صفحة الكاتب : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

العمل : مكتب المفتش العام في وزارة العمل يحتفل بأسبوع النزاهة الوطني
وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

وزارة العمل والشؤون الاجتماعية 

قسم الاعلام والاتصال الحكومي 

23/10/2014 

العمل :   مكتب المفتش العام في وزارة العمل يحتفل بأسبوع النزاهة الوطني

برعاية السيد وزير العمل والشؤون الاجتماعية المهندس محمد شياع السوداني اقام مكتب المفتش العام في وزرة العمل والشؤون الاجتماعية احتفالية بمناسبة  احياء اسبوع النزاهة الوطني على قاعة المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية التي أقيمت بتاريخ 23/10/2014

وحضر السيد عبد السادة شناوة الوكيل الاقدم لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية   ممثلاً عن السيد الوزير  وعدد من السادة الضيوف والمدراء العامين وتضمن الحفل عدد من الكلمات ابتدئها السيد الوكيل الاقدم بقراءة كلمة السيد الوزيروقال ان للوزارة في هذه المرحلة اولوية  في مكافحة الفساد والرشوة باعتبارهما قرينان للارهاب ان لم يكونا اخطرمنها.

 وكما هو معروف ان لهذه الوزارة خصوصية انها تتعامل مع مختلف الشرائح الاجتماعية من فقراء ومعاقين ومشردين وعاطلين عن العمل وعمال متقاعدين وشباب متدربين وهم بامس الحاجة الى المساعدة والرعاية والدعم المالي والمعنوي 

 تضمن الحفل كلمة  المفتش العام لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية حيث بين فيها ان مكتب المفتش العام  يؤدي واجباته ضمن الاطر القانونية المرسومة له وهو بذلك يشكل سندا قويا لمهام الوزارة ودوائرها لتجاوز العقبات وتذليل الصعوبات ومعالجة السلبيات التي تتصدئ لها الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد .اضافة الى تقديم قصيدة شعرية لاحد اطفال الايتام في دار البراعم الصليخ .

كما تضمنت الاحتفالية عرض فليم توضيحي وارشادي وتوعويي عن حالات الفساد .ويأتي هذا الاحتفال مكملا للبرنامج الاسبوعي المقام في هيئة النزاهة الوطني؛ يهدف الى التوعيية بأهمية النزاهة ومسؤلية الجميع عنها بالعمل وفق المعايير الموضوعية والاخلاقية الوطنية. 

 

وفي ماياتي نص كلمة السيد الوزير....

 ايتها السيدات ايها السادة المحترمون

   احييكم أطيب التحايا ، و ارحب بحضوركم الكريم في هذه الاحتفالية التي يقيمها  مكتب المفتش العام في وزارتنا متمنيا لكم التقدم والنجاح في انجاز اعمالكم على اكمل وجه ومراعاة اهداف الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد واحترام  مضامينها  والتقيد بضوابطها وشروط  نجاحها  سيما ان وزارتنا تحتفي باسبوع النزاهة الوطني الذي نكثف فيه نشاطاتنا  على مستوى التوعية والتثقيف والمتابعة والارشاد والنصح ثم اتباع الاجراءات القانونية  الصارمة ضد الفاسدين والمرتشين والمتجاوزين و المزورين .

 

ايها الحضور الكريم ،

 

    للوزارة في هذه المرحلة اولوية مكافحة الفساد والرشوة باعتبارهما قرينان للارهاب ان لم يكونا اخطر منه لان الذي يمارسهما عدو يتربص فرص الاعتداء على المال العام او ابتزاز المواطنين بالتخفي او الغفلة وهي من صفات السارق والمجرم لذلك فاننا لا نتهاون عن كشفه وفضحه واحالته الى القضاء لينال جزاءه  طبقا  للقانون

 وكما هو معروف ان لهذه الوزارة خصوصية انها تتعامل مع مختلف الشرائح الاجتماعية من فقراء ومعاقين ومشردين وعاطلين وعمال متقاعدين وشباب متدربين وهم بامس الحاجة الى المساعدة والرعاية والدعم المالي والمعنوي وهناك ايضا فئات اجتماعية اخرى تخضع نشاطاتها الى احكام تشريعات العمل وهم العاملون لحسابهم الخاص واصحاب المشاريع الاقتصادية والانتاجية فضلا عن المستاجرين لعقارات وزارتنا وفقا لقانون بيع وايجار عقارات الدولة النافذ وهذه الفئات تحتاج الى طريقة حضارية  في التعامل من اجل بناء علاقات طيبة مبنية على حقوق الانسان والمواطنة واية اساءة او تشويه لهذه الرؤية هو الحاق ضرر جسيم بالصفة الانسانية والاخلاقية والقانونية التي تميز هذه الوزارة عن غيرها  ... فهل من المروءة ان يمارس ضعاف النفوس الضغط والتعقيد والتسويف في توقيتات انجاز معاملات الفقراء  ....وهل من الشهامة والعفة ان يبتز المفسدون هؤلاء المواطنين والحصول على المال الحرام الذي يقود حتما الى بلايا كثيرة لان اكل السحت يورث الخراب 

ومن جانب اخر ان سمعة الوزارة ودوائرها واقسامها في بغداد والمحافظات  تمثل شرف موظفيها وكرامتهم وتعكس مستوى وعيهم الوطني فاذا ما ارتكب موظف جريمة التلبس بالرشوة او اي سلوك فاسد يتنافى والاخلاق العامة ويتقاطع مع قيم المواطنة والدين الحنيف فانه حتما يؤثر على سمعة الوزارة ومن هذا المنطلق ان مكافحة الرشوة والفساد هي مسؤولية الجميع .. وعلينا ان نتصدى لنوازع الشر والانحراف ونعمل سوية على تعزيز ونشر قيم العفة والنزاهة والسلوك القويم 

 

 و نحن على يقين ان مكتب المفتش العام في وزارتنا على مستوى من اليقظة والحيوية  في الكشف والتحري ودقة التحقيق وهو عين الوزير في هذا المجال ويلعب دورا مهما في تقويض مظاهر الفساد المالي والاداري ويسهم بشكل كبير في ارساء بيئة نقية وخالية من الممارسات الضارة بالمال العام وبممارسة  السلطات ، ومما لاشك فيه ان هذه المسؤولية الوظيفة ذات محتوى وطني واخلاقي  تتكامل مع مسؤوليات الوزارة ودوائرها بالعمل على الاصلاح الاداري والحفاظ على المال العام ومنع التبذير وتطوير الاداء على مختلف المستويات الوظيفية من اجل الوصول الى انتاجية عالية وسياقات عمل واضحة ودقيقة في مسيرة الخدمات التي تقدمها الوزارة ودوائرها وبالطبع نسعى ان  تنتهج جميع دوائرنا ادارة الجودة الشاملة بالنسبة للخدمات عامة والخدمات الاجتماعية المقدمة الى الفقراء وذوي الاحتياجات الخاصة والمعاقين وشديدي العوق  خاصة ويعتبر موضوع مكافحة الفساد الى جانب تطوير معايير الخدمة الاجتماعية حسب الخصوصية الوطنية من اولويات عملنا في هذه المرحلة

ايها الحضور الكريم .

رغم قصر المدة لتسنمنا مسؤولية هذه الوزارة ، الا ان انطباعاتنا ايجابية ومتفاءلة من ناحية الفاعلية في تطبيق خطة الوقاية والمكافحة في ان واحد وتوخي الدقة بالرصد  وجمع الادلة والمعلومات الصادقة و معيارية اجراءات التحقيق  لتامين العدالة والانصاف و استبعاد  الوقوع بالظلم الذي قد يحدث وتجنب النوازع الكيدية المريضة ، وقد اصبح هذا المكتب لاهميته من اولويات مسؤولياتي لان الحرص على المال العام دليل العفة والنزاهة وشخصياً انظر الى هذا الموضوع نظرة اخلاقية ووطنية لذلك بادرت فور تسلمي المسؤولية الى تحقيق اللقاء بالمسؤولين في المكتب واوضحت مجالات الدعم والتعاون اذا كان الحق بينا ،وموقفي سيكون مختلفاً ان لم تتوفر شروط العدالة وحسن النية في العمل لان النزاهة ركناً اساسياً من اخلاقياتنا ونحارب بقوة مظاهر الفساد في المجالات الادارية والمالية والاخلاقية بل نقلعها من الجذور  بقوة .

 

السيدات والسادة 

   ان التصدي للفساد واحد من اهداف المرحلة الحاضرة ومن الاولويات الملحة لبرنامج حكومتنا الوطنية ، ولانتهاون عن اية جريمة او نية سوداء في التلاعب او سرقة المال العام او محاولات ابتزاز المواطنين وبهذه المناسبة  اكرر شكري لهذه الجهود الطيبة  لاقامة الاحتفالية التي نؤكد على تطبيق مضامينها الوطنية والاخلاقية 

والسلام عليكم 

  

وزارة العمل والشؤون الاجتماعية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/25


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • العمل تعلن الية تسليم القروض للمشمولين ضمن الوجبة الـ (27)  (نشاطات )

    • المستمسكات المطلوبة من المقترض لترويج المعاملة  (نشاطات )

    • العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ  (نشاطات )

    • العمل تعلن استلام اكثر من 70 الف مستفيد منحة الطوارئ ضمن الوجبة الاولى وتدعو المواطنين الذين حدث لديهم خطأ اثناء ملء الاستمارة الالكترونية الى الاتصال بشؤون المواطنين لتصحيحه  (نشاطات )

    • العمل تمنح (26) قيداً لعمال بلغوا السن القانونية للتقاعد وتصدر(58) هوية تقاعدية لعمال اخرين  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : العمل : مكتب المفتش العام في وزارة العمل يحتفل بأسبوع النزاهة الوطني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين صباح عجيل
صفحة الكاتب :
  حسين صباح عجيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نصوص رشيقة // 19-29  : حبيب محمد تقي

 حرب الرايات  : هادي جلو مرعي

 فتوى المرجعية العليا.. متطوعون وحشد في ذكراه السنويّة الأولى على سنّ قانونه  : نجاح بيعي

 عندما يضحك الوطن ...  : نزيه كوثراني

 بين تبرير الرفض ورفض التبرير ..الحشد الشعبي سيدخل الموصل  : حمزه الجناحي

 المقامة المسواكيّة  : جريس نعيم خوري

 ضرب الاطفال في المدارس.  : سنان شهاب أحمد الجواري

 نهايات خالدة .. وأخريات سيئة..دلالة معركة كربلاء  : خالد القيسي

 النجيفي يدخل العراق الى العالم من بوابة غزة  : القاضي منير حداد

 مكافحة اجرام بغداد تعلن القاء القبض على 15 متهما بقضايا جنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 الكي اخر العلاج يا اوردغان…  : رحمن علي الفياض

  رئيس اللجنة النيابية لحل أزمة السكن يصدر بياناً حول قروض المصرف العقاري  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 العتبة العلوية المقدسة تستعد لعقد مؤتمر [ المرجعية وأثرها في بناء الإنسان ]

 مجلس أندية بابل يعقد اجتماعه الدوري في مدينة السدة ويناقش عدد من القضايا الرياضية  : نوفل سلمان الجنابي

 هل تشكيل الحكومة حل للمشكلة ؟  : حسين النعمة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net