صفحة الكاتب : د . زكي ظاهر العلي

حسن العلوي وعمامة البغدادي.. البعث والدواعش وتحديد المواقف (2/3)
د . زكي ظاهر العلي
لي الشرف ان اتقدم بالشكر الجزيل لجميع الاخوة الكتّاب الافاضل الذين حملوا هم القضية واخذوا يساهمون في  التفاعل مع الحدث فهو قضيتنا جميعاً وخصوصاً كاتبنا الفاضل الجنرال الشمري فنحن بحاجة الى موقف شعبي تاريخي في مواجهة هذا المصير كشعب حي ولا مناص من ذلك لدفع الانتكاسة وعودة الامور بيد العبث ليعود البلد الى الوراء لاسامح الله.
 نحن لانتبنى اسلوب العنف بل نتطلع الى بناء عراق متقدم يتمتع بكل مظاهر التطور ويعيش ابناءه بسلام جنباً الى جنب رغم تعدد مذاهبه واعراقه وهذا ماتعكسه سلسلة كتاباتنا بعنوان ( نحن والاسلام ).
لاندري مَن بالضبط يتولى مهمة  التخطيط للحرب الاعلامية في عودت حزب البعث الشرسة هذه ولكن لايمكن وصفها بغير الاتقان والنجاح المؤثر الباهر بحيث جارت في حنكتها ما قام به  جوزيف غوبلز وزير اعلام هتلر،  وطبعاً لايمكن لهذا الصعلوك المعلن عنه كمسؤول اعلامي لداعش انجاز هذا المخطط  لوحه.
  والبعثيون متمرسون في الاعلام اساساً ومبدأهم مشهور فيه ( اكذب اكذب حتى يصدقك الناس ) وهم عندما يترجمون مبادئهم هذه فانهم يبدعون فيها وان كانت تافهه لانهم يختارون المكان والظرف المناسبين وليس كما حاول البعض ان يستفيد من هذا التحايل فلم يجلب لنفسه غير الضرر لعدم تمرسه في سيكولوجية البعد الاعلامي.
ولم يغب الصحاف عنا في براعته وتجسيده ذلك عندما كان يتحدى ( العلوج ) ان يصلوا بغداد وهم كانوا خلف ظهرانيه في شوارعها.
وهكذا وكما اسلفنا فهم يحذروننا باللجوء الى المنظمات الدولية  لاننا دعونا لاستعمال الكيمياوي مجرد دعوة ضدهم لتنظيف البلد من هذا السرطان وهم يستعملون غاز الكلور في نفس الوقت  في الصقلاوية  ليغطوا على ما يريدون فعله ويسمحوا لانفسهم بالتمادي في مزاولة ابشع انواع الارهاب غير عابهين باي شيء وهكذا هم كانوا ولازالوا وسيبقون كذلك لاشان لهم الا بالعودة للسلطة لاغير. 
الم يستعملوا الكيمياوي ضد اناس مساكين عزل في حلبجة؟.
وبمطالعة بسيطة لكاتبهم المشهور والذي كان يتولى امر وكالة الانباء العراقية حسن العلوي في كتابه ( العراق دولة المنظمة السرية ) يكشف لنا ستراتيجيتهم الجهنمية التي فاقت مبدأ مكيافيلي الذي اعتمده لتثبيت  سلطة الحاكم ( على السلطان لتثبيت حكمه ان يكون قوياً كالاسد محتال كالثعلب ). وان المقبور صدام استطاع عملياً الاستفادة من اساليب الشر هذه للسيطرة على هذا الشعب المسكين بقوة الحديد والنار  وياليته بحث عن سير المصلحين ليغتنمها في سبيل خدمة وتطوير شعبه وكسب ودهم وسندهم ولكن ما كان هذا ليحدث باي حال بسبب  الضرورة التلازمية مابين الامرين كونه نشأ  في احضان اعدته لغرض اذلال العراقيين وتركيعهم  وجعلهم يستمرءون الخنوع حتى وصل الامر الى انهاء الشاب العراقي نصف عمره في العسكرية واحكم الحصار على بلد باكمله واغلق النوافذ الاعلامية العالمية عليه فمن يمسك  بامتلاكه للدش معناه الامساك به متلبساً لجريمة قد تودي بحياته واصبح الشعب يحكم بالصور وهي تملئ شوارع البلد لتذكر ابناءه بوجود طاغية لايمكن المساس به مدعماً بهاجس نفسي  يجعله شعار ينتشر على الجدران يقول ( للجدران آذان )، فهو بالتاكيد رعب اعلامي نفسي، ولم نر اي اعتراض شعبي على ذلك.
هل يمكن ان ننسى؟، نعم ان ذاكرتنا قصيرة ونحن شعب عرفنا بعاطفيتنا فسرعان ما غطت الافعال السلبية لبعض من ساقهم الظرف للسيطرة على مقدرات الامور فاستغل الموقع لتمتد يده نحو ثروات الشعب ويعبث بالامر ما ادى الى اشاعة الفساد المالي والاداري على اشده فانسانا ذلك الزمن المتوحش واصبح البعض ربما لايمانع ان يعود الوضع على ما كان عليه.
ان الالية التي يوصفها حسن العلوي تنص على ستراتيجية غاية في الخباثة والذكاء وتعتمد في انجازها على امرين اساسيين، 
اليد الضاربة وكيفية تتطويعها وجعلها رهن الاشارة.
والثاني اللعب على الوتر الحساس لدى الشعب لكسب موالاته، وهو كما ترى اخي القارئ تجسيد لمبدء الترهيب والترغيب ولكن بشكل بسيط  وعملي.
فهو يذكر في كتابه ان ستراتيجية حزب البعث المعتمده في حال وقوعه في اي محنة ولاي سبب كان يعجز عن مجاراته الحزب حتى في حال فقدانه السلطة ( وهنا يعتبرها فقدان مؤقت ) فحزب البعث لايؤمن ان تكون السلطة بيد غيره وهو ما نراه متجسداً في سوريا الآن وان انتهت سوريا عن بكرة ابيها فالى جهنم وحيث القت رحلها ام اشعب ( فانا ومن بعدي الطوفان ).
فاذا ما مر الحزب بهذه الانتكاسة فما عليه الا اللجوء الى الدين وتلبسه هذا اللبوس حتى يقوى عوده من جديد وعندها يكون لكل حدث حديث. لهذا تراهم الان يرتكزون على شماعة الطائفية  والفكر المذهبي مستغلين كل ما يطالب به الاخوة السنة وهم امهر من يحسن  استغلال ما يسمى ( ركوب الموجة ) والاستفادة منها من جهة وتشويه صورة الاسلام بما يفعلونه باسمه من افعال لاتطاق من خلال ممارسة الذبح واضطهاد الاخرين فهو امر يمهد لضربهم الاسام والتوجه الديني نهائياً فيما لو قدر لهم وتسلموا السلطة اي انهم يخططون للمستقبل والاستفادة من ما يقومون به وهم بذلك يضربون اكثر من عصفور بحجر.
والا الم يكن اول من استشهد على يد جزب البعث هو الشهيد الكبير الشيخ عبد العزيز البدري (ره ) ذلك السني الذي لم يطق مجيء حزب البعث من اول وهلة فاعلن اعتراضه عليه؟.
اما تطويع ذراعهم الضاربة فيقول العلوي لقد جعل صدام حسين من الضابط العراقي عبارة عن معادلة تقول :
الضابط العراقي = كاس + سيف + امرأة ، هذا ماكان عليه الضابط العراقي زمن البعث باعتراف كاتبهم العلوي  فهو كأس وسيف وامرأة واغدقوا عليه المكاسب المادية وسمحوا له باستلام الرشاوي الامر الذي جعل من الضباط القدامى يعيشون حالة من النشوة  رغم انهم بهذا اصبحوا آلة طيعة بيد الطاغية حيث الى جانب هذه الصياغة كان صدام يلوح بالعصا الغليضة لمن عصا. تطويعهم على تلك التركيبة جعلتهم لايستسيغون الوضع الجديد باي حال.
فبعد ان كان الضابط يشعر بذلك التمييز الطبقي والاستعلاء الواضح على ابناء الشعب العزل بات ليس من السهل تقبل وجوده كفرد عادي مثله مثل غيره في الوسط الاجتماعي تحتم عليه مهنته خدمة ابناء بلده.
وهذا احد الاسباب الكبرى لخيانة الضباط القدامى التي نعاني منها الان فهم يشعرون بانهم مغدورين وانهم فقدوا تلك السطوة وذلك التمييز فلابد من الانتقام من هذا الحكم الجديد بدلاً من التعاون معه او عدم المبالاة  على اقل تقدير واعتبارهم نصرة الوطن كانما نصرة الحكم، لهذا اصبحوا لايكترثون  ولايملكون الاستعداد للتضحية في سبيل البلد وان كان احدهم لايتجول الا بمصفحة ضد الرصاص ومنهم على سبيل المثال احدهم برتبة لواء ركن  اتذكر جيداً كيف كان يلومني حيث اتجول بدون مصفحة وهو يملك ذلك رغم انه كان عضواً في وفد من ستة وزارات انا كنت اترأسه ولكن كان ردي حاسماً له بان الامور لاتحسمها المصفحات وقت المحنة وسبحان الله هكذا كان الامر فيما بعد حيث ترك  القاطع كما هو معلوم  للدواعش ولا ادري ان كان يتذكر ذلك الان ام لا.
وها هو البغدادي من ناحية اخرى كيف يتقلد عمامة سوداء  وقد رتبها على الطريقة الشيعية  وكانه  من نسل بني هاشم وعلى طريقة السادة الشيعة ليوهم نظر الشيعي وكانه ينظر الى سيد حيث من المعروف ان  شكل عمائم اهل السنة يختلف عن ربط  العمامة الشيعية وان كانت بذؤابة. ان الامر مرتب باخراج اعلامي عالي الجودة وما زاد ويزيد دهشتي يوما بعد آخر ان ماكينتهم الاعلامية  هذه مستمرة في براعتها واستفادتها من تاثير العامل النفسي فقد قرأت قبل بضعة اسابيع عنوان احد المقالات  ان البغدادي برشلوني من الطراز الاول فتصور ماذا سيكون احساس شبابنا الرياضي وهم يقرأون هذا العنوان!!!.
اننا وكما ذكر الكثير من الاخوة نفتقر الى ابسط مقومات الاعلام المؤثر ولاتوجد اي مقارنة بيننا وبينهم في هذا المجال ويجب ان نقر بذلك.
هكذا هم البعثيون  يجهدون انفسهم في استغلال اي شيء لتحقيق الوصول للسلطة رغم غبائهم الملموس وعدم استطاعتهم التخلص من امراضهم النفسية ليكونوا حزباً حضارياً ينشد البناء على  طراز الاحزاب الديمقراطية في العالم المتطور كي يبني لتواجد اصيل محبوب قبل ان يكون محترماً في الوسط العراق الامر الذي انعكس حتى على علاقته بحزب البعث الام في سوريا والامر معروف لما انتهى اليه الامر بميشيل عفلق وشبلي شميل.
فالتركيبة التي جاءوا بها مؤخراً قد اعد لها اعداداً حثيثاً وان كان متسارعاً.
واعد لها اعداداً اعلامياً يتضمن شبكة انترنت وتواصل اجتماعي واسع وبمشاركة فضائيات عديدة من جهة  ولم تترك الاعتماد على جانب استغلال الخيانة والخدعة ( فالحرب خدعة ).
وقد بدأوا بالتمهيد لذلك من اول يوم لسقوط صدام حيث ركزوا على الجانب الامني وشغلوا البلاد بسلسلة اعمال امنية  ظالمة لارحمة فيها ليسلبوا عامل الامان والاستقرار من البلد من ناحية ويجعلوا العراقيين يحنون الى حالة الامان ايام صدام من ناحية اخرى، وكذلك اسهاماً لعرقلة تطور البلد.
وان هذه  السرعة جاءت لتجاوب الاطراف العربية وتخصيص الاموال الطائلة لانجاح الامر وخصوصاً من قطر والسعودية . ولكن اللاعب الاكبر هي الاردن في لعبها دور تدمر الذي كان يمثل ملتقى القوافل آنذاك فهي ملتقى رحب لهذه الاطراف ولايفتونا ما للاردن من وضع خاص في لعب الادوار المطلوبة حين يتطلب الامر  وبما يخدم المصلحة الاسرائيلية والامريكية ولاننسى كيف ان الملك حسين اول من ضغط على زناد المدفع باتجاه ايران آذاناً ببداية الحرب العراقية الايرانية وكاني به يقول كما قال عمر بن سعد وعلى خطاه  ( اشهدوا لي عند الامير بن زياد انني اول من رمى ).
 وقد بٌذلت جهوداً استثنائية في اقناع القوى البريطانية للتعاون معهم حيث كان من اشد العاملين على وتر الطائفية ومظلومية السنة هو صباح المختار واخيراً  زيارات عبد الملك السعدي وغيره امام مجلس اللوردات البريطاني بعد ان وصلت الجهود الماضية  الى هذه النتائج حيث اكتملت الطبخة واصبحت بوابة تركيا جاهزة لدخول المتطوعين في جموع داعش بعد وصول تفاعل تركيا الى ذروته اثر احتضانهم لطارق الهاشمي.
وكانت طريقة الدعوة للتطوع تتماثل والطريقة التي تبناها الممثل المعروف ال باجينو  وهو امريكي من اصل ايطالي ينحدر من المافيا الايطالية في فيلمه الامريكي عندما تعهد بتدريب وارسال الجواسيس المتطوعين، وكان يلعب دور الضابط في ال CIA  ويقوم بتجنيد الكوادر المختاره للعمل ويدربهم ويراقبهم مراقبة لصيقة  ويلقنهم التعذيب المصطنع لاختبار قدرة التحمل ويخبرهم بانهم سيذهبون الى هناك متحملين كل شيء على عاتقهم الخاص حتى التحاقهم بالجبهات واذا ما مسك احدهم فهو لاعلاقة له لذلك من الممكن ان يموت وحيداً .. وهكذا. 
وقضية اقناعهم لهذا العمل لم تكن صعبة فقد تم تشكيل شبكة رهيبة في دول الخليج والبلاد العربية الاخرى وهؤلاء يرتبطون بمن له جذور "اسلامية " في البلاد الاوربية وله اسبابه للاستعداد لهذا العمل اما متطوعي العرب فهم اما من المتطرفين الناقمين على الشيعة او ممن كان يعشق صدام ونرجسيته، لهذا فاقناعهم  بوجوب الوقوف الى جانب الخير ضد الشهر امر واجب الى جانب تمتع كل ما يمكن ان يقع بين يديه وتجاوب الحواضن الموجودة في العراق واستعدادها للانفتاح معه الى آخر الخط.
من هنا جاءت "فتاوى"  حارث الهاري والسعدي بجواز نكاح من يريدون المجاهدين نكاحها حتى وصل الامر الى تقديم البعض بناتهم طوعاً استجابةً للامر وحباً لمحاربة الروافض وتطلعاً لعودة البعث للسلطة.
لقد تم عقد العزم لدى الجانب السني منذ بدء التظاهرات قبل عامين على ان يكون البعث هو اليد الضاربة لاستعادت السلطة من الشيعة باي ثمن كان.
وقد تم تبني الاسلوب العباس في هذه الخطة باعتبارهم الاشد ظلماً وقساوة في طريق تحقيق المطلب ،
( فلم يفعل بني امية مثقال مثقال مافعلوا بنوا العباس )، من هنا جاء اختيار اللون الاسود والعلم العباسي الاسود
 وهم لم يخفوا ذلك حيث اطلوا بنواياهم هذه من خلال فضائية اختاروا لها اسم  ( العباسية ) كوجه واضح لمشروعهم المتبنى واخذ محمد ماهود وهو يطل من هذه الفضائية  متحاملاً على حكام الشيعة  وكيله السباب عليهم ويتوعد بالويل والثبور وعظائم الامور التي ستقع عليهم قريباً وسيعلمون حينها ماذا اعددنا لهم تماماً كما كان يتوعد  المقبور عدنان خيرالله  عندما كان وزيراً للدفاع كما اشرنا في الحلقة السابقة.
ولايفوتني هنا الى ان حسن العلوي اشار في احد لقاءاته قبل بضعة اسابيع على احدى الفضائيات ويعذرني الاخوة القراء عن ذكر اسمها لانني لم اتذكره ، الى ان من ضمن الانجازات التي حققها اوجد عملاً لابن محمد هارون  وهي اشارة واضحة الى من يعنيه الامر بانه على الخط.
وهكذا فلا شيء  يدلل على انه  خارج نطاق الخط البعثي جملةً وتفصيلاً.
والله من وراء القصد
 يتبع

  

د . زكي ظاهر العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/25



كتابة تعليق لموضوع : حسن العلوي وعمامة البغدادي.. البعث والدواعش وتحديد المواقف (2/3)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ميساء خليل بنيان ، على المجزرة المنسية ‼️ - للكاتب عمار الجادر : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سياسيوا الشيعة يتحملون وزر هذه الجريمة كما يتحملها منفذيها بسكوتهم وعدم سعيهم للامساك بالجناة وتعويض ذوي الضحايا ولا حتى التحدث عنها في الاعلام. في حين نرى الطرف الآخر مرة تعرضت ابقارهم للاذى في ديالى اقانوا الدنيا ولم يقعدوها متهمين الشيعة وحولوها الى مسألة طائفية ثم ظهر ان لا دخل للشيعة بمواشيهم. كذلك الايزيديين دوولوا قضيتهم ومظلوميتهم. في حين ان سياسيينا الغمان واعلامنا الغبي لا يرفع صوت ولا ينادي بمظلومية ولا يسعى لتدويل الجرائم والمجازر التي ارتكبت وتُرتكب بحق الشيعة المظلومين. بل على العكس نرى ان اصوات البعض من الذين نصّبوا انفسهم زعماء ومصلحين تراهم ينعقون (بمظلومية اهل السنه وسيعلوا صوت السنه وانبارنا الصامدة....) وغيرها من التخرصات في حين لا يحركون ساكن امام هذه ااكجازر البشعة. حشرهم الله مع القتلة المجرمين ورحم الله الشهداء والهم ذويهم الصبر والسلوان وجزا الله خيرا كل من يُذكر ويطالب بهذه المظلومية

 
علّق ايمان ، على رسالة ماجستير في جامعة كركوك تناقش تقرير هارتري – فوك المنسجم ذاتياً والاستثارات النووية التجمعية لنواة Pb208 - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : كيف يمكنني الحصول على نسخة pdf للرسالة لاستعمالها كمرجع في اعداد مذكرة تخرج ماستر2

 
علّق ام جعفر ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ليثلج القلب من قلمك اختي الفاضلة سدد الله خطاكي

 
علّق جهاد ، على رايتان خلف الزجاج. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي لكم الأخت الكريمة.. هل فعلاً لا يوجد في المتحف رايات أخرى خلف معرض زجاجي ! انظري هذا المقطع: https://youtu.be/LmYNSSqaC6o الدقيقة 10:30 والدقيقة 12:44 على سبيل المثال نريد اسم الكاتب الفارسي أو اسم كتابه أو نص كلامه هذا هو المهم وهذا هو المفيد (وليس تعريف الحرب الباردة !) الجميل الجملة الأخيرة (هذا الجناح هو الوحيد الذي يُمنع فيه التصوير) (^_^)

 
علّق كوثر ، على من وحي شهريار وشهرزاد (11)  حب بلا شروط - للكاتب عمار عبد الكريم البغدادي : من يصل للحب الامشروط هو صاحب روح متدفقه لايزيدها العطاء الا عطاء اكثر. هو حب القوة نقدمه بإرادتنا طالعين لمن نحب بلا مقابل. خالص احترامي وتقديري لشخصكم و قلمكم المبدع

 
علّق علی منصوری ، على أمل على أجنحة الانتظار - للكاتب وسام العبيدي : #أبا_صالح مولاي کن لقلبي حافظآ وقائدآ وناصرآ ودلیلآ وعینآ حتي تسکنه جنة عشقک طوعآ وتمتعه بالنظر الي جمالک الیوسفي طویلآ .. - #المؤمل_للنجاة #یا_صاحب_الزمان

 
علّق أبوالحسن ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : قد ورد في كتاب قصص الأنبياء للراوندي ج2 ص80 في قصة بخت نصر مع النبي دانيال عليه السلام : " وكان مع دانيال (ع) أربعة فتية من بني اسرائيل يوشال ويوحين وعيصوا ومريوس ، وكانوا مخلصين موحدين ، وأتي بهم ليسجدوا للصنم ، فقالت الفتية هذا ليس بإله ، ولكن خشبة مماعملها الرجال ،فإن شئتم أن نسجد للذي خلقها فعلنا ، فكتفوهم ثم رموا بهم في النار . فلما أصبحوا طلع عليهم بخت نصر فوق قصر ، فإذا معهم خامس ، وإذا بالنار قد عادت جليداً فامتلأ رعباً فدعا دانيال (ع) فسأله عنهم ، فقال : أما الفتية فعلى ديني يعبدون إلهي ، ولذلك أجارهم ، و الخامس يجر البرد أرسله الله تعالى جلت عظمته إلى هؤلاء نصرة لهم ، فأمر بخت نصر فأخرجوا ، فقال لهم كيف بتم؟ قالوا : بتنا بأفضل ليلة منذ خلقنا ، فألحقهم بدانيال ، وأكرمهم بكرامته حتى مرت بهم ثلاثون سنة ." كما ورد الخبر أيضاً في كتاب بحار الأنوار للمجلسي ج14: 7/367 وإثبات الهداة 197:1 الباب السابع، الفصل17 برقم :11 فالخامس هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام الذي جعله الله ناصراً للأنبياء سراً ، وناصراً لنبينا محمد (ص) علانية كما جاء في الأخبار : روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال لعلي عليه السلام : يا علي ! إن الله تعالى قال لي : يا محمد بعثت عليا مع الأنبياء باطنا ومعك ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : ما من نبي إلا وبعث معه علي باطنا ومعي ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : بعث علي مع كل نبي سرا ومعي جهرا (نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 30 وفي قصص الأنبياء ص 91 ، يونس رمضان في بغية الطالب في معرفة علي بن ابي طالب ص 442 ، أحمد الرحماني الهمداني في الإمام علي ص 86 ، الحافظ رجب البرسي في مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين ص 248 تحقيق السيد علي عاشور ، السيد هاشم البحراني في غاية المرام ج 3 ص 17 ، الشيخ محمد المظفري في القطرة ص 112 ، حجة الإسلام محمد تقي شريف في صحيفة الأبرار ج 2 ص 39 ، كتاب القدسيات / الامام على بن ابى طالب عليه السلام ـ من حبه عنوان الصحيفة الفصل 6، ابن أبي جمهور الإحصائي في المجلى ص 368 ، شرح دعاء الجوشن ص: 104 ، جامع الاسرار ص: 382 - 401 ح 763 - 804 ، المراقبات ص: 259 ) و روي عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) لمن سئل عن فضله على الأنبياء الذين أعطوا من الفضل الواسع والعناية الإلهية قال : " والله قد كنت مع إبراهيم في النار ، وانا الذي جعلتها بردا وسلاما ، وكنت مع نوح في السفينة فأنجيته من الغرق ، وكنت مع موسى فعلمته التوراة ، وأنطقت عيسى في المهد وعلمته الإنجيل ، وكنت مع يوسف في الجب فأنجيته من كيد اخوته ، وكنت مع سليمان على البساط وسخرت له الرياح (السيد علي عاشور / الولاية التكوينية لآل محمد (ع)- ص 130 ، التبريزي الانصاري /اللمعة البيضاء - ص 222، نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 31 ) وعن محمد بن صدقة أنه قال سأل أبو ذر الغفاري سلمان الفارسي رضي الله عنهما يا أبا عبد الله ما معرفة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام بالنورانية ؟؟؟؟ قال : يا جندب فامض بنا حتى نسأله عن ذلك قال فأتيناه فلم نجده قال فانتظرناه حتى جاء قال صلوات الله عليه ما جاء بكما ؟؟؟؟ قالا جئناك يا أمير المؤمنين نسألك عن معرفتك بالنورانية قال صلوات الله عليه : مرحباً بكما من وليين متعاهدين لدينه لستما بمقصرين لعمري إن ذلك الواجب على كل مؤمن ومؤمنة ثم قال صلوات الله عليه يا سلمان ويا جندب ...... (في حديث طويل) الى ان قال عليه السلام : أنا الذي حملت نوحاً في السفينة بأمر ربي وأنا الذي أخرجت يونس من بطن الحوت بإذن ربي وأنا الذي جاوزت بموسى بن عمران البحر بأمر ربي وأنا الذي أخرجت إبراهيم من النار بإذن ربي وأنا الذي أجريت أنهارها وفجرت عيونها وغرست أشجارها بإذن ربي وأنا عذاب يوم الظلة وأنا المنادي من مكان قريب قد سمعه الثقلان الجن والإنس وفهمه قوم إني لأسمع كل قوم الجبارين والمنافقين بلغاتهم وأنا الخضر عالم موسى وأنا معلم سليمان بن داوود وانا ذو القرنين وأنا قدرة الله عز وجل يا سلمان ويا جندب أنا محمد ومحمد أنا وأنا من محمد ومحمد مني قال الله تعالى { مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لايبغيان } ( وبعد حديث طويل )...... قال عليه السلام : قد أعطانا ربنا عز وجل علمنا الاسم الأعظم الذي لو شئنا خرقت السماوات والأرض والجنة والنار ونعرج به إلى السماء ونهبط به الأرض ونغرب ونشرق وننتهي به إلى العرش فنجلس عليه بين يدي الله عز وجل ويطيعنا كل شيء حتى السماوات والأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب والبحار والجنة والنار أعطانا الله ذلك كله بالاسم الأعظم الذي علمنا وخصنا به ومع هذا كله نأكل ونشرب ونمشي في الأسواق ونعمل هذه الأشياء بأمر ربنا ونحن عباد الله المكرمون الذين { لايسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون } وجعلنا معصومين مطهرين وفضلنا على كثير من عباده المؤمنين فنحن نقول { الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله } { ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين } أعني الجاحدين بكل ما أعطانا الله من الفضل والإحسان. (بحار الانوار ج 26 ص1-7) وقال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا صاحب الخلق الأول قبل نوح الأول، ولو علمتم ما كان بين آدم ونوح من عجائب اصطنعتها، وأمم أهلكتها: فحق عليهم القول، فبئس ما كانوا يفعلون. أنا صاحب الطوفان الأول، أنا صاحب الطوفان الثاني، أنا صاحب سيل العرم، أنا صاحب الأسرار المكنونات، أنا صاحب عاد والجنات، أنا صاحب ثمود والآيات، أنا مدمرها، أنا مزلزلها، أنا مرجعها، أنا مهلكها، أنا مدبرها، أنا بأبيها، أنا داحيها، أنا مميتها، أنا محييها، أنا الأول، أنا الآخر، أنا الظاهر، أنا الباطن، أنا مع الكور قبل الكور، أنا مع الدور قبل الدور، أنا مع القلم قبل القلم، أنا مع اللوح قبل اللوح، أنا صاحب الأزلية الأولية، أنا صاحب جابلقا وجابرسا، أنا صاحب الرفوف وبهرم، أنا مدبر العالم الأول حين لا سماؤكم هذه ولا غبراؤكم. وقال أيضاً : أنا صاحب إبليس بالسجود، أنا معذبه وجنوده على الكبر والغرور بأمر الله، أنا رافع إدريس مكانا عليا، أنا منطق عيسى في المهد صبيا، أنا مدين الميادين وواضع الأرض، أنا قاسمها أخماسا، فجعلت خمسا برا، وخمسا بحرا، وخمسا جبالا، وخمسا عمارا، وخمسا خرابا. أنا خرقت القلزم من الترجيم، وخرقت العقيم من الحيم، وخرقت كلا من كل، وخرقت بعضا في بعض، أنا طيرثا، أنا جانبوثا، أنا البارحلون، أنا عليوثوثا، أنا المسترق على البحار في نواليم الزخار عند البيار، حتى يخرج لي ما أعد لي فيه من الخيل والرجل وقال عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا الدابة التي توسم الناس أنا العارف بين الكفر والإيمان ولو شئت أن أطلع الشمس من مغربها وأغيبها من مشرقها بإذن الله وأريكم آيات وأنتم تضحكون، أنا مقدر الأفلاك ومكوكب النجوم في السماوات ومن بينها بإذن الله تعالى وعليتها بقدرته وسميتها الراقصات ولقبتها الساعات وكورت الشمس وأطلعتها ونورتها وجعلت البحار تجري بقدرة الله وأنا لها أهلا، فقال له ابن قدامة: يا أمير المؤمنين لولا أنك أتممت الكلام لقلنا: لا إله إلا أنت؟ فقال أمير المؤمنين (ع): يا بن قدامة لا تعجب تهلك بما تسمع، نحن مربوبون لا أرباب نكحنا النساء وحمتنا الأرحام وحملتنا الأصلاب وعلمنا ما كان وما يكون وما في السماوات والأرضين بعلم ربنا، نحن المدبرون فنحن بذلك اختصاصا، نحن مخصوصون ونحن عالمون، فقال ابن قدامة: ما سمعنا هذا الكلام إلا منك. فقال (ع): يا بن قدامة أنا وابناي شبرا وشبيرا وأمهما الزهراء بنت خديجة الكبرى الأئمة فيها واحدا واحدا إلى القائم اثنا عشر إماما، من عين شربنا وإليها رددنا. قال ابن قدامة قد عرفنا شبرا وشبيرا والزهراء والكبرى فما أسماء الباقي؟ قال: تسع آيات بينات كما أعطى الله موسى تسع آيات، الأول علموثا علي بن الحسين والثاني طيموثا الباقر والثالث دينوتا الصادق والرابع بجبوثا الكاظم والخامس هيملوثا الرضا والسادس أعلوثا التقي والسابع ريبوثا النقي والثامن علبوثا العسكري والتاسع ريبوثا وهو النذير الأكبر. قال ابن قدامة: ما هذه اللغة يا أمير المؤمنين؟ فقال (ع): أسماء الأئمة بالسريانية واليونانية التي نطق بها عيسى وأحيى بها الموتى والروح وأبرأ الأكمه والأبرص، فسجد ابن قدامة شكرا لله رب العالمين، نتوسل به إلى الله تعالى نكن من المقربين. أيها الناس قد سمعتم خيرا فقولوا خيرا واسألوا تعلموا وكونوا للعلم حملة ولا تخرجوه إلى غير أهله فتهلكوا، فقال جابر: فقلت: يا أمير المؤمنين فما وجه استكشاف؟ فقال: اسألوني واسألوا الأئمة من بعدي، الأئمة الذين سميتهم فلم يخل منهم عصر من الأعصار حتى قيام القائم فاسألوا من وجدتم منهم وانقلوا عنهم كتابي، والمنافقون يقولون علي نص على نفسه بالربوبية فاشهدوا شهادة أسألكم عند الحاجة، إن علي بن أبي طالب نور مخلوق وعبد مرزوق، من قال غير هذا لعنه الله. من كذب علي، ونزل المنبر وهو يقول: " تحصنت بالحي الذي لا يموت ذي العز والجبروت والقدرة والملكوت من كل ما أخاف وأحذر " فأيما عبد قالها عند نازلة به إلا وكشفها عنه. قال ابن قدامة: نقول هذه الكلمات وحدها؟ فقال (ع): تضيف إليهما الاثني عشر إماما وتدعو بما أردت وأحببت يستجيب الله دعاك .

 
علّق Radwan El-Zaim ، على إمارة ربيعة في صعيد مصر - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : خطا فادح وقع فيه الكاتب ، فقد جعل نور كرديا وهو تركي ، ثم جعل شيركوه عم صلاح الدين الكردي الأيوبي أخا لنور الدين محمود بن عماد الدين زنكي ، وعم صلاح الدين كما هو معروف هو شيركوه فاتح مصر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس....وتهويدها حضارياً - للكاتب طارق فايز العجاوى : ودي وعبق وردي

 
علّق الشاعر العربي الكبير طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : عرفاني

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : خالص الشكر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على أمننا الفكري.. والعولمة - للكاتب طارق فايز العجاوى : بوركتم وجليل توثيقكم ولجهدكم الوارف الميمون ودمتم سندا للفكر والثقافة والأدب

 
علّق فؤاد عباس ، على تمرُ ذكراك الخامسة... والسيد السيستاني يغبطك ويهنئك بالشهادة ؟ : السلام عليكم.. قد يعلم أو لايعلم كاتب المقال أن الشهيد السعيد الشيخ علي المالكي لم يتم إعتباره شهيداً إلى الآن كما وأن قيادة فرقة العباس ع القتالية تنصلت عن مسؤوليتها في متابعة إستحقاقات هذا الشهيد وعائلته .

 
علّق عباس الصافي ، على اصدقاء القدس وأشقائهم - للكاتب احمد ناهي البديري : شعوركم العالي اساس تفوق قلمكم استاذ

 
علّق الحیاة الفکریة فی الحلة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری ، على صدر عن دار التراث : الحياة الفكرية في الحلة خلال القرن 9هـ - للكاتب مؤسسة دار التراث : سلام علیکم نبارک لکم عید سعید الفطر کتاب الحیاة الفکری فی اللاحة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری كنت بحاجة إليه ، لكن لا يمكنني الوصول إليه هل يمكن أن تعطيني ملف PDF.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طارق فايز العجاوى
صفحة الكاتب :
  طارق فايز العجاوى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net