صفحة الكاتب : د . زكي ظاهر العلي

نحن والاسلام والجدل العقيم .. الشيعة لم ينصفوا علياً (ع). (7)
د . زكي ظاهر العلي

 لاغبار على التصاق الشيعة الذين وصموا بالروافض بعد رفضهم لمنهج معاوية وما اتجهت اليه الامور من بعده  بسبب السنن التي سنها، اقول لاغبار بالتصاقهم بالامام علي (ع) والرجل تجند بتاريخ مشرف اعترف به العدو قبل الصديق منذ ولادته في الكعبة بحيث عرف ( بوليد الكعبة ) ومن اشد المعترفين بمكانته الكاتب المسيحي المعروف جورج جرداغمن خلال كتابه ( الامام علي صوت العدالة  والانسانية )، بل حتى الخبيث معاوية نفسه كان يعترف بهذه المكانة انما هي السلطة وشهوة الحكم اللذان احرفاه ليذهب الى ما هو عليه  ويتبنى منازعة الامام.
ولكن مرض الجدل العقيم الذي اتصف به اتباع المذاهب الاسلامية واكثرهم اهل العراق حيث وصفوا بانهم امة جدل وهذا معروف لدى علماء الكلام، وربما الطائفة الشيعية  اكثر ابتلاءً  من غيرها بهذا الداء للاسف الشديد الامر الذي ادى الى السفسطة والتناحر في امور استغلت بشكل لايخدم المصلحة الاسلامية العليا او بالاحرى حتى المصلحة المذهبية بشكل اضيق.
فالمتتبع لآراء الشيعة والجدل العقيم الذي يدور فيما بينهم يرى العجب العجاب لاختلاف مواقفهم اتجاه بعضهم البعض بسبب قضية يفترض ان يكونوا قد فرغوا منها واتخذوا بها قراراً لارجعة فيه بعد توضيح الامور واعتمادها وفق المفاهيم المنطقية والاجتماعية والقيمية والاخلاقية والعرفية التي لاتقبل الشك.
فبعد قرون من الزمن لازال الجدل يحتدم على اشده حول قضية كسر ضلع الزهراء (ع) واسقاط جنينها فمنهم من يجزم ببطلان هذه الرواية ومنهم من يفندها على استحياء ومنهم من يقف موقفاً حيادياً ولايستطيع البوح برد قاطع ومنهم المعترضون على نسفها ويتهمون الآخرين بالكفر ويصفون من لايؤمن بوجودها بالهلاك وكأنها ركن من اركان الدين وقد هدم. فقد اطلعت عبر الانترنت على آراء بعض المتخلفين وهم يصفون المرحوم محمد حسين فضل الله بالهالك بسبب رأيه المجدد في هذه القضية.
ومن خلال اطلاعي وجدت ان اكثر الذين يعارضون نفي هذه الرواية ويتشدقون بحدوثها هم من قراء المنبر الحسيني ومنهم محمد الفالي وعبد الحميد المهاجر.
ولا ادري كيف لايعي هؤلاء انهم بموقفهم هذا انما يبخسون الامام علي حقه وينقصون من مكانته العظيمة وينالون من عزته من حيث لايشعرون او انهم ممن تاخذهم العزة بالاثم.
فبمجرد المرور على اما سنبينه ادناه يتبين صعوبة وقوع هذه الحادثة :
-    ان الامام علي كان موجوداً في البيت وقت وقوع الحادث المزعوم وكان معه اهل بيته من  بني هاشم ومنهم العباس بن عبد المطلب والزبير وغيرهم كما يذكر المرحوم محمد حسين فضل الله في احدى محاضراته الموثقة.
وهنا لايمكن القبول بان الامام علي لم يحرك ساكناً ازاء التعدي على زوجته فاطمة الزهراء (ع) مهما كانت القوة المهاجمة وهو المعروف بمواجهته للاعداء في اي واقعة ومهما كان حجمهم.
-    لايعقل ان تخرج سيدة نساء العالمين لمن يهجم على دارها وزوجها وجمع آخر من اهل بيتها في دارها، اولاً احتراماً لنفسها ولمكانة ابيها وزوجها، وثانياً لايمكن ان تتخطى وجود زوجها فهذا ليس من خلقها طبعاً ولانريد ان نعلق اكثر هنا فالغرض مفهوم، وثالثاً  ماذا عساها ان تفعل هي لمن يريد التهجم على الدار ان صح الامر ازاء عدد من المعتدين في حال كان بامكانها الاستعانة بالموجودين من الرجال بما فيهم الامام علي (ع).
-    لم يكن هذا الفعل ينسجم مع  عرف الاخلاق الاجتماعية التي جبل عليها العرب آنذاك فضلاً عن رجال بمستوى الخليفة عمر .
-    ان هنالك الكثير من الامور قد ارتبط بها الامام علي مع الخليفة عمر لاتسمح بفعل مشين كهذا وألا فان الامر ينسحب في النهاية سلبياً على الامام علي ومنها:
ان عمر صهره ، وانه سكت عنه وقبل بخلافته وخلافة ابي بكر وعثمان وقال ( لاسالمن ما سلم المسلمون )، ومنها تعاونه مع الخليفة عمر في شتى امور الدولة حتى ان الشيعة انفسهم يرددون مقولة الخليفة عمر ( لولا علي لهلك عمر ). هذا بالاضافة الى تسمية ابناءه باسماء الخلفاء.
فالسؤال الذي يطرح نفسه هنا هل ان الشيعة عندما يريدون ان يستدلوا باعتراف عمر بفضل الامام عليه يذكرون ذلك ولكنهم عندما يريدون ذكر قضية كسر الضلع يتناسون لهذه الامور ؟.
والسؤال الاخر هل انهم عندما يحاولون التاكيد على هذه الحادثة يسهمون بما تبناه الامام علي من حفظ دماء المسلمين وسلامتهم؟. طبعاً لا انما هم بذلك يؤججون الفتن ويشعلون نار التفرقة الطائفية وهو مالا يتماشى والمنحى الذي سار عليه الامام علي (ع).

هكذا يتضح ان الشيعة وبالشكل الشائع عنهم اي كظاهرة شيعية عامة لم ينصفوا الامام علي انما يثبت الواقع عكس ذلك من حيث يشعرون ومن حيث لايشعرون  هذا مع لحاظ  تواجد حالات شيعية متنورة اوضحت بطلان هذه الرواية.
والذين يردون على هؤلاء اغلبهم كما اسلفنا من قراء المنبر الحسيني فقد شاهدت فلماً لمحاضرة محمد الفالي وهو يؤكد على الواقعة المزعومة من على المنبر الحسيني ليقول بان الامام علي كان في الدار يكتب القران ويشدد على عبارة يكتب القراآن وباسلوبه الروزخوني المعروف عندما يريد ان يشدد على امر من الامور ليثبته في عقل المتلقي.
وقد اضحكني هذا الاسلوب حقيقةً وكان بودي ان اكون الى جانبه لارد عليه فقد فعلناها انا واحد الاخوة عندما قمنا في احد المجالس الحسينية حيث كان ردنا حاسماً على عبد الحميد المهاجر عندما دعى الى التطبير فقلنا له ان هذا الامر قد حرمه الامام الخميني وغيره كثير وخرجنا من المجلس فعلاً وكان هذا في لندن قبل حوالي عشرون عاماً.
كان بودي ان اقول لمحمد الفالي هل ستبقى في بيتك تكتب القرآن لو هجم احد على بيتك وتطاول على زوجتك؟، الا يمكن ان تؤجل هذه الكتابه الى وقت آخر. ثم هل يجب عليك الشرع ان اردنا ان نناقش الامر من ناحية شرعية ، هل يوجب عليك الدفاع عن عرضك ام الاستمرار في كتابة القرآن، معلوم ان الكتابة يمكن تعويضها في وقت آخر لكن كيف يمكن التغاضي عن حالة الاعتداء؟.
هذا وكيف انه لم يتطرق الى وجود اناس آخرين من بني هاشم في البيت، انه تدليس واضح من اجل اللعب بعقول الناس السذج والارتزاق بواسطة المنبر الحسيني الشريف مستغلاً عاطفة البسطاء الشيعة بشكل غير معقول وهو احد الاسباب التي ادت بامر الشيعة الى ما هم عليه.
وهذا الموضوع يشدد عليه حسن الكشميري ويفضحه بصورة اكثر وضوحاً في معرض رسالته الى الكاتب عادل رؤوف التي اثنى فيها عليه  في 29/5/2003 .
ولكن ليعلم هؤلاء ان الامور في تطور وان العقل الجمعي للمجتمعات في تطور حتمي تزامناً مع العالم واني اذكرهم بامر بسيط في هذا المقام وهو امر جون الاسود.
فقد كنا نسمع في العاشر من المحرم قبل بضع سنين ربما تزيد على العقدين عند قراءة مقتل ابي مخنف ان جون ( رض ) ياتي الى الامام الحسين ( ع ) وقد كان خادماً له فيطلب منه البراز قائلاً له ( ان لوني لاسود وان حسبي للائيم  وان ريحي لنتن فارجو ان تأذن لي بالبراز لنيل الشهادة ليطيب ريحي و.... الخ)، ولكننا الان لم نعد نسمعها عند سرد رواية ابي مخنف والسبب ان الناس ادركت ان هذا الامر لم يعد يتماشى ومفاهيم العصر الحديث التي تنادي بحقوق الانسان وعدم التمايز بين الاسود والابيض فقد انتهى هذا التمييز العنصري وان ماكان يذكر يعد خطئاً  رغم ان المباديء الاسلامية هي اول من نص على هذه الحقوق.
فهل ننتبه الى ذلك ام نبقى على غفوتنا، والحليم من يتعظ.

والله تعالى من وراء القصد.

 

  

د . زكي ظاهر العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/10



كتابة تعليق لموضوع : نحن والاسلام والجدل العقيم .. الشيعة لم ينصفوا علياً (ع). (7)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حمزة علي البدري
صفحة الكاتب :
  حمزة علي البدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 کربلاء تقیم مسابقة لحفظ زيارة عاشوراء وتجسد واقعة الطف بمعرض فني

 الحكومة المحلية في واسط تبدأ بنصب معمل الاسفلت الجديد الواقع جنوب محافظة واسط  : علي فضيله الشمري

 صدى الروضتين العدد ( 108 )  : صدى الروضتين

 الوجه الاخر للتجربة الديمقراطية !  : عمار جبار الكعبي

  تعيين الوزراء الأمنيين وموقف السيد المالكي منه  : صاحب ابراهيم

 القادة العرب...والعصا الأميركية  : د . يوسف السعيدي

 مقتل 36 من قيادات داعش على الاقل في تلعفر  : مركز الاعلام الوطني

 ظريف يعتبر توقيف الصحافية هاشمي في الولايات المتحدة “انتهاكا صارخا لحرية التعبير”

 حرب اغلاق المقرات  : ماجد زيدان الربيعي

 ايران قوة لاترام وعزة لاتضام وقلعة للسلم والاسلام  : د . طالب الصراف

 إسرائيل عينها على بالونات غزة وقلبها على الضفة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 أرباب الفكر ورفض المواجهة  : طارق فايز العجاوى

 النائب المهندس شروان الوائلي :يطالب بشمول المعتقلين من المفصولين السياسيين بالتعويض اسوة بالمحكومين منهم

 التيجاني: ما نراه اليوم من تطور واستتباب أمن بالعراق هو بفضل فتوى السيد السيستاني

 ندوه حواريه حول الامراض المشتركه بين الانسان والحيوان فى رواق المعرفه  : زهير الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net