الحوثيون يكتسحون صنعاء .. ويتعففون عن السلطة!
خليل حرب

غريب أمر الحوثيين. العاصمة اليمنية صنعاء تخضع لسيطرتهم تتويجاً لحراك منظم انطلق من مختلف المناطق والجبال إليها، وكان أشبه بموجة عاتية تقدمت نحو المدينة بهدوء في الأسابيع الماضية، ثم اجتاحتها. تباعاً كانت الأحياء كأنها تسلم نفسها إليهم. القتال الذي دار في ضواحي المدينة، لم يكن يعكس مقاومة بالمعنى الدقيق للكلمة. وكأنما العاصمة فضلت الاستسلام للمد الشعبي الغاضب، بأكثر ما هو ممكن من رضى، ثم جلس الحوثيون فوراً إلى طاولة التسوية والشراكة، بينما كانت كل مقومات «الانقلاب» الناجح، بين أيديهم!

ولم تكن المعركة سهلة. سقط مئات الضحايا في الاشتباكات المتفرقة التي دارت في الضواحي، ثم نحو قلب المدينة، والتي تركت الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، شبه محاصر في مقره، بينما كانت مواقع الجيش تسقط أو تستسلم تباعاً.

وقد تواردت أنباء عن فرار الرجل الثاني في النظام علي محسن الأحمر، المستشار العسكري للرئاسة حالياً، إلى قطر، ما شكل ضربة حوثية جديدة لقبيلة آل الأحمر، اللاعب القوي في تاريخ اليمن الحديث، وللرجل نفسه الذي سبق له أن خاض حروب النظام على الحوثيين في صعدة، وعرف بعلاقاته الوثيقة مع التيار الإسلامي المتشدد في اليمن، واتهم بـ«خيانة» رفيقه وحليفه، الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح قبل عامين.

توافرت ظروف كثيرة تتيح لجماعة «أنصار الله» تحقيق هذا الإنجاز السياسي ـ العسكري بكل هذه الثقة. خطأ رفع أسعار الوقود الذي ارتكبته السلطة في بلد يرزح أكثر من 50 في المئة من سكانه تحت خط الفقر، شكل ورقة مهمة استخدمها الحوثيون ببراعة للتحرك تحت غطاء شعبي جارف. أخطأ الرئيس عبد ربه منصور، بتجاهل مطالب الحراك الشعبي بالتراجع عن قرار رفع الأسعار. انقضَّ الحوثيون، من نافذة لقمة العيش، على الحكم المتداعي تحت جبال من الفقر والفساد والانقسام السياسي والاجتماعي والقبلي، على بوابات السلطة كلها: مقر رئاسة الحكومة، مقر وزارة الدفاع، مبنى التلفزيون، ثكنات الجيش ومطار العاصمة.

لكن المفاجأة التي لا تقل إثارة لم تكن في التداعي السريع للعاصمة أمام المد الحوثي، المدعوم بتأييد شعبي قوي، وإنما في تعفف الحوثيين عن الاستيلاء على السلطة نفسها، في اللحظة ذاتها التي كانت أبواب قصر الحكم مفتوحة أمام قوتهم، الشعبية والعسكرية، بقبولهم السريع بالتوقيع على اتفاق التسوية والشراكة الوطنية الذي أبرمه المبعوث الأممي جمال بن عمر، مبددين بذلك الكثير من الاتهامات «المذهبية» و«القبلية» و«الإقليمية» التي سيقت ضدهم ـ وما زالت - خلال الأسابيع الماضية، بالسعي للاستيلاء على السلطة بالانقلاب بقوة السلاح. وهم، ككل القوى اليمنية والقبلية الأخرى، يمتلكون منه الكثير في اليمن الذي لم يعد سعيداً.

ومن بين الظروف التي توافرت لـ«انصار الله» لتحقيق تقدمهم المدوي، تراجع قوة ونفوذ «حزب التجمع اليمني للإصلاح»، المعروف بانتمائه إلى تيار «الإخوان المسلمين»، المغضوب عليه سعودياً حالياً، والذي يعتبر تقليدياً، خصوصاً في السنوات الأخيرة، من بين القوى الأكثر تأثيراً على الساحة اليمنية، نظراً لامتداده الشعبي وارتباطه بمصادر تمويل سعودية ووهابية. إلا أن المفارقة هي أن ما سمي بـ«المبادرة الخليجية» التي أتاحت تسليم علي عبد الله صالح السلطة قبل نحو عامين، سمحت لجماعة «الإخوان» ولغيرهم، المشاركة في حكم اليمن. ومما أظهرته الأحداث الأخيرة، وخصوصاً الحروب الست التي خاضتها الدولة اليمنية ضد الحوثيين، أن حزب «التجمع اليمني للإصلاح» يتخذ مواقف معادية للحوثيين من خلفيات مذهبية واضحة، إلى جانب الدفاع عن ارتباطات «الإصلاح» وقياداته، المشبوهة، بمنظومة الحكم الفاسدة في البلاد.

ولا يعني ذلك أن السعودية تنظر بعين الرضى إلى زلزال اليمن. وهي كما يردد إعلامها الرسمي ترى مؤامرة إيرانية على حدودها الجنوبية، وساحة مواجهة بين النفوذين السعودي والإيراني. وغالب الظن أن المملكة التي لزمت الصمت الكامل بالأمس بشأن ما يجري في صنعاء، يراودها الارتياب من قراءة معاني المد الحوثي، ثم التعفف عن السلطة. وقد سبق أن أشارت تقارير إلى أن من بين أسباب الخلاف السعودي مع الشقيقة المشاغبة قطر، الدعم الذي تقدمه الدوحة للحوثيين في حراكهم، وهو عموماً اتهام لم يتم إسناده بوضوح. وقد سبق، للمملكة وهي تدرج تنظيم «داعش» و«الإخوان المسلمين» وغيرهما على لائحة الإرهاب السعودية المعلنة في آذار الماضي، أن دست اسم الحوثيين بين تنظيمات الإرهاب. ثم ساندت المؤسسة الدينية الوهابية هذا التصنيف بوصف الحوثيين بالإرهاب. لكن الموقف السياسي الأكثر وضوحاً جاء من جانب وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل الذي اتصل هاتفياً بالرئيس اليمني قبل أسبوعين محرضاً ومتضامناً حيث أبلغه أن المملكة قلقة من أساليب الحوثيين المتسمة بـ«العدوان»، مذكراً بأن «أمن اليمن جزء لا يتجزأ من أمن المملكة ومجلس التعاون الخليجي».

لكن متحدثاً إعلامياً باسم أنصار الله» قال للـ«السفير» أمس إنه «لا مبرر للمخاوف السعودية»، مضيفاً أن على القوى الخارجية «احترام إرادة الشعب اليمني».

وبالرغم مع المكتسبات الميدانية التي حققوها على الأرض، والتي انتهت أمس بسيطرتهم على صنعاء ومؤسساتها، وقع الحوثيون مع المكونات السياسية اليمنية الأخرى، بما فيها «حزب التجمع اليمني للإصلاح» و«المؤتمر الشعبي العام» و«الحراك الجنوبي»، «اتفاق السلم والشراكة الوطنية»، برعاية الأمم المتحدة، الذي ينص خصوصاً على تشكيل حكومة جديدة، ووقف إطلاق النار، ورفع مخيمات الاعتصام من صنعاء ومحيطها، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء اليمنية.

وفي ما يُبرز المطلب الأساسي للجماعة الذي يتحدث عن «الشراكة» و«تجفيف منابع الفساد»، ينص الاتفاق الرسمي، الذي تلاه بن عمر، على أن يجري الرئيس مشاورات تفضي إلى تشكيل «حكومة كفاءات» في غضون شهر، فيما تستمر الحكومة الحالية، التي استقال رئيسها محمد سالم باسندوة أمس، بتصريف الأعمال.

وبحسب الاتفاق أيضاً، يعين هادي رئيساً للوزراء في غضون ثلاثة أيام، كما يتم تعيين مستشارين سياسيين للرئيس من الحوثيين والحراك الجنوبي. كما يفترض أن يكون رئيس الوزراء الجديد «شخصية محايدة لا حزبية».

وفي ما خص مطلباً أساسياً للحوثيين، ألا وهو تخفيض أسعار المحروقات، نص الاتفاق على أن يتم خفض أسعار الوقود، ليصبح 3000 ريال لصفيحة العشرين ليتراً، ليكون بذلك قد تم خفض نحو نصف الزيادة السعرية التي طبقت على أسعار الوقود اعتباراً من نهاية شهر تموز الماضي.

وفي الجانب الأمني، ينص الاتفاق على أن تتسلم الدولة المنشآت الحيوية، وأن تُزال مخيمات الاحتجاج من صنعاء ومحيطها، على أن يتم «وقف جميع أعمال العنف فوراً» في صنعاء.

وبالتزامن مع توقيع الاتفاق، ذكرت وكالة الأنباء اليمنية أن «الشرطة العسكرية بدأت بإجراءات استلام كل المباني الحكومية، التي وصل إليها وسيطر عليها أنصار الله خلال الأحداث التي شهدتها أمانة العاصمة، وذلك بناءً على طلب أنصار الله».

وكان الرئيس اليمني ألقى كلمة قبل توقيع الاتفاق اعتبر فيها أن «الوثيقة تمثل عبوراً نحو تطبيق مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وتجاوز كل العقبات والتحديات، الأمر الذي يستوجب ضرورة تطبيقها بصورة دقيقة من قبل الجميع، مع الحرص على البدء فوراً في وقف إطلاق النار سواء في العاصمة صنعاء أو بقية المحافظات والمناطق».

واتسم يوم أمس بتقدم سريع للحوثيين في صنعاء، بعد أربعة أيام من القتال المتواصل على أطرافها، لا سيما في حي شملان شمالأً، وبعد تقدمهم في شارع الستين حيث المسكن الخاص للرئيس عبد هادي ربه منصور. وفي ما كان يبدو على أن الجماعة تستهدف بالأخص مقارَّاً تخص حزب التجمع اليمني للإصلاح، وجامعة الإيمان، معقل رجل الدين السلفي المتشدد عبد المجيد الزنداني، ومقر الفرقة الأولى مدرع التي يديرها اللواء علي محسن الأحمر، بدأت الأنباء تتوالى سريعاً أمس عن سقوط المؤسسات الرسمية اليمنية في العاصمة كأحجار الـ«دومينو» بيد الحوثيين، وأبرزها مقر الحكومة والإذاعة ومقار عسكرية ووزارات مهمة في العاصمة، بما فيها وزارة الدفاع والمصرف المركزي ومقر البرلمان، في ظل تراجع كبير ومفاجئ للسلطة.

من جهته، أكد المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام أن «الجهات العسكرية والأمنية التي أيدت الثورة الشعبية، وانحازت إلى خيار الشعب هي: القيادة العامة للقوات المسلحة، معسكر الإذاعة، المؤسسات الرسمية المتواجدة بمنطقة التحرير ورئاسة الوزراء».
وأشارت مصادر متطابقة إلى أن الحوثيين «سيطروا على وزارة الإعلام ووزارة الصحة، كما سيطروا على مقر الفرقة السادسة، ومقر القيادة العامة للقوات المسلحة». وكان عبد السلام أعلن أيضاً السيطرة على مقر الفرقة الأولى مدرع، أي مقر اللواء الأحمر، فيما لم يعرف مصير الأخير، بعد سيطرة الحوثيين، وهو الذي كانت مصادر أمنية أشارت خلال اليوم إلى أنه «موجود داخل مقر الفرقة، وهو محاصر تماماً».

وقال عبد السلام إن «اللجان الشعبية أعلنت التطهير الكامل والكلي لمقر الفرقة الأولى مدرع المنحلة، كما تعلن أن علي محسن الأحمر مطلوب للعدالة»، وهو ما يشير ضمنياً الى تأكيد خبر فراره من البلاد.

وأكد شهود عيان ومصادر سياسية أن عدداً كبيراً من المقار العسكرية والسياسية التي سيطر عليها الحوثيون «لم تشهد أي مقاومة من جانب الجيش».

وبشكل لافت ومفاجئ، دعا وزير الداخلية اليمني أمس عبده حسين الترب الأجهزة الأمنية إلى التعاون وعدم مواجهة الحوثيين، وذلك في بيان نشر على موقع الوزارة على الإنترنت. كما جاء في البيان أن الترب دعا «كل منتسبي الوزارة إلى عدم الاحتكاك مع أنصار الله..وإلى التعاون معهم في توطيد دعائم الأمن والاستقرار..واعتبارهم أصدقاء للشرطة».

وتزامناً مع التقدم الميداني للحوثيين، وفي ظل ارتفاع مؤشرات التوقيع على اتفاق خلال نهار أمس، قدم رئيس الوزراء اليمني محمد سالم باسندوة استقالته، متهماً رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي بالتفرد بالسلطة.

وقال باسندوة، الذي يرئس حكومة وفاق وطني شكلت بموجب اتفاق انتقال السلطة الذي وضع حداً لحكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح، في رسالة الاستقالة متوجهاً إلى الرئيس هادي أنه «بالرغم من أن المبادرة الخليجية وآليتها المزمنة نصتا على الشراكة بيني وبين الأخ الرئيس في قيادة الدولة، لكن ذلك لم يحدث إلا لفترة قصيرة فقط، بعدها جرى التفرد بالسلطة لدرجة أنني والحكومة أصبحنا لا نعلم أي شيء لا عن الأوضاع الأمنية والعسكرية، ولا عن علاقات بلادنا بالدول الأخرى».

الموقعون على الاتفاق اليمني
وقعت المكونات السياسية في اليمن "اتفاق السلم والشراكة الوطنية" في مقر الرئاسة اليمنية في صنعاء، بحضور الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، والمبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر. والموقعون هم: عبد الكريم الإرياني عن "المؤتمر الشعبي العام"، عبد الوهاب الآنسي عن "التجمع اليمني للإصلاح"، يحيى منصور أبو أصبع عن " الحزب الاشتراكي اليمني"، محمد موسى العامري عن "حزب الرشاد"، محمد أبو لحوم عن "حزب العدالة والبناء"، ياسين مكاوي عن "الحراك الجنوبي السلمي"، حسن زيد عن "حزب الحق"، محمد الرباعي عن "اتحاد القوة الشعبية"، قاسم سلام عن "أحزاب التحالف الديموقراطي الوطني"، عبد الله عوبل منذوق عن "التجمع الوحدوي اليمني"، محمد الزبيري عن "حزب البعث"، حسين العزي عن "حركة أنصار الله"، ومهدي المشاط عن "أنصار الله". وكان "التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري" حاضراً خلال التوقيع، غير أن ممثله عبد الله نعمان لم يوقع على الاتفاق.

  

خليل حرب

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/22



كتابة تعليق لموضوع : الحوثيون يكتسحون صنعاء .. ويتعففون عن السلطة!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو تراب مولاي
صفحة الكاتب :
  ابو تراب مولاي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نجاة 391 حاجاً من حريق في مكة

 انطلقت فعاليات الاسبوع الثقافي نسيم كربلاء الرابع" في العاصمة الباكستانية اسلام اباد  : محمد عبد السلام

 الإمام الحسن ومنطق الإمام علي (ع)  : سلمان عبد الاعلى

 ذي قار : القبض على متهم اعترف بارتكاب عدد من جرائم سرقة الدراجات النارية بمدينة الناصرية  : وزارة الداخلية العراقية

 الأخْطَاءُ الطِّبِّيَّةُ....وَفِيَّاتٌ وَإعَاقَات(2-2)  : احمد محمد نعمان مرشد

 التقارب بين عمان ودمشق ... ماذا عن الأبعاد المستقبلية !؟  : هشام الهبيشان

 العتبة العباسية المقدسة تحضر فعاليات أفتتاح مهرجان السفير الثقافي الثاني ‏‏  : بلاد نيوز

 معرض بغداد الدولي سيشهد انطلاق معرض أسبوع الزراعة ويوم الشجرة منتصف آذار المقبل  : اعلام وزارة التجارة

 صحيفة بريطانية: نظام آل خليفة قمعي واسقاطه الجنسية عن قاسم يُشعل الطائفية بالمنطقة

 طمئنوا المقاطعين  : جواد العطار

 القوات الامنية تعثر على نفق لداعش في عمق صحراء الجزيرة

 تربية نينوى تقيم دورة اللغة الانكليزية لمعلمي الصف الخامس الابتدائي لتطوير قدرات كوادرها التربوية  : وزارة التربية العراقية

 الدعم السعودي للإرهاب، مخافة الوقوع في وحل الإرهاب  : ضياء المحسن

 افعل ما شئت..!  : حيدر عاشور

 صحة الكرخ:مركز تقويم الاسنان وشعبة الوجه والفكين في مستشفى الكرخ العام يستقبل اكثر من (1215)مراجع خلال شهر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net