صفحة الكاتب : د . صاحب جواد الحكيم

جثث التركمان الشيعة تحت الشمس منذ 54 يوميا
د . صاحب جواد الحكيم
جثث التركمان الشيعة لا تزال في الشمس منذ اكثر من 45 يوما ، بينما بقيت جثة الإمام الحسين ع و أصحابه الـ 72 لمدة ثلاثة أيام في كربلاء .....
تقرير السيد قنبر الموسوي إمام جماعة مدينة بشير التركمانية :
" بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله الميامين 
قرية بشير تسمى قرية ظلما لان المتعارف في القرى انها عادة وفي عرفنا مجموعة من البيوت مثلا 10 او 20 او 30 بيت .
لكن بشير التي هدكها صدام اللعين في 1986 كانت 475 دار تسكنها ضعف هذ ا العدد من العوائل .
وبعد تهجيرها الى مختلف محافظات العراق . رجعت هذه العوائل بعد ان تغيرت الدنيا من حكم البعث الفاشي الى حكم لعله يكون ديموقراطيا !
فبدأنا ببناء قريتنا ووصل عدد الدور الى 1550 الف ومأئة وخمسين دارا من سنة 2004 الى سنة 2014 خلال هذه العشر سنوات بنيت خمس مدارس وتبليط الشوارع وكذلك شارع تازة بشير . 
.......................
كان شباب منطقة بشير ومنذ بداية ازمات البلد يعدون انفسهم في للدفاع عن انفسهم 
وفي تلك الايام تفاجأنا بقضية الموصل .
وتوقعنا ان تكون مثلها عندنا فاحدى سرايا الفوج الثالث من لواء 15 كانت ترابط قرب القرية من جهة الجنوب . فتكلمانا مع امر السرية الرائد غسان فقال اطمئنوا نحن صامدون .
ولكن للاسف الشديد بدأت افواج اللواء يوما بعد يوم بالانهيار وصل الانهيار الى السرية التي ترابط عندنا فانهارت كذلك فتركوا اسلحتهم بعضها في مكانها وبعضها عند مدير مخفر بشير وتركوا المنطقة 
عندها بأت قوات البيشمركه بالتواجد في المنطقة ولكن بقيت في تازة ولم يأتوا الى بشير .
وبعد ذلك زحفت قوات البيشمركه وتواجدت في الجنوب الشرقي من بشير في مقر السرية العسكرية التي تركت موقعها .
البعض ممن لهم علاقة مع الكورد كانوا يشجعون اهالي بشير بان يطلبوا من الكورد حمايتهم .
بل كانوا مبتهجين بوصول الكورد الى المنطقة .
وعلى كل حال . 
اصبح الناس وهم حيارى بين الارهاب الذي يهدد اهل المنطقة من كل صوب وحدب وبين الاعتماد على الكورد في حمايتهم ولكن القوات الكوردية عددهم محدود ولم ينزلوا سوى في موقع سرية واحدة لاغير .
..............
يوم الثلاثاء 18 شعبان المعظم 1435 صباحا وقبل الساعة االثامنة وصلت سيارتان من سيارات داعش الارهابية محملة بعدد لايقل عن 9 اشخاص من الارهابيين واحتلت مقام الامام الرضا عليه السلام جتوبي مدينة بشير بمسافة اقل من 1 كيلومتر تقريبا ونزلوا في المقام .
فانتبه افراد من الشرطة على ذلك وهم في نقطتين للحراسة على بعد 300 متر تقريبا عن المقام وبدأ اطلاق النار من الجانبين وهرع أهالي القرية الى موقع الحادث وهم يحملون اسلحتهم الخفيفة .
وتم الاتصال بمديرية الشرطة فوصلت قوات بسيطة من مديرية شرطة الاقضية والنواحي وكذلك تم اخبار قوات البيشمركة المتواجدة في المنطقة .
تحرك الجميع لطرد الارهابين . وفي البداية تم طردهم فعلا وبقوة الى مسافة اكثر من 3 كيلو مترات من مقام الامام الرضا واستغرق ذلك اكثر من اربع ساعات متواصلة . ووصلت قوات كردية بواقع اكثر من 100 سيارة تحمل مختلف الاسلحة من دوشكات وراجمات ومدرعات وثنائيات وهاونات ورشاشات البي كي سي . وفي هذه اللحظات بدأ الارهاب بقصف القرية بقذائف الهاون الثقيل . وبشكل مستمر واشتدت تسقط القذائف تترى .
اصاب الاهالي الهلع من ذلك . وبدأت بعض الاهالي بالخروج . من هنا بدأت المشكلة الحقيقية وهي :-
ان الشباب التي تقاتل احتارت بين القتال وبين تأمين خروج النساء والاطفال من القرية .
في هذه اللحظات انقلبت الامور وباسرع من لمح البصر . بأن تغير الموقف من الهجوم على الارهاب الى الهروب من امام الارهاب . 
شرطة الاقضية والنواحي والبيشمركة بكل ثقلها بدأت بالانسحاب من امام قوة ارهابية عبارة عن ( 3) ثلاث سيارات اثنين منها همر وواحدة تويوتا دبل قماره ... ((((( وهذا اغرب ما في الامر )))))
.......
انسحاب بطريقة مخيفة مرعبة .....
الناس خرجوا وهم تحت الرعب منهم من استطاع ان يحمل حاجة بيده ومنهم من لم يستطع سوى ان ياخذ اطفاله وحتى بدون أي شيء .
الناس بهذه الحالة والبيشمركة بسياراتهم وهم يرمون الاطلاقات في الهواء لفتح طريقهم وسيارات اهل بشير يطوطون بمنبهات سياراتهم والبعض يحمل الجرحى والكل يهربون باتجاه تازة . ..... تصور بخيالك كم كان الامر رهيبا .
ولا يخفى على المتأمل .
هناك من تاخر وهناك امراة محتارة باطفالها وهناك من هو رجل كبير السن وهناك من لايصدق ان تفرغ القرية من اهلها .
هؤلاء تاخروا وما ادراك ما النتيجة . النتيجة ان الاارهاب لايرحم امراة ولا طفلا ولا شيخا كبيرا .
قتلوا علي بن سيد ابراهيم وهو يسير بجانب اهله وهو ابن 12 سنة 
ابتعد الناس من مدى الرصاصات وتوقفوا ينظرون خلفهم والدخان يغطي بيوتهم واصوات الرصاص وازيزه لم يتوقف بعد 
وصلنا الى قناة الماء المسمى بمشروع ري كركوك . هنا توقفت قوات البيشمركه على امتداد الماء.
بعد احصاء من تخلفوا من الناس وجدنا الاتي .
المفقودين 28 شخص من الرجال والنساء 
تبين فيما بعد ان 18 منهم قد استشهدوا استلمنا من الجثامين بعد خمسة ايام 18 فيهم بنتين احدهما 10 سنوات والاخرى 12 سنة .
و 11 احد عشر مازالوا في عداد المفقودين فيهم اربع نساء 
والجرحى 13 شخص .
واما الاموال فحدث ولا حرج فقد بدا اهل المناطق المحيطة ببشير بالنهب وسرقة الاموال بطريقة لم يسبق لها مثيل في تاريخ منطقتنا .
فقد سرقوا من الاموال وتعبوا من ذلك من سيارات واليات زراعية ومن الحيوانات ما يعجر عن عده الانسان
الاضافة :::
تحرك الشباب لاجل تحرير المنطقة لكن لم يحالفهم النصر فسقط ( 30 ) شهيد في ساحة المعركة وهم الى الان اجسادهم لم تدفن بقيت امام الشمس منذ 45 يوم
ومنذ سبعة ايام داعش بدأت تفجر الدور دور الناس والمدارس والمؤسسات ولا تنقضي ساعة الا ونسمع اصوات التفجير وتتصاعد الاتربة معها 
...................
مع شكري وامتناني السيد قنبر الموسوي " إنتهى .

  

د . صاحب جواد الحكيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/19



كتابة تعليق لموضوع : جثث التركمان الشيعة تحت الشمس منذ 54 يوميا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعيد العذاري
صفحة الكاتب :
  سعيد العذاري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الى من يهمه الامر  : هيثم الحسني

 القشة وظهر البعير (حكومة ألعبادي) -1-  : اسعد عبدالله عبدعلي

 دمعة يتيم وكرسي الهاشمي..  : غفار عفراوي

 الامام السبط الحسن(3هـ ـ 50 هـ مع النبي (صلوات الله وسلامه عليهما )(1).  : مجاهد منعثر منشد

 هـــل الازهر بلا شرف ؟  : مهند ال كزار

 كلية الإمام الكاظم عليه السلام تعلن البدء بالعمل في نظام التعليم الموازي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 خواطر من المغترب ... لكل من أحب  : عصام ناجي عباس

  الاتحاد الاسيوي لكرة القدم يذبح العراق رسميا  : عزيز الحافظ

 أوغلو والعبث الدبلوماسي مرة اخرى  : وليد سليم

 ذي قار : ستشكل وفداً محليا لوزارة الأعمار والإسكان و البلديات العامة لحل مشكلة قرار ٥٩ لتسكين المتجاوزين  : اعلام السيدة شيماء عبد الستار الفتلاوي

 امام انظار السيد دولة رئيس الوزراء انصاف سجينة سياسية  : سهام كاظم هادي

 لجنة الإرشاد والتعبئة ترعى بناء وترميم عدد من الدور لعوائل شهداء الحشد الشعبي

 والآن نستمع لكلمة الشيخ الظواهري  : هادي جلو مرعي

  استعارة المهزلة ..  : منشد الاسدي

 الديمقراطيون قادمون  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net