صفحة الكاتب : سعد الحمداني

بعض شيوخ العشائر تصر على خيانة تراب الوطن
سعد الحمداني
منذ ان تشكل التحالف الدولي الجديد وكل التحركات الدولية التي جرت على ارض العراق ونحن نسمع ونرى تحركات السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي وبشكل معلن لا يقبل الشك او التردد انه يرفض أي قوات برية تأتي الى العراق من اجل قتال تنظيم داعش ولم يطلب منهم سوى الغطاء الجوي وتسليح الجيش العراقي بكل الاسلحة التي طلبها وضمن الاتفاقيات والعقود التي تم التصديق عليها وتأخرت بفعل الاجندات والتأثير الاقليمي وغير ذلك .
فلا يصح بعد ذلك ان تتحرك بعض القوى العراقية وتوجه نداءاتها الى الجانب الامريكي او التركي من اجل استقدام قوات عسكرية برية لمقاتلة عصابات لا يتجاوز تعدادها في كل المناطق اكثر من ثلاثين الفا من الارهابيين حيث ان الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي وسرايا الاسناد والصحوات التي يتجاوز تعدادها اليوم بما يفوق الخمسمائة الف مقاتل فليس من المعقول ان تلجأ بعض عشائر الانبارالى المطالبة بمجيء بقوات برية عسكرية إما امريكية او تركية الى الانبار لتحررها من عناصر داعش وهي في الحسابات العسكرية عصابات ليس اكثر ولو اجتمعت كل العشائر الانبارية ووقفت بشكل حقيقي بوجه داعش وعدم مساندته من قبل البعض بما يسمون انفسهم ثوار العشائر من قبيل علي السليمان ومن لف لفه  لما بقي داعشي على ارض الانبار او الموصل او صلاح الدين وغيرها من المناطق.
يتحدث بعض شيوخ العشائر الانبارية عن طلبهم ان تأتي قوات برية امريكية  او تركية من اجل تحرير الانبار من قبضة داعش حيث يقول عضو سابق في مجلس الانبار (وقال احد شيوخ المحافظة عضو مجلس الانبار السابق مزهر الملا خضر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "شيوخ محافظة الانبار يطالبون بتدخل قوات برية أميركية أو تركية لتحرير جميع مدن المحافظة من عصابات داعش الإرهابية". وأضاف خضر، أن "دخول تلك القوات إلى الانبار سوف يساهم بشكل كبير في مساندة القوات الأمنية من الجيش والشرطة ومقاتلي العشائر بتحرير مدنهم من مسلحي التنظيم") وهذا تشكيك بقدرة القوات العراقية وضغف الثقة بقواتنا الامنية يعود الى الحاضنة الشعبية الرافضة له بسبب الانتماء الطائفي مثلا فهم يرحبون بالجندي التركي وابعد من ذلك يرحبون بالجندي الامريكي اكثر من ابن بلدهم وهذا الطلب باستقدام قوات اجنبية تربض على ارض العراق يعتبر خيانة للوطن ولترابه ولا نعرف اين ذهبت تلك الهوسات الوطنية والتبجح بوحدة الوطن وان الصفويين هم من يبيعوا تراب العراق  انا في اعتقادي هذا نفاق ويعطي صورة واضحة بأن كل الشعارات عن العز والكرامة والصمود وغيرها من التي باعوها علينا في ساحات التظاهر خلال الفترة الماضية كانت نفاقا مبطنا وكذب على الذقون بل كانت تلك الخيام الملجأ الحقيقي لعناصر القاعدة التي فرخت لنا هذا التنظيم الارهابي داعش ليفتك بهم اولا ثم العراق ثانيا.

  

سعد الحمداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/06



كتابة تعليق لموضوع : بعض شيوخ العشائر تصر على خيانة تراب الوطن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال طاهر
صفحة الكاتب :
  جمال طاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عندما قاتل معنا إخواننا الشيعة  : هادي جلو مرعي

 السر الثالث للفاتيكان ( سر فاطمة)  : امير الخياط

 معاني وألقاب بقية الله ( روحي لتراب مقدمه فداء )  : مجاهد منعثر منشد

 بين الدب والفيل ثعلب ماكر  : د . امير الموسوي

 مؤسسة الشهداء تعثر على مقبرة جماعية في ميسان  : اعلام مؤسسة الشهداء

 اتفاق استوكهولم: الاستجابة السعودية والضغط الغربي  : د . اسعد كاظم شبيب

 أسماعيل ياسين في العراق ؟  : رحمن علي الفياض

 الى من يهمه الامر هل نحن بأنتظار استبدال ناس بناس اخرين !!  : د . ماجد اسد

 قصة قصيرة يرزق حتى الاعمى  : حيدر عاشور

 بالهدف/ عندما يكذب الكاتب  : اسعد عبدالله عبدعلي

 مرجعية السيستاني في الميزان  : احمد سامي داخل

 صادق الموسوي: يحذر نقابة الصحفيين من التلاعب بمصير الأسرة الصحفية والإعلامية .  : صادق الموسوي

 نقيب الصحفيين العراقيين والشهداء  : علي كاظم جواد

 بمناسبة الذكرى الخامسة لرحيله الشاعر والروائي محمد الحمراني مازالت عائلته بدون منحة الادباء ولا راتب تقاعدي الراحل في غير اوانه  : عبد الحسين بريسم

 مفتي كردستان يطلق تحدياً من كربلاء حول إمكانية شمول “آية التطهير” للإمام علي وأولاده  : حسين الخشيمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net