صفحة الكاتب : حميد آل جويبر

التكريم الذي افرغنا محتواه
حميد آل جويبر

 لغة ، تعني التفضيل وقد وردت بهذا المعنى في القرآن الكريم : ولقد كرمنا بني آدم .... وفضلناهم على كثير ... وهناك شبه اجماع على ان التكريم هنا هو العقل ولولاه لتساوى ستيف جوبز وابو عمر البغدادي ، ولاصبح المهرج المسرحي عباس جيجان كفء الخالد الذكر المتنبي . ولم يفلت هذا المعنى من مخيلة ابي الطيب فتناوله بذكائه الخارق بابهى ما يكون : لو لا العقول لكان ادنى ضيغم ... ادنى الى شرف من الانسان ِ ، وهو من عجائب وغرائب ابن الكوفة الحمراء . عشت في اربع بلدان اثنان عربيان ، و آخران اعجميان فلم اجد فيها - رغم متابعتي اللصيقة - امتهانا لمعنى " التكريم " كالذي يجري في العراق منذ نحو عشر سنوات . هل لذاك علاقة بصدام التكريتي و فترة حكمه المقيت ؟ لا ادري بالضبط ولكنني ادري بان انفلات الامور في كل شيء عن عقالها بعد سقوط حكم القرية عام ٢٠٠٣ اصاب معنى التكريم بالمقتل فاصبح المكرمون اكثر عددا من سواهم فتهاوت هذه القيمة العليا الى الحضيض . يكاد لا يمر يوم الا ونسمع عن حفل تكريم يقيمه الاستاذ فلان الفلاني للمبدع علان العلتاني او مجموعة من العلانيين العلتانيين . وليت شعري من هو هذا الاستاذ المكرِّم ومن هو المبدع المكرَم وماهو حقل ابداعه ؟... لا احد يدري . لكننا اعتدنا على مشاهدة الاثنين في صورة فتوغرافية لحظة تسليم الدرع الفخري الذي لا تتجاوز قيمته ستة الاف دينار عراقي "خمسة دولارات امبريالية" . قبل سنتين او ثلاث اصطحبت صديقا لحفل اقيم تكريما لابداعه عن استحقاق . في العودة الى البيت وجدت الدرع ملقى على ارضية السيارة امام الكراسي الخلفية . سارعت الى الاتصال بصاحبنا لطمأنته بان كل شيء على ما يرام وان درع التكريم على حاله لم يمسسه سوء ، ففوجئت انه يطلب مني رميه في اقرب سله لانه لا يساوي ثمن وقود السيارة الذي استهلكناه ذهابا وايابا ، لانه - حسب صاحبي - يمكن ان يقدم لاي شخص و ليس فيه خصوصية . في العراق اليوم ومنذ عقد تقريبا يستطيع اي عتال في سوق الشورجة ان يقيم حفل تكريم بهيجا ، مع شديد احترامي لهذه المهنة الشريفة . واي غرفة في البيت يمكن ان تكون صالة لحفل التكريم . وتكفي عدسة موبايل غالاكسي لتوثيق الحدث بصورة تاريخية وتوزيعها على الصحف . التكريم في العالم المتحضر امر اخر فهو مسؤولية مشتركة يتقاسمها الفاعل والمفعول معا وتفاتح فيه السلطات المحلية على اقل تقدير ، والامر ينطوي على مغامرة كبيرة قد تطيح بتاريخ احدهما او كليهما معا لو شم منها رائحة للتواطؤ او التضليل . لعل الكثير منكم يعرف ان ولاية ماسوشوستس الاميركية الصغيرة هي عبارة عن مدينة جامعية بامتياز وحسبها ان هارفارد منها . في هذه الولاية يوجد نحو ستمئة مؤسسة علمية يتنافس العلماء والطلاب من الشرق والغرب على شرف الانتساب اليها معلمين او متعلمين فهي المنطقة الأولى في العالم من حيث عدد مؤسسات التعليم العالي . مجموع من تكرمهم هذه المؤسسات العملاقة عدة وعددا لا يتجاوز العشرة سنويا وهم في الغالب ممن حصلوا على جوائز نوبل او ممن هم مرشحون لنيل هذه الجائزة او من هم بمستواهم تقريبا من حيث الانجازات الفكرية او البحثية . وهذا التكريم كله مرتبط بالعقل الذي فضلنا الله به على سائر مخلوقاته ، فاحتقرناه وجعلناه اسفل سافلين . لماذا اذن نتنافخ شرفا عندما تصنفنا مؤسسات دولية باعتبارنا ثاني افسد بلد في العالم بعد الصومال الذي تحكمه عصابات خطف السفن ؟ وغاية ما نفعله غداة التصنيف اتهام تلك المؤسسات بالكيدية والتآمر على شعب تمتد حضارته الى ستة الاف سنة في عمق التاريخ . هذا ما نجيده فقط . اما اصلاح الذات واستخدام العقل - آية الله العظمى - و التفتيش عن الخلل الداخلي فهي امور مؤجلة الى اشعار اخر ، اي بعد ان يتعب سكان البلد من تنظيم حفلات التكريم الكاذبة ، وهو امد - لعمري - بعيد ، وبعيد جدا .

  

حميد آل جويبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/20



كتابة تعليق لموضوع : التكريم الذي افرغنا محتواه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميثم المعلم
صفحة الكاتب :
  ميثم المعلم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اين كانت قوات درع الجزيرة  : مرتضى الجابري

 السوداني يدعو الى وضع اجراءات عملية للتأهيل الاجتماعي واعادة الاستقرار للمناطق المحررة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 السعد تكشف عن تشكيل لجنة من قبل مجلس النواب للوقوف على الخروقات الامنية التي وقعت في محافظة البصرة  : صبري الناصري

 أحيوا أمرنا رحِمَ أللهُ مَن أحيا أمرنا  : مرتضى علي الحلي

 تغيير الحكومة ام تعديلها!؟  : ماجد زيدان الربيعي

 الحسين (عليه السلام)في الشعر الحلي  :  محمود كريم الموسوي

 مسكين احمد الجلبي الى اين  : مهدي المولى

 تدريسي في جامعة بابل يصدر كتابا عن علمي الإجرام والعقاب  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 لماذا هدأت نار استقلال كردستان

 عاجل .. المطلك :مستعد للتنازل عن منصبي الحكومي شريطة أنتخاب حكومة جديدة  : نجف نيوز

 يد النجف تقبض على بطولة الفرات الأوسط  : احمد محمود شنان

 الكوليرا تحصد أكثر من 1300 يمني في شهرين

 العلاقات الروسية التركية بعد اغتيال السفير الروسي  : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء

 حرب وسجن ورحيل-57 / اعوام ما بعد الحرب - 2  : جعفر المهاجر

 وزارة الثقافة تستعيد (44) عملة معدنية تراثية من مصر  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net