صفحة الكاتب : نبيل عوده

لإعادة اللحمة للنخب السياسية والمثقفة في المجتمعات العربية
نبيل عوده

 نعيش حالة قلق حول مستقبل عالمنا العربي يمكن ان نطلق عليه مصطلح "حالة طارئة"، لكنها لم تكن وليدة الصدفة بالنسبة للمفكرين العرب. كتابات كثيرة عالجت هذا الواقع ومنها على سبيل المثال وليس التحديد كتاب هام للدكتور فوزي منصور يحمل اسما رمزيا "خروج العرب من التأريخ صدر عام 1993، يحلل فيه الواقع العربي من جميع زواياه، معالم بحثه واتجاهاته واضحة حتى قبل إصداره للكتاب وعرفها بأنها "محاولة غير مقصودة لتقصّي المراحل المتتابعة لخروج الأمة العربية من التأريخ مؤكدا على دور العامل القومي وطبيعة الدولة في أقطار الوطن العربي. كان ذلك قبل ما بات يعرف بـ"الربيع العربي" بعقدين من الزمن. ويبدو ان الربيع العربي وما أعقبه من تطورات سلبية بمعظمها، أضاف لمصداقية الرؤية التي طرحها الكتاب.
من هذا المنظار أطرح على نفسي أسئلة صعبة: ما هو مستقبل تطور العالم العربي الاقتصادي مستقبل رقيه العلمي والتعليم مستقبل مجتمعاته، حتى مستقبل تطور لغته العربية الخاضعة حتى اليوم لعقليات ترفض التجديد رغم ان التجديد يفرض نفسه ويصبح متداولا حتى لو كان خارج القواعد المتزمتة التي تمنع تدفق الحياة للغتنا لتواكب مسار عصرنا.. عصر العلوم والتقنيات والهايتك!!
من هنا نرى الدور المفترض للنخب السياسية والمثقفة في المجتمعات العربية.
كعلمانيٍّ أنتمي للفكر اليساري أرى الموضوع أكثر خطورة من مجرد أزمة عابرة للنخب، والصمت لم يبدأ مع انفجار الربيع العربي. ان تواطؤ بعض المثقفين هو التعبير عن الواقع الاستبدادي حيث يعيش المواطن استبدادين وحّدت بينهما المصلحة المشتركة رغم طفوّ خلافات شكلية على سطح الساحة السياسية والثقافية.. وأعني اندماج الاستبداد الديني مع الاستبداد السياسي، حتى في الدول التي لم تتورّط بعد بعناصر داعش والنصرة وملحقاتهما!!
كشف الربيع العربي تفكّك طلائع المثقفين العرب بما في ذلك نخب اليسار في العالم العربي تخبُّطهم، وعدم وضوح الرؤية السليمة لديهم.
من المهم التأكيد انه في جذور شلل النخب العربية، تخلُّفُ البنى الاجتماعية العربية وتعثُّرُ تقدّمِها.. وهي ظاهرة تكاد تكون دولية، أي ان النخب السياسية والثقافية في الغرب أيضا مصابة نسبيا ببعض ما نعاني منه في مجتمعاتنا. مثلا اليسار في الغرب في أزمة وجودية، بل ويناصر التطور الرأسمالي من أجل استمراره.. هذا الواقع يشجّع اتجاهات فاشية جديدة في اوروبا وامريكا. الفرق ان الغرب يملك الطاقات للتقدم والخروج من أزماته الاجتماعية القاتلة بينما المجتمعات العربية تزداد غرقا بالفكر الأصولي منتظرة الخلاص من السماء بغياب أي خطّة بديلة تبشّر بأفق جديد.
كان غياب اليسار من لعب دوره في حركة التغيير العاصفي التي اجتاحت العالم العربي، هي الاشارة التي جعلتني متشائما من مستقبل "الربيع العربي" ورأيت به حركة غضب أشبه بالثورة الفرنسية التي انفجرت بدون قيادة مركزية فجاء نابليون ليفرض سيطرته بغياب قوى قادرة على إدارة المجتمع المدني ودفعه نحو الأهداف التي كانت وراء الانفجار الغاضب.. وأظن ان ما جرى في مصر، مع كل الاختلافات لم يختلف عن تطور الثورة الفرنسية شكليا على الأقل وحكمنا على التطورات في مصر سابق لأوانه الآن، قلوبنا مع مصر وشعبها من رؤيتي ان مصر هي مفتاح العالم العربي وهي واجهته السياسية أمام العالم كله.
هل يمكن مثلا الحديث عن إجهاض مشروع التغيير الديمقراطي الحقيقي ضد كيانات الاستبداد والإفساد في الوطن العربي بكل مركباتها الثقافية والاجتماعية والفكرية بدون التطرق لدور النخب العربية ومستوى تأثيرها على ألأحداث
أصلا هل طرحت مثل هذه المشاريع في ظلّ أنظمة جعلت من الدولة مطيتها العائلية او القبلية؟
الأنظمة العربية سجلت "انتصارا هاما" بالقضاء على تنظيمات المجتمع المدني، من أحزاب وحركات سياسية واجتماعية وحقوقية قبل الربيع العربي بفترة زمنية طويلة، مما ساهم في انفجار الربيع العربي بدون قيادات قادرة على توجيه الدفّة الانتفاضية.. فجاءت القوى "المنظمة" وهي أصولية دينية وقفت متفرجّة في بداية الربيع العربي إن لم تعاديه ضمنيا.
من هنا نجد ان الربيع العربي كان انفجارا صادقا.. لكنه افتقد لقيادة النخبة الثقافية والسياسية في ظِلِّ تفكّك تنظيمات المجتمع المدني وقمع حركات المثقفين والثقافة النقدية للأنظمة، خاصة تنظيمات اليسار السياسي واليسار الاجتماعي واليسار القومي.. طبعا تُرك الباب على مفتوحا للتنظيمات الدينية الأصولية التي خدمت النظام وخدمها النظام، رغم ان الصورة أحيانا نقلت "صراعا" بين النظام والحركات الأصولية، لكن الجانبين كانا على وعي كامل بصلة المصالح المشتركة بينهما.
في سوريا الأوضاع تطورت بشكل ألحق الضرر بالثورة الشعبية التي بدأت ثورة سلمية.. قبل ان تضطر لرفع السلاح لصدّ العنف الدموي للنظام السوري لكننا اليوم نقف أمام إشكاليةٍ أخطر بإغراق سوريا بقوى لا تمتُّ للشعب السوري (او للشعوب العربية) بأية صلة فكرية او اجتماعية او سياسية تخدم المجتمع السوري والشعب السوري وإنجاز أهداف الثورة الشعبية السورية!
صرنا نرى بانتصار النظام الاستبدادي على تنظيمات مثل داعش والنصرة والقاعدة مكسبا هاما متجاهلين جرائم النظام ضد الشعب السوري.
إذن نحن أمام ظاهرة غريبة، أوراق مخلوطة في ظل غياب قيادات فكرية، ثقافية وسياسية، بل وبعضها لم يتردّد في العودة الى حظيرة الأنظمة الاستبدادية.
ان دور النخب السياسية والمثقفة في المجتمعات العربية هو دور بالغ الأهمية وبالغ الخطورة على المستقبل. لا أنفي ان النخب قائمة، لكنها مفكّكة ومتنافسة على مكاسب لم نصل اليها بعد. هذه إشارة الى غياب الجسم التنظيمي المدني الذي يصهر النخب الثقافية والسياسية ببوتقة تنظيمية ذات أهداف واستراتيجيات سياسية لا ارتجال فيها.
طبعا الساحة ليست خالية من قوى تلعب أدورا سلبية، مثلا تطورت بعد الربيع العربي بشكل غير مسبوق الظاهرة الطائفية التي لم تعد بمجال التحريض فقط، بل تنفذ جرائم مريعة ستلقي بظلالها لسنوات قادمة كثيرة على الواقع العربي وتعميق أزماته وتعثراته. كذلك لا يمكن تجاهل النزاعات الإثنية الدموية في العالم العربي.
لقد كشفت أحداث الربيع العربي الكثير من الخفايا في تعامل أنظمة العرب مع مواطنيها. المسألة لم تكن هامشية، بل لها صلة أساسية تتعلق بشكل الدولة باعتبارها كيانا سياديا شرعيا.
هل حقا كانت دولنا ذات كيانات سيادية شرعية؟
هذا موضوع تنبثق منه وعبره كل السياسات الخارجية والمحلية التي لا قيام لدولة حديثة في عالمنا بدونها.
في الدول التي تعاني من نزاعات إثنية وطائفية داخلية بسبب عدم الاندماج، تطرح العلوم السياسية اتجاهان من أجل توطيد الجهاز السياسي وتخليص الواقع الاجتماعي أيضا من صراعاته التي لا تخدم أي هدف يضيف لمكانة الدولة ودورها .
الاتجاه الأول يعرف باسم "الهيمنة" وهو الاتجاه السائد في انظمتنا العربية، في الهيمنة يجري استخدام النفوذ السياسي والديموغرافي والاقتصادي لدى الأكثرية الإثنية او الطائفية من أجل تضييق الخناق على الأقليات المختلفة.. وهذه السياسة تقود ايضا الى عرقلة تطور الأقليات في المجال الإقتصادي والسياسي.
الاتجاه الآخر يعرف باسم "الحل الوسط- التسوية" من السابق لأوانه طرحه الآن لكنه يفسّر نفسه بأنه اتجاه للاعتراف بالحقوق الكاملة للأقليات كمواطنين متساوين. هذا النهج سائد في الكثير من الدول الأوروبية وآخرها ايرلندا بعد توقف القتال مع البريطانيين الذي استمر لعقود طويلة. في كندا ايضا نُفّذت سياسة الحل الوسط مع السكان من أصل فرنسي. نفس الأمر جرى في الولايات المتحدة بعد المعركة الشرسة التي قادها مارتن لوتر كينج ضد القوانين العنصرية.
من هنا رؤيتي ان المثقفين العرب والنخب السياسية العربية التي حيدت لعقود طويلة، يجب ان تبادر الى العودة بإطار تنظيمات مجتمع مدني الى ساحة النشاط الاجتماعي والحقوقي والبدء بوضع رؤية للنشاط السياسي من منطلق ان الثقافة هي الوجه الآخر للسياسة ولا ثقافة بدون رؤية فكرية فلسفية اجتماعية شاملة.
صحيح ان الهيمنة القائمة في عالمنا العربي هي هيمنة قبلية او عائلية او فئوية على السلطة الاضطهاد يلحق جميع المواطنين ويبدو ان إثارة النعرات الطائفية والإثنية بات حلا للأنظمة الفاسدة تنجرف اليه القوى المضلّلة دينيا بوهمٍ إيماني إجرامي يلحق في النهاية التدمير بالمجتمعات العربية ومستقبلها.
لا توجد حلول سحرية. الواقع العربي يحتاج الى تحرّك النخب العربية والتواصل بينها، لا بد من وضع استراتيجيات مناسبة للمرحلة التي تعبرها كل دولة على حدة، وان تتقوى روابط التضامن بين النخب العربية والقوى الديمقراطية والحقوقية في مختلف أرجاء العالم. لا يمكن النضال ونحن معزولين عن عالمنا الواسع وعن مختلف التطورات الجارية في جميع المجالات.
 
(نشر المقال ضمن ملف من إعداد مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربية  حول دورالنخب السياسية والمثقفة في زمن الثورات العربية)


 

  

نبيل عوده
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/01



كتابة تعليق لموضوع : لإعادة اللحمة للنخب السياسية والمثقفة في المجتمعات العربية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى عادل الحداد
صفحة الكاتب :
  مصطفى عادل الحداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أنتم مستقبلنا فلا تخافوا الغول  : مرتضى المكي

 الاهوار العراقية ,, بين اليونسكو وحصص المياه المسروقة  : جاسب المرسومي

 قاسم حمزة ومحمود عجمي و(حكايا الطين والنار) خزفاً  : دائرة العلاقات الثقافية العامة

 ماذا سيجلب لنا الاسبوع الخامس للتظاهرات المليونية ؟  : طارق عيسى طه

 الحشد الشعبي يحبط هجوما انتحاريا بعجلة مفخخة على معسكر شمال ديالى

 الإسلام والديمقراطية: سلاطة، بيتزا أم ملوخية؟  : محمد الحمّار

 التجارة تهيء قوافل محملة بمفردات البطاقة التموينية لتوزيعها في الرمادي

 بعد تجاوزه على الحشد الشعبي والجيش العراقي.. جامعة بغداد تطرد مستشار ولي عهد أبو ظبي

 وزارة الدفاع العراقية : الفرقة التاسعة تضبط معملاً لتصنيع الطائرات المسيرة للإرهابيين في أيمن الموصل  : وزارة الدفاع العراقية

 نيران المدفعية العراقية والدولية تقصف مواقع داعش في سوريا

 نزهة القلم: قراءات فوق قباب مقدسة ورؤى أتباع العقائد لملحمة كربلاء  : المركز الحسيني للدراسات

 منفذ الشلامجة يستعد لاستقبال ملايين الزوار الايرانيين

 روح هاجر  : احمد جواد سلمان

 قصص قصيرة جدا/67  : يوسف فضل

 انطلاق البرنامج العزائي للأيام العشرة الأولى من محرم الحرام في العتبة الكاظمية المقدسة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net