صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

الجنوب السوري يشتعل مجددآ,,فهل أقتربت غزوة دمشق؟؟
هشام الهبيشان

 تتسارع ألاحداث مجددآ على الجبهة الجنوبية لسورية من جديد ,,فبعد فترة هدوء نسبي بالجبهة الجنوبية قصيرة نوعآما ,,عادت معارك الجنوب السوري لتشتعل من جديد ,,ولكن هذه المرة بطابع مختلف ,,فهذه المره يظهر جليآ وخصوصآ بعد معارك ريف القنيطره الاخيرة ودرعا وصولآ الى معارك تلال المال و الحارة الاستراتيجيان وصولآ الى معارك اليوم حول معبر نصيب الحدودي مع الاردن ,,فهنا يظهر واضحآ أن مجموع هذه المعارك تدار برؤية أستراتيجية من قبل من يدير هذه المجاميع المسلحة المعارضة للنظام السوري ,,
 
وهنا يظهرواضحآ للجميع أن هدف من يدير هذه المجاميع المسلحة بألاساس هنا هو فتح طريق أو أحداث أختراق ما يسهل لهم العبور باتجاه العمق ألاستراتيجي لدمشق,بمحاولة جديدة لتخفيف الضغط على جبهات قتال اخرى لهذه المجاميع المسلحة وخصوصآ بالعاصمة دمشق وريفها الشرقي ,وهنا لايخفى على كل المتابعين لمسار هذه المعارك لهذه المجاميع المسلحة المعارضة , أن هذه المعارك أن أستمرت بوتيرتها الحالية فهنا من الطبيعي انها ستشكل عامل ضغط على بعض الخواصر الرخوة للعاصمة دمشق وريفها وخصوصآ من جهتي ريفيها الشرقي والغربي ,,اللذان يعتبران المدخل الرئيسي للعمق ألاستراتيجي لدمشق العاصمة ,,
 
 
فبعد مجموعة الهزائم التي تلقتها المجاميع المسلحة بالعاصمة دمشق وريفها الشرقي ,,وماسبقها ومازال يدور من معارك كبرى بارياف حماه وحمص الشرقية والشمالية والغربية التي حسم ويحسم بها الجيش العربي السوري جملة معارك بعمليات نوعية وخاطفة ,,ومايدور ألان من معارك كبرى بحلب وريفها ومعظم مؤشراتها تؤكد أن الكفة الراجحة بهذه العمليات تميل لصالح الجيش العربي السوري ,,
 
ومن هنا فلم يعد أمام من يدير عمل هذه المجاميع المسلحة ألا أن يحرك الجبهة الجنوبية  ,,وهنا لا يخفى  ان الامريكان والاسرائيليين والسعوديين قدمو سلاحآ ودربو اعداد كبيرة من هذه المجاميع المسلحة،التي أنطلقت  مؤخرآ من القنيطرة ,,وقدمو أضافة للسلاح" النوعي " أيضآ الامداد اللوجستي والطبي لهذه المجاميع المسلحة بالجنوب السوري,,وهذا ما أكدته معارك القنيطره بالفترة الاخيرة ,,ومدى الترابط العضوي بين الاسرائيليين وهذه المجاميع المسلحة  بهذه المعارك بدء من القنيطرة الى ان وصلنا الى معارك  معبر نصيب الحدودي مع الاردن ,,
 
فبعد أن أصبحت معظم الجغرافيا السورية المحاذية للجولان السوري المحتل ,ومساحة ليست بقليلة من الشريط الحدودي  ألاردني –السوري ,, ترزح تحت سيطرة هذه المجاميع المسلحة ,,وبعد أن وصلو الى تل  الحارة الاستراتيجي وتل المال الذان يفتحان الطريق لهم للاندماج والتوسع بمعاركهم ألى ريف دمشق الغربي ,,فهم اليوم سيحاولون قدر ألامكان ضبط أيقاع المعركة من جديد ومن الجنوب السوري سيتجهون الى أقصى الجنوب بأتجاه العمق الاستراتيجي لدمشق ,,ليس بهدف التقدم ومسك  المزيد من ألارض تحديدآ أنما بهدف تخفيف الضغط عن جبهات أخرى يوشك بها المسلحين على ألانهيار ,,

وهنا يبدو واضحآ وجود بعض التحركات الواضحة لبعض مجموعات تابعة لهذه المجاميع المسلحة وخصوصآ بجنوب وشرق العاصمة دمشق وخصوصآ بعد التحالف الذي حصل مؤخرآ بالعاصمة دمشق وريفها بين جيش الاسلام و جبهة النصره من جهة وجبهة النصره و تنظيم داعش ,من جهة اخرى,والهدف كما يبدو واضحآ هو ألاستعداد لمعارك كبرى ستجري بالعمق ألاستراتيجي للعاصمة دمشق كما يعتقدون بعد أن وصلتهم مؤشرات تؤكد أقتراب غزوة دمشق التي سيقوم بها مجموعات كبيرة من المسلحين قادمين من الجنوب السوري "درعا والقنيطره " باتجاه العمق الاستراتيجي للعاصمة دمشق وريفها وكل ذلك بهدف فك الحصار عن غوطة دمشق الشرقية التي يتحصن ببعض مناطقها مجموعات كبيرة من المسلحين ,,والهدف ليس هنا هو التقدم لمناطق جديدة ومسك ألارض بعمق دمشق وأنما هو يهدف لفك الحصار عن المسلحين ببعض المناطق بدمشق وريفها وتخفيف الضغط عن بمجموعات أخرى بجبهات أخرى وخصوصآ بريفي حماه وحمص ,,
 
وبألنهاية ,,هناك تأكيدات من قبل ألاجهزة المختصة بالجيش العربي السوري ,,أن كل هذه السيناريوهات وهذه التكهنات تؤخذ بالحسبان وأن هناك مجموعة عمليات مشابهة لهذا السيناريو المفترض قد حصلت فعلآ ,,وأن هذه المجاميع المسلحة قد أستطاعت بفترات ماضية أحداث أختراق  وبدعم أستخباراتي أسرائيلي واسع  واستطاعت الوصول الى اطراف بعض المناطق بريف دمشق الشرقي أو الغربي ,,وان الجيش السوري حينها أستطاع أن يستوعب الضربة الاولى لهذه المجاميع المسلحة ,,وبعمليات نوعية وخاطفة نجح بصد هجمتها بعد ان كبدها خسائر فادحة ,ومن هنا يؤكد القادة الميدانيين بالجيش العربي السوري أستعدادهم الكامل لضبط أيقاع أي معركة قادمة من الجنوب باتجاه دمشق مع حديث عن احتمال شن هجوم مضاد لؤد أي مخطط يستهدف العاصمة دمشق من جهة الجنوب,,ومن هنا سننتظر ألاسابيع القليلة المقبلة علينا لتعطينا أجابات واضحة عن كل مايتم الحديث عنه ألان من أقتراب لغزوة دمشق  .......
 


هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/22



كتابة تعليق لموضوع : الجنوب السوري يشتعل مجددآ,,فهل أقتربت غزوة دمشق؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . أقبال المؤمن
صفحة الكاتب :
  ا . د . أقبال المؤمن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 سويسرا وخطوط زين وآسيا  : احمد طابور

 اللامركزية وحدة وطن وخدمة مواطن  : هيثم الحسني

 توضيح من مكتب النائب جوزيف صليوا  : اعلام النائب جوزيف صليوا

 خطبة المسؤولية ... حوار مع مدير تحرير موقع كتابات في الميزان

  ياكاشف الكرب  : عدنان عبد النبي البلداوي

 تسجيلات صوتية خطيرة كشفت التآمر على المملكة العربية السعودية ونظامها  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 *مهزلة عبارة " **لم يتم التطرق للقضايا الخلافية** "** ! *  : مهند حبيب السماوي

 قسم الإعلام في جامعة واسط يقيم ورشة عمل لتطوير المهارات الاعلامي لمسؤولي الوحدات الإعلامية في الكليات  : علي فضيله الشمري

 هل للأرهاب غطاء شرعي بلبنان ؟؟  : هشام الهبيشان

 هولاكو رقمي في طريقه إلينا  : كاظم فنجان الحمامي

 الغزي يشرف ميدانياً على حملة لتهيئة الطريق البديل لزوار أربعينية الإمام الحسين (ع)  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 "داعش" تقتل من فتحوا لها أبواب الموصل  : سامي رمزي

 الإعلام السعودي الخليجي .. وأستمرارالنغمة الطائفية القذرة ضد العراق ..!  : عبد الهادي البابي

 مجلس اعيان العراق يكشف المستور في ندوة بكلمة القاضي محمود الحسن  : صادق الموسوي

 الحوت الذي رفع سعر صرف الدولار في العراق....!  : محمد المولى

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107958715

 • التاريخ : 23/06/2018 - 23:02

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net