صفحة الكاتب : حميد الموسوي

ميزانية 2015...ربما
حميد الموسوي

  حديثنا عن البطالة سيتناول الشق الأهم منها والذي تفاقم بشكل مرعب واستفحل كداء عضال يصعب علاجه، تاركين الحديث عن الشق الثاني المتمثل بالبطالة المقنعة لوقت آخر كون أبطال هذه الشريحة يتناولون مرتبات شهرية مضمونة تسد جزءا من مصاريف واحتياجات ضرورية فيما يسدون الأجزاء الاخرى بما يحصلون عليه من أعمال حرة وفرها لهم الفراغ الحاصل من توقف منشآتهم ومؤسساتهم ومصانعهم عن العمل بسبب عدم الجدية والإهمال والقصور في إعادة تلك المنشآت للعمل والإنتاج ولذا انسحب مردود هذه البطالة على الناتج القومي للعراق وأصاب اقتصاده بما يشبه الشلل التام. ومن هنا أثرنا الحديث عن البطالة الحقيقية والذي سيجرنا الى بدايات نشوء هذه الطبقة نتيجة توقف المشاريع الصناعية والاستثمارية والتوجه الى عسكرة الشعب بطبقاته المتعلمة والوسطية والحرفية والتي انتهت بها الأمور الى افتراش الشارع ومزاولة الأعمال الحرة البسيطة بسبب الركود الاقتصادي وتداعيات الحروب المستمرة والحصار الاقتصادي، لتأتي مرحلة التغيير وما أعقبها وما نتج عنها من ركود مركب زاده تدهور الأوضاع الأمنية سوءا وتعقيدا وفاقة لتضيف جحافل جرارة من العاطلين الجدد فتشكل فيالق بائسة ثكناتها الشوارع والساحات والأرصفة وتجهيزاتها "المعاول والبسطيات" وأسلحتها "النرجيلة والمبايل  والسجائر" وعلى حد سواء خريجهم وحرفيهم وملاكاتهم الوسطية والذين صاروا هدفا سهلا للإرهاب. صحيح ان وزارة العمل والشؤون الاجتماعية قد ساهمت بتخفيف بعض العبء عن أعداد من العاطلين من خلال برنامج الرعاية الاجتماعية بتقديم دفعات الإعانة الشهرية لكن ذلك الإجراء لا يمثل إلا جزءا يسيرا من الحل المطلوب، ولا يشكل إلا معالجة وقتية محدودة، ومع ظهور الأرقام النهائية للموازنة العمومية للعام 2014 والتي جاوزت 145مائة وخمسة واربعين مليارو500 وخمسمائة مليون دولار هذا فضلا عن أرصدة العراق في البنوك العربية والفرنسية "المكشوف عنها فقط" والمتبقي من تخصيصات مبالغ ميزانية عام 2013 والتي لم تتمكن بعض المحافظات والوزارات من استثمارها لأسباب كثيرة تشكل الأوضاع الأمنية وعزوف بعض الشركات والمقاولين عن العمل في مثل هذه الأوضاع الجزء الأهم منها ما أدى الى توقف الكثير من المشاريع التي يفترض البدء بها خلال العام السابق ولذا تم إعادتها الى الخزينة. وفق هذه الوفرة المالية وبالعملة الصعبة ومع حاجة العراق لعملية اعمار شاملة في كل الميادين وبوجود هذا الكم الهائل من الطاقات الإبداعية المنتجة المتلهفة للعمل لا بد من تظافر الجهود للنهوض بخطة إنفجارية مثمرة تتناسب مع حجم الموازنة العمومية لهذا العام وتلبي طموح وتطلعات الجماهير الصابرة المكدودة. ان في تصريحات المسؤولين العراقيين بخصوص الموازنة الاستثمارية ما يبعث على التفاؤل بشأن معالجة شافية لمشكلة البطالة، فقد أعلن  ان الموازنة الاستثمارية لهذا العام ستوفر "الاف من فرص العمل على صعيد القطاعين الخاص والعام وستؤدي بالنتيجة الى تضاؤل نسب البطالة في العراق. وتم التأكيد خلال المؤتمر الذي عقدته وزارة المالية مؤخرا بالتعاون مع وزارة التخطيط والتعاون الانمائي بشأن التسريع في تنفيذ الموازنة الاستثمارية ومشاريعها للعام الحالي، على ان  الشهور المقبلة ستشهد خلق فرص عمل كثيرة في جميع المجالات وستشمل كافة القطاعات الصناعية والزراعية والتعليم والصحة والخدمات، كما ستشهد تحسنا واضحا في توفير الطاقة الكهربائية والوقود ومشتقاته والأمور الخدمية الاخرى نظرا للتقدم الذي تحققه خطة أمن بغداد ونجاحاتها المتلاحقة ان تعليمات تنفيذ الموازنة الفيدرالية للعام الحالي خولت وزيري المالية والتخطيط والتعاون الانمائي مناقلة التخصيصات المعتمدة للمشاريع في موازنة العام الماضي التي لم تنفذ مانسبته 25% من تخصيصاتها خلال النصف الأول من السنة المالية مع الأخذ في الاعتبار استثناء المناطق التي لم يبدأ التنفيذ فيها لأسباب أمنية خارجة عن إرادتها .ان هذا القرار سيجعل الوزارات والمحافظات تبذل الجهود المتواصلة لتحقيق نسب انجاز متقدمة في مشاريعها خلال الفترة المحددة. ولذا فهي تحتاج لأيد عاملة بطاقات ومهن مختلفة لتحقيق مثل هذا الإنجاز، ومع ان هذه التخصيصات ستشمل جميع محافظات العراق حيث تتولى مجالس المحافظات وبالتشاور مع مجالسها المحلية وضع أولويات المشاريع الضرورية حسب احتياجات وخصوصيات كل محافظة فالوزارات هي الاخرى ستحدد احتياجاتها لأعداد أنواع الملاكات المطلوبة ما يتناسب واتساع دائرة أعمالها على مستوى العاصمة والمحافظات. وعليه فان الموازنة الاستثمارية لهذا العام ستستوعب أعدادا كبيرة ومستويات مختلفة من العاطلين عن العمل وهذا بدوره يسهم بشكل فاعل في تحريك عجلة الاقتصاد وانعاش حالة السوق ورفع المستوى المعاشي لشريحة كبيرة عانت شظف العيش ومرارة الفاقة والعوز، ناهيك عن تحصين هذه الشريحة من الانحراف أو الانزلاق في مهاوي الأعمال الإرهابية تحت ضغوط العوز والحاجة وبتأثير المغريات الوافدة المبذولة بسخاء.

فهل سيكون عام 2015 بداية النهاية لشبح البطالة المخيف بعد ان شارف عام 2014 على نهايته ولم تقر الميزانية العمومية ؟!.

وهل ستتحول وعود المسؤولين الى أفعال تبدد اليأس والقنوط في نفوس العاطلين وتنعش الآمال فيها؟!.


حميد الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/25



كتابة تعليق لموضوع : ميزانية 2015...ربما
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باسم العجري
صفحة الكاتب :
  باسم العجري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 وزير يضع العراق في حدقاته  : د . عصام التميمي

 يا دولة الحرامية: وزارة كهرباء ام بالوعة مثلث برمودا؟؟  : جمعة عبد الله

 تهديدات بالقتل تطال مراسل في قناة الحرة بث تقريرا عن الفساد في العراق

 العيسى يرعى مؤتمر كلية صدر العراق ويدعو الباحثين إلى نشر بحوثهم عالميا  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 دائرة التنفيذ تعلن عن نشاطها المتحققة خلال شهر ايلول الماضي  : وزارة العدل

 الولاء والانتماء النجيفيان  : علي علي

 بِداية النهاية..  : شاكر نوري الربيعي

 لابديل لحل ازمة اقليم كردستان الا بالانتخابات  : صادق غانم الاسدي

 ملخص المؤتمر الاسبوعي لرئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي / 9 كانون الثاني 2018  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 إلقاء الآف المنشورات على سكان الموصل تدعوهم الاستعداد للتحرير

 الغزي: انطلاق حملة لتنظيف واكساء الشوارع وزيادة رواتب عمال البلدية  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 بجهود موظفيها المحررين.. الموصل تشهد اول انطلاقة لعملية المسح الميداني للمشمولين القدامى  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  ثلاث قصائد  : عبد الحسين بريسم

 العبادي خلال لقائه وفد اعلامي سعودي: لقد نجحنا في وأد الطائفية السياسية بالعراق

 2284 سعودي يديرون الإرهاب في العالم

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107910448

 • التاريخ : 23/06/2018 - 09:04

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net