صفحة الكاتب : نزار حيدر

إنتهى الكلامُ...فلْيبدَأ التنفيذ
نزار حيدر

  منذ شهرين، وحديث المجتمع الدولي عن خططه في الحرب العالمية الشاملة على الارهاب في العراق يصمم آذاننا.
   لقد سمعنا زعماء العالم، مجتمعين ومنفردين، يتحدثون عن خططهم بهذا الشأن، بدءاً من خطابات الرئيس اوباما وانتهاءا بالخطابات الرنّانة التي سمعناها اليوم في مؤتمر باريس، مرورا بخطاباتهم في قمة الناتو وبعدها في اجتماع جدة.
   وبرأيي، فانهم أدلوا بما يكفي من خطابات سياسية وأحاديث إعلامية، واستفرغوا كل طاقاتهم الأدبية والإنشائية لتهيئة الراي العام لقبول الخطة التي يصفونها بالشاملة.
   وبذلك يكون مؤتمر باريس اليوم هو آخر محطات الكلام، لتنطلق بعده مرحلة العمل والتنفيذ، فالارهاب لا تقضي عليه الكلمات والخطابات، وإنما الفعل والتنفيذ.
   ان الإحساس بانطلاق مرحلة الكلام لا يحتاج الى كثير عناء، فالكلام عادة ليس عليه ايّة ضريبة كما يقولون، فهو مجاناً لا يدفع المتحدث عليه اي ثمن، ولذلك رأيناهم كيف يتسابقون للوقوف امام عدسة الكاميرا ليدلون باحاديثهم كيف يشاؤون، موظِّفين كل قدراتهم الأدبية والشعرية والعاطفية لإثارة المتلقّين، كل حسب ثقافته وطريقة تفكيره.
   اما اذا اردنا ان نتلمّس انطلاق مرحلة الفعل والتنفيذ، فهذا يكون من خلال ما يلي:
   اولا: تسليم العراق كل ما يحتاجه من سلاح في حربه على الارهاب فورا، بعيدا عن الروتين والبيروقراطية.
   ثانيا: البدء بالخطة العسكريّة الميدانية فورا، ليلمس العراقيون نجاحات ميدانية واضحة.
   ثالثا: مد الجسور الجويّة الدوليّة والاقليميّة اللازمة لإيصال المساعدات الانسانية الى النازحين في مختلف مناطق العراق فورا، فظروفهم الاجتماعية لا تتحمل المزيد من الانتظار.
   رابعا: بدء نظام القبيلة الحاكم في دول الخليج، وخاصة في الجزيرة العربية وقطر، بتحويل الأموال التي كانوا يبعثونها الى الارهابيين، والتي قدّرها السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي امس باكثر من (٣) مليارات دولار ساعدت الارهابيين على السيطرة على مدينة الموصل وبقية المدن والبلدات في سهل نينوى وغيرها، تحويلها، وأضعافها، الى العراق كتعويضات أوليّة لأسر ضحايا الارهاب كأول بادرة حسن نيّة، فالعراقيون الى الان ينظرون الى مشاركة نظام القبيلة في هذه الحرب بشكّ وريبة، وهم يتساءلون؛ كيف يمكننا ان نثق بمنبع الارهاب الاول في العالم مشاركته في الحرب على الارهاب قبل ان نلمس منه اية خطوة إيجابية عملية؟.
   خامساً: كما ينبغي كذلك على نظام القبيلة ان يبادر فورا الى ما يلي:
   الف؛ إصدار الفتاوى التي تحرّم الدم العراقي، وخاصة دماء الشيعة والأقليات كالمسيحيّين والشبك والتركمان والايزدييّن وغيرهم.
   باء: إصدار الفتاوى التي تحرّم القتال في العراق تحديدا، كما تحرّم الانتماء ودعم وتأييد الارهابيين ولو بشقّ كلمة، والإعلان عن غلق باب (الجنة) من العراق ولملمة موائد الغداء والعشاء مع رسول الله (ص)!.
   جيم؛ إغلاق قنوات الفتنة كافّة وتغيير الخطاب الاعلامي الطائفي والعنصري الذي يحرض على الارهاب بشكل مباشر او غير مباشر.
   سادساً؛ امّا بالنسبة الى الأردن التي انخرطت في التحالف الدولي للحرب على الارهاب فوقّعت على بيان جدّة وحضرت اليوم مؤتمر باريس، فان عليها فورا طرد كل العناصر (العراقية) الارهابية، خاصة ايتام الطاغية الذليل صدام حسين وكذلك العناصر التي تدعي علناً تأييدها وتعاطفها مع الارهابيّين في العراق.
   كما انّ عليها إيقاف كل الإجراءات العدوانية التي تتعامل بها مع المواطنين العراقيين الشيعة سواء المقيمين على أراضيها او الذين يمرون في مطاراتها.
   كذلك، عليها ان تراقب وتضبط حدودها مع العراق للحيلولة دون تسلل الدواب الى داخل العراق لتفجير نفسها في جموع الأبرياء.
   سابعا؛ اما تركيا، فان عليها اولاً طرد كافة العناصر الارهابية التي تجمّعت على أراضيها، فلا ترسل المزيد منهم الى داخل العراق، بالاضافة الى السعي الحثيث لضبط الحدود مع العراق، الذي يتمنى ان تكون أنقرة قد استوعبت الدرس فلا تلهث مرّة اخرى وراء أجندات نظام القبيلة الفاسد مقابل حفنة من أموال البترودولار.
   نتمنّى على أنقرة ان تبدأ صفحة جديدة في العلاقة مع بغداد، فتوظّف التغيير السياسي الذي حصل في البلدين من اجل علاقات حسنة تقوم على اساس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في شؤون العراق بأي شكل من الأشكال.


نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/16


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قِوى إِقليميَّة ومحليَّة تسعى لِتوريطِ العراق! واشنطن فقدت الكثير من مصداقيَّتها الدَّوليَّة!  (المقالات)

    • حَذارِ مِن التَّقَهقُر إِلى تاريخ [١٤ تمُّوز ١٩٥٨]! وغَيمَةٌ مِن الشُّكوك تُغطِّي قِمَّة سَنغافُورَة!  (المقالات)

    • اسحار رمضانية السنة الخامسة (٢٩)  (المقالات)

    • أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٢٨)  (المقالات)

    • أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٢٧)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : إنتهى الكلامُ...فلْيبدَأ التنفيذ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رشيدة محمد الأنصاري
صفحة الكاتب :
  رشيدة محمد الأنصاري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 مصرف عراقي يحصل على أفضل جائزة من شركة ماستر كارد العالمية

 الجنس في كل مكان , من ينشره !؟  : بلال الحكيم

 حوار مع الطفل عبيـــــــــــــــــــــس  : حميد الحريزي

 عدم ملاحقة السلطات قضائيا للمحرضين على الفتنة بخطبهم وأفعالهم سهّلت لخوارج العصر وحواضنهم استهداف المصلين الشيعة في مساجدهم وحسينياتهم  : مكتب النائب د عبد الهادي الحكيم

 حنجرة بطعم الشمس  : شينوار ابراهيم

 تجربة كعبة الرزايا دروس في البناء الأخلاقي والاجتماعي  : لطيف عبد سالم

  العراق وايران يتفقان على فتح آفاق التعاون في مجال استثمار اموال صندوق الضمان الاجتماعي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 جمهورية الفساد الفدرالية  : فراس الغضبان الحمداني

 نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان يستنكر الاعتداء الاثم على منزل عالم الدين البحريني «آية الله قاسم»

 تلعفر تنتظر  : ثامر الحجامي

 من حياة جندي  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 الحشد يقتل عددا من عناصر داعش حاولوا استهداف مدينة تكريت

 اجيء باجنحة الحنين  : عبد الحسين بريسم

 الوكيل الاداري لوزارة الصحة يزور مستشفى التخصصي للاطفال في البصرة  : وزارة الصحة

 إيران تدعو إلى "وقف فوري" للعمليات العسكرية في اليمن

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107885986

 • التاريخ : 23/06/2018 - 01:39

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net