صفحة الكاتب : محمد رشيد

لا تزال الرصاصة في قلبي
محمد رشيد
للكلمة فعل الديناميت و النظرة في بعض الأوقات يكون تأثيرها أكثر من رصاصة خصوصا إذا انطلقت من عيني طفل بريء يحب الحياة .
لا أؤمن بالحرب مطلقا.....لأنها سلاح الأغبياء  .... أؤمن بمقولة ادوارد شيفر نادزة وزير خارجية الاتحاد السوفياتي : مئة سنة مفاوضات ولا يوم واحد حرب  .....لا أؤمن بالقتل...لان كل إنسان أينما كان هو ثمرة علاقة حب  .......
أؤمن بقراءة الروايات وكتابة الشعر وسماع الموسيقى والدفاع عن حقوق الأطفال .
     عام 1983 كنت احد المرغمين على ارتداء (البذلة العسكرية) وبعد فترة التدريب انتقلت إلى فوج 330 المستقل كان آمره حينها المقدم جواد رومي الدايني مقره  قضاء  كلار في السليمانية.
 في يوم ما كنت وصديقي ن ع كريم فريدون في سوق كلار لشراء الخضروات وعند العودة إلى ربيئتنا ركبنا كالعادة سيارة واز أوقفناها من على جادة الشارع الرئيسي لتوصلنا , في داخلها كانت عائلة كوردية بينهم أطفال وما أن ركبنا فوجئت ببكائهم وهم يمقتوني بنظراتهم خائفين وراح كبيرهم  يلتحف صدر أمه وينطق كلمات  شعرت فيها نبرة حزن وخوف أحسستها لكني لم افهمها طلبت في الحال من صديقي فريدون ان يترجم لي ما نطقه الطفل همس في أذني: خافوا منا أن نقتلهم لأننا حاملين بنادق ...(هنا كانت صدمتي الأولى) بعدما كنت متيقن نحن هنا لحمايتهم ومن المفترض أكون مفتخرا بوجودي في قريتهم بدلا من أن يخافوا منا , في الحال طلبت من السائق النزول من السيارة لأني شعرت بالخجل , راجعت نفسي كثيرا أسير متوجه إلى مكاني , وعذاب الضمير حفز في دواخلي أسئلة محرجة , خصوصا كنت وقتها اكتب الشعر وانشره في مجلات منها مشوار اللبنانية والرسالة والمجالس الكويتية وكنت أتباهى بقصائدي المنشورة أمام زملائي في الجيش وكان معي أرشيف قصائدي وروايات اجلبها من مكتبتي إقراءها حينما تنتهي واجباتي كيف لي ان احمل سلاح؟؟؟؟  مرت علي أيام.... وليال.... كانت طويلة....وثقيلة لأنني خجلت من نفسي كثيرا ولا ادري كيف أعالج موقفي هذا أو كيف ابرر حسن نيتي لهؤلاء الأطفال الذين خافوا مني؟؟؟ بعد أيام قررت أن أنهي تواجدي في كلار لان الأمر لم يعد كالسابق كما أملوه علينا في الوحدة العسكرية بأننا نحمي المنطقة لان الحقيقة تقول أن كل العوائل والقرى المحيطة بنا كانت تخاف منا وأمنيتهم أن نترك المكان ونرحل ,  لم تفلح أي وسيلة سلمية فكرت بها لمغادرة المكان دون أن يؤذوا عائلتي سوى طريق واحد , خيار صعب لابد من تنفيذه وإلا سأكون مجرم وقاتل , الخيار هو أن أطلق النار على قدمي , وبعد ترددات كثيرة قررت أن اضغط على زناد بندقيتي مكرها في فترة تنظيف السلاح ولأول مرة أطلقت فيها النار كانت على قدمي ,  نقلوني حينها إلى وحدة ميدان طبية في جلولاء ومنها إلى سجن مستشفى الرشيد العسكري في بغداد لمدة (3) أشهر وكانت من أسوء الأيام التي مررت بها في حياتي وفتح حينها مجلس تحقيقي ضدي . 
عام 1987 كنت ضمن تشكيلات لواء المشاة لمش  704  (قوة باشا) وكنا في منطقة الفاو , آمر الفوج الذي انتسب إليه كان متعاطف معي منذ التحاقي بوحدته بعدما شفيت قدمي وكانت مساعدته لي هي منحي إجازات تسمى (مأمورية) مقابل عمل أشياء لوحدتي العسكرية منها خزانات الماء وأثاث وتصليحات تتم في مدينتي وأحيانا في موقعنا الخلفي خصوصا بعدما عرف أن أخي الكبير مفقود وأمي توفيت حزنا عليه وأبي توفى بسبب الم فراق الاثنين إضافة على ذلك تهجير شقيقتي وإعدام زوجها, وكنت ابتكر طرقا ملتوية تجعلني لا استلام السلاح من المشجب بعذر إني  مصاب ومع ذلك  لقد دفعت كثيرا وتحايلت مرات عديدة وعوقبت كثيرا لأني لم استلم بندقيتي من مأمور المشجب , كنت لا أؤمن بحمل السلاح مطلقا .  بعد جرح آمر وحدتي في واحدة من المعارك استلم ضابط استخبارات الوحدة منصبه مؤقتا لإدارة وحدتنا وهذا الحدث مهد للآمر الجديد أن ينتقم مني نتيجة علاقتي الطيبة بالآمر السابق كون الآمر الحالي أغاضته إجازاتي المتكررة , أول عقوبة كانت لي هي تأخير إجازتي الدورية (استحقاقي)  لمدة 72 يوما مما اضطر أقربائي إرسال صديقي ن ض محمود جاسم ساري إلى وحدتي وحصل لي (3) أيام مساعدة من قبل قائد الفرقة وذهبنا سوية إلى مدينتي عمارتي الحبيبة ولكن حالما التحقت راح ينتقم مني أكثر وطلب مني أن أكون عنده يوميا في المتقدم قادما من الخلفيات التي كانت في البصرة حيث يتطلب الأمر النهوض صباحا ساعة (4) للذهاب في سيارة الأرزاق وهي تتجول في كل أرجاء الوحدة بضمنها المتقدم وفي المحطة الأخيرة مقر الآمر أي بعد الساعة الثانية عشر ليلا لأقابله ويتعمد انتظاري الممل له وحالما يراني يقول: اذهب لا احتاجك الآن تعال غدا . وهكذا بقيت بحدود ثلاث أشهر لا اعرف كيف نجوت من القصف اليومي الذي لم يسلم منه بشر ولا حتى جذوع النخيل وسعفه . المرة الأخيرة طلب مني أن احمل البندقية واذهب ضمن (كمين في الحجابات) لكني رفضت ولما أراد تنفيذ الأمر بالقوة اضطررت إلى ضربه بعدما وصفني بــ(الجبان) مما نادى حمايته وأردوني ضربا في أخمص البندقية والهراوات وفي أيديهم حتى غبت عن الوعي , صحوت و أنا في السجن مضرجا بدمي ووجهي متورم وجفوني متلاصقة بالكاد أرى بصيص ضوء , بقيت في السجن عدة أيام عرفت بعدها من مأمور القلم سيد طالب خالد الموسوي وهو من مدينتي طيب القلب جدا وكان متعاطف معي ويزورني دائما حاملا معه فواكه ويصبرني على بلواي كوني ظلمت واخبرني أن الوحدة كلها متعاطفة معي كما اخبرني بتشكيل مجلس تحقيق ضدي رتبه الآمر الجديد بالاتفاق مع شخصين من الاستخبارات وترتبت بحقي بمادة ( 120 أ ) عقوبتها إعدام والتهمة هي {{الهروب أثناء الاشتباك المقدس مع العدو الفارسي اللعين}} وعرفت أن المتهم بهذه المادة لم يطلق سراحه حتى بكفالة وطلبت من سيد طالب أن لا يخبر إخوتي حينما يذهب إلى العمارة في إجازته الدورية لأنهم سيقلقون جدا كوني (معيلهم) بعد وفاة والدي , بعد أيام جاءت سيارة كاز 66 أقلتني إلى مكان مجهول وعصبوا عيني بقماشه سوداء , عرفت بعدها إني في سجن استخبارات الفرقة (21)لأننا كنا ضيفا عليها وفرقتنا الأصلية هي الفرقة (18) , بعد انتظار وجوع وعطش جاءني شخص في منتصف الليل اقتادني موثوق اليدين وأدخلني إلى ضابط استخبارات الفرقة كانت رتبته مقدم ركن ويشبه كثيرا (الفريق قاسم عطا ) لكنه كان اكبر سنا منه آنذاك قال لي : هو أنت ؟؟؟ ولم اعرف ماذا قصد , بإشارة منه وضعوا ألقماشه السوداء على عيني ولم اشعر إلا بالضرب من جميع الاتجاهات وعلى جميع الأمكنة ...وجهي وقدمي ورقبتي حتى أحسست أن سائل حار راح يسيل من  أعلى راسي وظهري  تيقنت أنهم أغرقوني في دمي  بدأت اشعر أن فمي  يكبر وانفي لم استطع التنفس منه بسبب نزفه وعيناي لم استطع فتحهما , بعد فترة فقدت الألم تدريجيا وما عدت اشعر بأي شيء  حتى لذعات (الكيبلات)  التي كانت أشبه بصعقات الكهرباء ترج جسدي كله ما عدت اشعر بألمها , بعدها فقدت الوعي تماما ولم أصحو إلا في اليوم التالي وأنا في وحدتي العسكرية وقميصي ممزق توزعت عليه بقع دم يابس , انتظرت يوم محاكمتي لأنه كان الخلاص بالنسبة لي , بعد فترة جاءني عريف براد مطوع  أياد عباس من أهل الحلة وهو إنسان طيب القلب صاحب نكته في يده كتاب مأمورية ليقتادني إلى المحكمة العسكرية (18) في مدينة العمارة لمحاكمتي ومن محاسن الصدف أن التقي في هذه المحكمة صديقي الحميم المحامي رحيم فهد وقد عمل معروف معي لم أنساه ما حييت لقد كلم رئيس المحكمة حينها واخبره بأنني أخ مفقود ومعيل إلى إخوتي القاصرين ليتعاطف معي إنسانيا , الشاهدان  اللذان نصبهما الآمر ضدي كانا من عناصره الاستخبارية لم يحضرا المحكمة للإدلاء بشهادتهما ضدي كونهما جرحا جراء قصف مكثف قبل ليليتين من حضورنا مما شجعني ان اطلب شكل إنساني من رئيس المحكمة أن يكون المأمور عريف أياد شاهدي لأنه ضمن فصيلنا الآلي ويعرف عملي جيدا باني لست مقاتل , بعد موافقته جاءت الأمور كلها لصالحي وتبدل الحكم من المادة 120 أ  إلى الأحكام الثقيلة ولما تعذر حضور شاهدا الضد لم تثبت التهمة بحقي وبعدما برزت لرئيس المحكمة وثيقة بأنني مصاب في قدمي واعمل في المنطقة الإدارية ضمن الفصيل الآلي صدر الحكم بحقي مخففا . وبمرور الوقت استطاع سيد طالب إخفاء مجلس التحقيق الأول والثاني وهذا العمل الطيب منه جعلني أتسرح مع أقراني دون تأخير .
حمدت الله لأني لم احمل السلاح ,وشكرته لأني لم اقتل احد, وحمدته وشكرته كثيرا لأني بقيت في مسيرتي الأدبية لم ولن ارتكب أي جرم يذكر. لكن إلى الآن تعيش في دواخلي حسرة وأمنيتي أن أرى ذلك الطفل الذي رمقني بنظرة وكانت بحق( رصاصة في قلبي ) لكي انحني له وأقدم له اعتذاري بالطريقة التي يراها هو مناسبة واشكره كثيرا لأنه غير مجرى حياتي تماما .

  

محمد رشيد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/17



كتابة تعليق لموضوع : لا تزال الرصاصة في قلبي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ احمد الدر العاملي
صفحة الكاتب :
  الشيخ احمد الدر العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رسالة الى أمراء أهل الجنة  ...!!؟  : احمد المنشداوي

 المنهل  : نور السراج

 مسؤولون في الأنبار يأملون بإنشاء مدينة ذكية جديدة تستقطب المستثمرين

 حرب على الإرهاب، ام حرب طائفية؟  : نزار حيدر

 آيسلندا... أصغر دولة مشاركة في كأس العالم

 روحاني : العراق بلد مهم في المنطقة وبامكانه لعب دور كبير في تحقيق الاستقرار

 شيعه رايتس ووتش تستنكر منع السيد القزويني من دخول الكويت  : منظمة شيعة رايتس

  الجدل ..حول مفهوم العقل والذكاء.!!  : صادق الصافي

 ضاعت بغداد..بين صخرة عبعوب...وخط زبلن  : محمد الدراجي

  بضاعة غير صالحة للاستعمال  : جمعة عبد الله

 الصّبْرُ يَرغَمُ الْأَعْداءَ  : سيد صباح بهباني

 اشتعال النار بمعدة بريطاني أثناء عملية جراحية

 ضبط تلاعب وأسماء وهمية لقوائم العمال في بلدية البصرة  : هيأة النزاهة

 حب العراق الحرب على الطائفية  : خالد القصاب

 الانتفاضة بين مطرقة موتي وبندقية آيزنكوت (97)  : د . مصطفى يوسف اللداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net