صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

حصار الصقلاوية على الجنود خيانة ام تقصير ؟
صادق غانم الاسدي

  سئل الامام علي عليه السلام مايفسد أمر القوم (: قال ثلاثة وثلاثة : وضع الصغير مكان الكبير وضع الجاهل مكان العالم وضع التابع في القيادة . فويل للأمة مالها عند بخلائها وسيفها بيد جبنائها وصغارها ولاتها ) تكاثرت علينا المواجع والضربات واتسعت مساحات الحزن وعم النحيب واخذ الشك يراود اهالي الضحايا عن مجاز حدثت  في سوح المعركة وارقام تثير الريبة والشك وتعالت المطالب الشرعية لمعرفة الحقيقية عن جنود تطوعوا لقتال الارهاب ودرء الخطر عن الوطن, بلا شك ان القتال في صفوف القوات المسلحة ضد العدو الخارجي تحت اي مسمى هو شرف وعز ورفعة , ولايخفي على الجميع ان النصر يحتاج الى تضحية من الدماء وصبر ودعاء الخيرين وعزيمة وتكاتف كل الجهود للانصهار بفوهة واحدة وموجهة صوب اعداء الدين والانسانية , الجيش مؤسسة تستمد قوتها من الضبط العسكري ولاتحتاج فيه المجاملات والتلكؤفي تنفيذ الواجبات وأي خطأ سوف يتسبب في نزيف دماء واثار سلبية على الوضع العام وفي جميع الجوانب لان الأمن عصب الحياة والعمود الفقري لكل الفعاليات , وما جرى في سبايكر من ضياع اكثر من الأف المقاتلين  كان على القادة في الجيش ان يضعوا حدا للفشل وغلق ثقوب المؤامرة ومحاسبة المقصرين بقوة وبنفس حجم الخسارة كي لانعود مرة ثانية لنفس الانتكاسة , ولكن فوجئنا بفشل ذريع عن انقاذ مئات الجنود المحاصرين في منطقة الصقلاوية والسجر , ومن المعيب ان يضَلل الاعلام العراقي ببعض القادة الذين لايملكون الامانة في نقل المعلومة وهم يبعثون برسائل تطمينية على ان طيران الجيش وقوات مدعومة باحدث الاسلحة فكت الحصار عن الجنود في منطقة الصقلاوية والسجر ويقودها قائد عمليات الانبار حسب ما ورد في الاعلام , ووصفوا المعارك بانهم تجاوزوا جميع العبوات الناسفة وماوضع امامهم من براميل وقناني غاز مفخخة , وايضا الكلام للقيادة التي اعطت صورة ضبابية مليئة بالافتراء كما جاء نصا (أن القوات الأمنية حققت انتصارات من خلال توجيه ضربات دقيقة لمواقع (داعش) وتكبيده خسائر فادحة مؤكدة أن عملية فك الحصار قادها قائد عمليات الأنبار وكانت قوة من قيادة فرقة التدخل السريع الأولى مكونة من 400 ضابط وجندي خاضت مواجهات عنيفة مع عناصر تنظيم داعش في ناحية الصقلاوية شمال الفلوجة، لكن هذه القوات نفذت أسلحتها وحاصرها التنظيم في الناحية لمدة اربعة ايام) لم تكن الاخبار دقيقة بل كانت مضلله كما جرى في سبايكر وبعد ايام ظهرت الحقيقة وتجلت مستجدات فرضت حكمها كواقع مادي عن تقصير بعض القيادات في الجيش وعدم سيطرتها على المواقع والجنود , والمشكلة ان الشعب ينتظر التحقيقات لمعرفة المقصر ونوع العقوبة بحق المسببين في ازهاق دماء افراد القوات المسلحة من  الجيش وفقدان الأليات علاوة على سقوط محافظتين , واليوم يعيش الشعب العراقي مأساة وحزنا على ابناء قاتلوا العدو قتالا شرسا من خلال بعض اللقطات المسجلة التي تظهرها مواقع التواصل الاجتماعي وصمودهم لمدة اربعة ايام دون تسليم  مواضعهم فهولاء يستحقون العون والتقدير والمؤازرة السريعة , ربما لم تكن في هذه المرة خيانة او تأمر على الجنود ولكن المشكلة هو اننا لم نشعر يوما خلال فترة تكوين الجيش الجديد عقوبات رادعة وحازمة بحق المتهاونين والمتجاوزين والمترهلين على القانون العسكري والذين تركوا مواضعهم في المواجهة ولايخلو الامر عن السيطرات والثكنات العسكرية  التي ظهرت منها الخروقات الامنية المتكررة , لم تكن هذه النهاية للخروقات والتهاون والتأخر والتلكأ في الواجبات لعدم وجود قانون رادع بحق المخالفين لازلنا في دور المسامحة  والمنسوبية  وتدخل السياسيين ووضع الشخص غير مناسب في المكان المناسب اضافة الى انعدام الوحدة العسكرية بين الفرق والالوية  وفضح الاسرار العسكرية وشرح الخطط واعطاء حجم الجنود المهامجمين ونوعية الاسلحة والتقدم في وضوح النهار اعطى للعدو امكانية في الصد والثبات واخذ الحيطة والحذر ودراسة كافة امكانية الصمود , هذه المرة  أظهر الاعلام صوراً وجنودا ناجين من المجزرة تكلموا بصراحة وجرأة واتهموا قيادات بعد اتصالهم بها عن طريق جهاز النقال بالتخاذل وعدم نصرتهم وانقاذ الموقف في لحظتها , مما حد برئيس الوزراء ان يحجز بعض الألوية وقادات الفرق وهذا اجراء روتيني بسيط سينفذون منه جميعا  كون الخطوات التي اتخذها رئيس الورزاء بوقف القصف على المناطق المدنية التي يتواجد بها داعش مما سهل للاخير ان يتحرك بحرية مستفيدا من ذلك القرار , انا متأكد ان هنالك مئات من الشهداء ستضل جثثهم على الارض ولايستطيع الجيش اخلائهم وستشهد الايام القادمة مجاملات وستندثر القضية كسابقاتها , مثل تلك الاجراءات ستضعف معنويات الجيش وسيسهل للمسؤولين في الوزارات الحكومية اتساع رقعة الفساد مستغلين سوء الوضع وانشغال الحكومة في معارك مصيرية كون هولاء المفسدين يعيشون على الازمات  لتنفيذ مأربهم , ان لم تتدارك القيادة العسكرية في وضع القائد في المكان المناسب وتسليم الأسلحة  والمعدات بأيادي أمينة شجاعة سنشهد الكثير من المأساة  مستقبلا.

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/26



كتابة تعليق لموضوع : حصار الصقلاوية على الجنود خيانة ام تقصير ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طاهرة آل سيف
صفحة الكاتب :
  طاهرة آل سيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خالد بن طلال: تحريم الخروج على ولي الأمر في بلادنا وإجازته في مصر.. كيل بمكيالين وتلاعب بالشريعة

 تخفيض الأجور الدراسية للطلبة من ذوي الشهداء في الجامعات والكليات الأهلية  : اعلام مؤسسة الشهداء

 حكايات مائية  : سامي جواد كاظم

 ورطة بغداد العربية ( القمة)  : هادي جلو مرعي

 نافذة الأمل  : انوار الربيعي

 قراءة في قصة "ياسمين والوحش" للأديبة عبير الطاهر  : سهيل عيساوي

 عارف الصادق: الربيع العربي وصل ... الجبهه!!  : نبيل عوده

 يا مزاجي  : صالح العجمي

 ناشط بحريني : لا يوجد صراع مذهبي في البحرين و المعارضة البحرينية يوجد فيها سنة و شيعة

 الحشد الشعبي يؤكد وضعنا خططا لتأمين الأراضي الزراعية ومواجهة الكوارث الطبيعية في قواطعنا

  حكم العقل.. أم حكم النقل  : السيد يوسف البيومي

 حقوق اردوكانية  : باقر شاكر

 نداء الى الذين يستكثرون خمسة مقاعد للكورد الفيلية  : الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي

 محافظ بغداد والحضور الميداني  : حمدالله الركابي

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تحمل واشنطن ولندن والسعودية مسئولية التصعيد الأمني  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net