صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

قالوا مات العراق فقلت من أحيا العظام وهي رميم (الحلقة الثانية 2/4)
حيدر محمد الوائلي

كانت هذه الكلمات مطلع الحلقة الأولى السابقة من المقالة وسأكرره للفائدة ...
فقد قال الجاحظ قبل (1143) سنة من تاريخ اليوم :
(إن العلة في عصيان أهل العراق على الأمراء هي أنهم أهل نظر وفطنة ثاقبة ... ومع النظر والفطنة يكون التنقيب والبحث ... ومع التنقيب والبحث يكون الطعن والقدح والترجيح بين الرجال والتمييز بين الرؤساء وإظهار عيوب الأمراء ... ومازال العراق موصوفاً بقلة الطاعة وبالشقاق على أُولي الرئاسة)
وبعد ...
 
في العراق نهرين منذ بدء الخليقة يشقانه ويرويانه دجلة والفرات ، يسقيانه مجاناً سبيلاً ماءاً سائغاً شرابه ولذة للشاربين ...
وبجنب النهران واحات الأهوار الممتدة على طول وعرض جنوب العراق ولم يتصدى ظلماً لتجفيفها وقطعها من قبل كما فعل بالأمس النظام الوحشي البعثي المقبور ... حيث جففوا حاكم العراق أهوار وسط وجنوب العراق نكالاً وعقاباً لمن ثار ضده ورفض نظام حكمه ...
ولازالت الأهوار لليوم تعاني وأهلها منها أكثر عناءاً بالرغم أن الذين يحكمون اليوم أغلبهم جلسوا على الكرسي بفضل شهداء الأهوار ومجاهديهم وثوراهم ... ولكن كما جرت العادة فكرسي الحكم وبهارج السلطة تنسي أصحاب المبادئ مبادئهم وتنسي أصحاب الضمائر ضمائرهم وتنسي ذوي الثورة ثورتهم ومبادئ مجاهديهم وشهدائهم ...
 
وكما يفعل اليوم الأخوة (أخوة يوسف) من مسلمي تركيا وعرب ومسلمي سوريا حيث بنوا السدود الاصطناعية على منابعه ومجاري النهرين العظيمين الطبيعية وها هو اليوم دجلة والفرات والهور يعانين من شحة المياه وجفاف الكثير من أجزاءه ، كما يعاني العراقيين من ظلم وقسوة التفجيرات والقتل بمباركة وتأييد ودعم مادي من علماء مسلمين وفتاوى مسلمة وتأييد من حكام ومخابرات عربية وبقايا نظام الظلم السابق ...
هذا غير من ركب الموجة من فاسدين ومرتشين وانتهازيين من أحزاب وحكومة وبرلمان وسياسيين عراقيين ...
كلهم تجمعوا ومن كل قبيلة رجلاً لقتل العراق حتى يضيع دمه بين القبائل ...
كلهم تجمعوا كالبعوض لمص دم العراق ...
ولكنهم وجدوا عروق العراق لا ينفذ منها الدم الذي ينضح غيرة ونخوة وحب الأرض ...
    
ولبعثة الأنبياء والرسل في العراق صدارة ...
العراق بلد الأنبياء ومقرهم ومستودعهم ومحل سكناهم وترحالهم كأنبياء الله (ادم ونوح وهود وصالح ويونس وإبراهيم وأيوب وعزير وذي الكفل والخضر) عليهم السلام جميعاً ومنها ما هو قبرهم قائم لليوم ومحل مزار الناس كقبر نبي الله يونس(ع) بنينوى شمال العراق ، وقبر هود وصالح (ع) في النجف الأشرف وسط العراق ، وقبر عزير (ع) في محافظة العمارة جنوب العراق وبيت نبي الله ابراهيم في مدينة الناصرية جنوب العراق ...
 
يروى أن حدث طوفان نبي الله نوح (ع) في أرض ما بين النهرين ، وهنالك فار التنور ويحتمل على أثر فيضان دجلة والفرات ، وبالفعل فقد إكتشفت أخيراً طبقات رسوبية ضخمة هناك .
وجبل الجودي الذي صرح القران بأستواء سفينة نبي الله نوح (ع) عليه يقع في سلسلة جبال (ارارات) في الشمال الغربي من ايران اليوم على حدود العراق الغربية مع ايران ...
في مدينة الناصرية جنوب العراق حيث ولد أبو الأنبياء إبراهيم الخليل (ع) وهنالك كسر الأصنام ووضع الفأس برأس كبيرهم وقال لقومه سلوهم ان كانوا يفقهون وانه لكبيرهم من فعل ذلك ...
وفي العراق قبر دانيال النبي (ع) ومحل ملك وعدل ونفوذ ذو القرنين ، وفيه صابئة يحيى (ع) ...
وفي العراق طاق كسرى وبقاياه شاهدة على نبوءة خير الأنبياء وخاتمهم محمد (ص) ...
وفي العراق المدائن التاريخية وقبر واليها أيام خلافة الأمام علي بن أبي طالب حيث ولاها لسمان الفارسي وقبره لازال فيها لليوم رغم محاول التكفيريين تفجيره ...
 
العراق بلد أئمة وأولياء الله الصالحين ولا تزال قبورهم شاهدة فيه ...
بلد الأئمة الهادين والعترة الطاهرة من ال الرسول محمد (ص) وهم (علي بن أبي طالب والحسين بن علي وموسى الكاظم ومحمد الجواد وعلي الهادي والحسن العسكري) عليهم سلام الله اجمعين ، ومحل سفراء الأمام المهدي الأربعة وسرداب غيبة الأمام المهدي (عج) المنتظر ...
 
وقبور ومحال الكثير من شوامخ ومشاهير التاريخ كالعباس بن علي بن ابي طالب  (ع) وهاني بن عروة وميثم التمار وكميل بن زياد ورشيد الهجري وزيد بن علي  وابراهيم بن مالك الأشتر ومحل خطوة الأمام علي في الناصرية والبصرة اثناء توجهه لصد الخارجين عليه في حرب الجمل ...
 
والعراق محل صاحب المذهب الشهير والمتبع في أرجاء كثيرة في العالم الأسلامي ألا وهو قبر الأمام الأعظم أبو حنيفة النعمان ... في بغداد ويفصله عن قبر الأمام الكاظم والأمام الجواد نهر يعبره جسر شامخ بينهما .
وقبر الحسن البصري والصحابي طلحة بن عبيد الله في قضاء الزبير في البصرة ...
 
العراق بلد المشاهد المعظمة كالمساجد الأثرية التي يتجاور عمرها الألف سنة كمسجد الكوفة ومسجد السهلة ومسجد براثا ومحل الجامعة العريقة والتي تأسست قبل أكثر من الف سنة وهي الجامعة المستنصرية ومحل دار الحكمة حيث كانت تعقد الندوات والحوارات العلمية قبل أكثر من الف سنة ... وغيرها من معالم الحضارة والعلوم ...
واليوم ...
فقد بقيت آثار حضاراته شاهداً على سوء حاله وواقعه فلا راحة لشعبه ولا خدمات تنقذ واقعه المرير ، فلقد ساهم النظام السابق بجعل العراق دولة عصابات ومنظمات سرية واغتيالات وسجون وزنازين تعذيب ...
ليسقط ذلك النظام الدموي لا مأسوف عليه ولا محزون ولتأتي صفحة جديدة أرادت لهذا الشعب الموت فوجدته لا يموت !!
حاولوا فبائوا بفشل وعار ....
فقد ساهم السياسيون الجدد فيما بعد سقوط نظام الظلم السابق في 2003 ، وحتى الشعب بسكوته عنهم بجعله بلد المفخخات والعصابات والاغتيالات واللصوص والفاسدين والانتهازيين ... !!
وكما فسد (البعض الكثير) من السياسيين ولا أقصد (البعض القليل النزيه الشريف) ... فقد ساهم بتردي الوضع أكثر تدخل دول إقليمية في المنطقة ساهم بدمار العراق فوق دماره أضعافاً مضاعفة ...
تلك الدماء التي ستأتي ربها شاكية صارخة :
أي رب خذ بحقي ممن أهدرني وسفكني ظلماً وعدواناً ... وقد أصبح من يحصد الأرواح وحوشاً كاسرة ملثمة وذوات لحى وذوات ربطات عنق أنيقة ، لا الله قابض الأرواح الذي يتوفى النفس حين موتها ...
 
ذاك التقاعس والتخاذل والخيانة والجهل والفساد جعل علماء دين وسياسيين وحكام جميع الدول التي تتمركز بأراضيها قواعد أمريكية دائمة وسفارات وقنصليات إسرائيلية ترفرف شعار الصهاينة والنجمة السداسية من على أراضيها وعلى بناياتها وفنادقها ، فتركوها وشأنها ونفخوا شواربهم في أرض العراق ، ذبحاً وتفجيراً ...
فعالم يفتي بالجهاد في العراق فقط !!
وسياسيي يحلل تحليلاً سياسياً بضرورة رحيل أمريكا من العراق فقط !!
وأخر يستهجن وجود سفارة أمريكية في بغداد وفي بلده سفارة أمريكية وقربها إسرائيلية والعراق وهو محتل رفض تواجد إسرائيل على أراضيه !!
 
إنتحاريين غسلوا دماغهم لينتحروا في العراق !! بهائم مفخخة (معذرة يا أيتها البهائم).
ومنظمات مولتها المخابرات العربية ودربتها ودعمتها رؤوس أموال خليجية وعربية لزعزعة إستقرار العراق ، وعدم نهضته ، وقتلوا عشرات الآلاف من الأبرياء من نساء ورجال شيوخ وشباب وأطفال ورضع في شوارع عامة ... وأسواق شعبية ... ومحال تجارية ... ومدارس ... وجامعات ... وثكنات عسكرية ... ومراكز شرطة ... ومزارات دينية ... ومساجد ... وكنائس ...
قتلوا من كرمهم الله وحملهم في البر والبحر ...
قتلوهم جميعاً بدم بارد وبكل إستهتار ، ووفي نشرات الأخبار العربية المسمومة يسمونهم (قتلى) ويبخلون بتسميتهم (شهداء) (مظلومين) (ضحايا) ...
ولما سقط في مصر وتونس وليبيا متظاهرين لقلب نظام الحكم سموهم شهداء على الفور ...
واما قتلى أمريكا في العراق فتجاوزوا الأربعة آلاف بقليل على حساب عدد ضحايا تجاوز المائة الف من العراقيين ... و (99%) منهم قضوا (شهداء) من جراء أعمال التفجير والتفخيخ وحرب العصابات والميليشيات المسلحة الطائفية فيما بينها ...
بأي وجه يا منافقين ستواجهون الله يوم القيامة ... !!
وبأي وجه ستواجهون التاريخ ... !!
أراكم تقابلونه بوجوه عليها غبرة .. ترهقها قترة وذلة ... أولئك هم الكفرة الفجرة ...
ولم ينجوا في قتل العراق ...
((يتبع في الأيام القادمة الحلقة الثالثة))
 
 
 
 
 

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/22



كتابة تعليق لموضوع : قالوا مات العراق فقلت من أحيا العظام وهي رميم (الحلقة الثانية 2/4)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يوسف الحاضري
صفحة الكاتب :
  د . يوسف الحاضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مفتشية الداخلية تضبط صهريج محمل بمشروبات كحولية في بغداد معدة للتهريب الى المحافظات الجنوبية  : وزارة الداخلية العراقية

 ارادة الممانعة والرضوخ للواقع المفروض  : رسول الحسون

 دول بريكس رقماً صعباً في الاقتصاد العالمي القادم  : عبد الخالق الفلاح

 معارض فنية واصدارات وحفل غنائي في ختام معرض الكتاب الدولي الثاني  : زهير الفتلاوي

 "الإرهابُ لا دين له" ولكن لهُ حُماة  : حيدر حسين سويري

  السيد جمال الدين الافغاني جيفارا الشرق  : د . رافد علاء الخزاعي

 لا تقتلني يااخي

 من خلف نوافـذ القانون يبتسم ُ الشعر ُ في حدائـق َ الأستاذ قاسم العبودي  : حسن رحيم الخرساني

 بيان أنصار ثورة 14 فبراير: بعزيمة الثوار نواصل المشوار بالعودة إلى الدوار  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 المهندس يلتقي وزير النفط لبحث حماية آبار نفط كركوك

 معرض بغداد الدولي بدورته الرابعة والأربعون  : وزارة الدفاع العراقية

 قطعاتنا العسكرية تستقبل وحدة العمليات النفسية بمعنويات عالية  : وزارة الدفاع العراقية

 أعظم جهاد .. النمر شهيداً..  : وسام الجابري

 مصادر: المتهمة بارتكاب مذبحة كاليفورنيا ربما كانت على صلة بداعش

 صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي  : وزارة العدل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net