صفحة الكاتب : نبيل عوده

لإعادة اللحمة للنخب السياسية والمثقفة في المجتمعات العربية
نبيل عوده

 نعيش حالة قلق حول مستقبل عالمنا العربي يمكن ان نطلق عليه مصطلح "حالة طارئة"، لكنها لم تكن وليدة الصدفة بالنسبة للمفكرين العرب. كتابات كثيرة عالجت هذا الواقع ومنها على سبيل المثال وليس التحديد كتاب هام للدكتور فوزي منصور يحمل اسما رمزيا "خروج العرب من التأريخ صدر عام 1993، يحلل فيه الواقع العربي من جميع زواياه، معالم بحثه واتجاهاته واضحة حتى قبل إصداره للكتاب وعرفها بأنها "محاولة غير مقصودة لتقصّي المراحل المتتابعة لخروج الأمة العربية من التأريخ مؤكدا على دور العامل القومي وطبيعة الدولة في أقطار الوطن العربي. كان ذلك قبل ما بات يعرف بـ"الربيع العربي" بعقدين من الزمن. ويبدو ان الربيع العربي وما أعقبه من تطورات سلبية بمعظمها، أضاف لمصداقية الرؤية التي طرحها الكتاب.
من هذا المنظار أطرح على نفسي أسئلة صعبة: ما هو مستقبل تطور العالم العربي الاقتصادي مستقبل رقيه العلمي والتعليم مستقبل مجتمعاته، حتى مستقبل تطور لغته العربية الخاضعة حتى اليوم لعقليات ترفض التجديد رغم ان التجديد يفرض نفسه ويصبح متداولا حتى لو كان خارج القواعد المتزمتة التي تمنع تدفق الحياة للغتنا لتواكب مسار عصرنا.. عصر العلوم والتقنيات والهايتك!!
من هنا نرى الدور المفترض للنخب السياسية والمثقفة في المجتمعات العربية.
كعلمانيٍّ أنتمي للفكر اليساري أرى الموضوع أكثر خطورة من مجرد أزمة عابرة للنخب، والصمت لم يبدأ مع انفجار الربيع العربي. ان تواطؤ بعض المثقفين هو التعبير عن الواقع الاستبدادي حيث يعيش المواطن استبدادين وحّدت بينهما المصلحة المشتركة رغم طفوّ خلافات شكلية على سطح الساحة السياسية والثقافية.. وأعني اندماج الاستبداد الديني مع الاستبداد السياسي، حتى في الدول التي لم تتورّط بعد بعناصر داعش والنصرة وملحقاتهما!!
كشف الربيع العربي تفكّك طلائع المثقفين العرب بما في ذلك نخب اليسار في العالم العربي تخبُّطهم، وعدم وضوح الرؤية السليمة لديهم.
من المهم التأكيد انه في جذور شلل النخب العربية، تخلُّفُ البنى الاجتماعية العربية وتعثُّرُ تقدّمِها.. وهي ظاهرة تكاد تكون دولية، أي ان النخب السياسية والثقافية في الغرب أيضا مصابة نسبيا ببعض ما نعاني منه في مجتمعاتنا. مثلا اليسار في الغرب في أزمة وجودية، بل ويناصر التطور الرأسمالي من أجل استمراره.. هذا الواقع يشجّع اتجاهات فاشية جديدة في اوروبا وامريكا. الفرق ان الغرب يملك الطاقات للتقدم والخروج من أزماته الاجتماعية القاتلة بينما المجتمعات العربية تزداد غرقا بالفكر الأصولي منتظرة الخلاص من السماء بغياب أي خطّة بديلة تبشّر بأفق جديد.
كان غياب اليسار من لعب دوره في حركة التغيير العاصفي التي اجتاحت العالم العربي، هي الاشارة التي جعلتني متشائما من مستقبل "الربيع العربي" ورأيت به حركة غضب أشبه بالثورة الفرنسية التي انفجرت بدون قيادة مركزية فجاء نابليون ليفرض سيطرته بغياب قوى قادرة على إدارة المجتمع المدني ودفعه نحو الأهداف التي كانت وراء الانفجار الغاضب.. وأظن ان ما جرى في مصر، مع كل الاختلافات لم يختلف عن تطور الثورة الفرنسية شكليا على الأقل وحكمنا على التطورات في مصر سابق لأوانه الآن، قلوبنا مع مصر وشعبها من رؤيتي ان مصر هي مفتاح العالم العربي وهي واجهته السياسية أمام العالم كله.
هل يمكن مثلا الحديث عن إجهاض مشروع التغيير الديمقراطي الحقيقي ضد كيانات الاستبداد والإفساد في الوطن العربي بكل مركباتها الثقافية والاجتماعية والفكرية بدون التطرق لدور النخب العربية ومستوى تأثيرها على ألأحداث
أصلا هل طرحت مثل هذه المشاريع في ظلّ أنظمة جعلت من الدولة مطيتها العائلية او القبلية؟
الأنظمة العربية سجلت "انتصارا هاما" بالقضاء على تنظيمات المجتمع المدني، من أحزاب وحركات سياسية واجتماعية وحقوقية قبل الربيع العربي بفترة زمنية طويلة، مما ساهم في انفجار الربيع العربي بدون قيادات قادرة على توجيه الدفّة الانتفاضية.. فجاءت القوى "المنظمة" وهي أصولية دينية وقفت متفرجّة في بداية الربيع العربي إن لم تعاديه ضمنيا.
من هنا نجد ان الربيع العربي كان انفجارا صادقا.. لكنه افتقد لقيادة النخبة الثقافية والسياسية في ظِلِّ تفكّك تنظيمات المجتمع المدني وقمع حركات المثقفين والثقافة النقدية للأنظمة، خاصة تنظيمات اليسار السياسي واليسار الاجتماعي واليسار القومي.. طبعا تُرك الباب على مفتوحا للتنظيمات الدينية الأصولية التي خدمت النظام وخدمها النظام، رغم ان الصورة أحيانا نقلت "صراعا" بين النظام والحركات الأصولية، لكن الجانبين كانا على وعي كامل بصلة المصالح المشتركة بينهما.
في سوريا الأوضاع تطورت بشكل ألحق الضرر بالثورة الشعبية التي بدأت ثورة سلمية.. قبل ان تضطر لرفع السلاح لصدّ العنف الدموي للنظام السوري لكننا اليوم نقف أمام إشكاليةٍ أخطر بإغراق سوريا بقوى لا تمتُّ للشعب السوري (او للشعوب العربية) بأية صلة فكرية او اجتماعية او سياسية تخدم المجتمع السوري والشعب السوري وإنجاز أهداف الثورة الشعبية السورية!
صرنا نرى بانتصار النظام الاستبدادي على تنظيمات مثل داعش والنصرة والقاعدة مكسبا هاما متجاهلين جرائم النظام ضد الشعب السوري.
إذن نحن أمام ظاهرة غريبة، أوراق مخلوطة في ظل غياب قيادات فكرية، ثقافية وسياسية، بل وبعضها لم يتردّد في العودة الى حظيرة الأنظمة الاستبدادية.
ان دور النخب السياسية والمثقفة في المجتمعات العربية هو دور بالغ الأهمية وبالغ الخطورة على المستقبل. لا أنفي ان النخب قائمة، لكنها مفكّكة ومتنافسة على مكاسب لم نصل اليها بعد. هذه إشارة الى غياب الجسم التنظيمي المدني الذي يصهر النخب الثقافية والسياسية ببوتقة تنظيمية ذات أهداف واستراتيجيات سياسية لا ارتجال فيها.
طبعا الساحة ليست خالية من قوى تلعب أدورا سلبية، مثلا تطورت بعد الربيع العربي بشكل غير مسبوق الظاهرة الطائفية التي لم تعد بمجال التحريض فقط، بل تنفذ جرائم مريعة ستلقي بظلالها لسنوات قادمة كثيرة على الواقع العربي وتعميق أزماته وتعثراته. كذلك لا يمكن تجاهل النزاعات الإثنية الدموية في العالم العربي.
لقد كشفت أحداث الربيع العربي الكثير من الخفايا في تعامل أنظمة العرب مع مواطنيها. المسألة لم تكن هامشية، بل لها صلة أساسية تتعلق بشكل الدولة باعتبارها كيانا سياديا شرعيا.
هل حقا كانت دولنا ذات كيانات سيادية شرعية؟
هذا موضوع تنبثق منه وعبره كل السياسات الخارجية والمحلية التي لا قيام لدولة حديثة في عالمنا بدونها.
في الدول التي تعاني من نزاعات إثنية وطائفية داخلية بسبب عدم الاندماج، تطرح العلوم السياسية اتجاهان من أجل توطيد الجهاز السياسي وتخليص الواقع الاجتماعي أيضا من صراعاته التي لا تخدم أي هدف يضيف لمكانة الدولة ودورها .
الاتجاه الأول يعرف باسم "الهيمنة" وهو الاتجاه السائد في انظمتنا العربية، في الهيمنة يجري استخدام النفوذ السياسي والديموغرافي والاقتصادي لدى الأكثرية الإثنية او الطائفية من أجل تضييق الخناق على الأقليات المختلفة.. وهذه السياسة تقود ايضا الى عرقلة تطور الأقليات في المجال الإقتصادي والسياسي.
الاتجاه الآخر يعرف باسم "الحل الوسط- التسوية" من السابق لأوانه طرحه الآن لكنه يفسّر نفسه بأنه اتجاه للاعتراف بالحقوق الكاملة للأقليات كمواطنين متساوين. هذا النهج سائد في الكثير من الدول الأوروبية وآخرها ايرلندا بعد توقف القتال مع البريطانيين الذي استمر لعقود طويلة. في كندا ايضا نُفّذت سياسة الحل الوسط مع السكان من أصل فرنسي. نفس الأمر جرى في الولايات المتحدة بعد المعركة الشرسة التي قادها مارتن لوتر كينج ضد القوانين العنصرية.
من هنا رؤيتي ان المثقفين العرب والنخب السياسية العربية التي حيدت لعقود طويلة، يجب ان تبادر الى العودة بإطار تنظيمات مجتمع مدني الى ساحة النشاط الاجتماعي والحقوقي والبدء بوضع رؤية للنشاط السياسي من منطلق ان الثقافة هي الوجه الآخر للسياسة ولا ثقافة بدون رؤية فكرية فلسفية اجتماعية شاملة.
صحيح ان الهيمنة القائمة في عالمنا العربي هي هيمنة قبلية او عائلية او فئوية على السلطة الاضطهاد يلحق جميع المواطنين ويبدو ان إثارة النعرات الطائفية والإثنية بات حلا للأنظمة الفاسدة تنجرف اليه القوى المضلّلة دينيا بوهمٍ إيماني إجرامي يلحق في النهاية التدمير بالمجتمعات العربية ومستقبلها.
لا توجد حلول سحرية. الواقع العربي يحتاج الى تحرّك النخب العربية والتواصل بينها، لا بد من وضع استراتيجيات مناسبة للمرحلة التي تعبرها كل دولة على حدة، وان تتقوى روابط التضامن بين النخب العربية والقوى الديمقراطية والحقوقية في مختلف أرجاء العالم. لا يمكن النضال ونحن معزولين عن عالمنا الواسع وعن مختلف التطورات الجارية في جميع المجالات.
 
(نشر المقال ضمن ملف من إعداد مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربية  حول دورالنخب السياسية والمثقفة في زمن الثورات العربية)


 

  

نبيل عوده
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/01



كتابة تعليق لموضوع : لإعادة اللحمة للنخب السياسية والمثقفة في المجتمعات العربية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل الحربي
صفحة الكاتب :
  عقيل الحربي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عاجل مجلس الوزراء يوافق على تعويض خلف المتقاعدين المصابين بعجز صحي

 شرطة ديالى تلاحق داعش في بساتين المحافظة

 الشباب والعالم الغربي..  : ابو منتظر الاسدي

 تسليح النصرة الإرهابية في ادلب ومحيطها .... لماذا الآن !؟  : هشام الهبيشان

 استراليا تعلن استعدادها لبدء مرحلة جديدة مع العراق لتطوير اقتصاده

 ربيع التطبيع  : ادريس هاني

 مضادات حيوية ...وحلول ترقيعية  : ثائر الربيعي

 وزير النقل وأمينة بغداد يبحثان الاستفادة من خطوط السكة الحديدية وانشاء مترو

 العتبة العباسية المقدسة تحضر فعاليات أفتتاح مهرجان السفير الثقافي الثاني ‏‏  : بلاد نيوز

 أهم التطورات الأمنية والعسكرية في الوضع العراقي اليوم الأربعاء الموافق 28/1/2015  : كتائب الاعلام الحربي

 عيد المرأة!!  : د . صادق السامرائي

 إنها أمريكا أيها الأغبياء !...  : رحيم الخالدي

 مصير طلاب المعهد التقني الديوانيه في اعناقكم  : د . عصام التميمي

 مانشستر يونايتد وتشلسي وجها لوجه اليوم في الفرصة الأخيرة لتحقيق إنجاز نهائي كأس الاتحاد الانكليزي

 لوحة (سينما) للفرقة الوطنية للفنون الشعبية  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net