صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني

ارحمنا اللهم من الوهابيين والتكفيريين والقاعدة!!
سيد صباح بهباني

إذا كانت حرية المرأة أن تخلع ملابسها و تكشف لحمها فلا مشكلة
ويتضح أن الَّذين يدعون لتحرير المرأة ....
ـ إما أن يكونوا أعداءً للإسلام وأهله ..
ـ وإما أن يكونوا تحت مسمى الإسلام من المنافقين
والعلمانيين ، لكنهم عملاء يتاجرون بالديانة ، ولا يرقبون في مخلوقٍ إلاً ولا ذمة..
ـ أن يكون مسلماً لكنه جاهل لا يعرف الإسلام ولا أحكامه..
 
بسم الله الرحمن الرحيم

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) الحجرات/13.

(قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)الحجرات/14.

( وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا ) الكهف.

( يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ )

( وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْـرُوف)

وَعَاشِـــرُوهُــنَّ بِالْمَعْـــــــرُوفِ))

( فَـــلا تَعْضُــلـــــوهُـنَّ )

( وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَـدَرُه)

(أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْــثُ سَكَنْتُـــــــمْ مِنْ وُجْدِكُــــمْ)

 ( وَلا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضـــــَيِّقُــوا عَلَيْهِـنَّ )

 ( فَآتُـــوهُنَّ أُجُـــــورَهُنَّ فَــرِيضَــة )

 ( وَلِلنِّسَـــــاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُــونَ )

 ( وَلِلنِّسَـــاءِ نَصِيــــــبٌ مِمَّا اكْتَسَبْــــنَ )

 ( وَآتُوهُـــــمْ مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُـــــم)

 ( وَأَنْتُــــمْ لِبَـــاسٌ لَهُنّ)

 ( هَـــــؤُلاءِ بَنَـــــاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُـــــــمْ )

 ( فَلا تَبْغُـوا عَلَيْهِــــنَّ سَبِيــلاً )

( لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهـــــــاً)

( وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُن)

 (فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ )

 

وكان عند العرب قبل الإسلام : تبغض بغض الموت ، بل يؤدي الحال إلى وأدها ، أي دفنها حية أو قذفها في بئر بصورة تذيب القلوب الميتة

تحرير المـرأة

ثم جاءت رحمة الله المهداة إلى البشرية جمعاء ، بصفات غيرت وجه التاريخ القبيح ، لتخلق حياة لم تعهدها البشرية في حضاراتها أبداً

الحق أن هذه المرأة عانت معاناة كثيرة ، بل كانت ضحية كل نظام ، وحسرة كل زمان ، صفحات الحرمان ، ومنابع الأحزان ، ظلمت ظلماً ، وهضمت هضماً ، لم تشهد البشرية مثله أبداً

إن من صفحات العار على البشرية ، أن تعامل المرأة على أنها ليست من البشر ، لم تمر حضارة من الحضارات الغابرة ، إلا وسقت هذه المرأة ألوان العذاب ، وأصناف الظلم والقهر

فعند الإغريقيين قالوا عنها : شجرة مسمومة ، وقالوا هي رجس من عمل الشيطان ، وتباع كأي سلعة متاع

وعند الرومان قالوا عنها : ليس لها روح ، وكان من صور عذابها أن يصب عليها الزيت الحار ، وتسحب بالخيول حتى الموت

وعند الصينيين قالوا عنها : مياه مؤلمة تغسل السعادة ، وللصيني الحق أن يدفن زوجته حية ، وإذا مات حُق لأهله أن يرثوه فيها

وعند الهنود قالوا عنها : ليس الموت ، والجحيم ، والسم ، والأفاعي ، والنار ، أسوأ من المرأة ، بل وليس للمرأة الحق عند الهنود أن تعيش بعد ممات زوجها ، بل يجب أن تحرق معه

وعند الفرس : أباحوا الزواج من المحرمات دون استثناء ، ويجوز للفارسي أن يحكم على زوجته بالموت

وعند اليهود : قالوا عنها : لعنة لأنها سبب الغواية ، ونجسة في حال حيضها ، ويجوز لأبيها بيعها

وعند النصارى : عقد الفرنسيون في عام 586م مؤتمراً للبحث: هل تعد المرأة إنساناً أم غير إنسان؟ ! وهل لها روح أم ليست لها روح؟ وإذا كانت لها روح فهل هي روح حيوانية أم روح إنسانية؟ وإذا كانت روحاً إنسانية فهل هي على مستوى روح الرجل أم أدنى منها؟ وأخيراً" قرروا أنَّها إنسان ، ولكنها خلقت لخدمة الرجل فحسب". وأصدر البرلمان الإنكليزي قراراً في عصر هنري الثامن ملك إنكلترا يحظر على المرأة أن تقرأ كتاب (العهد الجديد) أي الإنجيل(المحرف)؛ لأنَّها تعتبر نجسة

ثم جاءت رحمة الله المهداة إلى البشرية جمعاء ، بصفات غيرت وجه التاريخ القبيح ، لتخلق حياة لم تعهدها البشرية في حضاراتها أبداً

( وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْـرُوف)

وَعَاشِـــرُوهُــنَّ بِالْمَعْـــــــرُوفِ))

( فَـــلا تَعْضُــلـــــوهُـنَّ )

( وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَـدَرُه)

(أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْــثُ سَكَنْتُـــــــمْ مِنْ وُجْدِكُــــمْ)

 ( وَلا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضـــــَيِّقُــوا عَلَيْهِـنَّ )

 ( فَآتُـــوهُنَّ أُجُـــــورَهُنَّ فَــرِيضَــة )

 ( وَلِلنِّسَـــــاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُــونَ )

 ( وَلِلنِّسَـــاءِ نَصِيــــــبٌ مِمَّا اكْتَسَبْــــنَ )

 ( وَآتُوهُـــــمْ مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُـــــم)

 ( وَأَنْتُــــمْ لِبَـــاسٌ لَهُنّ)

 ( هَـــــؤُلاءِ بَنَـــــاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُـــــــمْ )

 ( فَلا تَبْغُـوا عَلَيْهِــــنَّ سَبِيــلاً )

( لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهـــــــاً)

( وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُن)

 (فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ )

وجاء الرسول الكريم ليبين لنا مكانة المرأة فسئل صلى الله عليه وآله وسلم من أحب الناس إليك ؟ قال : " عائشة "

وكان يؤتى صلى الله عليه وآله وسلم بالهدية ، فيقول : " ا ذهبوا بها على فلانة ، فإنها كانت صديقة لخديجة "

(استوصـوا بالنســــاء خيــــراً )

لا يفرك مؤمن مؤمنه إن كره منها خلقا رضى منها آخـر ))

إنما النـسـاء شقـــائق الرجـــال))

(خيركم خيركم لأهــله وأنا خيركم لأهــلي)

( ولهن عليـكم رزقهن وكسوتهـــــن بالمعـروف)

(أعظمها أجرا الدينـار الذي تنفقــــــه على أهـلك)

من سعــادة بن آدم المــرأة الصـــــالحة ))

ومن هديه : ((عن عائشة قالت كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء واحد))

وهو القائل : (( وإنك مهما أنفقت من نفقة فإنها صدقة حتى اللقمة التي ترفعها إلى في امرأتك))

ومن مشكاته : (( أن امرأة قالت يا رسول الله صل علي وعلى زوجي فقال صلى الله عليه وآله وسلم صلى الله عليك وعلى زوجك))

أن الكثير يظلم المرأة وللأسف يرمي اللوم على الدين والسنة ويقول هذا حرام وهذا حلال....

حرامٌ أن يقال للجمال قبحٌ ، وأشد حرمة أن يُصدقَ الناس قبح الجمال وهم ينظرون إليه ظلمٌ وظلمات أن يقال للقبح جمالٌ ، وأظلم من ذا وذاك أن يُصدق الناس ما ترى أعينهم فمن المعلوم أن النفس البشرية إذا أرادت أن تصل إلى العلو ولم يتحقق لها ذلك ، تسعى جاهدة أن تقلل من شأن من وصل ؛ وذلك إما أن يكون حسداً ، وإما تبريراً لموقفها الخاسر المكسور ، وإما خبثاً تسقيه بماء التشفي العكر ، من خلال ازدراء ما وصل إليه من وصل ، فكم يتغنى اليوم أعداء الإنسانية بأن الإسلام لم يعطِ المرأة حقوقها ، بل هناك من الرعاع من زعم أن الإسلام هضمها ، حسداً من عند أنفسهم ، وحتى لا يلتبس الأمر على أهل هذه الملة ، أبين حقيقة الأمر ، وما للمرأة في الإسلام ، ومالها عندهم..

 وكل من يريد أن يطعن في الديانات وكلنا من آدم وآدم من تراب وكلنا أخوة  في الإنسانية ..ويجب على كل إنسان أن يلتزم بدينه والمعتقدات الدينة السامية,وأن كل من يظلم النساء والبنات ويزوجن البنات وهن غصباً ..أو إكراه ..وألعن اللهم الاستغلاليين  والذين يزوجون بناتهم لمنفعة ,أوهن لعدم كفاية علومهن أو .أو .أو ..وأن زواج الإكراه حرام ..كنت في السبعينيات مع بعض طلبة العلوم الدين وطبعاً من مختلف المذاهب وكان ,صديقاً لهم متزوج تركها وذهب لمحافظة ليوعظ الناس  ويرشدهم ويسترزق ..وفجأة وإذا بهم يوقعون زوجته ..وكانت صغيرة في سن التاسعة عشر من عمرها ولم تكمل دراستها الابتدائية ..فقلت لهم هل وصلت بكم النخوة يا عديمي الشرف والضمير ..هذه امرأة محصنة وكيف وأنتم تدرسون الذين .. وقالوا أنها طلبت ذلك وأن لم نراودها سوف تتهمنا بالاغتصاب أن لم نفعل ..وهي التي طلبت ذلك وقالت سوف أفضحكم ..فقلت لهم أما تخافون من الفضيحة الله سبحانه صاحب يوم العرض والجزاء ..ولهذا تركتهم انزويت ..ومن ذلك اليوم ولم أختلط بأحد من المشايخ ولكن قلبي معهم ..وللعلم أنا لا أقصد المشايخ والعلماء الطيبين الذين هم أنور وهيبة وبركة لنا ..وأنا أقصد هؤلاء النفر الذين عندما يقرأ هذا سوف يتذكرون أنهم اقترفوا ذنباً ..وأن كان خفاء وفي شهر رمضان ..ولكن الله يرى ..وأنا لم أذكر أسمائهم خوف من على سمعت بعض الطيبين من أرحامهم المؤمنين على كل حال أن الله سبحان وتعالى أعلم بالقصد ..وهو صاحب الجزاء....ومن يومها عرفت الظلم وظلم المرأة ولماذا تهرب البنت ؟أو تنتحر أو في بعض الأحيان توافق بالزواج وهي كارهة لذلك  ... لأنها تعتبر نفسها انتهت ..  وأكرر وأقول أن هذا لا طعناً بالدين أو المذهب ولكن أقولها

لوجود هؤلاء عديم  الضمائر ..وأن في كل ملة وقوم وعائلة يتواجد فيه مثل هؤلاء عديمي الضمير والنخوة ..ويا للعجب أن بعض المرشدين يألفون الكتب للتجارة فقط وكسب المال وللأسف لا لهداية الناس ..وترى دائماً الفقير هو الضحية ..! لماذا لأن الأغنياء ابتعدوا عن الحق ولم يدفعوا الحق والحقوق التي فرضها الله في أموالهم من الزكاة والخمس ..وجعل العلماء لأنفسهم سهماً من هذه الأموال ..وإذن ما الذي سوف يصل بيد البائس الفقير ..وترى أن الإمام علي كرم الله وجهه وعليه سلام الله : لو كان الفقر رجل لقتلته. لعلمه بعاقبة الفقر وما الذي سوف يورث للمجتمعات ..اصحوا وأرض البائس الفقير وسارعوا للخير كما كان النبي زكريا يسعى ويسارع في الخير..سارعوا لمساعدة الأيتام ألم تحبوا أن تكونوا جيران رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حينما قال: أنا وكافل اليتيم ..إذ رفع السبابة والوسطى مثيرا كهذا... أصحو أن الأرامل بدل أن يدعمهن ويساعدوهن ..يتمتعوا بهن .مستندين على آيات :"  فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة" وأن هذا ليس المضمون أن تمتع النساء وأن البهيقي يقول وغيره والعلماء من الطرفين بالكتب المشحونة.. أخذت المرأة منذ بداية الخليقة, وإلى يومنا هذا مكانة سياسية, واقتصادية, ودينية, واجتماعية مختلفة, باختلاف العصور, والأزمنة التي مرت بها, ولعبت دوراً لا يستهان به في تسيير شؤون الحياة ففي بدايات التاريخ كانت للمرآة مرتبة الآلهة يعبدها الذكر والأنثى ويتوسلون إليها طالبين الغفران والرحمة وشكلت وجودها رمزاً للإنتاج والخصوبة والخير ولذلك كانت للمرأة علاقة حميمة مع الخلق, كما ارتبط وجودها مع الأرض المنتجة التي تطعم البشر من خيراتها .

أما في الشرائع القديمة فأخذت المرأة مكانة محفوظة في شريعة حمورابي حيث وجدت العديد من النصوص التي تنظم الأسرة ,وتحفظ بها مكانة, ودور المرأة في الحياة الاجتماعية. فقد كان من حقها الطلاق من زوجها, ورعاية أبنائها, وممارسة العمل التجاري, ولها أهلية قانونية, وذمة مالية مستقلة عن ذمة زوجها, ولها الحق في الرعاية, والنفقة. كما وضعت عقوبات قاسية على الشخص الذي يسيء معاملة المرأة ,أو ينتهك حقاً من حقوقها الثابتة في قوانين حمورابي.

كما احتلت المرأة دورا متميزا ومكانة كبيرة في العهد الإغريقي وفي جمهورية أفلاطون, غير أن هذه المكانة لم تكن كذلك عند العرب قبل الإسلام حيث وجدت مشكله وأد البنات في ذلك الوقت خوفا من الوقوع في الأسر أثناء الغزوات والحروب و أخذهن سبايا فقد كانت من القيم الاجتماعية المهمة حينذاك هي أن لا تكون المرأة من السبايا لأنه يدل على ضعف الجماعة التي يتم سبي النساء منها وقت الغزوات وهو مما يشين ويحط من قيمه الجماعة ولان الوضع الاجتماعي - الاقتصادي كان يعتمد على دور الرجل في الزراعة والحروب حتى ظهور الإسلام الذي حاول التخفيف من المشاكل الاجتماعية التي كانت موجودة آنذاك إلا أن وضع المرأة اجتماعيا وحقوقيا واقتصاديا لم يتحسن بالشكل الذي يتناسب مع قيمتها الإنسانية ودورها الإنساني في الأسرة والمجتمع .

ولكي لا نظلم الرجل في هذا النطاق نال هو أيضاً الكثير من البؤس و الحرمان المطبق على كل البشر في تلك الحقبة ففي الفترة التي حكم الاستعمار العثماني المنطقة وكانت ولادة الأم لطفل ذكر يجعل من الأم تبكي عليه وهو لا يزال في كنف والديه لأن العثمانيين دأبوا واستمروا في سياسة التجنيد الإجباري لكل البشر الذي استعمروهم وحولوا رجال المنطقة وشبابها إلى عساكر يخدمون مصلحة السلطنة والتي كانت بدورها لا توفر إي طريق للخلاص منهم بطرق وسبل شتى من خلال الحروب والمعارك والأعمال الإجبارية من قبيل (سفربرلك) والعسكرية السلطانية الإجبارية ...الخ ..

ومع ظهور الاحتلال الأوروبي في المنطقة لم يتغير الوضع بهذا القدر ولكن كان أفضل بقليل من الأوضاع التي كنت سائدة في أيام الاستعمار العثماني إلا أن لم يفرق أي احتلال عن أخر من ناحية تجريد الإنسان بجنسيه الذكر والأنثى من كل معالم الحياة والمعيشة التي تليق بالإنسان .

بعد مرور الأرض بحربيها الكونيتين الأولى والثانية وبعدما ذاقت البشرية بكلا الجنسين شتى أنواع الاضطهاد تشكلت منظمات دولية حاولت وسعت على إحلال السلام والأمن في العالم بغية تخليص البشرية من تلك الحروب الطاحنة والتي لم يدفع ضريبتها إلا سكان الأرض وإعلان عصبة الأمم ومن بعدها الأمم المتحدة وإعلانات حقوق الإنسان وحقوق الطفل ومجموعة وقوانين أخرى من قبيل حظر الأسلحة النووية والكيماوية والتي بدورها أي هذه القوانين ساعدت الشعوب على تفادي الكثير من المصائب ومن أهم تلك التوصيات الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والذي أوصى بأكثر من مادة في حقوق المرأة ومجال الأسرة .

ـ لما كان الإقرار بما لجميع أعضاء الأسرة البشرية من كرامة أصيلة فيهم، ومن حقوق متساوية وثابتة، يشكل أساس الحرية والعدل والسلام في العالم، ولما كان تجاهل حقوق الإنسان وازدراؤها قد أفضيا إلى أعمال أثارت بربريتها الضمير الإنساني، وكان البشر قد نادوا ببزوغ عالم يتمتعون فيه بحرية القول والعقيدة وبالتحرر من الخوف والفاقة، كأسمى ما ترنو إليه نفوسهم،ولما كان من الأساسي أن تتمتع حقوق الإنسان بحماية النظام القانوني إذا أريد للبشر ألا يضطروا آخر الأمر إلى اللياذ بالتمرد على الطغيان والاضطهاد، ولما كان من الجوهري العمل على تنمية علاقات ودية بين الأمم،ولما كانت شعوب الأمم المتحدة قد أعادت في الميثاق تأكيد إيمانها بحقوق الإنسان الأساسية، وبكرامة الإنسان وقدره، وبتساوي الرجال والنساء في الحقوق، وحزمت أمرها على النهوض بالتقدم الاجتماعي وبتحسين مستويات الحياة في جو من الحرية أفسح، ولما كانت الدول الأعضاء قد تعهدت بالعمل، بالتعاون مع الأمم المتحدة على ضمان تعزيز الاحترام والمراعاة العالميين لحقوق الإنسان وحرياته الأساسية،ولما كان التقاء الجميع على فهم مشترك لهذه الحقوق والحريات أمرا بالغ الضرورة لتمام الوفاء بهذا التعهد .

بهذه المقدمة نشرت المنظمة العالمية ثلاثين مادة في أكمل مجالات حماية الإنسان من كل أنواع الاضطهاد العرقي والجنسي والسياسي ...الخ .

لم تغفل المواثيق والإعلانات الدولية الخاصة بالمرأة وضرورة مساواتها مع الرجل ففي ميثاق الأمم المتحدة وردت في ديباجته أن شعوب الأمم المتحدة ألت على نفسها (أن تؤكد من جديد إيمانها بالحقوق الأساسية للإنسان وبكرامة الفرد وقدرة و بما للرجال والنساء ...من حقوق متساوية). كما نصت المادة الأولى من الميثاق في بيان مقاصد الأمم المتحدة هي:

 ـ تحقيق التعاون الدولي على حل المسائل الدولية ذات الصبغة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والإنسانية وعلى تعزيز احترام الإنسان والحريات الأساسية للناس جميعا والتشجيع على ذلك إطلاقا بلا تمييز بسبب الجنس أو اللغة أو الدين و لا تفريق بين الرجال والنساء ...

كما نصت المادة الثامنة من الميثاق على أن : ـ لا تفرض الأمم المتحدة قيودا تحد بها جواز اختيار الرجال والنساء للاشتراك بأي صفة وعلى وجه المساواة في فروعها الرئيسية والثانوية .

أما الإعلان العالمي لحقوق الإنسان فقد نص صراحة على المبدأ الأساسي في المساواة بين الجنسين :هو (جميع الناس يولدون أحرارا ومتساويين في الكرامة والحقوق) كما جاء في المادة الثانية : (لكل إنسان حق التمتع بجميع الحقوق والحريات المذكورة في هذا الإعلان دونما تمييز من أي نوع .. وخذ التفاسير والكتب ولخصت منها هذا وعلي بن أحمد :

تتناثر نظرات ابن حزم (على ابن أحمد 994-1067م)، فقيه وشاعر وفيلسوف ومؤرخ ومتكلم أندلسي) الاجتماعية الثاقبة في مؤلفاته العديدة، لذلك لم تكن منسقة في مؤلف واحد، على عكس ما نجده عند ابن خلدون، ورغم عمق نظراته الاجتماعية فإنها لم تساعده في وضع أسس علمية شاملة لعلم مستقل، ولكنه أسهم هو والفارابي والطرشوشي وإخوان الصفا وغيرهم في وضع أرضية علمية لقيام علم اجتماعي جديد على يد ابن خلدون وهو علم العمران.‏

ومن أهم هذه النظرات ما نشاهده في كتابته عن غاية النشاط الإنساني الذي يتمحور عنده حول هدف واحد هو طرد الهم وهو عنده غرض يستوي جميع الناس في طلبه واستحسانه. والطمع عنده شر مستطير يحرك الإنسان وهو وراء كل حزن وهم وغم يكابده الإنسان، وظاهرة الطمع عنده تتعلق في علاقة الإنسان مع الآخرين وهي ظاهرة تقوم على النفع المصلحي الذي يمكن أن يعود عليه سلباً أو إيجاباً.‏

كما يركز ابن حزم على ظاهرتين اجتماعيتين خطيرتين على الفرد نفسه وبالتالي على المجتمع الذي تتم ضمنه العلاقات الاجتماعية المتشابكة التي تربط أفراد المجتمع بعضهم ببعض وهاتان الظاهرتان هما العجب والكذب. والعجب عند ابن حزم هو الغرور القاتل عند الإنسان لشدة إعجابه بنفسه وتعاليه على الناس وفوقيته في تعامله مع الآخرين. وهذا العجب ممقوت عند ابن حزم بغض النظر عن مصدر ذلك الغرور سواء كان فضلاً أو شجاعة أو وجاهة أو مالاً أو حسباً أو نسباً. فكل ذلك كما يقول ابن حزم يدل على نقص وهو مرض يحتاج إلى علاج وهذا المرض يتفرع عنه التيه والزهو والكبر والتعالي. أما الكذب فهو أفدح شراً وأسوأ عاقبة فهو عنده المرض العضال الذي يصعب على صاحبه البرء منه كالتدخين وتعاطي المخدر، وهو عنده أصل كل فاحشة وجامع كل سوء وجالب لمقت الله عز وجل وهل الكفر إلا كذب على الله عز وجل.‏

أما المرأة فقد احتلت عند ابن حزم مكانة كبيرة وأخذت حيزاً كبيراً من دراساته الاجتماعية والفقهية فازدانت بها فتاويه كما هو في كتابه المحلى والأحكام وطوق الحمامة، فقد أنصف المرأة ووضح موقف الشرع منها فناقش أقوال الفقهاء وأورد الأحاديث والآيات القرآنية واستنبط منها ما يعزز دورها وينزهها ويبين حقوقها وواجباتها وتكريم الإسلام لها. فقد ساواها بالرجل مساواة تامة بالحقوق الإنسانية وذلك انطلاقاً من قوله تعالى: (الرجال قوامون على النساء) حيث يرى أن قوامة الرجال على النساء لا علاقة لها بالحقوق والطبيعة الإنسانية أو القدرة على تدبير الأمور وتصريفها، وكما ورد في المحلى أن قوامة الرجل على المرأة في أنه قائم عليها يسكنها حيث يسكن ويمنعها من الخروج لغير الواجب ويرحلها حيث يرحل. ومساواة المرأة مع الرجل تكون في حدود تخصها (فالجهاد ندب عند المرأة لا نهي، وجهادها الحج والتفقه في الدين والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) (الجباوي) وقد روى عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه ولى الشصاء –امرأة من قومه-السوق، وقد أجاز المالكية أن تكون وصية ووكيلة، ولم يرد نص في أن لا تلي بعض الأمور، وأجاز ابن حزم على الإطلاق أن تولى القضاء، فالمرأة راعية ومسؤولة عن رعيتها كما ورد في الحديث الشريف.‏

وأزال كثيراً من اللبس والغموض حول تفسير بعض الأحاديث في كتابه المحلى فبين مقاصدها وأبعادها الصحيحة ففي حديث تنكح المرأة لأربع لمالها وجمالها وحسبها ودينها فاظفر بذات الدين تربت يداك... قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما يورد بذلك أخباراً عن فعل الناس ولكنه حض على الزواج من ذات الدين، ويدعم رأيه بحديث آخر في هذا المجال فقال عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا تنكحوا النساء لحسنهن فلعل حسنهن يرديهن ولا تنكحوهن لأموالهن فلعل أموالهن يطغيهن وانكحوهن للدين ولأمة سوداء خرماء ذات دين أفضل –الخرماء مشقوقة الأذن).‏

كما حرم ابن حزم على الزوج أن يأخذ من مال زوجته شيئاً إلا ماطابت به نفسها، علماً بأن النفقة والكسوة على الزوج لذات الزوج وعلى الأهل لمن ليس لها زوج إذا احتلجت. ولكن عليها واجبات فعليها أن لا تخالف الزوج في نفسها وماله بما يكره وقد سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن خير النساء قال التي تطيع إذا أمر (بما يرضي الله ورسوله) وتسر إذا نظر وتحفظه بنفسها وماله. ولا يجوز لها أن تتصدق من ماله إلا بإذنه فإن فعلت كان له الأجر وكان عليها الوزر.‏

ولم يظلم ابن حزم المرأة أو يحملها المسؤولية الاجتماعية عند الخطأ وحدها، بل يحدد معنى الصلاح لدى المرأة والرجل على حد سواء فيقول في كتاب طوق الحمامة (ولست أبعد أن يكون الصلاح في الرجال والنساء موجوداً وأعوذ بالله أن أظن غير هذا... والصحيح أن الصالحة من النساء هي التي إذا ضبطت انضبطت وإذا قطعت عنها الذرائع أمسكت... والفاسدة هي التي تسهل الفواحش وتتحايل أن تصل إليها بضروب من الحيل... والصالحان من الرجال والنساء كالنار الكامنة في الرماد لا تحرق من جاورها إلا بأن تحرك والفاسقان كالنار المشتعلة تحرق كل شيء)، ويؤكد على أن الجنوح في الرجال والنساء سواء. وقد ارتفع بالمرأة عن مستوى الشهوة التي تسمو عما شاع بين النساء من أن المرأة ليس فيها من جوانب الحياة إلا المتعة فيظهر في جميع مؤلفاته أن المرأة متعلمة شاعرة مثقفة وعفيفة لا تطمع فيها الأبصار، وفية وذات خلال عالية تستحق أن يبكيها الرجل، بل أن يموت أسفاً عليها إذا فارقها حية أو ميتة.‏

ويقول الجباوي ورغم إنصاف ابن حزم للمرأة ومساواتها بالرجل بكثير من الأمور وولاها كافة مستويات المسؤولية باستثناء مسؤولية رئاسة البلاد فإنه لم يحسن الظن بها لما مر تحت عينيه من تجارب وأحداث لم يستطع لها تعليلاً ولاردها لأسبابها المنطقية.

ويتضح أن الَّذين يدعون لتحرير المرأة من تعاليم الإسلام ينقسمون إلى ثلاثة أقسام

ـ إما أن يكونوا أعداءً للإسلام وأهله ، ممَّن لم يدينوا بالملة السمحة ، ولزموا الكفر ، وهنا ليس بعد الكفر ذنب كما يفال

ـ وإما أن يكونوا تحت مسمى الإسلام من المنافقيين ، والعلمانيين ، لكنهم عملاء يتاجرون بالديانة ، ولا يرقبون في مخلوقٍ إلاً ولا ذمة

ـ أن يكون مسلماً لكنه جاهل لا يعرف الإسلام ولا أحكامه ولا يعرف معنى الحضارة القائمة اليوم ملبس عليه

ولكن كيف يصل هذا البيان إلى نساء أهل الإسلام ، ليعلمنَ أنهنَ أضاعنَ جوهرة الحياة ، ودرة الوجود ، ومنبع السعادة ، وروح السرور ، ونكهة اللذائذ ، عندما تركنَ تعاليم هذا الدين

ومن يخبر المسلمة أن المتبرجات يتمنين أن يعشنَ حياتهنَ على منهج أهل الإسلام ؟

من يقنع المسلمات اليوم أن الحضارة الغربية هي :- الحكم السريع بالإعدام على هوية المرأة أخيرا.....

إذا كانت حرية المرأة أن تخلع ملابسها و تكشف لحمها فلا مشكلة فلتتعري من تريد و ليخلع من أراد ملابس نسائه و بناته و لكن لا يلومن إلا نفسه في الدنيا قبل الآخرة..وبداً بيد للتعاون والتآخي على حبه ولنتعارف بعضنا على بعض كما أمرنا في سورة الحجرات أعلاه ولنكن عباد الله أخوان ولنسعى بناء الحضارة الراقية ونحفظ نساءنا وأولادنا من التخلف ونمدهم العون ليتعلموا ولحياة أفضل والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .

المحب المربي السيد صباح بهبهاني

[email protected]

        
 

 

 

 

Übersetzung von Arabisch nach Englisch

Oh God, have mercy on us from the Wahhabis and al Qaeda militants and!!

If the freedom of women to take off her clothes and reveal her flesh there is no problem

It is clear that those who call for the emancipation of women ....
Either to be enemies of Islam and its people ..
And must either be under the name of Islam from the hypocrites
And secular, but religion customer traffic, and watch a creature not only edema ..
To be a Muslim but he is ignorant does not know Islam and its provisions ..

In the name of God the Merciful
(O people, I have created you from male and female and made you into nations and tribes so that the sight of God that God knows who is) the rooms / 13.
(The Bedouin said safe Say you do not believe but say, within Islam and to enter the faith in your hearts, if ye obey Allah and His Messenger, not your deeds of night's something that God is Forgiving, Most Merciful) closets / 14.
(Hearken not overlooked from his heart and we follow his desires and was ordered Virta) cave.
(Fair words from their mouths and their hearts and refuse most of them are evil)
(And they like to what is reasonable)
Interpretation of the meaning))
(No Tedlohn)
(And on the Mtaohn expanded the amount and the amount of Almguetr)
(Interpretation of where you dwell and grandfather)
 (Do not harm them so as to straiten them)
 (Vatohn wages duty)
 (For the women a share in what parents and kinsmen leave)
 (And women share what they earn)
 (The illusion of wealth that God has given you)
 (And you dress them)
 (Here are my daughters they are purer for you)
 (There is no way seek to harm them)
(Not permissible for you to inherit women hate)
(Tedlohn not go to some of what Ateetmohn)
 (Vimsak something good or release her)

And when the Arabs before Islam: hate, regardless of death, but leads to the case and stopped in the act, ie, buried alive or thrown into a well in melt hearts dead
Women's Liberation
Then came the mercy of God's gift to humanity, qualities changed the face of ugly history, to create a life not in its commitment to human civilizations never
Right that this woman had suffered a lot, but was the victim of each system, and heartbreak all the time, pages of deprivation, the sources of grief, unjustly wronged, and digested digestible, has not seen human like never
The pages of shame to humanity, to treat women that they are not human beings, not with civilization of ancient civilizations, however, and conveyed this woman suffering colors, and varieties of injustice and oppression
When Greeks say it: a poisoned tree, and say it is an abomination of Satan, and sold like any commodity goods
When the Romans said it: You do not have the spirit, and the pictures of her torment, hurt by the hot oil, and pulls the horses to death
When the Chinese say it: Wash water painful happiness, and the Chinese the right to bury his wife alive, and if he dies right for his family that the Irtoh
When the Indians said it: It is not death, and hell, and poison, snakes, and fire, the worst of women, but women do not have the right, when the Indians to live after the death of her husband, but must be burned with him
When the Persians: they permitted the marriage of taboos, without exception, may be judged on the Persian his wife to death
When the Jews: They said it: The Curse of the reason it is seduction, and if her period is unclean, and may be sold to her father
When Christians: French held in 586 AD a conference to find: Is it a man or a woman is not human? ! Does it have a soul or spirit does not have? If her spirit is it the spirit of animal or human? If the spirit of humanity is it at the level of the spirit of man or lower them? And finally "decided that they were human, but they were created to serve men only." And the English Parliament passed a resolution in the era of King Henry VIII of England bans women to read the book (New Testament) any Bible (typeface); because they are considered unclean
Then came the mercy of God's gift to humanity, qualities changed the face of ugly history, to create a life not in its commitment to human civilizations never
(And they like to what is reasonable)
Interpretation of the meaning))
(No Tedlohn)
(And on the Mtaohn expanded the amount and the amount of Almguetr)
(Interpretation of where you dwell and grandfather)
 (Do not harm them so as to straiten them)
 (Vatohn wages duty)
 (For the women a share in what parents and kinsmen leave)
 (And women share what they earn)
 (The illusion of wealth that God has given you)
 (And you dress them)
 (Here are my daughters they are purer for you)
 (There is no way seek to harm them)
(Not permissible for you to inherit women hate)
(Tedlohn not go to some of what Ateetmohn)
 (Vimsak something good or release her)
The Holy Prophet to show us the status of women was asked Allah bless him and his family peace and love of people to you? He said: "Aisha"
He was brought peace be upon him and his family with gifts, he says: "They went out on a so and so, it was a friend of Khadija"
(Treat women well)
Do not hate a believing woman that dislikes one of her satisfaction with another))
Women are the twin halves of men))
(The best of the best to his family and I am the best for my family)
(And their livelihood and reasonable manner)
(Dinar greatest reward you spend on your family)
HE Bin Adam righteous woman))
It is a gift: ((Aisha said I used to bathe the Messenger of Allah peace be upon him from one vessel))
A view: ((and you do whatever you spend, they spent even a morsel charity which raises, in your wife to))
It M_kath: ((that a woman said, O Messenger of Allah, bless and my husband said, may Allah bless him and his family peace and blessings of Allah on you and your husband))
That much harm to women and, unfortunately, aimed the blame on the religion and the year and say this is haram, this old ....
Forbidden to say to the beauty of ugliness, and more privacy, people must believe the ugliness beauty they see him injustice and darkness to say to the ugly beauty, and darker than the same and that people must believe that what you see their eyes, it is known that the human soul if they want to link to height has not been achieved to do so, seek hard to reduce the one who arrived;, either to be envy, or a justification for its position loser broken, or subtle Quenching water atomization Aker, through the contempt that reached to arrive, how to sing today the enemies of humanity that Islam did not give women their rights, but there of the mob who claimed that Islam is digested, envy from themselves, so as not to confuse the people of that denomination, show the truth of the matter, and of women in Islam, and wealth, they have ..
 Anyone who wants to appeal against the religions and all of us from Adam and Adam is from dust and we are all brothers in humanity .. and should everyone be committed to his religion and beliefs of Religious-Semitism, and that all of the wrongs of women and girls and husbands girls as they forcibly .. or coercion .. and curse God profiteers and those who marry their daughters off for the benefit of, Ohn to insufficient Alovernmn or. or. or .. and that forced marriage is haram .. I was in the seventies with some students of science of religion and, of course, different schools of thought was, their friend is married and left her and went to the province to preach the people and guide them and Istrozk .. Suddenly, if their sign .. and his wife were small at the age of nineteen year-old did not complete elementary school .. I told them you reached you, O glorious dead stateless honor and conscience .. this woman is immune, how and who you are studying .. They said it had requested this and will not Nraodha accuses us of rape that did not do that .. It is requested that will Ovdgm said .. I said to them, afraid of the scandal of God's on offer and the penalty .. but this left Aenzuet .. from that day did not mix with any of Sheikhs, but my heart is with them .. For your information I do not mean the sheikhs and scholars good people who are Anwar, prestige and blessing to us .. and I mean these Alinver who when he reads this will remember that they have committed a sin .. and that was subtle and in the month of Ramadan .. but God sees .. I I did not mention their names from the fear I heard some good from the wombs of the faithful after all that God knows best Sobhan, intent, the owner of the box .. .... And since that day I knew the injustice and oppression of women and why girls run away? or commit suicide or in some cases, agree to marriage she dislikes so ... Because it considers itself ended .. I repeat and say that this does not appeal to religion or doctrine, but I say
The presence of these useless conscience .. and in every religion, folk and family where there are such unscrupulous and glorious .. and what a wonder that some workers are familiar with books for trade only and make money and unfortunately for the conversion of the people .. and always see is the poor victim ..! Why, because the rich away from the right did not pay the right and rights imposed by God in the money of Zakat and five .. and make the scientists themselves share of the money .. So what will arrive, however miserable the poor .. and see that the imam is the generosity of God in the face and be upon the peace of God: If poverty were a man would have killed him. To learn sequel poverty and who will inherited communities .. Wake up and the land of miserable poor and rushed for good as the Prophet Zechariah seek and hasten to goodness .. rushed to help the orphans pain love that you will be neighbors of the Messenger of Allah may Allah bless him and his family when he said: I am the one who sponsors an orphan .. It Raising the forefinger and middle such an exciting ... I wake up that widows allowance that Idamhn Iateken .. and enjoy them. Relying on the verses: "What is enjoyed by them their wages Vatohn duty" and that this is not guaranteed that the enjoyment by women and says Albhiqi and other scientists from both sides with books shipped .. Took the women since the beginning of creation, and to this day the status of political, economic, religious, and social is different, different ages, and times that passed by, and played a significant role in the conduct of the affairs of life In the early history was the mirror arranged gods worshiped by male and female, and beg to asking forgiveness compassion and formed the symbol of the presence and production, fertility and good and that women had an intimate relationship with creation, was also associated with the presence of productive land to feed people from the industry.
In the ancient laws of women took place reserved in the Code of Hammurabi, where they found many of the texts governing the family, and kept the position, and the role of women in social life. It was right for a divorce from her husband, and care for their children, and the practice of business, and have legal capacity, and financially independent from those of her husband, and her right to care, and alimony. Also placed tough sanctions on the person who is abusing women, or violates the rights of the really hard in the laws of Hammurabi.
Also occupied the women play a distinct and important place in the Covenant Greek in Plato's Republic, but this position were not as well as when the Arabs before Islam, where they found a problem of female infanticide in that time for fear of falling in captivity during the invasions and wars, and take them captives were of the social values ​​important then is that women are not of captives because it shows the weakness of the group, which is the captivity of women from the time of invasions is that disgraces and degrades the value of the group and because the situation of social - economic was based on men's role in agriculture and war until the advent of Islam, who tried to alleviate the social problems that existed at the time but the status of women's social, juridical and economic manner has not improved commensurate with the value of humanity, its humanitarian role in the family and society.
In order not to do wrong to men in this domain he obtained are also plenty of misery and deprivation applicable to all humans of that era in the period in which colonial rule, the Ottoman region, was the birth mother of a boy makes a mother cry on and is still within the confines of his parents because the Ottomans routinely and continued to policy of forced conscription of all human beings who Astamrhm and turned the men the region and young people to the soldiers serving the interest of the Sultanate, which in turn does not provide any way to get rid of them through the various ways through wars, battles and acts of compulsory, such as (Safarberlk) and military Bowl compulsory ... etc. ..
With the advent of the occupation European in the region has not changed the situation so much, but it is slightly better than the conditions that you prevail in the days of Ottoman colonialism but that did not distinguish any occupation on the other hand, deprivation of human nationality of male and female of all the features of life and living that befits human beings.
After Earth Bhrbhe Alkonettin first, second and after tasted human both sexes of various kinds of oppression formed international organizations tried and tried to bring peace and security in the world in order to rid humanity of those wars raging and that did not pay the toll only inhabitants of the earth and the Declaration of the League of Nations and later the United Nations and human rights declarations and children's rights and a range of other laws such as the prohibition of nuclear weapons and chemical, which in turn any of these laws have helped many people to avoid the calamities of the most important of those recommendations of the Universal Declaration of Human Rights, which recommended more than a substance in the field of women's rights and family.
Whereas recognition of all members of the human family of the inherent dignity and equal and inalienable rights is the foundation of freedom, justice and peace in the world, Whereas disregard of human rights and contempt have resulted in barbarous acts which have outraged the conscience of mankind, and the humans have called for the advent of a world where they have freedom of speech and belief and freedom from fear and want has been proclaimed as the highest aspiration of the common people, Whereas it is essential that human rights are the protection of the legal system if the man is not having last resort, to rebellion against tyranny and oppression, and what was essential to promote the development of friendly relations between the United , Whereas the peoples of the United Nations have in the Charter reaffirmed their faith in fundamental human rights and human dignity and worth, and equality of men and women in rights, and have determined to promote social progress and better standards of life in larger freedom, Whereas Member States have pledged themselves to achieve, in cooperation with the United Nations, the promotion of respect for and observance of human rights and fundamental freedoms, Whereas a common understanding of these rights and freedoms is of the utmost necessity for the full realization of this pledge.
This provided the World published an article in the thirtieth completed areas of protection of rights of all kinds of ethnic persecution, sexual and political ... etc.
Did not ignore the international conventions and declarations on women and the need for equality with men in the United Nations Charter and contained in its preamble that the peoples of the United Nations committed itself (to reaffirm faith in fundamental human rights and dignity of the individual and the ability of men and women ... of equal rights). As provided for in Article I of the Charter in a statement purposes of the United Nations are:
 Achieve international cooperation in solving international problems of an economic, social, cultural and humanitarian and to promote respect for human rights and fundamental freedoms for all people and encouraging all without distinction as to sex, language or religion and does not differentiate between men and women ...
As provided for in Article VIII of the Charter states: the United Nations shall place no restrictions on the eligibility of men and women to participate in any capacity and under conditions of equality in its principal and secondary schools.
The Universal Declaration of Human Rights has stated explicitly on the fundamental principle of gender equality: A (all human beings are born free and equal in dignity and rights), as stated in Article II: (Everyone is entitled to all the rights and freedoms set forth in this Declaration, without distinction of any kind .. and take the books and commentaries and summarized them this and Ali bin Ahmad:
Neat looks Ibn Hazm (the son of Ahmed 994-1067 AD), scholar and poet, philosopher, historian and speaker Andalusian) social insight in his books many, so were not coordinated in one author, unlike what we find in Ibn Khaldun, and despite the depth of his views of social, it did not help him in lay the foundations for a comprehensive scientific knowledge for an independent, but is stocks and Farabi, Ikhwan al-Safa and Trchoci and others in the development of scientific grounds for the establishment of a new social science at the hands of Ibn Khaldun, a knowledge architecture.
Among the most important of these approaches is what we see in writing about a very human activity has centered around one goal is to expel the worries which have the purpose of all people equal in the application and applauded. And greed has a terrible evil drives a man behind all the grief they are distressed passion has rights, and the phenomenon of greed has on the human relationship with others is a phenomenon based on shared interests, which can be beneficial to return it positively or negatively.
Ibn Hazm also focuses on the phenomena Ajtmaitin serious on the individual itself and thus to the society in which social relations within which are interconnected by connecting members of the community to each other and these two phenomena are the wonder and lying. And wonder when Ibn Hazm was killer when human vanity to the severity of his admiration for himself and the arrogance of people and Voukith in dealing with others. This is astonishing when I'm hateful packages regardless of the source of the vanity as well as whether or courage or merit or money or, happens or proportions. All of that says I'm packages indicate a lack of a disease that needs treatment and the disease is divided by the untimely and pride and arrogance and condescension. The lie is the greatest evil and the worst consequence he has a crippling disease which is difficult to heal than the owner, such as smoking and drug abuse, which has the root of all sin and all evil, and the mosque is an aggregation of aversion to God Almighty Is infidelity only lied to God Almighty.
A woman has been occupied when I'm packs a prominent place and took a large portion of his studies of social and jurisprudential Vazdant the fatwas as it is in his local and Conditions and collar dove, the more equitable women and explained the attitude of Islam which discussed the statements of scholars and cited conversations and Quranic verses and derived from it which enhances its role and Inzhaa shows their rights and duties and to honor them in Islam. Was equated with men full equality in human rights and so out of the verse: (men superior to women) believes that the guardianship of men over women is not related to the rights and of human nature or the ability to measure things and disposal, as stated in the Local that the strength of men to women in that based upon home where he lives and prevents them from going out to non-duty and where Erhlha go. And women's equality with men be in the range of their own (jihad scar when women are not forbidden, and persistence of Hajj and understand Islam and the Promotion of Virtue and Prevention of Vice) (Aljbawi) It was narrated that Umar ibn al-Khattab may Allah be pleased with him that he CROWN Alcsae - A woman from his people - the market has The Maalikis that will be the Under Secretary, there is no text that does not follow some things, and I passed all the packages that took the judiciary, women are caring and responsible for her flock as stated in the Hadith.
And removed a lot of confusion and ambiguity about the interpretation of some of the conversations in his book Between domestic purposes and in the correct dimensions of a modern woman may be married for four of her wealth, beauty, lineage and religion Choose the one who rubbed your hands ... Said that the Messenger of Allah peace be upon him but gave this news about the act of people, but he urged the marriage of the same religion, and supports his speech in this area said that the Messenger of Allah peace be upon him (do not marry women for their beauty perhaps their beauty Erdihn not Tnkhohn for their money perhaps Itgihn Ankhohn their money and to Islam and the nation black with religion Krme better - Kherme ear cleft).
Ibn Hazm also denied that the husband takes his wife's property Matabt nothing but herself, noted that the spending and clothing for the husband to the same husband and parents who do not have a husband if Ahtljt. But the duties it must not violate the husband in the same money and that he dislikes were asked the Messenger of Allah peace be upon him for the welfare of women said that if you obey a command (to the satisfaction of Allah and His Messenger) and pleased if you consider the reservation itself and wealth. Is not permissible for her to give of his money without his permission was done, the reward for him and had to regret.
No harm to Ibn Hazm of women or carried by social responsibility when the error alone, but determines the meaning of righteousness among women and men alike, saying in a book surrounded Dove (I am not far to be goodness in men and women present, and God forbid that I think is this ... It is true that good of women is that if you seized the two conditions outlined and if you cut them excuses caught ... and corrupt that facilitate immorality and dodges to reach it with various of the tricks ... and Alsalhan of men and women like fire potential in the ashes do not burn the surrounding areas but that the move Alvasagan like fire, burning every burn something), and affirmed that the delinquency in both men and women. Has increased women's level of desire that transcends what is common among women that women do not include aspects of life but fun shows in all his works that women are educated poet educated and chaste does not covet the eyes, and the faithful and of the high-deserve to be mourned the man, but to die regret them if he leaves her alive or dead.
He says Aljbawi Although Ibn Hazm equity for women and equality than the things and otherwise all levels of responsibility except the responsibility of the presidency of the country, it probably did not improve by the over under his eyes from the experiences and events could not have explanation and rationale for its reply.
It is clear that those who call for the liberation of women from the teachings of Islam are divided into three sections:
Either to be enemies of Islam and Muslims, who did not condemn Palmlp tolerant, but stayed disbelief, and disbelief after here is not guilt as Evall
And must either be under the name of Islam Almnafiqiin, and secular, but religion customer traffic, and watch a creature not only edema
To be a Muslim but he is ignorant does not know Islam and its provisions do not know the meaning of civilization, today's clothing it
But how do you reach this statement to the women of Islam, to know that they Odhaan gem of life, and Dora to exist, and the source of happiness, and the spirit of pleasure, pleasures and flavor, when it left the teachings of this religion
It tells the Muslim that such women should wish to live their lives on the approach to the people of Islam?
Convince the Muslim day of Western civilization are: - rapid death sentence on the woman's identity finally .....
If the freedom of women to take off her clothes and reveal her flesh there is no problem Felttari from want and to take off the one who wants clothes wives and daughters, but do not blame anyone but himself in the world before the afterlife .. It seemed, however, cooperation and brotherhood for the love and know each other on each other as commanded in al rooms above and let us be slaves of God and brothers are seeking to build high-end of civilization and preserve our women and our children from underdevelopment and provide them with assistance to learn and a better life and Allah Hafiz is the Most Merciful.
Loving breeder Seyed Sabah Mr. Behbehani
[email protected]

  

سيد صباح بهباني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/25



كتابة تعليق لموضوع : ارحمنا اللهم من الوهابيين والتكفيريين والقاعدة!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عقيل الحمداني
صفحة الكاتب :
  الشيخ عقيل الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تيتـــانيـــك  : عماد يونس فغالي

 "نداء عاجل إلى كل متحرش" "التحرش غدًا واجب وطني وحق مشروع"  : مريم حنا

 المواجهة أم الانزواء  : سلمان داود الحافظي

 أسباب عودة كركوك للدولة!  : محمد الحسن

 معركة تحرير تلعفر تنطلق عبر الضربات الجوية ووحدات من قوات النخبة تتجه نحو المدينة

 بالفديو : استجابة لنداء المرجعية وزارة الدفاع تؤسس تشكيلاً خاصاً لرعاية شؤون الشهداء والجرحى  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 الحشد والقوات الامنية ينفذان حملة تفتيش وبحث لضرب خلايا داعش شرق المقدادية

 محافظ ميسان يعلن عن أحالة 154 مشروعا للتنفيذ بكلفة 206 مليار  : حيدر الكعبي

  مجزرة شباط الاسود الاخيرة ،وضرورة تجريم البعث  : اوروك علي

 ألف فرعون  : اسراء العبيدي

 "داعش" يتبنى اعتداء ارهابيا أوقع 43 شهيدا في باكستان

 صدور أهم وثيقة رسمية عن الانتخابات وكتابة الدستور العراقي

 المواجهة طريق التصحيح  : صبيح الكعبي

 بيان اللا طائفيين.. وشاعرية الارهاب  : هيثم الغريباوي

 بالصور : العتبة العباسية المقدسة تكرم عوائل شهداء الشرطة الاتحادية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net