صفحة الكاتب : د . حامد العطية

خرافة حرب الدول السلفية على الجماعات السلفية
د . حامد العطية

   غالبية حلفاء أمريكا في حربها على الإرهاب يتعبدون بالمذهب السلفي، فالوهابية السلفية هي الدين الرسمي في السعودية وقطر، ولا تكاد تسمع بمذهب سني آخر نشيط في الكويت والإمارات غيره، والبحرين تحت الاحتلال الوهابي السلفي، وبالأمس أفرجت الحكومة الأردنية عن الزعيم السلفي أبو قتادة، وهي أحد المصدرين الرئيسيين للإرهابيين السلفيين إلى العراق وسورية، ويتبنى ملكها الخطاب السلفي الطائفي في التحريض على الشيعة.

   القتال بين السلفيين ليس بالمحال، وقد حدث ويحدث، قبل أقل من قرن تمرد جيش الأخوان الوهابي على عبد العزيز بن سعود، بسبب رفضه مواصلة القتال خارج حدود الجزيرة العربية واجتثاث الشيعة بسبب تخوفه من الارتدادات السلبية لذلك على مملكته الجنينية حينذاك، ولم تتردد حكومة السعودية في الاستعانة بقوات أجنبية في القضاء على جماعة جهيمان السلفية التي احتلت الحرم المكي أوائل ثمانينات القرن الماضي، والتنافس بين السلفيين في السعودية وقطر قديم، وله بعد قبلي، واليوم تتقاتل الجماعات السلفية في سورية.

   لم تقاتل الدول الخليجية السلفية جماعات إرهابية سلفية خارج حدودها من قبل، لا في أفغانستان ولا الباكستان أو الصومال أو شمال أفريقيا، ولم تقدم من قبل أي نوع من أنواع الدعم لجهود مكافحة الإرهاب، لا بالسلاح أو المال أو الدبلوماسية أو الإعلام.

   لم تشهد أي من الدول الخليجية عمليات إرهابية، نفذتها جماعات سلفية، شبيهة في ضراوتها بما يحدث في سورية منذ ثلاثة أعوام أو العراق على مدى عقد من السنين، استهدفت القوات المسلحة والمدنيين، وسقط ضحيتها عشرات الألاف من القتلى والجرحى، وأدت إلى تخريب منشآت حيوية وأملاك عامة وخاصة، ولكن وقعت تفجيرات في السعودية ومحاولات اغتيال مزعومة وحملات لقوى أمنية سعودية ضد أهداف "إرهابية".

   توجد أسباب كافية للتشكيك بصحة المزاعم السعودية حول كونها مستهدفة بالإرهاب، ومن المؤكد حدوث خمس عمليات اقتحام وتفجير كبرى أوائل هذا القرن، أربعة منها في الرياض وواحدة في الخبر، وبالتحديد في مجمعات سكنية، ومنها مجمع المحيا في الرياض والواحة في الخبر، وجميع ضحاياها تقريباً هم عرب مسلمون وقلة من الأجانب، ومن الواضح أن من قام بهذه التفجيرات تعمد عدم إراقة دماء سعودية، ومن بين ثلاث محاولات للهجوم على منشآت أمنية في الرياض لم تنجح سوى واحدة في قتل أربعة من شرطة المرور، كما أفشل حراس أمن مصفى للنفط في المنطقة الشرقية ما وصفت بأنها عملية إرهابية، وتناقلت وسائل إعلام سعودية رواية عن محاولة اغتيال وكيل وزير الداخلية في 2009م الأمير محمد بن نايف (وزير الداخلية منذ 2012م) باءت بالفشل، وقتل عدد قليل جداً من رجال الأمن في عمليات ومطاردات قيل أنها مع إرهابيين.     

    تدعي حكومة السعودية بأنها مستهدفة من الإرهابيين، لكن الاحصائيات المتوفرة عن عدد العمليات الإرهابية على مدى حوالي ربع قرن لا تؤيد ذلك، إذ أن عددها قليل وغالبية ضحاياها مدنيون من غير السعوديين، ولم يكن لها أي تأثير على أوضاع السعودية الداخلية، وهنالك من بين السعوديين أنفسهم من لا يصدق روايات الحكومة السعودية حول هذه العمليات الإرهابية المزعومة، وقد استمعت بالصدفة لتشكيك أحد السعوديين بصحة محاولة تفجير مصفى النفط في أبقيق، كنت وقتها موظفاً في مؤسسة سعودية، مرغماً لا مختاراً، بسبب جور العراقيين، مرضت فقصدت عيادة طبيب سوري، في غرفة الانتظار ثلاثة سعوديون، دار بينهم نقاش محموم، جاء دور أحدهم للمعاينة وبقي اثنان، خاطب أحدهما الثاني بأنه غير مقتنع تماماً بما قاله مواطنهما الثالث حول تلفيق الحكومة السعودية لرواية محاولة تفجير مصفى النفط في أبقيق واقتناعه التام بأن الحكومة السعودية كاذبة، عباءة أو بشت السعودي مطوي بعناية على المقعد بجانبه، مؤشر على رقي مرتبته الاجتماعية، يحرص عليه القبليون النجديون خاصة، عاد للحديث عن حكومته والإرهاب، فقال مخاطباً مواطنه بأنه لا ينكر قيام الحكومة السعودية بتزوير سجلات ووثائق لإبعاد تهمة الإرهاب عنها، فبعد هجوم الحادي عشر من أيلول الإرهابي أمرت الحكومة السعودية إدارة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية (مختصة بتدريس العقيدة الوهابية الحنبلية السلفية) بشطب أسماء المتورطين في العملية من سجلاتها قبيل وصول وفد أمريكي للتحقيق في صلة السعودية بالإرهاب، وعندما وصل الأمريكيون كانت أسماء الإرهابيين قد محيت من سجلات الجامعة.

   اما العمليات الصغيرة والمحدودة التي راح ضحيتها عدد قليل من رجال الأمن فقد صورتها وسائل الإعلام السعودية بأنها إرهابية، لكن هنالك من يؤكد بأنها مجابهات بين قوى الأمن ومهربين للخمور والمخدرات، وفي ظل غياب تحقيق مستقل يصعب التأكد من الحقيقة، لكن سجل السعودية وإعلامها المسير يرجح تلفيقها للروايات لتقديم المزيد من الأدلة على كونها ضحية للإرهاب.

   بالإضافة إلى قلة الشواهد على استهداف الإرهاب للسعودية ووجود شكوك قوية حول صحتها وضآلة خسائر السعودية والسعوديين من العمليات الإرهابية المزعومة تتراكم الأدلة على ضلوع حكومة السعودية ومؤسساتها الدينية والكثير من مواطنيها في دعم الإرهاب، بالمال والسلاح والإعلام والفتاوى الدينية والرجال، وهذه الأدلة من مصادر عديدة، وبعضها مستقل، ومن حلفاء للسعودية، وآخرها كان فلتة لسان من نائب الرئيس الأمريكي جوزف بايدن، والتي اتهم فيها السعودية والإمارات وتركيا بمساعدة الإرهابيين في سورية، فمن هو أجدر بالتصديق الحكومة السعودية التي تدعي مشاركتها في الحرب على الإرهاب وتقدم أدلة واهية وغير وقنعة على ذلك أم هذا العدد الكبير من الأدلة على كونها راعية وممولة ومصدرة للإرهاب؟

    من قبل كلام نائب الرئيس الأمريكي بايدن الصريح كانت أمريكا حريصة كل الحرص على نفي تهمة رعاية الإرهاب عن حلفائها الخليجيين والأتراك، وفي الوقت الذي كانت تتهم شيعة العراق بتهميش السنة، وهي تهمة لا أساس لها من الصحة، وتبرر لجوء السنة للإرهاب البربري في العراق تتغاضى عن سحق حكومة البحرين لحقوق الشيعة في البحرين واضطهاد حليفها السعودي للشيعة وغيرهم من الأقليات المذهبية في السعودية، ومجموع هذه الحقائق يدفعنا للتشكيك في صدق وجدية التحالف الأمريكي الغربي الخليجي لمحاربة داعش برمته، إذ من المحال أن تكون مشاركة الدول الخليجية سوى مسرحية للتغطية على دورها في دعم الإرهاب، وأمريكا نفسها متهمة بغض النظر عن نشوء وتمدد تنظيم داعش الإرهابي من خلال إضعافها للحكومة المركزية العراقية ودعمها للجماعات المسلحة في سورية، ولو كان في العراق قيادة وطنية مخلصة للعراق لا خاضعة للتوجيهات الأمريكية لاتخذت السياسات والقرارات الجريئة للتصدي للإرهاب، ولا ننسى أن الجيش العراقي الفاشل في التصدي للعصابات الإرهابية صناعة أمريكية خالصة من حيث القيادة والتدريب والتسليح، وقد حرمته أمريكا عمداً من الحصول على طائرات مقاتلة وصواريخ ومدفعية ميدان ودفاعات جوية متطورة نزولاً عند رغبة الصهاينة وحكومات الخليج الراعية للإرهاب، ولم تستجب لاستنجاد الحكومة العراقية لضرب الإرهابيين قبل دخولهم العراق، فكيف نصدق أن أمريكا وحلفاءها جادون في محاربة داعش والنصرة وغيرها من التنظيمات الإرهابية؟

    لنحتكم للحقائق والمنطق، التحالف الذي انعقدت أواصره في السعودية يضم أمريكا ودولاً غربية سائرة في ركابها ودول خليجية متهمة برعاية الإرهاب، ولدينا أدلة على أن دول الخليج في هذا التحالف راعية وممولة للإرهاب، وأمريكا أضعفت العراق حتى أصبح موئلاً ومقراً للإرهابيين، وأضف إلى ذلك النفوذ الكبير لحكام الخليج على القبائل السنية في شرق العراق وغرب سورية حيث تمدد إرهابيو داعش، ولا نتيجة منطقية لهذه الحقائق سوى الميل إلى أن ادعاء التحالف الأمريكي والخليجي محاربة الإرهاب غير قابل للتصديق، وبالتالي فهو بطريقة وأخرى يهدف إلى إطالة عمر الإرهاب السلفي التدميري في العراق وسورية وامتداده إلى دول عربية وإسلامية أخرى خدمة للأهداف الغربية الصهيونية التخريبية.

  

د . حامد العطية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/10



كتابة تعليق لموضوع : خرافة حرب الدول السلفية على الجماعات السلفية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وحيد خيون
صفحة الكاتب :
  وحيد خيون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كلية الفنون الجميلة / جامعة واسط تعتمد نظام الاحصائية البيانية في تقييم عملها السنوي  : علي فضيله الشمري

 ( من وجوه لقاء )  : علي حسين الخباز

 المقدس والغاية  : رسول مهدي الحلو

 كفى تبجحاً وادعاءً وتزويراً للحقائق..  : فاضل ثامر

 صحيفة الشرق الاوسط...لقد بلغ السيل الزبى !  : مهند حبيب السماوي

 شكوك حول مشاركة ديل بوترو في بطولة فرنسا للتنس بسبب الإصابة

 أربعة مصارف تشتري حوالات خزينة بمبلغ 100 مليار دينار

 مضى شهيداً وخلفَهُ سبعة بدور  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 تركيا جنَّدت وسهَّلت عبور 100 نمساوي إلى سوريا للانضمام إلى العصابات الإجرامية

 إطلاق وجبة جديدة من صكوك التعويض على المتضررين من ضحايا الإرهاب في محافظة واسط  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 ممارسة أمنية تشترك بها أفواج الطوارئ والنجدة في ذي قار  : وزارة الداخلية العراقية

 مشروع الامامين العسكريين القرآني الوطني الاول لحفظ القران يستهل برامجه من الصحن العسكري المقدس  : اعلام العتبة العسكرية المقدسة

 الحشد والجيش يعثران على سبع عبوات ناسفة وقنابر هاون بعملية دهم وتفتيش جنوب كركوك

 وزير التجارة: دورة معرض بغداد الدولي حققت اهدافها وتدفق الجمهور كانت علامة ايجابية  : اعلام وزارة التجارة

 أيها النجيفي .. سيبقى الحشد زجاجة عطرٍ درية!  : قيس النجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net