صفحة الكاتب : نزار حيدر

في كربلاء..تحرّر العبيدُ واستُعبِدَ الأحرار
نزار حيدر

 
   الحرّية؛ كلمةٌ خفيفةّ عند النّطق ثقيلةٌ في المواقف، فهي لا تتجلّى الا عند الامتحان ولذلك قيل: عند الامتحان يكرم المرء او يهان، فكم من رجل يدّعي انه حرٌ اذا بلقمةٍ تستعبدُه او دينار يفقدهُ صوابه او سلطة او جاه مؤقتٍ ينسيه دينه وربه وقيمه ومبادئه؟ ولذلك قال سيد الشهداء الامام الحسين بن علي عليهما السلام {النَّاسُ عَبِيدُ الدُّنْيَا، وَالدِّينُ لَعِقٌ عَلَى أَلْسِنَتِهِمْ، يَحُوطُونَهُ مَا دَرَّتْ مَعَايِشُهُمْ، فَإِذَا مُحِّصُوا بِالْبَلَاءِ قَلَّ الدَّيَّانُون}.

      والحريّة اذا كانت مستقرّة لا يفرّط بها صاحبها بأي ثمن مهما غلا، كما هو حال سيد الشهداء الامام الحسين عليه السلام، الذي أبى الذِّلَّة  وأثر القتل على العبودية، وهو القائلُ في خطابه {ألا وإنّ الدعيّ بن الدعيّ قد ركز بين اثنتين بين السلّة والذلّة وهيهات منّا الذلّة يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون، وحجور طابت وطهرت، وأنوف حميّة ونفوسٌ أبيّة من أن نؤثرَ طاعة الّلئام، على مصارع الكرام} امّا اذا كان صاحبها يتصنّعها فتراه يبيعها بأبخس الاثمان لمن يشتريها منه، كما هو حال عمر بن سعد مثلا.

   ولقد أراد الحسين (ع) بنهضته ان يحرّر الناس من عبودية النفس والشيطان والهوى والأهواء والمصالح الضيقة والأنانيات، عبودية الجهل وعبادة الشخصية وصناعة الطاغوت، فقال لمن تجمهر لقتاله:

   {ان لم يكن لكم دين وكنتم لا تخافون المعاد فكونوا أحراراً في دنياكم} كيف؟ لانّ مجرّد انْ يكونَ العبدُ حراً فسيفعل الشيء الصحيح ويبتعد عن الخطأ، لانّ الحرّيّة أساس التفكير السليم، ولولا عبودية الناس لأهوائهم وشهواتهم لما اختار احدٌ طريقاً خطأ أو زاغ عن الحقّ أبداً.

   في كربلاء تجلّت الرجولة، عند رجال عاشوراء ونسائها، بأبهى صورها، فتميّز من ادّعى التحرّر عمّن ظنّ به الناس العبودية، بين من استقرت عنده الحرية ومن تصنّعها، اذا بالعبيد يتحررون والاحرار يُستعبَدون.

   فهذا (جون )العبد الاسود، يدخل التاريخ من اوسع ابوابه، ليس عبداً، أبداً، وانما حراً أبياً كريماً، يتّخذ قراره بعيداً عن الاهواء والشهوات والقناطير المقنطرة، فعندما يقول له الحسين عليه السلام:

   {انت يا جون في اذنٍ منّي لتنصرف بأمان وسلام، فانّما تبعتنا للعافية، فلا تبتلي بطريقتنا}.

   يردُّ باختيارٍ حرٍ لا فرض فيه ولا اكراه، وبكلام واعٍ ومسؤول:

   يا بن رسول الله: انا في الرّخاء ألحَسُ قصاعكم، وفي الشدّة اخذلكم! والله انّ ريحي لنتن وانّ لوني لاسود وإنّ حسبي للئيم فلا والله لا افارقكم حتى يطيب ريحي ويبيضّ وجهي ويشرف حسبي ونسبي.

   ثم يرتجس ويقول:

        سوف يرى الكفار ضرب الاسود

         بالسّيف ضرباً عن بني محمّد

             اذبّ عنهم باللّسان واليد

            ارجو به الجنّة يوم الموعد

   على العكس بالضبط من هذا النموذج الرائع، وقف آخر بالضد والنقيض من هذا الموقف.

   آخر، ظنّ به الناس خيراً، وتوسّم فيه كثيرون الحريّة، خدعهم مظهره ومنظره و (هيبتَه القياديّة) ومن حولِه الحرس والخدم والحشم، اذا به أخسّ العبيد، باع آخرته بدنيا غيره، فخسر الدنيا والاخرة، انّه عمر بن سعد، الذي جاء على رأس الجيش الاموي ليقتل سبط رسول الله (ص) موهِماً الناس بانّه حرّ.

   أرسل اليه الإمام الحسين عليه السلام؛ إني أُريد أن أكلّمك فالقني الليلة بين عسكري وعسكرك.

   فخرج إليه عمر بن سعد بعشرين فارسا والحسين في مثل ذلك.

   ولما التقيا أمر الحسين (ع) أصحابه فتنحّوا عنه وبقي معه اخوه العبّاس وابنه علي الأكبر، وأمر ابن سعد أصحابه فتنحّوا عنه وبقي معه ابنه حفص وغلام له يقال له لاحق.

   فقال الحسين لابن سعد: ويحك أما تتّقي الله الذي إليه معادُك؟! أتقاتلُني وأنا ابن من علمت؟!

   يا هذا ذر هؤلاء القوم وكن معي فإنّه اقرب لك من الله.

   فقال له عمر: أخاف أن تُهدم داري.

   فقال الامام: أنا ابنيها لك.

   فقال عمر: أخاف أن تؤخذ ضيعتي.

   فقال الامام: أنا أخلُف عليك خيراً منها من مالي بالحجاز.

   فقال العبد عمر: لي عيال أخاف عليهم.

   فقال الامام: أنا أضمن سلامتك.

   ثم سكت العبد الذليل فلم يجب الامام عن ذلك، وانصرف عنه الإمام الحسين (ع) وهو يقول: مالك، ذبحك الله على فِراشك سريعاً عاجلاً، ولا غفر لك يوم حشرِك ونشرِك، فوالله إني لأرجو أن لا تأكل من بُرّ العراق إلا يسيراً.

   أي عمر؛ أتزعم انّك تقتلني ويولّيك الدّعي بلاد الرّيّ وجرجان على مصارع الكرام! ألا وإني زاحف بهذي الأسرة على قلة العدد، والله لا تهنأ بذلك، عهده معهود، فاصنع ما أنت صانع فإنك لا تفرح بعدي بدنياً ولا آخرة وكأني برأسك على قصبة يتراماهُ الصّبيان بالكوفة ويتّخذونه غرضاً بينهم.

   اما العبدُ عمر بن سعد، عبد الشهوة والسلطة والجاه والمال، فقال:

          فو الله ما أدري وإني لحائر                

         أفكّر في أمري على خطرين

        أأتركُ ملك الرّيّ والرّي منيتي               

        أم أرجع مأثومًا بقتل حسين

     حسين ابن عمي والحوادث جمةّ            

        ولكنّ لي في الرّي قُرّة عيني

   نموذج ثالث، هو حرٌّ الا انّ العبودية كادت ان تأخذ منه ماخذاً لولا ان تداركها بموقف شجاع وبطولي وتاريخي، اذا بلحظةٍ واحدة فقط تزحزحُه من النّار الى الجنّة، وتنقله من الّلعن الى الترضّي، وتأخذ به من سوء العاقبة الى حسن العاقبة والذكر الطيّب والخلود مع الحسين (ع) واصحاب الحسين (ع).

   انّه الحرُّ بن يزيد الرياحي الذي قاد جيشاً اموياً ضد سبط رسول الله (ص) ولكنّه ما ان عرف الحقيقة حتى حكّم حريته ولم يدع العبودية تسيطر عليه.

   في ساحة المعركة وقبل النّزال، يلتفت الى ابن سعد، قائلا:

  اصلحك الله، أمقاتلٌ انت هذا الرجل؟ يردّ عمر: اي والله، قتالاً أيسرهُ ان تسقط الرؤوس وتطيح الايدي.

   يرد عليه الحرّ:

   أفما لكم في واحدة من الخصال التي عرض عليكم رضىً؟.

   لم يجبه العبد عمر، فبدأ الحرُّ يفكّر متحيّراً قبل اتخاذ القرار الصحيح في الوقت الصحيح، فَلَحَظَ رجلٌ الحرّ وهو يقترب من الحسين (ع).

   ما تريد يا بن يزيد؟ أتريدُ ان تحمِل؟.

   الحرّ يتقدم ولم يجب بشيء.

   يقول له الرجل: والله انّ امرك لمُريب والله ما رأيتُ منك في موقف قط مثل شيء اراه الان، ولو قيل لي من أشجع اهل الكوفة رجلا؟ ما عدوتُك، فما هذا الذي منك؟.

   هنا كان الحرّ قد اتّخذَ قراره النهائي، ان يتمسك بحريته فلا يدع شيئا يستعبدُه، حتى منصب القيادة لم يؤثر على حريته او يخدشها: اني والله اخيّر نفسي بين الجنّة والنّار ووالله لا اختار على الجنة شيئاً ولو قُطّعت وحرّقت.

   ثم يتقدم الى الحسين (ع) وهو يدعو ويقول:

   اللّهُمَّ اليك أنبتُ فتُبْ عليّ، فقد أرعبتُ قلوبَ أوليائِك اولاد بنت نبيّك.

   ويضيف مخاطبا الحسين (ع):

   جعلتُ فداك أنا صاحبُك الذي حبسك عن الرجوع وجعجعَ بك، وما ظننتُ أنّ القوم يبلغون بك ما أرى، وأنا تائبٌ إلى الله تعالى فهل ترى لي من توبة؟.

   يرد عليه الحسين (ع): نعم، يتوب الله عليك فانزل يا حر.  

      يردّ عليه الحر:   

     أنا لك فارساً خيرٌ منّي لك راجلاً وإلى النزول يصير آخر أمري.

      ويضيف:

   كنتُ أوّل من خرج عليك فأْذن لي أن أكون أوّل قتيل بين يديك لعلّي أكون ممّن يُصافح جدّك محمّداً صلى الله عليه وآله غداً في القيامة.

وعندما يستشهد الحرّ يمسح الحسين (ع) التراب عن وجهه ويقول:

   أنت الحرّ كما سمّتك اُمّك، حرّاً في الدّنيا والآخرة.

 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/19



كتابة تعليق لموضوع : في كربلاء..تحرّر العبيدُ واستُعبِدَ الأحرار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميدة العسكري
صفحة الكاتب :
  حميدة العسكري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net