صفحة الكاتب : مهدي المولى

قادة الشيعة فشلوا واعدائهم نجحوا
مهدي المولى
نعم قادة الشيعة فشلوا واعدائهم نجحوا واثبتوا بالبرهان الساطع والدليل القاطع انهم لا يصلحوا للحكم انهم عبيد وخدم لرغباتهم  وشهواتهم الخاصة لا يملكون قيم ولا مبادئ انسانية تساهم في بناء الحياة وسعادة الانسان  لا يختلفون عن اي لص ولكن لصوص محسنة
لا شك ان الادارة الامريكية كانت مخطئة  في نظرتها وتوقعها حيث كانت ترى في الشيعة المضطهدة والمحرومة قادرة على حكم نفسها على قيادة العراق نحو الخير والسلام  فجازفت وقامرت من اجل تحقيق ذلك  لكن ظنونها خابت   وتوقعاتها فشلت وربما ندمت على ما فعلت وقالت ليتني لم افعل لهذا غيرت  الكثير من خططها من تحالفاتها من نظرتها اي على الشيعة ان يرجعوا الى الوراء ويستمروا في البكاء وضرب الصدور والظهور وانتظار مهديهم الذي لا يأتي اليهم ابدا
لا اريد ان اقول ان امريكا تحب الشيعة ويهمها امر الشيعة في العراق فامريكا تحب مصالحها فقط وهنا التقت مصلحة الشيعة بمصلحة امريكا وما حصل عليه الشيعة اضعاف ما حصلت عليه امريكا لكن قادة الشيعة لا يفهمون ولا يعرفون ولا يفكرون الا في مصالحهم الخاصة والآنية التي لا تتجاوز مكانهم ويومهم  لهذا اقول صراحة ولو يزعل بعضهم كلهم ما منحتهم  القوات الامريكية من فرص للنجاح لو يأتي الامام المهدي الذي ينتظرونه لم يمنهحم ذلك
المعروف ان التشيع كان ثورة مستمرة لم تتوقف تحت اي ظرف وتحت اي خوف ثورة انسانية ضد العنصرية والعشائرية ثورة لنشر النور والمعرفة وترسيخ القيم الانسانية للاسف توقفت هذه الثورة وتلاشت بعد ظهور فكرة انتظار المهدي كان المفروض بالشيعي ان يكون اكثر تفائلا بالحياة والانتصار واكثر الناس تحديا وتضحية من اجل المساهمة في بناء الحياة من خلال عشقه للعلم والعمل وشغفه بالتجديد والتغيير لكن عدم فهمه الفهم الصحيح لفكرة الامام المهدي هذه الفكرة للاسف جعلت من الشيعي ضعيف مستسلم خاضع متشائم والذي يتمعن في هذه الفكرة ومن ورائها ولماذا ظهرت في هذه المرحلة وما  الجدوى من ظهورها وما هو حال الشيعة بعد ظهورها حيث تحكمت مرجعيات ضعيفة انتهازية كل تفكيرها مصالحها الخاصة وامتيازاتها الذاتية   التي كانت تتردد على موائد الخلفاء اعداء التشيع وهكذا انتهى التشيع كقيم انسانية وانتهت ثورته التي تدعوا الى العدل الى المساوات الى الحرية الى العقل الحر وعاد الى الخرافات والاساطير والاكاذيب التي ما انزل الله بها من سلطان وعدنا الى خرافات  المهاجر والفالي وغيرهم ودخل التشيع في ظلمات الخرافة والاساطير رغم كل ذلك اني متفائل جدا بمرجعية    الامام السيستاني  التي عادت بنا الى مرجعية الامام علي رغم ما يواجه من  هجمات ظالمة مظلمة ضارية من قبل جهات عديدة ليس من قبل اعداء التشيع بل من قبل الذين يحسبون انفسهم  على التشيع وهؤلاء اكثر خطر  على التشيع انهم الطابور الخامس انهم الخوارج الاشعث بن قيس ابو موسى الاشعري عبد الرحمن بن ملجم  الطلحة والزبير مجموعة الخوارج ومع ذلك لم ولن نخسر في معركة صفين الثانية نعم نحتاج الى صبر الى تضحية الى وقت قد يطول
لهذا قررت الادارة الامريكية سحب يدها من هؤلاء ووضع يدها  في ايدي مجموعات اخرى فالادارة الامريكية تبحث عن مصالحها من يضمن مصالحها تضمنه وتحميه وتدافع عنه فهل معقول  تقرب وتدافع من اوصلته الى الحكم وانقذته من ظلم صدام واذا به يتوعدها ويدوس على علمها صحيح انها تنظر اليه نظرة احتقار وازدراء وصحيح انها ترى في تصرفه الارعن الاحمق انه يصب في مصلحتها بل كانت تنظر اليه انه زبالة وكانت تلوم نفسها وتقول نعم أخطأت  عندما سمحت  لهؤلاء باستلام الحكم فان بعضهم زبالة بل اقذر من الزبالة فكانت النتيجة هذا الفشل الذريع للحكم في العراق في كل المجالات وكان الضحية هو الشعب العراقي الذي لا حول له ولا قوة  يعاني الفقر والجوع والحرمان وسوء الخدمات في الوقت نفسه نرى عناصر الزبالة تزداد ثراء وتخمة قصور بالمليارات وحسابات بالمليارات وشركات وسفرات واحتفالات حتى فاقوا اقذار الجزيرة والخليج بالبذخ والتبديد
نعم هناك فشل وهناك فساد بشكل لا يصدق بمثل هذا الفشل وهذا الفساد لم   ولن يحدث لا في الماضي ولا في الحاضر ولا في المستقبل لا يملكون شرف ولا كرامة ولا قيم ولادين رغم انهم كثير ما يتشدقون بالدين وطاعة الله والحقيقة انهم اعداء الله واعداء الدين
كل الذي يفكرون به وكل الذي يشغلهم هم المصالح الخاصة المنافع الذاتية المال والنساء والقصور ولا يهمهم اي شي غيره
العراقيون وخاصة الشيعة يذبحون بالألوف في كل يوم وفي كل ساعة وهم يتنافسون على الكرسي الذي يدر اكثر ذهبا   كأن الامر لا يهمهم ولا يعنيهم فهم في امن وامان وكل شي بيدهم ومن اجلهم وتحت الطلب بل انهم في ذرة الراحة والسرور والامان لان هذه الحالة تسهل لهم عملية جمع المال والقصور والنساء بدون عناء وتعب لهذا فانهم يشجعون عملية ذبح الشيعة
الغريب في الامر ان الذين يذبحون بالشيعة ويهجرونهم هم انفسهم راضين على تصرفات قادة الشيعة بل انهم يدفعونهم على ذلك ليشغلوهم في عملية النهب والسرقة وجمع المال والسفرات والاحتفالات وهم يتوجهون لذبح الشيعة والاقليات وتهجيرهم وسبي نسائهم ونشر الدين الوهابي
العراقيون والعالم كله يصرخ لصراخ اكثر من 1700 شاب عراقي بدا الدواعش الوهابية بذبحهم طالبين النجدة وهم لا يسمعون ولا يبصرون 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/19



كتابة تعليق لموضوع : قادة الشيعة فشلوا واعدائهم نجحوا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اياد قاسم الزيادي
صفحة الكاتب :
  اياد قاسم الزيادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 معصوم يدعو السلطة التشريعية إلى الالتئام سريعا تحت قبة البرلمان

 وفد العتبة العباسية المقدسة يرفع راية ابي الفضل العباس ع في مدينة (جهنكي شاه) الباكستانية

 همام حمودي يدعو الحكومة لمتابعة تداعيات " الهزة الأرضية " واخذ التدابير اللازمة مستقبلا ويعزي " ايران " بضحاياهـــــــــا   : مكتب د . همام حمودي

 حكام العراق الجياع  : هادي جلو مرعي

 البرلمان يناقش واقع المزابل  : هادي جلو مرعي

 شموسُ سيدةِ النجاة  : ماجد الكعبي

 عبطان يبارك تتويج شباب المركز الوطني لرعاية الموهبة الرياضية بلقب دوري كرة السلة  : وزارة الشباب والرياضة

 الخميني يتنبأ بإستشهاد محمد باقر الحكيم عام 1984  : رياض البغدادي

 ملاكات توزيع الشمال تواصل اعمالها بصيانة الشبكة وتاهيل الانارة في مدينة الموصل  : وزارة الكهرباء

 مَن سرق العرب؟!!  : د . صادق السامرائي

 الغرب يدفع ثمن تغاضيه عن جرائم السعودية  : د . عبد الخالق حسين

 العبادي مطالب بالتدخل لكشف وملاحقة قتلة المصور الصحفي عماد الجبوري  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 المتظاهرون آخر من يعلم !  : حافظ آل بشارة

 إحباط محاولة تهريب مواد ممنوعة من الاستيراد  : هيأة النزاهة

 قدسية كربلاء بين ديمقراطية (الحرة)..و(الشيخ السلفي)...هناء ادور !  : هشام حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net