صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

العبادي يحتاج الى شجاعة في جر المالكي الى القضاء العراقي
جمعة عبد الله


لاشك هناك محاولات وضغوط , تجري في الخفاء والعلن , في سبيل افشال حكومة العبادي بشخص رئيس وزرائها  , وايصالها الى الطريق المسدود , وما التهديد المالكي الذي اطلقه وتصريحات الحاشية المحيطة به  , بعدم التطرق لامن بعيد ولامن قريب , بسوء لفترة حكم المالكي , وعدم الاشارة بالسلب , الى فشل الحكومة السابقة في تحمل مسؤوليتها ,  اوعدم الحديث عن السلبيات والاخطاء الفادحة , التي ارتكبتها فترة السابقة  , وخلفت ارث وتركة ثقيلة ومرهقة , من المشاكل والازمات , وان اكثر من ثلث البلاد سقط في ايدي عصابات داعش , وجملة من المجازر البشعة والرهيبة ,  بحق الاف الجنود الابرياء , اضافة الى الانهيار الامني والعسكري والسياسي  , ونهب خزينة الدولة , دون وجع ضمير  . كأن العراق في فترة حكم المالكي , شهد الاستقرار السياسي والامني , وقدمت فيه  الخدمات العامة على احسن وجه , وحافظ على مصالح العراق من الاطماع الاقليمية والدولية , وسعى الى رفاه الشعب بالحياة الكريمة , من خلال حل المشاكل والازمات التي تعاني منها البلاد , وحارب الفساد المالي والاداري , وطبق القانون والقضاء على المخالفين والفاسدين , وكان القضاء في زمن المالكي غير مسيس , وانما يتمتع باستقلالية تامة . وان كل المشكل والازمات الخطيرة , تفجرت الآن , انها وليدة اليوم  وليس الامس  , مع انبثاق حكومة حيدر العبادي , لانه غير مؤهل لقيادة العراق الى بر الامان . ولانه لايمتلك الخبرة والحنكة والقيادة  مثل  ( مختار العصر ) الذي ادى المسؤولية على احسن ما يرام , وكانت فترة حكم المالكي عنوانها , الاستقرار والامن والامان  , بل كانت ربيع مزدهر دائم ,  بالعطاءات والانجازات والمكاسب التي خدمت الشعب . من الاكتفاء الذاتي للتيار الكهربائي مع فائض الانتاج من الطاقة الكهربائية , كما وعد , الى زيادة مفردات الحصة التموينية كماً ونوعاً , الى القضاء على طاعون  الفقر والعوز  , الى الاطفال الذين تركوا حاويات الازبال والنفايات , واتجهوا صوب المدارس والعلم بحلتهم الجديدة الزاهية  , الى تطوير حالة المستشفيات وصارت تشهد تطور نوعي كبير , في الخدمة الطبية الانسانية , الخالية من الغش والخداع والرشوة والاطماع الانانية الضيقة , اضافة الى الاجهزة الطبية المتطورة بالتقنية الحديثة . هكذا كان العراق في زمن رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والداخلية , فلا ارهاب دموي ولامفخفخات وتفجيرات يومية  , ولاقتل يومي ولا مذابح هنا وهناك  , ولامليشيات طائفية مسلحة ,  ولا العراق مقطع الى اوصال طائفية , فكان العراقي يشعر بوطنيته العراقية , وليس في انتماءه الطائفي , فكان العراق شوكة حارقة في عيون الاعداء . لكن الامور انقلبت الى اسوأ درك قاع الحضيض , في عهد حكومة العبادي , بهذه الجمالية المشرقة للعراق يطلب المالكي ويضغط على العبادي ان يقر ويعترف بها , لكن الواقع المرير الذي اصاب العراق  , بالخراب والدمار الحرث والنسل , يتطلب محاسبة المالكي في فشله في تأدية المسؤولية وحنث اليمين والقسم الدستوري  , ويتطلب تقديمه الى القضاء العراقي , لكثرة الخروقات والتجاوزات على القانون والدستور , والاخطاء الفادحة والقاتلة التي قادت العراق الى طريق مسدود وخطير  , لايمكن ان تمر وتهمل بدون مسائلة واستجواب في البرلمان العراقي , يجب ان يمتلك السيد حيدر العبادي , الشجاعة والجرأة , بدفع المالكي وحاشيته وبطانته  الى القضاء العراقي , لكي يطوي العراق صفحات مظلمة وبغيضة من تاريخه السياسي

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/26



كتابة تعليق لموضوع : العبادي يحتاج الى شجاعة في جر المالكي الى القضاء العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2014/09/26 .

تعقيبا على مقالك الرائع
عند استلام الحكم من قبل الرئيس المصري حسني مبارك كان عصمت السادات شقيق انور السادات يعيث بالارض فسادا بحيث كان مسيطر على كل الاقتصاد المصري بحيث عطل مشروع مترو الانفاق وعطل مشروع داء الاوبرا فما كان من الرئيس حسني ميارك الا ان قام بمصادره امواله المنقوله وغير المنقوله والقاه بالسجن بعدها تنفست مصر الصعداء
اقول للدكتور حيدر العبادي كما يقول المثل الشعبي ماطولك ورانه ما يطول اغطانه والله ماطول المالكي وراك ما راح تشوف النجاح ولا تشوف اراحه
لهذا كن كامير المؤمنين عليه السلام لا تاخذك بالله لومه لائم حتى تسير سفينتك بنجاح
القي القبض على المالكي
*********************************************************************************
لا تاخذك الحزبيه كونك من حزب الدعوه فقد شوهو حزب الدعوه والدعوه منهم براء






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . ضياء الثامري
صفحة الكاتب :
  ا . د . ضياء الثامري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قرن الكذب الفتاك!!  : د . صادق السامرائي

 الانعكاسات الإيجابية لولادة تيارات سياسية جديدة في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 تجهيز محافظتي نينوى وصلاح الدين المتضررة جراء السيول والامطار بالمشتقات النفطية والمستلزمات الضرورية  : وزارة النفط

 لقد التقيت بسيد الحكمة علي وقال لي  : ثائر الربيعي

 جماعات الأمر بالمعروف  : مدحت قلادة

 قائد عمليات شرق الانبار يترأس مؤتمراً لمناقشة الوضع الأمني ضمن قاطع المسؤولية  : وزارة الدفاع العراقية

 عامر عبد الجبار: حرق بقعة الزيت في نهر دجلة معالجة خاطئة  : مكتب وزير النقل السابق

 إلى وزير التربية المحترم . مدارسكم بحاجة إلى تعديل  : وليد فاضل العبيدي

 العمل تنفي بدء الدورات التدريبية مدفوعة الاجر اليومي وتدعو المواطنين الى تلقي المعلومات من المصادر الرسمية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الحرب على الأبواب ..!  : فلاح المشعل

 رؤية شهيد المحراب في الطائفية  : عباس الكتبي

 يا لذاكرة الفراسة!  : حسن الهاشمي

 رئيس الشراكة الوطنية يجتمع بالنخبة المختارة للقضاء على السل في العراق  : صادق الموسوي

 جائزة العنقاء للمتميزات لعام 2015  : محمد رشيد

 فديو بغداد تجري اختيار ملكة جمال المرشحات للانتخابات البرلمانية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net