م, كما انه كشف السفير الأمريكي خليل زادة في مقابلة تلفزيونية انه أجرى مفاوضات مع البعثيين الكفرة قبل أحداث سامراء وما بعدها في عام 2005م,  وأجرى جانب الاحتلال الأمريكي محادثات مع البعث الكافر في عمان وبوساطة من الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وقاد المفاوضات السفير الأميركي في صنعاء ستيفن سيش، واشترط  البعث الكافر الاعتراف به على أنه الجهة الشرعية لحكم العراق وذلك في عام 2007م, وكشف رئيس الوزراء العراقي سابقاً أياد علاوي في مقابلة أجرتها معه قناة "العربية انه نظم بناء على طلب واشنطن، لقاءات بين مسؤولين أميركيين كبار ومندوبين من البعث الكافر، من اجل إشراكهم في العملية السياسية في العراق.
وكما لا يمكن تناسي سلسلة المفاوضات التي جرت بين الحكومة العراقية والاحتلال الامريكي والبعث الكافر منذ حكومة أياد علاوي إلى اليوم, وما السعي الى إشراك البعث الكافر في التسلط من جديد على رقاب العراقيين إلا ميزة واضحة ممكن ان نسميها ( القابلية للبعث ) والتي مفهومها أن هناك من يتواجد في نفسه القبول بفكر البعث الكافر بل والقبول به ككيان له وجود, وهذه ( القابلية للبعث )  يجب أن تعالج من قبل الشعب أولا إن لم يكن لها علاج من قبل الحكومة, وما هي إلا تناغم جديد واسلوب حديث لأعادة حلم (البعث الكافر) لوجوده في العراق, مع ان وجود البعث الكافر في العملية السياسية هو مخالفة دستورية, وقبل أن تكون مخالفة دستورية فالشعب العراقي الجريح لم ولن يرضى بوجود البعث الكافر من جديد وبكافة تقسيماته المدعاة من قبل بعض المجاملين على حساب الدم العراقي البرئ.
ومفهوم ( القابلية للبعث ) هو نفس مفهوم (القابلية للاستعمار) الذي اعتبره المفكر الإسلامي مالك بن نبي أخطر من الاستعمار نفسه, لأنه يضعف إرادة الشعوب ويجعلها ترضخ لما يطرح عليها من السيطرة والإذلال, ولذا نحن نرفض (القابلية للبعث الكافر) والتي تسمح للحكومة التفاوض مع مثل هؤلاء القتلة, ونقول مجرد قبول التفاوض هذا ضعف وإعطاء دور لمن نفى الله دورهم في العراق وفي بقية الدول يوما بعد يوم, فعلى السياسيين أن كانوا لا يعلمون ما هي الخطى أن يتنبهوا فإن الشعب واعٍ, لا تفوته المخططات بعد اليوم بإذن الله تعالى.
 
 

  

فلاح السعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/19



كتابة تعليق لموضوع : القابلية للبعث الكافر ...هي القابلية للاستعمار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامى حسن
صفحة الكاتب :
  سامى حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البقرة الضاحكة.. بطلة الحرب العالمية الأولى !!  : د . تارا ابراهيم

 المسؤولية الجنائية عن جرائم القتل والاعتداء التي تطال المتظاهرين  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 الى عرعور ردها ان استطعت .... الحلقة الثانية عشر  : ابو فاطمة العذاري

 أسيا الغائمة... والضحكة الصينية الناعمة !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 اجابة وزير الموارد المائية د.حسن الجنابي عن التساؤلات حول احتمالية انهيار سد الطبقة السوري  : وزارة الموارد المائية

 مشاريع القرارات والحلقة المفرغة  : حميد الموسوي

 بين نبيل وسميرة رجب يظهر العجب  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 بالفديو : اكتشاف رجال فضائيين في وزارة العدل

 قصة قصيرة أشتياق الى المجهول  : علي محمد الطائي

 شهداء الرصافة تنظم رحلة الى المزارات الدينية في بابل لذوي الشهداء مجانا  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الدينقراطي يهنىء التركمان  : التنظيم الدينقراطي

 وقفة عَقَدية  : كريم الانصاري

 وزير الصناعة والمعادن يغادر بغداد ضمن وفد وزاري رفيع المستوى برئاسة دولة رئيس الوزراء لزيارة السعوديه  : وزارة الصناعة والمعادن

  في ضيافة دائرة المنظمات غير الحكومية .. قانون المنظمات الجديد وهموم العمل المدني في العراق  : كلنار صالح

 العزف على وتر البعث !!  : مفيد السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net