صفحة الكاتب : د . زكي ظاهر العلي

الكيمياوي دواء الدواعش.. لنشارك في هذه الحملة
د . زكي ظاهر العلي

 اعترف امام الله وامامكم اخوتي الاعزاء بانني لم اشعر بحالة من الانهاك وكانني ابذل جهداً استثنائياً وانا احاول ان اكتب الان فلم يعتريني شعور كهذا في اي من كتاباتي من قبل والله على ما اقول شهيد.
فلا نظيف جديداً عندما نؤكد تصدر ظهور الدواعش كل الواجهات الاعلامية في الاشهر الاخيرة.
 ولكن لانظيف جديداً بقساوة اقوى عندما نثبّت ان ظهورهم وتفوقهم بهذا الشكل العجيب لم يستغرق السنتين فقد تم تشكل هذا التنظيم في العام الماضي وهو ما لم يكن له سابقة تاريخية ابداً.
والامر يشتد بشكل يسلب اللب عندما نعود بذاكرتنا قليلاً لنكتشف ان انطلاق هذه الحثالات بالشكل الذي تم لم يبدأ الا بعد ان تم التأكد من السيطرة على السلاح الكيمياوي السوري.
ويصبح الامر لايطاق بكل المقاييس المعقولة وغير المعقولة عندما نتتبع تحركات القوى العظمى لمواجهة هذه الآفة.
فالرئيس الامريكي يتردد لمحاربة التنظيم رغم توجيه الانتقادات اليه حتى من اقرب مقربيه وهو ماضٍ باسلوبه البارد المتلكأ، والرئيس الفرنسي يزور العراق على وجه السرعة وكأن على راسه الطير ويتحفنى بتصريحات رنانة يتصور من خلالها العبد لله بان داعش ستنتهي قبل ان ينتهي من عشاءه ليحل عليه صبح يخلو من داعش ولكنه يفاجئنا في بيته بان فرنسا لن تتدخل بقوة  برية وتكتفي بضربات الجو ويتزامن تفخيم التصريحات الخرقاء بان الطيران الفرنسي قام بضرب احدى القواعد الداعشية ولاندري ماذا حققت فعلاً هذه الضربة او قل "الزربة" !!.
وبعد انتهاء مؤتمري السعودية وفرنسا اللذان لم نحصد منهما الا الكلام في كلام يخرج لنا داعش ومن خلال ماكينته الاعلامية القوية بفلم محنك يدعم الحرب النفسية بشكل ليس له مثل تحت عنوان ( لهيب الحرب ).
وقد سلط الكاتب الاسرائيلي جاي كلنر الضوء على الاسلوب الغريب للماكينة الاعلامية لداعش  في صحيفة (  Israel Today ).

ونشاهد قبل هذا عمليات ذبح لاجانب وبدم بارد ونقرأ ونسمع وقتها بعض التصريحات الامريكية بانها تتحقق من الشريط المعلن ونحن ندور في دوامة التحليلات. ولم نتحقق من سبب البرود الغربي هذا فلربما كانا هؤلاء المغدورين من المغضوب عليهم لدى حكوماتهم كونهم كانوا صحفيين وحرية التعبير في بلدانهم لاتطاق لهذا ربما كان الامر يشكل درساً لانفهم كنهه.
والامر المزعج حتى النخاع ما خرجت به  علينا الصحف الامريكية بقولها ان الدكتور العبادي هو صدى المالكي رغم كل ما فعله الرجل من اصلاح واصرار وجدية لتأسيس البلد بشكل صحيح وكأنهم يجسدون قوله تعالى (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)، او باسلوب كاتبنا الكبير الساخر وجيه عباس والذي يشفي الغليل احياناً ( جوه وبره فرشتلك وانت مايل ايه يعدلك ).
واذا ما أخذنا بنظر الاعتبار تصريح احد كبارهم قبل فترة بانهم سيصنعون  لنا اسلاماً جديداً يليق بما يريدونه.
فقد آن الاوان كي نجلس ليس للتحليل فبأعتقادي اننا  لم نعد بحاجة لذلك انما لنرى مانحن فاعلون.
انا لا أومن بنظرية المؤامرة ولا تبهرني الخرافات والخزعبلات مهما كان مصدرها بل لا أؤمن حتى بالسحر وان ذكر في القرآن الكريم ولي فلسفتي الخاصة لتخريج ذلك.
ولكن وبعد وضوح هذا الواقع، اليس من حقنا ان نتسائل كشعب يريد ان يعيش عن ماذا حل بنا؟. لقد تم محاربتنا نفسياً، وتم شق صفوفنا كأمة واحدة وقد ساهمنا في ذلك جميعنا مع الاسف الشديد دون ادراك منا، وتم استهلاك قدراتنا بحيث اصبحنا نصرف اكبر جزء من ميزانيتنا على التهجير والمهجرين ونحن كمن يحفر بابرة، فلو صرفت هذه الاموال على شراء اسلحة خرافية وليست متطورة فقط لكان حالنا غير الذي نحن فيه.
اذن وبكل صراحة اخوتي الافاضل اننا ودون شك لا نعيش الا حالة استنزاف من النوع العجيب الثقيل الجديد، استنزاف على كل الاصعدة النفسية فقد فعلت الحرب النفسية بنا فعلتها، والعسكرية حيث ظهر ضعفنا المخجل في عدم مقدرتنا للتصدي لشرذمة بسيطة حديثة العهد حتى لاتأريخ لها، واجتماعياً فقد خسر السني اخيه الشيعي الذين كانا تربطهم علاقة الاخوة الاجتماعية البعيدة عن التعقيدات المذهبية، وفقدنا الامان الذي يعد احدى النعمتين الكبريين الى جانب الصحة، واصبح الارهاب في الكاظمية بعد كل التصريحات البعبعية التي لاتتعدى ان تكون في ركاب الحرب النفسية لانها تمثل في حقيقتها تخدير للاعصاب، والا ما فائدة التصريحات اليومية الخرقاء ازاء ما نسمعه من استعدادات لحرب الدواعش ونسمع ونقرأ (لقد تم هذا اليوم قتل عشرة دواعش، لقد تم هذا اليوم القضاء على ثلاثين داعشياً) وكأننا في لعبة باردة والوضع يزداد تفاقماً.
اننا نعيش مهزلةً تأريخية بكل المقاييس وضحيتها العراق وشعبه والسبب الكبير من بين اساب اخرى هو الخيانة وعدم فهم التحركات الدولية السياسية. لقد جعلونا شعباً مسلوب الارادة يستجير من الرمضاء بالنار لنذعن الى اي امر يملونه علينا فلا حول ولا قوة لنا في ذلك.
هل لمسنا اي نسبة من الجدية الحقيقية في تعاملهم لاصلاح وضعنا وبشكل سريع كما يتعاملون مع القضية الاسرائيلية مثلاً؟!!!!.
لقد تم استغلال كل مايمكن استغلاله لتحقيق هذه الاستراتيجية الرهيبة واستنزافنا بحيث اصبحت انا شخصياً اعيد بذاكرتي الى ايام المقبور صدام عندما كان يحذر بانه سيسلم العراق ارضاً دون بشر اذا ما ذهب. فهل كان يعلم شيئاً عن هذا وكان متأكداً مما سيحصل للعراق؟.
وهل كان مجيء بريمر وسنه لقانونه سيئ الصيت والذي لازلنا لحد الان نحتكم اليه في الكثير من الامور مجرد صدفة وتمشية طبيعية  للامور؟  وهل تم انجازه فعلاً بهذه العجالة ام كان جاهزاً سلفاً.... وهل وهل..الخ من علامات الاستفهام التي يقف عندها العقل حائرنا بالم.
فلابد من اعادة حساباتنا وبكل حرقة وفطنة واخلاص دون الطعن بالآخرين او حساب الموضوع ضمن نظرية المؤامرة. انما وجب علينا الآن اعادة الحسابات ولكن بشكل علمي بحيث اننا نصل الى النتيجة مهما كانت حسب نظام البحث العلمي الاوربي دون تحديدها مقدمأ وجرجرت الامور لتنتهي اليها كما ذكرت ذلك في الحلقة الثالثة من سلسلة ( نحن والاسلام ).
واخيراً وبعد كل الهيلمان الذي استمعنا له خلال الشهر المنصرم يخرج علينا السيد شاويس بتصريح مخيب للأمال بقوله ( اننا لانستطيع تحرير الموصل في الوقت الحالي لان كفة داعش هي الاقوى).
هذا التصريح ياتي واقعياً او قل صحوة بعد غفوة وهو يمنحنا الفرصة الاخيرة ربما رحمة بنا علنا نصحو من غفوتنا وننتبه لانفسنا خصوصاً بعد المؤتمرين الدوليين آنفي الذكر. وهو يحمل في ثناياه تنبيهاً للواقع التافه الذي نعيشه والخطر المحدق بنا.
بعد هذا ماذا علينا فعله ان كنا شعباً يعد نفسه من الشعوب الحية؟!.
وعليه على الاخوة السنة ان يدركوا هذه الحقيقة ولايصبحوا العوبة بيد الغير ضد اخوانهم بسبب عامل المذهبية المقيت فمن حفر حفرةً لاخيه وقع فيها كما يقول المثل ووقوعم فيها اوصلهم لحد الركبة  لحد الان فنرجوا تداركهم الامر قبل الغرق، والامر نفسه موجه الى الاخوة الاكراد.
اما من يريد الانفصال فاليفصح عن نفسه فقد اصبح الوضع الان وضع تهيأ وترقب لكل الاحتمالات.
اننا وبغض النظر عن كل هذه الحسابات لابد لنا من مواجهة الوضع مواجهة حازمة لانقاذ بلادنا وعليه لابد من المطالبة باستعمال السلاح الكيماوي ضد هذه الجراثيم فعندما تصاب بجرثومة لابد من استعمال الكي كآخر الدواء عند استفحال الجرثومة ونخرها للجسم ولايهمنا اعتراض المعترضين باعتباره سلاحاً محرم دولياً، اليس الذبح والتطهير العرقي محرم دولياً؟.
اليس الرد من جنس الفعل؟. ولهذا يمكننا شن حملة وطنية عراقية اقوى من حملة الجهاد الكفائي بل تمثل بشكلها نفيراً عاماً لمطالبة مجلس الامن بالسماح لاستعمال السلاح الكيمياوي ضد داعش فقط لهذه الضرورة الاستثنائية او في الحالات المشابهة التي يتم استعمال الكيمياءي فيها بعد استحصال موافقة مجلس الامن.
فهل سيسكت اي من الشعوب الاوربية لو حل به ما حل بنا؟.
انا لا ادعو للعنف ابداً كما هو معلوم من كتاباتي غير اني شخصياً ساستعمل هذا السلاح ضدهم وليذهم مجلس الامن ومن لف لفه الى الجحيم لو كنت رئيساً للوزراء متخلياً بذلك عن كل ثقافتي الحضارية كافضل معيدي متخلف فقط  لكي لايقال عني ( كتلوا ربعه وهو يتحزم ).
والله تعالى من وراء القصد


 

  

د . زكي ظاهر العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/22



كتابة تعليق لموضوع : الكيمياوي دواء الدواعش.. لنشارك في هذه الحملة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غازي الشايع
صفحة الكاتب :
  غازي الشايع


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تزامناً مع ذكرى شهادة أبي الأيتام: العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تنظّم مأدبةَ إفطارٍ جماعيّة لعوائل أيتام شهداء الحشد الشعبيّ...

 الرفيق وذاكرته الزيتونية ..  : حسين فرحان

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش سبل الارتقاء باداء الاجنحة الخاصة ومشروعي التامين والضمان الصحي  : وزارة الصحة

 انطلاق اذاعة الاربعين FM ضمن المشروع التبليغي للحوزة العلمية  : المشروع التبليغي لزيارة الاربعين

 عراك اعلامي عنيف على الوليمة  : جمعة عبد الله

 صفعة القرن  : سامي جواد كاظم

 لواء علي الأكبر ينطلق بعمليات جديدة في الحويجة

 شرطة ميسان : القبض على متهمين مطلوبين للقضاء وضبط أسلحة واعتده و مواد مخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 سلاما يا صاحب الساق الصناعية وقلب كزبر الحديد  : حسين فؤاد الخزاعي

 في مشقة الكتابة .... وطقوسها  : جودت هوشيار

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير حول تحالف أمريكا راعية الإرهاب مع سائر رعاة الإرهاب ومموليه للحرب على صنيعتهم داعش  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 شروان الوائلي يهنئ الشعب العراقي بتحرير الفلوجة من دنس تنظيم "داعش"

 الصدق في التمثيل والحياة  : معمر حبار

 رغيف انطباعي المورد الانتمائي في ....ودعني كي القاك  : علي حسين الخباز

 فريق بحثي مشترك يحصل على براءة اختراع عن تصنيع كاشف رطوبة يتحمل درجات حرارة عالية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net