خطب جمعة العراق: الاعتماد علی قدرات العراقیین فی مواجهة الارهاب وادانة حکم الاعدام بحق الشیخ النمر

 دعا خطباء جمعة العراق خلال خطبهم یوم امس فی العراق الی الوثوق بقدرات الجیش العراقی فی الحاق الهزیمة بداعش ویؤکدون ان السعودية ارتكبت خطأ كبيرا لتعرضها لعلماء الشيعة خصوصا بعد صدور حكم الإعدام على الشيخ النمر.

المرجعية الدینیة تدعو إلى الاعتماد على قدرات العراقيين في مواجهة الإرهاب

دعت المرجعية الدينية، الجمعة، عشائر المنطقة الغربية الى الوثوق بقدراتهم وقدرات الجيش العراقي في الحاق الهزيمة بتنظيم "داعش"، مشددة على ضرورة عدم الاعتماد على قدرات الغير "بصورة اساسية".
وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت بالصحن الحسيني بكربلاء إننا "نهيب بعشائر المنطقة الغربية العراقية الاصيلة التي تتعرض منذ اشهر الى حملة شرسة من عصابات داعش الاجرامية ونطالبها بالعزم والتوكل على الله وان تثق بقدراتها وقدرات الجيش بهزيمة هذه العصابات".
واضاف ان "التاريخ اثبت ان هذه العشائر كانت الضمانة الاساسية لحماية العراق"، معتبرا انه "من الخطأ الاعتماد بصورة اساسية على الغير مما يتعرض له من المخاطر وهذا لا يعني عدم استثمار مواقف طيبة لدول صديقة وشقيقه ولكن لا يكون الاعتماد بالدرجة الاساس الا على العراقيين".

کما دعى المواطنين الى الوعي والحذر من الحملة الاعلامية التي تحاول الايحاء باحتمالية سقوط مدن عراقية وتعرض العاصمة بغداد للخطر، فيما اشار الى ان البعض اصيب بـ"الصدمة" من نداء المرجعية بالتطوع.
وقال ممثل المرجعية إن "معركة العراقيين بمختلف طوائهم واعراقهم ضد عصابات داعش الاجرامية تستمر بمناطق مختلفة من العراق"، مبينا انه "في الفترة الاخيرة كان هناك تقدم في العديد من الجبهات كما حصل اخفاق في بعضها ولاسيما في الانبار".
واضاف أن "بعض وسائل الاعلام اطلقت حملة حاولت من خلالها الايحاء للراي العام العراقي باحتمالية سقوط بعض مدن العراق المهمة بايدي العصابات وتعرض العاصمة للخطر"، داعية المواطنين الى "الوعي والحذر من هذه الحملة الاعلامية واهمها ادخال الخوف والرعب في النفوس واضعاف معنويات القوات المسلحة وارادتهم على القتال".
واشار الكربلائي الى ان "بعض الجهات التي كانت تخطط لتحقيق اهداف معينة من سيطرة المجاميع التكفيرية قد اصيبت بالمفاجاة والصدمة بعد صدور نداء المرجعية بالتطوع للقتال دفاعا عن العراق ومقدساته والاستجابة الواسعة".

 القبانجي يدين حكم الإعدام بحق الشيخ النمر ويؤكد: لا أمان للسعودية إذا ثارت عواطف الشيعة
فیما، اعتبر إمام جمعة النجف صدر الدين القبانجي، الجمعة، أن السلطات السعودية ارتكبت خطأ كبيرا بعد إصدارها حكم الإعدام بحق الشيخ نمر النمر، مشيرا إلى أن السعودية بهذا القرار "تحفر قبرها بيديها"، في حين دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي والكتل السياسية إلى ضرورة الإسراع بتعيين وزيري الدفاع والداخلية.
وقال القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة التي ألقاها، في الحسينية الفاطمية الكبرى بالنجف إن "السعودية ارتكبت خطأ كبيرا لتعرضها لعلماء الشيعة خصوصا بعد صدور حكم الإعدام على الشيخ النمر"، مشيرا إلى أن "السعودية بذلك تحفر قبرها بيديها".
وأضاف أن "هذا الحكم الجائر على الشيخ النمر جاء على خلفية مطالبته بحقوق الشيعة والاعتراف الرسمي بهم وتعديل المناهج الدراسية، فضلا عن بناء مراقد أئمة البقيع"، لافتا إلى أن "النمر لم يشهر سلاحا ولم يقود انقلابا عسكريا".
وتابع القبانجي أن "على حكام السعودية وعلمائها الوهابيين أن لا يأمنوا إذا ثارت عواطف الشيعة وعليهم أن ينتظروا ردة الفعل التي لا تجعل منهم أحدا آمنا"، مبينا أن "الحجاز اليوم تهتز بصحوة جديدة تنطلق من شيعة أهل البيت وسيحدث زلازل عما قريب تسقط فيه عروش آل سعود".
من جانب آخر دعا القبانجي رئيس الوزراء حيدر العبادي والكتل السياسية إلى "ضرورة الإسراع بتعيين وزيري الدفاع والداخلية في الوقت الذي يشهد العراق ترديا امنيا ويمر في ظروف صعبة"، منوهاً إلى أن "الجميع استمع إلى توصيات المرجعية الدينية بهذا الشأن".
وأوضح أن "القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي تشكو نقصا في التسليح والتمويل وعلى قوات التحالف ان كانت جادة في دعم العراق دعم هذه القوات لان العراقيين قادرين على تحرير أرضهم".
وكانت عصائب أهل الحق أدانت، أمس الخميس (16 تشرين الأول 2014)، حكم الإعدام الذي أصدرته السلطات السعودية بحق الشيخ نمر النمر، محذرة من مغبة تنفيذ الحكم ضده.
فيما اعتبر النائب عن كتلة الفضيلة جمال المحمداوي، امس الجمعة (17 تشرين الأول 2014)، ذلك الحكم بأنه جاء بدوافع سياسية، داعياً إلى ضرورة إعادة النظر بالحكم منعا لحدوث تداعيات قد تؤدي لمزيد من التعقيد وفقدان الاستقرار في المنطقة.
يذكر أن المحكمة الجزائية المتخصصة في العاصمة السعودية الرياض أصدرت الأربعاء (15 تشرين الأول 2014)، حكما بـ"القتل تعزيراً" بحق رجل الدين المعارض نمر باقر النمر بتهمة تحريضه على النظام.

 خطيب جمعة البصرة يدعو للقضاء علی ظاهرة تعاطي الحبوب المخدرة
من جانب آخر، انتقد إمام وخطيب مصلى التيار الصدري بمنطقة خمسة ميل في البصرة السيد ستار البطاط دور الحكومة الاتحادية والمحلية في مكافحة انتشار مروجي الحبوب المخدرة التي قال إنها باتت اليوم ظاهرة منتشرة بين اغلب شباب البصرة من ناحية التعاطي.
وقال البطاط خلال خطبة صلاة الجمعة ان ظاهرة انتشار تعاطي الحبوب والمواد المخدرة والتي تنتشر في مقاهي المحافظة بدت اليوم مصدر قلق للمراقبين لشؤون المحافظة.
واکد السید البطاط ان اغلب الجرائم والتي انتشرت في الآونة الأخيرة في المحافظة من حالات سلب وخطف كان اغلب مرتكبيها ممن يتناولون تلك الحبوب.
ودعا البطاط الحكومة المحلية وقيادة شرطة البصرة الى القضاء على هذه الظاهرة كون القضاء عليها سيكون عاملاً اساسيا في استتباب الوضع الامني في المحافظة.

 خطيب الكوفة: من يطلق لفظة الدولة الإسلامية على داعش عدو للإسلام
من جهته، طالب إمام جمعة مسجد الكوفة هادي الدنيناوي، الجمعة، الحكومة بمعالجة الانفلات الأمني، مشيراً إلى أنه في حال عدم استطاعتها فلتوكل ذلك للشعب ليحموا أنفسهم بأنفسهم، فيما اعتبر من يطلق لفظة "الدولة الإسلامية" على تنظيم "داعش" عدو للإسلام.
وقال الدنيناوي خلال خطبة صلاة الجمعة في مسجد الكوفة بالنجف، إن "على الحكومة ضبط مسألة الانفلات الأمني والتفجيرات سيما في بغداد، والذي يذهب ضحيتها آلاف الأبرياء"، متابعا "وإذا لم تستطيع الحكومة ضبط هذا الانفلات الأمني فلتوكل ذلك للشعب ليحموا أنفسهم بأنفسهم".
وأضاف الدنيناوي " نستنكر وبشدة إطلاق لفظ الدولة الإسلامية على التنظيم الإرهابي (داعش) وكل من يتفوه بها فهو عدوُ للإسلام ويريد تشويه صورة الإسلام وانه من العار ان يلقبون بالدولة الإسلامية".


 امام جمعة الناصریة یدعو للحفاظ على امن الشعائر الحسينية
الی ذلک، دعا امام وخطيب مسجد الشيخ عباس الكبير وسط مدينة الناصرية الشيخ ستار الحمداني الاجهزة الامنية والمواطنين الى توخي الحيطة والحذر من المحاولات الرامية للنيل من امن المحافظة خلال ايام شهر محرم الحرام.
وقال الحمداني خلال خطبة صلاة الجمعة ان على مواطني ذي قار عدم الافراط بالمشاعر الانسانية تجاه الاشخاص غير المعروفين والتعامل معهم بحس امني للحفاظ على امن الشعائر الحسينية، مشيرا الى ضرورة تعاون اصحاب المواكب الحسينية مع الاجهزة الامنية من خلال التعريف بالمجاميع التي تعمل على ادارة المواكب وعدم السماح للمندسين باستغلالها.
وأضاف الحمداني ان على جميع المختارين التأكد من المعلومات الخاصة بالعوائل النازحة وتزويد الاجهزة الامنية لمنع المندسين من استغلالها كما حصل في عدد من المحافظات الاخرى.
وفي شان اخر انتقد الحمداني التفجيرات الاخيرة التي طالت العاصمة بغداد وعدد من المناطق الاخرى، وقال انها تعود الى التراخي والتهاون وغياب الحس الامني من خلال تداول المعلومات الامنية عبر الهواتف الشخصية الامر الذي ساهم في استهداف المواطنين والشخصيات السياسية.



النهاية



متابعات شفقنا العراق

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/18



كتابة تعليق لموضوع : خطب جمعة العراق: الاعتماد علی قدرات العراقیین فی مواجهة الارهاب وادانة حکم الاعدام بحق الشیخ النمر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسن فرحان المالكي
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسن فرحان المالكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العراق ولعبة الشركات الوهمية  : د . عبد الخالق حسين

 من أي ثدي وأي حليب رضعوا؟  : علي علي

 المباشرة بتأهيل مدخل مطار كربلاء الدولي  : اعلام مطار كربلاء الدولي

  الخلاف ام الاتفاق ؟...  : احمد عبد الرحمن

 هل ستكون نينوى جدار برلين العراق؟؟؟  : علي الكاتب

 حتى المرجعية غير مقتنعة  : مهند العادلي

  تاملات في القران الكريم ح108 سورة الاعراف الشريفة  : حيدر الحد راوي

 مؤسسة الورشة الثقافية في دورة الاديب الدكتور " محمد حسين ال ياسين " / الجزء الاول  : فراس حمودي الحربي

 الضفدعة والسلحفاة وتقزم الفكر والطموح  : ثائر الربيعي

 تنوية وتصحيح على مقال الشاعر ابن خفاجة الاندلسي  : مجاهد منعثر منشد

 الحلقة التاسعة عشر ( مشي المرأة للزيارة سنة فاطمة (عليها السلام))  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 تنفيذا لتوصيات المرجعية:تشكيل لجان تنسيقية بين مؤسستي الشهداء والعين  : اعلام مؤسسة الشهداء

 انشقاقات وصراعات بين فصائل تنظيم القاعدة في الموصل للاستحواذ على اموال التنظيم  : نور غصن

 كؤوس العصيــــان  : محجوبة صغير

 أمي  : معمر حبار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net