صفحة الكاتب : معمر حبار

ذاكرة عالقة
معمر حبار
مقدمة .. هذه خيوط علقت بالذاكرة، فأحب صاحبها أن يطوف بها عبر ضفاف حبره، ويستأنس بها عبر مساحات أسطره.. لعلّ القارئ يشاركه تلك الأيام، بالتصحيح والتصويب. وفي انتظار أن تفتح نافذة الأيام من جديد، يهديكم صاحب الأسطر.. هذه الأيام التي أبت إلا الرسوخ والثبات..
 
 
 
الدراسة الابتدائية: كانت الدراسة الابتدائية في ابتدائية حي بن سونة المجاورة للبيت، ابتداء من سنة 1972 .. من بين الأساتذة الذي تأثر بهم في المرحلة الابتدائية:
 
 
 
الهاشمي.. تأثر كثيرا بالمعلم الهاشمي، الذي درس عند السنة الخامسة ابتدائي، لأنه كان يشجعه على قراءة النصوص، بصوت مرتفع،  فيعجب المعلم بصوته، وطريقة الأداء. ومازال يتذكر لحد الساعة، الأبيات الشعرية التي قالها أمام المعلم، والدموع تنهمر..
 
نثر الخريف على الثرى أوراقه .. فتناثرت كتناثر العبارات
 
 
 
الحاج شريف .. تعلم على المعلم حاج الشريف، أمد الله في عمره، اللغة العربية، والاعتماد على النفس، والانضباط، وكره الغش والاحتيال.
 
 
 
المعلم يوسف .. علّمه طريقة الإلقاء، وكيفية الأداء، وحب كل ماهو عربي أصيل، فكتب عنه مقالة بعنوان: "حديث حول محادثة المعلم يوسف"، إكراما له، ووفاء التلميذ لمعلمه.
 
 
 
المرحلة المتوسطة الأولى: السنة الأولى والثانية متوسط، كانت بالونشريسي سنة 1978، التي كانت تضم لأول مرة متوسطة، بالإضافة إلى الثانوية. ماميّز المرحلة المتوسطة:
 
 
 
الأستاذ سعد محمد محمود .. وهو أستاذ من مصر ، ومازال التلميذ يحفظ عنه عبارته المشهورة: "أسمعنا ياحبار"، فقد كان معجب بصوت التلميذ، وبطريقة الإلقاء. وبمجرد مايدخل الأستاذ القسم، إلا ويطلب من تلميذه أن يبدأ بالقراءة، ثم يعقب عليها بالإعجاب، ويطلب من زملاءه أن يقلدوه في الطريقة والإلقاء.
 
 
 
الأستاذ آيت حمودة أستاذ العلوم الطبيعية: منذ قليل، وأنا قادم إلى البيت. توقفت عند أحد الدكاكين لاقتناء أكياس من الحليب، فأبصرت أستاذي في مادة العلوم الطبيعية، للسنة الثانية متوسط 1978.
 
هرولت إليه مسرعا لأسلّّم عليه، فقام من كرسيه ليحيي تلميذه، ورغم إصرار التلميذ على أن يبقى أستاذه جالسا، إلا أن الأستاذ أبى إلا أن يحيي تلميذه واقفا.
قال الحضور.. يبدو أنه أستاذك. أجاب التلميذ بفخر .. نعم، وأنا الآن أب لأربعة 4 أولاد.
 
دعا الأستاذ لتلميذه، وافتخر به بين جلساءه. وأهدى التلميذ لأستاذه هدية متوسطة، لم يعدّ نفسه لها، فقبلها الأستاذ قبولا حسنا.
 
راح التلميذ يسرد لأبناءه وأهله، فضائل أستاذه، وطريقته البسيطة والسّهلة في تقديم المعلومة العلمية الدقيقة، المرفوقة بحسن إختيار الألفاظ، والدعابة التي أبدع فيها الأستاذ، ومازال التلميذ يحنّ إليها من حين لآخر، ويستعيد ذكرياتها مع الأبناء.
 
الأستاذ آيت حمودة .. الطويل القامة، الأحمر اللون، الأشقر الشعر، كان يومها من ساكني حي شانيو .. متوسطة المعهد، كانت يومها ضمن ثانوية المعهد المقابلة لمتوسطة طريق وهران. ونحن الدفعة الأولى، التي درست النظام العادي، بعدما ألغي التعليم الديني، وحول المعهد إلى ثانوية ومتوسطة عادية، كغيرها من الثانويات والمتوسطات.
 
 
 
الأستاذة الروسية برايغن: اتسمت الأستاذة بالصرامة والقوة واحترام الوقت، ضف لها التواضع الجام في الملبس. وهذه الصورة بقيت مع التلميذ تراوده في كل حين.
 
 
 
المرحلة المتوسطة الثانية: انتقل التلميذ إلى متوسطة طريق وهران المقابلة للونشريسي، ليتابع السنة الثالثة متوسط، لما اشتهر عن الونشريسي من ضعف وتهاون.
 
لكن تشاء الأقدار، أن لايكمل شهرين من الدراسة، إذ بزلزال 10 أكتوبر 1980، يضرب الأصنام سابقا، والشلف حاليا، بقوة 7.5 ريشتر، فتتعطل الدراسة، ويتوقف كل شيء. حينها تم توزيع تلاميذ المتوسطات والثانويات عبر أرجاء الوطن، وكانت عملية صعبة وشاقة.
 
وكان من حظنا أنه تم نقلنا إلى متوسطة الكيفان  بتلمسان. ولأول مرة يرى التلميذ تلمسان، فيعجب بآثارها وجمالها، ويعجب الأساتذة بصوته وإلقاءه، فيقدمونه في الصلاة، ويفضلونه في الدروس، ويعاملونه معاملة الكبير، فاقتدى التلاميذ بأخلاقه، وجعلوه إمامهم في الدين والدنيا.
 
 
 
المرحلة المتوسطة الثالثة: تمت السنة الثالثة بتلمسان، وتم الانتقال نهائيا إلى الأصنام سابقا، لإتمام السنة الرابعة متوسطة.
 
لم تكن المنطقة قد تعافت من الزلزال، فتمت الدراسة تحت المباني الجاهزة، حيث الأمطار والطين وصعوبة التنقل.
 
 
 
المرحلة الثانوية: كانت المرحلة الثانوية من أخصب المراحل التي أثرت وتأثر بها التلميذ، لغاية كتابة هذه الأسطر. ومازال يردد لحد الساعة، أن ماتعلمه وتلقاه في الثانوية، يفوق ماتعلمه في المرحلة الجامعية .. ومن الاساتذة الذي تركوا أثرا بالغا في مساره ..
 
 
 
الأستاذ دومي: هو أستاذ الفلسفة، كان واسع المطالعة، ثري في ثقافته، أحب التلميذ، وأحب فيه صوته وقرائته وثقافته، فكان يقدمه لتلاوة آيات بينات في المناسبات التي تقيمها الثانوية، ويفتخر به أمام الأساتذة والتلاميذ. ودارت بينهما مناقشات في مواضيع مختلفة، وأعجب بها الأستاذ وشجعه على ذلك. وكان في عدة مرات يعرض عليه الكتب التي اقتناها، والموجودة في بيته، فزاد حب الكتب واقتناءها والمحافظة عليها لدى التلميذ.
 
الأستاذ زبيدة: كان الاستاذ زبيدة يومها، مقبل على التقاعد، فكان حظنا أننا كنا تلاميذ لهذه التجربة الغنية الثرية. وتأثر التلميذ بأستاذه زبيدة، لاحد له ولا وصف.
 
وقد كتب عنه مقالا بعنوان: " خريطة أستاذي زبيدة"، يبين فيها براعة الأستاذ في استعمال الخريطة وتوظيفها، والاعتماد على الجديد من المعلومات، فأحب التلميذ التاريخ والجغرافيا، واعتمد على طريقة الأستاذ في فهم القضايا والمواضيع التي لها علاقة بالتاريخ والجغرافيا، فهو إلى الساعة يعتمد على طريقة أستاذه زبيدة في الفهم والاستنباط.
 
 
 
الاستاذ عبورة: كان الأستاذ عبورة يقول له دوما .. إني متيقن أنك ستنجح في شهادة البكالوريا، لكني أخشى عليك سوء الخط.
 
إتسم الأستاذ عبورة بالأناقة والنظافة واحترام الوقت والمواعيد، واستعمال الخرائط، والصرامة مع التلاميذ. وفي العام الماضي 2012، التقى بالأستاذ بمناسبة توزيع الجوائز على الناجحين في شهادة البكالوريا، فلم تتغير صورة الأستاذ، رغم مرور مايقارب 04 عقود، وكانت فرصة لاسترجاع مامضى من الذكريات الطيبة.
 
 
 
الأستاذ حاجي: بمجرد مايدخل الأستاذ حاجي، رحمة الله عليه، يطلب من التلميذ أن يشرع في قراءة نص اللغة العربية، وبمجرد ماينتهي التلميذ من القراءة، يهتف الأستاذ بإعجاب شديد قائلا .. هذه القراءة التي تسمى قراءة، وهذه القراءة التي أريدها. ثم يلتفت إلى التلاميذ، ناصحا إياهم، أن يتعلموا القراءة وحسن الأداء مثل زميلهم .. معمر..
 
وكان الاستاذ حاجي، معجب أشد الإعجاب بمقالات التلميذ، وتدخلاته التي يفضلها على الجميع، وكان كثيرا مايستشهد بعبارات التلميذ والشواهد التي يحفظها ويعتمد عليها .. رحمة الله عليك ياأستاذي الفاضل حاجي.
 
 
 
المرحلة الجامعية: من النعم التي مازال يفتخر بها، أن الله وفقه للدخول لمعهد العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بالجزائر العاصمة، سنوات 1986- 1990، فقد كان المعهد الوحيد يومها على مستوى الوطن، وميزة ذلك، أن الطلبة كانوا من دول إفريقية وعربية وروسيا، حتّى أنه، يخيل لك أنك في مقر الأمم المتحدة، من تنوع الدول، وهو ماتفتقر إليه المعاهد حاليا، التي أمست شبه معاهد أحياء، يدخل ابن الحي، باعتبار أن معاهد العلوم السياسية أمست في كل ولايات الوطن.
 
من ميزات العلوم السياسية، أنها تعلم المرء التحليل والتدقيق، والمطالعة لمختلف الكتاب، والتوجهات المتضاربة، فيغدو الطالب متحررا من كل القيود، ولا ينصاع لفكر هذا، ومكانة ذاك. فإن كان القدماء قالوا .. الفلسفة أم العلوم، فإن التجربة تدعو إلى القول أن .. العلوم السياسية أم العلوم. ومن بين الأساتذة الذين تركوا أثرا في التلميذ إلى اليوم ..
 
 
 
أستاذي وليد عبد الحي: لتبيان أثر الاستاذ وليد عبد الحي على تلميذه معمر، يكفي أن ابنه الأول والأكبر، سماه وليد .. فالأستاذ كان قدوة في المعلومات الغزيرة ، والتحليل الدقيق، والرؤية الثاقبة، وطريقة الالقاء المميزة .. وكتب عنه مقالا ، بعنوان .. أستاذي وليد عبد الحي
 
 
 
أستاذي الجيلالي اليابس: امتاز بالأناقة، وتحكمه المطلق في اللغة الفرنسية، وبحوثه الدقيقة، وجهوده المبذولة في استعمال اللغة العربية، وتمكنها فيها، إلى حد الإبداع والتألق، قتل غدرا أثناء محنة التسعينات من القرن الماضي، رحمة الله عليه. كتب عنه مقالا بعنوان .. أستاذي .. الجيلالي اليابس .
 
 
 
حب المطالعة من الإيمان: مازال يتذكر، أن أوقات السفر، كانت أوقاتا للقراءة .. فهو يقرأ في الحافلة، والقطار، والطاكسي .. والطابور، حتى أن الطابور كان يفرحه أكثر، لأنه فرصة لقراءة كتاب.
 
وفي السنوات الأخيرة، عندما يعلم أن الجهة التي يتجه إليها، ستأخذ منه وقتا طويلا من الطابور، يتجه قبلها لشراء كتاب بسيط القراءة، سهل الفهم، ليقرأ في الطابور الكتاب الذي اقتناه، وهو ماتم فعله في عدة مرات، وفي عدة مناسبات ..
 
ومن الأفعال التي يفتخر بها، أن راتبه الشهري، يذهب جزء منه، لشراء الكتب والمجلات، له ولأبناءه حاليا.
 
ومن العادات الحسنة التي تعلّمها، أن يرافق أبناءه معه لقضاء حوائج لهم، فيضع في جدول مرافقته، زيارة المكتبة، واقتناء بعض من الكتب للأبناء، فأمست لديهم مكتبة خاصة بهم، عسى أن تنفعهم، ويستفيدون منها، ومن اقتناءها، وقراءتها في الكبر، حين يكونوا آباء.
 
 
 
كتب التراث: كلّما امتد الزمن، إلا وأدرك أن قراءة كتب الأولين عظيمة الفائدة، عميقة الأثر، وأن الأخير توصل إلى قمة العطاء، بفضل ماأخذه من الأول، فعطاء الأولين ممتد إلى يوم الدين، فقراءة الأولين، وشراء كتبهم، أمست من الضروريات، ومن اليوميات، لما لها من أثر بالغ على حسن اللسان، ورفعة البيان.
 
 
 
التجربة الصحفية: كان أول مقال نشر بيومية "السلام"، حول ملاحظات عن الانتخابات يومها ..
 
ثم العمل مع أسبوعية "الصح – 'فة"، بإشراف مدير الجريدة يومها، صاحب الحبر الذهبي، الأستاذ: حبيب راشدين، والأديب عمار يزلي، الذي أعجب بالشاب يومها أيما إعجاب، وكان يقول له، إني أنشر لك، ولا أنشر للقدامى، لميزة أسلوبك، وثراء معلوماتك، وضعف أسلوبهم، وهزال إنتجاهم. وقدم له نصائح في مجال عرض الكتب، ونصحه بالتقليل من الحجم، لأن عرض الكتاب معناه، أن هناك كتاب، عليك أيها القارئ أن تقتنيه وتقرأه. ونصحه في الكتابة عن الأحداث، وقال له: اكتب على قاعدة، الإنسان عض كلبا، وليس كلبا عض الإنسان. ونصحه بالصدق في الكتابة، والتحري في المعلومات المستقاة، حين هدده البعض، عن الكتابة في بعض المواضيع، قائلا له، إنهم يدركون جيدا، أنك صادق في الكتابة، أمين في التحري والنقل، وينتظرون أن تقع في الخطأ، ثم طمأنه وطالب منه أن يستمر في الكتابة. وكانت بحق هذه النصائح الغالية، دفعة قوية له للاستمرار في الكتابة والنقد، إلى غاية كتابة هذه الأسطر، فالشكر موصول للأستاذ عمار يزلي، وصاحب الحبر الذهبي ..
 
 ثم الكتابة في جريدة " جزائر اليوم"، التي وضعت له عمود يومي، وعمود كل خميس، وقال له مدير النشر يومها، الأستاذ حناشي: لم أرى في حياتي، أحدا يكتب مثلك بهذا الحجم، وهذه النوعية المميزة، بل إن المتفرغين للكتابة، لم يصلوا إلى ماوصلت إليه، وزاده ذلك ثباتا وإصرارا على القراءة والكتابة..
 
 ثم صحيفة "صوت الأحرار"، التي وضعت له عمودا أسبوعيا، وخصصت له عمودا يوميا كل شهر رمضان، وطلبت منه أن يكتب بما يناسب شهر رمضان، فكان لها ذلك ..
 
ثم أسبوعية "البصائر"، التابعة لجمعية العلماء الجزائريين، لكنها هذا العام توقفت عن نشر مقالاتي، طالبت مني أن أخصها بالنشر وحدها دون غيرها من المواقع، فرفض هذا الإجحاف في حقه، وفضل عدم النشر، على الشرط القاسي، واعتبر ذلك محاولة لإبعاده، لأن لقائمين على الأسبوعية، رأوا أن خط الافتتاحية لايتناسب وخطه، فأبعدوه بغير هدوء ..
 
ثم أسبوعية "الحياة"، التي يشرف عليها حناشي، والتي ترجاه وطلب منه أن يشاركه الكتابة، وطلب منه الموافقة خطيا، وبعد أن وافق، واستمر في الكتابة ، ووضعت له الجريدة عمودا مستقلا، إذ فجأة يتخلى الأستاذ عن إلتزاماته، ودون أن يعلمه مسبقا بذلك، رغم أنه هو الذي طلب منه العمل معه، وألح على ذلك مرارا. وكان هذا سوء أدب منه، لايليق بالوعد الذي قطعه، والجهد الذي بذله صاحب الأسطر للجريدة. .
 
 
 
المواقع العنكبوتية العربية المختلفة ..  فقد نشر له كل موقع، بما يناسب خط الموقع. وقد عاملوه بما يعامل به الكبار، ونشروا له في الافتتاحية، ودون حذف أو زيادة، فشكرا للمواقع العربية بمختلف جنسياتها وانتماءاتها المختلفة المتضاربة، على دعمهم ونشرهم، ويرجو صاحب الأسطر أن يكون عند حسن الظن، وفي مستوى الثقة التي منحت له. وينصح الجميع في مواصلة الكتابة، ولا يلتفت لرفض هذا، أو ذاك، فإن الشمس تشرق بعد طول ليل.
 
 
 
العائلة الممتدة: أنا أخ لـ 04 ذكور، و04 إناث، فيعرف جيدا فضل العائلة الممتدة ومزاياها. ولعل من النعم التي يحمد الله عليها، آناء الليل وأطراف النهار، أنه الأصغر من بين أخوته الذكور، فنال شرف البقاء مع الأم الغالية وخدمتها، ويرجو من ربه، أن يثبته على ذلك، وينال رضا الوالدين، ويرضي والديه بما استطاع. فالأسرة الممتدة، تعلم الابن البذل والعطاء، والتعاون والتنازل عن الأنانية، وكبح جماح النفس، لأن هناك من له حق في مجلس أو مأكل أو مشرب، وخدمة الغير مقدمة على تلبية حوائج النفس التي لاتنقطع.
 
 
 
تأثير الأب: كان الأب رحمة الله عليه، يحبه حبا جما، لأنه الوحيد من بين الأخوة الذي تحصل على شهادة جامعية، فتعلم منه الدقة في العمل، والتفاني فيه. وتعلم منه مطالعة الجرائد وهو في المرحلة الابتدائية، فمنه تعلم اللغة الفرنسية، لأن الأب كان يتقنها ويحسن النطق بها، وكان الابن معجب بطريقة النطق. فنمى لديه حب مطالعة الجرائد والمجلات، بمختلف تخصصاتها واتجاهاتها إلى اليوم، وفضل الكتابة يرجع لأيام الصبا، التي أخذها عن الوالد، رحمة الله عليه.
 
 
 
تأثير الفرنسيين والروس: امتاز الأساتذة الفرنسيين، وعلى رأسهم الأستاذ لوديك le Duck.. والأستاذة le Duck، والأستاذة الروسية BRAIGANE، الذين تتلمذ على أيديهم في المرحلة المتوسطة والثانوية، باحترام المواعيد، والتواضع في الملبس، والصدق في العطاء، والتفاني في تقديم أقصى مالديه، ودفاعهم عن كل مايخدم العلم والوطن، وعدم تدخلهم في خصوصيات المجتمع.، فطيلة سنوات الدراسة، لم ينتهكوا حرمة رمضان، ولم ير أحد منهم بفطر أمام العيان، بل كانوا يطالبوننا ونحن صغار، أن نقتصد في الجهد، لنتمكن من إكمال الصوم بسلامة وأمان، وكان الأساتذة الفيتناميين في الجامعة، يصومون كغيرهم من الجزائريين، وحين يسألون عن ذلك ، يجيبون أننا نشارككم الصيام، ونرد لكم الجميل، لصنيع الجزائر، تجاه الثورة الفيتنامية.

  

معمر حبار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/19



كتابة تعليق لموضوع : ذاكرة عالقة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زهير البرقعاوي
صفحة الكاتب :
  زهير البرقعاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أسعار الذهب ترتفع وسط مخاوف الحرب التجارية

 خائفة الخطيئة  : د . حيدر الجبوري

 الفارس يصف قانون الموازنة بالمعيب ويتعارض مع الدستور وقانون المحافظات المعدل

 فكروا بإلغاء المادة الاستثنائية  : عبد الزهره زكي

 سلاح كردستان .. انتصار كردستان ...!  : فلاح المشعل

 لاتجعلونا سبايكر ثانية  : ابراهيم الخيكاني

 موديز تخفض توقعات النمو لتركيا إلى 2.5% في 2018

 النائب الحكيم : ما سمعناه من القادة الآمنين بشان مجزرة قاعدة سبا يكر تقديرات وليس تحقيقات ونعمل على تدويل القضية كجريمة إبادة جماعية  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

  فيسك يرافق الجيش السوري في حلب: عصابات «الحر» يختبئون في بالوعات الصرف الصحي  : بهلول السوري

 أرديةٌ مابعد الطوفان  : غني العمار

 جسدي لا يتضاحك  : ابو يوسف المنشد

 هل سيحلّق سعر الأمبير عاليا؟  : عزيز الحافظ

 مرة أخرى .. الطاولة المستديرة  : عمران الواسطي

 دراسة حسابية لعلماء الرياضيات تحدد الفائز بكأس العالم 2018

 الحشد الشعبي يقتل خمسة “دواعش” بينهم قياديين بكمين في كركوك

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net