صفحة الكاتب : م . محمد فقيه

المعركة ... بين الحرية والمستبدين
م . محمد فقيه

تهتف الجماهير المسحوقة في  تظاهرات احتجاجها ضد حكامها المستبدين منادية بالحرية ، فتقابلها أجهزة القمع وأدوات  النظام الفاسد بالرصاص الحي .
يهتف المحتجون : الله .. الوطن ... الحرية .
ويهتف المؤيدون للحاكم المستبد : الله ... الوطن .... زعيمنا الأوحد .... زعيمنا للأبد  ...زعيمنا  ويس  ، ثم يؤكدون ولاءهم وتفانيهم لأجل الزعيم  هاتفين :  بالدم بالروح نفديك يا زعيم .
مقرين معترفين مؤكّدين بأن الزعيم عدو الحرية ، أو أن الحرية هي العدو الأكبر  للزعيم  ، ثم يهددون ويتوعدون بأنهم لن يتوانوا عن التضحية بأنفسهم من قتل وسحل وسفك للدماء ، ومن إقامة المذابج وتنفيذ المجازر ونصب المشانق ، فداء للزعيم  ضد أعدائه وعلى رأسهم هذه الحرية المقيتة  ( المندسّة ) التي عكرت صفوهم  وسممت مزاجهم ، وقد نافست سيادة الرئيس واحتلت موقعه ، في منافسة ليست شريفة البتة ، بل منافسة ضمن مؤامرة امبريالية ، وعمالة أجنبية  ، وأجندة خارجية ، وخيانة وطنية عظمى ، فكيف تتجرأ تلك النكرات المسحوقة والقطعان المهمشة أن تتحدى سيد أسياد ساداتهم ،  وتهتف ضد رمزالوطنية  والقائد الأبدي الأوحد للوطن والأمة وسراج الهدى للإستقامة ... والشرف ... والنزاهة  ...  والمهيأ لقيادة العالم من الإنس والجن .... وجميع هوام الأرض ومخلوقاتها .
 بالأمس كان هؤلاء المؤيدون من عبيد العبيد ، يسحقون تلك القطعان من المحتجين ويسومونهم سوء العذاب من الذل والهوان ، وهاهي القطعان اليوم قد خرجت ضد قائد العبيد المفدى ، لا يحترمون الزعيم الأوحد غير آبهين به ، لا يقيمون له وزنا ولا يرفعون له شأنا ولا يحسبون له حسابا ، وينغصون عليه سعادته بذلك العدو الخرافي ( الحرية ) ! .
الحرية التي ينادي بها المحتجون ، يحاربها المستبدون بعنف شديد وضراوة ، لأنهم  يعتبرونها عملا إرهابيا ، أو لعلها تفجيرا انتحاريا ، أو عبوة ناسفة ، أو قنبلة موقوتة ، ولذا لا بد من التصدي لها بقوة ، لكونها مؤامرة كبرى وعدوا مندسا ، تعطل خطط الحكومة  واستراتيجيتها ، وتستهدف الوطن وتقوض مصالحه .

الحرية نور يشرق على ظلام الفساد والإستبداد ، فينتشر نورها ويعم شعاعها في أرجاء المعمورة ، يبدد حلكة الظلام ويعري الطاغوت المستبد وأعوانه ،  فتفضح عورته وتكشف سوءته وتبرز قبحه ومخازيه  ، فينقض عليها مع زبانيته بقلب متحجر ، مشحونا بالحقد ، مفعما بالغضب ، مسلحا بالبغضاء والكراهية ، ليقمعها وينتقم منها ويشفي غليل حقده ، يمزق جسدها ويسفح دمها ويغتال أطفالها .

إن الحرية ذلك المخلوق الضعيف المستهدف ، تبدأ احتجاجاتها بصوت مكتوم خافت ومخنوق ، فتستجيب معها ملايين الحناجرتردد كلماتها العذبة ونشيدها الشجي ، وتخرج الجموع الحاشدة في جميع المدن والقرى والبوادي يعلنون انحيازهم إلى ذلك المخلوق الضعيف ، متحدّين حكومة الطاغوت الظالم بأدواتها القمعية وأساليبها الإرهابية وأعمالها الإجرامية .
تخرج الجماهير في مظاهرات احتجاجية بصدور عالية عارية ، وهامات عزيزة مرفوعة ، وحناجرصادقة  تصدح بالحرية وحب الوطن ،عزل من كل شيء إلا قوة الإيمان ومضاء العزيمة .

تقابلها أجهزة القمع من أدوات الطاغوت وعبيده  برصاص حي ينطلق من فوهات أسلحتهم المعدّة لحماية الوطن من الأعداء والمغتصبين ، وقد دفع المواطنون ثمنه  من كد يمينهم  وعرق جبينهم وخيرات وطنهم ، فيخترق الصدور ويهشم الرؤوس وتتفجر شلالات الدم من الأجساد الطاهرة ، لتروي أرضا عطشى للحرية أكثر من هؤلاء الثائرين  ، وهي تئن من ظلم الطغاة ، وتئط بغيظ من إجرامهم وأفعالهم المنكرة القبيحة ، مثقلة بجرائمهم وآثامهم ، وتتهيأ لتنشق وتطبق عليهم .

 فإذا ما تفجرت شلالات الدم  وارتوت الأرض بدماء الشهداء الطاهرة ، تلبس الحماس نفوس الأباة ، وتحولوا إلى ليوث هصورة اعتدي عليها في عرينها ، فتستدمي ضد أعدائها مستسلة للدفاع عن حقها ، فتزلزل الأرض من تحت أقدام الطغاة ، وتدور الدائرة على الباغي وحاشيته الفاسدة ، فيلفظه أصحابه وأهله وخلانه وجيرانه ، حتى يصبح ضعيفا ذليلا منبوذا طريدا ، تلاحقه مظالم الجماهير وجرائم الفساد ، ولعنة دماء الشهداء المباركة لتلتف حول عنقه ، ثم يرمى به إلى مستنقعات غدره وإجرامه ، ليدفن فيها غير مأسوف عليه ،  وسط ارتياح الجماهير لحكم العدالة وزوال الطاغية وانتهاء حكمه الفاسد المستبد .
  وتسود الحرية  وتجلجل كلمتها وتعلو رايتها مرفرفة خفاقة فوق ربوع الوطن الحبيب رغم أنف الطغاة والمستبدين ، لتعيد للشعب كرامته المهدورة وحقه المغتصب وأرضه السليبة .    

م . محمد حسن فقيه
18 ( نيسان ) 2011 – عام الثورات العربية



 
 

  

م . محمد فقيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/20



كتابة تعليق لموضوع : المعركة ... بين الحرية والمستبدين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد الشاكر
صفحة الكاتب :
  حميد الشاكر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فريق تقني روسي يكتشف أجهزة للتجسس "إسرائيلية الصنع" قرب مدينة الفلوجة  : علي فضيله الشمري

 الإستراتيجية بين التحالف والتآلف  : فراس الجوراني

 أوصد القدر بابه  : ايسر الصندوق

 فكر المؤامرة يؤدي الى التهلكة  : سلام محمد جعاز العامري

  للتاريخ ايضا وجهة نظر الجزء الثاني  : فادي ماضي

 العبادي والصفدي يبحثان تهيئة مستلزمات فتح منفذ طريبيل الحدودي

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تواصل تنفيذ اعمال تأهيل وتطوير مدخل قضاء الشطرة في محافظة ذي قار  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 خِلالَ حضورها تَضاهرة اسرى الخليج "العُقيلي" تَستَلم مَطالب مُعتَقَلي "مُخَيّم رَفحاء" لإيصالِها إلى ألجِهات ذات العَلاقة  : سرمد الجابري

 لماذا نكتبها "كورد"؟  : علي علي

 ليذهبوا الى الجحيم..  : د . يوسف السعيدي

 اساطير جداتنا وحقيقة تمساح الديوانية  : لطيف عبد سالم

 وزارة النفط تسمح لمحافظة البصرة الاستفادة من الواردات المالية لحقلين نفطيين لم يدخلا ضمن جولات التراخيص  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

 وزير التعليم يستقبل وفدا من رؤساء الجامعات الإيرانية ويبحث معهم التعاون الثنائي  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الحكيم يستقبل النصراوي ویؤکد على أهمية تقديم أفضل الخدمات للمواطن البصري

 عندما يكون الصمت كلاماً والكلام فعلاً فإعلموا أن هذه ميزة العلماء  : قيس العامري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net