صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

التحالف الدولي...والوعي الجماهيري في كشف اللعبة
عبد الخالق الفلاح

منذ ان بدات الولايات المتحدة  الامريكية تشحذ الهمم من اجل الوقوف بوجه عصابات داعش دون الاخرين وبمشاركة العديد من الدول الاوروبية معها كان الحدس ان واشنطن لها نوايا اكبر من ذلك وهي تعد العدة من اجل تغيير الخارطة السياسية والجغرافية للشرق الاوسط او على الاقل تغيير بعض الوجوه التي تقود حكومات بلدان المنطقة لفرض وتمريراهدافها  وتحقيق مأربها المشؤومة وكنا نشم منها روائح كريهة ستسبب اراقة الكثير من الدماء لابل تبيد البنية التحتية لتلك البلدان ومن ثم تعطي شرعية لتواجدها بحجة المشاركة في اعادة اعمارتلك المشاريع وتثقل شعوبها بالديون.

أن التحالف الدولي ضد الإرهاب مع واشنطن قد أفضيا في الواقع إلى ارتكاب جرائم وحشية في حق المدنيين السوريين والعراقيين وقد تفضي خطواتها عملياً إلى تقسيم العراق وتعميق الانقسام الشيعي السنى ومنح بعض الدول نفوذاً إقليميا مهماً فى العراق وسوريا خاصة وان قوات التحالف تعمل على تشكيل قوات خاصة في المنطقة الغربية للعراق قوامها اكثر من 200 الف عسكري.

وقد سبق ان مرت المنطقة وتنوعت بمثل هذه التحالفات، من التحالف الدولي ضد العراق لتحرير الكويت وقبلها الحملة الشرسة ضد الجمهورية الاسلامية ايرانية ووقوفها مع صدام والبعث ، إلى التحالف الدولي ضد الإرهاب، والتحالف الدولي لغزو العراق، وأخيراً وليس آخراً التحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» الذي يسيطر الآن على مساحات واسعة من العراق وسوريا وأعلن منها قيام الدولة الإسلامية ونصب (خليفة للمسلمين ) فيها، وبالرغم من تفاوت حضور التحالفات وخلوها من المصداقية ، واستنادها إلى القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، فإن النتائج المتحققة كانت في جانب كبير منها كارثية على الأقل من وجهة نظر شعوب المنطقة والمحللين وما تركت من اثار على ارض الواقع تعيش اليوم على اطلالها شعوب لاحول ولاقوة لها..

فعلا المتابع للضربات الجوية التي تقوم بها دول التحالف عن طريق الجو هي صب جم غضبها وحقدهاعلى المنشأت الحيوية والنفطية للدولة السورية المبتلية ودون اذن منها ولانستطيع ابعاد المنشات النفطية العراقية من شرهم ومن حقد واشنطن مستقبلاًوبعض دول المنطقة التي تسير في ركابها وتؤيد خطواتها واستراتيجياتها دون ان تفكر من ان النيران سوف تصل اليهم وتحرق كياناتهم لان المشاريع الاستكبارية بقيادة البيت الابيض هي لازالت في بداية الطريق .

قد احست بعض القوى السياسية في العراق ونبهت واعلنت موقفها بكل شجاعة في عدم تأييدها لتواجد قوات عسكرية خارجية على ارضها وحتى الحكومة العراقية وقفت مع تلك القوى ورفضت اي تدخل للقوات الاجنبية المسلحة وخاصة (القوات البرية)وفي الامكان الاستفادة واعطت الضوء الاخضر للقوة الجوية الاجنبية لضرب اوكار الارهاب داخل الحدود السورية او اماكن تجمعاتهم وظهرت في الواقع ان موقف القوى السياسية العراقية الرافضة للتواجد الاجنبي كان صحيحاً حيث دفعتهم شيمتهم وحميتهم ووطنيتهم الى عدم الرضوخ لمطالبات التحالف الدولي في حضور تلك القوات والمشاركة على الارض مع القوات الامنية العراقية وابعادهم عن تدنيس مقدساتهم وقد استجابت الحكومة العراقية لتلك المطالب الشعبية برفض حضور هذه القوات او المشاركة في قتال الارهابيين على ارض بلادهم وتدل على ان الشعب العراقي يستطيع محاربة هؤلاء الاشرار والثقة العالية بقواتها الامنية والحشود الشعبية التي حققت الكثير من الانتصارات وتحريرها الكثير من المدن والقصبات والقرى من ايدي الارهابيين وهي مستمرة في فك الطوق عن المدن وتحرير الاخر الباقية في القريب العاجل دون الاعتماد على القوات الاجنبية انشاء الله.

الاحداث التي تجري في الشرق الاوسط وبتسميات مختلفة والحديث عن مخططات ومؤامرات تعد ضد شعوب المنطقة ليست من باب الخيال انما هي حقيقة واقعة ولكن قد تحتاج الى زمن للتنفيذ لاصطدامها بالوعي والارادة الجماهيرية الذي اخذ يدب في الشارع واختلاف الازمان واصبحت من الصعب قبول الاملاءات الخارجية نتيجة الثقافة التي غزت سياسييها وابناء شعوبها وهي مغايير لما كانت عليه في اوائل القرن الماضي وازداد شغبهم المعرفي والنظر الى الامور بتمعن وتحليل المواقف بفهم وادراك فلايمكن ان تمر المؤامرات والمخططات بسهولة...

ان المنطقة قد مرت بتجربة كادت ان تنهي وجودها لولا الوعي الجماهيري عن طريق  (الثورات الربيعية ) والحركات السياسية المتطرفة المختلفة التي غزت المنطقة بدأ بالقاعدة والنصرة والجيش الحر وداعش والجديد الخراساني اعداء الحرية والعدالة والديمقراطية والحضارة الاسلامية والانسانية بكل اشكالها وبعيدة عن الديانات الالهية السمحاء وهي افضل العواهر للأجهاض على أي إمكانية وأي أفق للتطوير عند شعوب المنطقة العربية والاسلامية .

لايمكن القضاء على الارهاب ودفع خطره عن طريق الغارات الجوية الاستعراضية فقط ومن الافضل التخطيط الصحيح للتعرف على جذوره ومكافحته بجدية وللارهاب مصادر  مختلفة يجب قطع دابر تلك المصادر ولاعلاقة لها بالاديان والمقدسات السماوية انما بتظافر الجهود والعمل الجمعي وبمسؤولية لابعاد مجتمعاتنا من شرهه وهذه تبعيتها تقع على العلماء والمفكرين لقطع مصادر ايدلوجياته والمالية والتسليحية على الدول والحكومات لقلع جذور هذه الافة الشريرة....

كاتب واعلامي

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/28



كتابة تعليق لموضوع : التحالف الدولي...والوعي الجماهيري في كشف اللعبة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . صلاح الفريجي
صفحة الكاتب :
  د . صلاح الفريجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المالكي يلتقي رؤساء البعثات الدبلوماسية العربية لدى العراق

 على مشارف الوزارة الخامسة  : حميد الموسوي

 متحدث: نحو 40 ألف مدني غادروا آخر معقل لتنظيم داعش بسوريا

 عاشوراء هذا العام.. كرامات باهرة وانسيابية متميزة واعداد مليونية  : زهير الفتلاوي

 متى سيعبر الخروف النهر  : مصطفى صالح كريم

 كيف نقنع ملحدًا بحُرمة التدخين؟  : سعد السلطاني

 الرد على تعقيب على بيان المرجعية  : سامي جواد كاظم

 ( وتكلمت الحياة ) رواية للاديبة علياء الانصاري ( 2 )  : علي جابر الفتلاوي

 السيد رئيس ديوان الوقف الشيعي ورئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي يتفقدان الجرحى في مدينة الصدر الطبية  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 سأظل  : احسان السباعي

 النفط نسعى الى تحقيق 2000 مقمق / يوم من استثمار الغاز المصاحب في شركة غاز البصرة  : وزارة النفط

 لماذا لا تمنعنا المرجعيّة عن الممنوع؟!  : زهراء حسام

 مجلس الأمن الدولي يدعم حملة العراق على الإرهاب في الأنبار...وأعضاء في الحكومة العراقية تشكك وأخرى تتحفظ !!!  : صالح المحنه

 مظاهرة جماهيرية في اهوار ميسان تطالب بالحصة المائية للاهوار الجنوبية

 الحوثيون يستولون على وثائق سرية أمريكية، وصالح یعلن موقفه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net